تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1175892
المتواجدين حاليا : 18


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    واقفة أنا .
    واقفة أنا.. وفي السماء بعض نهار..
    الشمس تهدي أشعتها باستحياء
    متوارية خلف كومات غيوم..
    اكتحلت بسواد عمر..
    كثير من ضباب اختناق
    وكثير من شجون العطر
    وجنون الشجر..
    وتلك الرياح الراكضة..
    لا مبالية، بأغصان تلك الذكريات
    تمزقها بردا وانكسارا في الذاكرة..
    واقفة أنا.. وفي جعبتي جمر نار
    ونار اشتياق..
    شعري المتناثر بتمرد
    على كتفي وجبهتي الناصعة بألم..
    وخصلات من معترض....

    التفاصيل

    أخلاق الفروسية .

    كان ذلك الطفل
    الذي حمل السلاح
    في وجه شخص كبير أهانه
    عندها
    أصبح المشاغب الصغير
    عنوان القبيلة
    كان والده
    يُذكي فيه روح القوة
    و كانت والدته بخوفٍ
    تكره تلك الخليقة .
    *
    و ... كَبُر ..
    و مع تكاثر سنوات عمره
    تكاثرت الهزائم
    ففي المجتمع الكبير
    لا مكان
    لأخلاق الفروسية .
    *
    الفارس لا يكذب و لا يخون
    كل من حوله
    يكذب و يخون
    كيف يكون الشجاع التفاصيل

    حِوار لا يمُت للواقع .
    مقدمة : حوار لا يمت للواقع بصلة كذب .
    الإهداء : لكل من يقرأ ما بين السطور .
    ------*-----


    بـدايـــة :
    - مرحباً …
    - مرحباً …
    - ماذا تريد أن تصبح ؟ .
    - عسكرياً …
    - لماذا ؟ .
    - لأحارب اليهود …
    - و بعد ؟.
    - ساكون رجلاً تفخر بي أمي …
    - حظاً جميلاً …
    - شكرا …
    ( بصوتٍ لا يُسمع ) كم أنت حالمٌ أيها الصغير …
    التفاصيل

    وحدي في خندق الأعداء .

    مقدمة : بين الصراعات الفكرية و الحقائق الوجودية ...
     لا وجود لما يسمى باستراحة محارب .
    الإهداء : إليه ذلك الذي بيني يعيش .
    ---*---
    (1)
    سماء …
    عيونٌ تحرقُ و أنيابْ …
    غيمةٌ بلا مطر …
    حديقةٌ بلا زهر …
    و بشرٌ ليسوا ببشرْ …
    و في الأفقِ …
    يتداعى سرابْ .
    (2)
    ظلام …
    نجومٌ تلمعُ و ضبابْ …
    أحلامٌ …
    تداعب و جه القمر …
    ليلٌ …
    يرفض لون الفجر …
    ي....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    القصيبي شامخاً.

    الاسم :محب للقصيبي 2016-08-15

    الشاعر هو المتمكن الوحيد الذي تلجأ إليه كي يخرجك من ضائقتك، طبعاً ليست ضائقة مال أو وجاهة موقع لأنه آخر من يهتم بذلك ولكنه يخرجك من ضائقة لا يستطيع أن يفك اعتصارها لك صاحب المال أو الوجاهة الاجتماعية.. إنه بحروف جميلة لها بريق سنوات المجد في عمرك أو عمر تاريخك يستخلصك من ذلك الاحتقان الذي يكتم الأنفاس ويعتم بالسواد كل انتشار للشمس حولك.. هنا قيمة الشاعر المتفرد بقدرة الإبداع.. ومثلما أنه في كل شيء هناك معدن أصيل حقيقي عدده قليل ومحدود بل ربما يأتي في أزمنة خاطفة وهناك ما هو عادي أو زائف يتوفر بأعداد كثيرة لكنها غير هامة.. قد يكون الشاعر أحياناً طفلاً يعبث ويلهو.. مراهقاً يحلم ويأمل وفي كلتا الحالتين لا يخضع للمعقول لكنه يتألق بجمال فوق نصاعة المعقول.. وقد يكون شيخاً تتوالى منه الحكمة التي يستفزها بين سطر وآخر بعنفوان فروسية الغضب.. إنه متى تكامل فهو كائن بالغ الروعة في جمال تكوينه.. إنسان متفرد يحمل في كف سلة فواكه متعددة المذاقات وفي كف أخرى سلة زهور متعددة الروائح.. هكذا كان عمر بن أبي ربيعة في زمن عشقه المبكر أو في مرحلة الجذور الأولى لميلاد شاعرية نزار قباني.. هذا "النزار" الذي يرضينا ويغضبنا بسهولة متناهية.. كان يجمع بين أرق الشعر وأكثره عذوبة في الحوار مع كل مساحة أنوثة في تكوين امرأة حين قال.. جسمك خارطتي ما عادت خارطة العالم تعنيني ويجمع في الوقت ذاته بين أكثر الكلمات صهيلاً وتوقداً حين يبحث عن "سيف" يؤجره ابن الوليد أو يسأل سلفه أبوتمام عن جدوى البقاء في مدن مهزومة.. لكم أخرجنا نزار قباني في حياته من ضائقات الهمِّ التي كانت تعصف بنا.. لكم شعرنا رغم اختلافنا معه في بعض مناحي اهتماماته بأنه شاهد عصر صلب وباق على مر الزمن في تعريته لعاهات عصرنا الوطنية.. في الأسبوع الماضي استدعى شاعرنا الكبير المعروف الدكتور غازي القصيبي نزاراً من غيبته البعيدة في قصيدة وجهها إليه رداً على سؤال ذهب ولم يستقص إجاباته.. إن القصيبي الغني بكفاءته الشخصية والمستقل تماماً في حضوره الشعري قد تعانق مع نزار في موقف تصوير أخاذ لمشاهد من عصر هزيمة موجعة.. يقول: "نزار أزف إليك الخبر.. لقد أعلنوها وفاة العرب.. وقد نشروا النعي فوق السطور وبين السطور وتحت السطور وعبر الصور وقد صدر النعي بعد اجتماع يضم القبائل.. جاءته حمير تحدو مضر وشارون يرقص بين التهاني تتابع من مدر أووبر وسامُ الصغير على ثوره عظيم الحبور شديد الطرب" وبعد استعراض ممتع يتواصل فيه الدكتور غازي القصيبي مع مشاهد الذل في كل ثنايا حياتنا اليومية وتتطاير أثناء ذلك أشلاء جسد طفل وبقايا وجه امرأة فيقول عن واقع غيرمبال بالفواجع "إذاعاتنا لاتزال تغني ونحن نهيم بصوت الوتر وتلفازنا مرتع الراقصات فكفل تثنى ونهد نفر وفي دزني لاند جموع الأعاريب تهزج مأخوذة باللعب ولندن مربط أفراسنا مزاد الجواري وسوق الذهب وفي الشانزلزيه سددنا المرور منعنا العبور وصحنا :"تعيش الوجوه الصِّباح"
                               
                                       التاريخ: 10/9/2001م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    الفتوحات الإسلامية .
    ·       فُتحت في عهده :
    ·       بلاد الشام .
    ·       العراق .
    ·       فارس .
    ·       مصر .
    ·       برقة .
    ·       طرابلس الغرب .
    · &nbs....

    التفاصيل

    مائدة حسن بن مشيط

    مشاركات الزوار
    قمْ يا عراق .
    قـمْ يـا عراقُ و سبِّحْ في دمي عشقـا

    و انشرْ إلى الغربِ مِنْ أضوائِكَ الشَّرقا

    وانهضْ مِنَ القتل ِ لا ترجعْ لنافلةٍ

    تستنبتُ الحقدَ و الطُّغيانَ و الحمقى

    وانصبْ لواءَكَ في قلبِ الجَمال ِ وكـنْ

    في أجمل ِ المجد ِ مِنْ أرقى إلى أرقى

    و كنْ كما كنتَ في خطِّ الدجى ألقـاً

    يحاورُ الماءَ أو يستمطرُ الرزقا

    وابسط ْ سلامَكَ في وادي الحروبِ فمَنْ

    لا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019