تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 655335
المتواجدين حاليا : 18


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    الجميلة و الوحش .
                ( 1 )
    اشتقتُ إليكِ فتاتي الجميلة ..
    ألا خبّريني بكل الحكايا
    و كل الأمور الصغيرة .. الصغيرة
    كيف كنتِ مع الوحشِ ذاك القبيح
    تعيشين بين قصور الجزيرة ..
    اشتقتُ إليكِ ألا حدثيني
    و أرخي على كتفيكِ الجديلة ..
    و دعيني ألملمُ من شفتيكِ
    قصائدَ عشقي القديمة .. القديمة ..
    و أرقبُ  الشمسَ كيفَ تدنو .. لتغفو<....

    التفاصيل

    التسامح .

    ·       هذا لا يُجيد التصرف و ذاك لا يُجيد التسامح …
    و بينهما لا يسكن حمام السلام  .
    ·       لكن …
    عندما نعيش التسامح في نفوسنا نظرية و تطبيقاً …
    نكون أكثر راحة و اهدأ بالاً …
    التسامح مزهرية عبقة …
    تزدحم بورود الحب و الاحترام و الود …
    نستنشق عبيرها فتغسل أدران نفوسنا …
    مما يعلق بها من شوائب الكراه....

    التفاصيل

    من قال ؟ .

    من قال ؟
    أننا افترقنا ...
    فهو واهم
    ما بيني و بينك لن ينتهي
    منذ آدم و حواء ...
    يكون ارتباطي بك ممزوجاً ...
    بكعكة ( تفاحة ) و تمرد ...
    مروراً بدكاكين التاريخ ...
    كل قصائدي لك ...
    تباع بقليلٍ من الحب .
    **
    توقف ( عنترة ) ...
    رفع سيفه ...
    المطرز بحبي فأنتصر ...
    كتب ( أراغون ) قصائده ...
    راسل ( جبران ) ( مي ) ...
    تخلى ( إدوارد ) عن ملكه ....
    ماتت....

    التفاصيل

    رفيقٌ للسحاب .

    مقدمة : منذ القدم و الإنسان يحلم بأن يطير .
    الإهداء : لمن منحتني الفرصة بأن أحلق بجناحين من ورقة و قلم .
    ---*---
    (1)
    طائرُ سماء
    رفيقٌ للسحاب
    تعبث الريح بجناحيّ
    فأهاجر إلى مَواطنِ الغياب
    لكني ما البث
    أن أشتاق إليكِ
    فأعود
    لأستحم في بحيرة عينيكِ .
    (2)
    في مواسم الهجرة
    أطوف الأرجاء بحثاً
    عن شبيهةٍ لكِ يكون لها
    شيءٌ من بحة صوتكِ
    شيءٌ من شجن....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    القصيبي شامخاً.

    الاسم :محب للقصيبي 2016-08-15

    الشاعر هو المتمكن الوحيد الذي تلجأ إليه كي يخرجك من ضائقتك، طبعاً ليست ضائقة مال أو وجاهة موقع لأنه آخر من يهتم بذلك ولكنه يخرجك من ضائقة لا يستطيع أن يفك اعتصارها لك صاحب المال أو الوجاهة الاجتماعية.. إنه بحروف جميلة لها بريق سنوات المجد في عمرك أو عمر تاريخك يستخلصك من ذلك الاحتقان الذي يكتم الأنفاس ويعتم بالسواد كل انتشار للشمس حولك.. هنا قيمة الشاعر المتفرد بقدرة الإبداع.. ومثلما أنه في كل شيء هناك معدن أصيل حقيقي عدده قليل ومحدود بل ربما يأتي في أزمنة خاطفة وهناك ما هو عادي أو زائف يتوفر بأعداد كثيرة لكنها غير هامة.. قد يكون الشاعر أحياناً طفلاً يعبث ويلهو.. مراهقاً يحلم ويأمل وفي كلتا الحالتين لا يخضع للمعقول لكنه يتألق بجمال فوق نصاعة المعقول.. وقد يكون شيخاً تتوالى منه الحكمة التي يستفزها بين سطر وآخر بعنفوان فروسية الغضب.. إنه متى تكامل فهو كائن بالغ الروعة في جمال تكوينه.. إنسان متفرد يحمل في كف سلة فواكه متعددة المذاقات وفي كف أخرى سلة زهور متعددة الروائح.. هكذا كان عمر بن أبي ربيعة في زمن عشقه المبكر أو في مرحلة الجذور الأولى لميلاد شاعرية نزار قباني.. هذا "النزار" الذي يرضينا ويغضبنا بسهولة متناهية.. كان يجمع بين أرق الشعر وأكثره عذوبة في الحوار مع كل مساحة أنوثة في تكوين امرأة حين قال.. جسمك خارطتي ما عادت خارطة العالم تعنيني ويجمع في الوقت ذاته بين أكثر الكلمات صهيلاً وتوقداً حين يبحث عن "سيف" يؤجره ابن الوليد أو يسأل سلفه أبوتمام عن جدوى البقاء في مدن مهزومة.. لكم أخرجنا نزار قباني في حياته من ضائقات الهمِّ التي كانت تعصف بنا.. لكم شعرنا رغم اختلافنا معه في بعض مناحي اهتماماته بأنه شاهد عصر صلب وباق على مر الزمن في تعريته لعاهات عصرنا الوطنية.. في الأسبوع الماضي استدعى شاعرنا الكبير المعروف الدكتور غازي القصيبي نزاراً من غيبته البعيدة في قصيدة وجهها إليه رداً على سؤال ذهب ولم يستقص إجاباته.. إن القصيبي الغني بكفاءته الشخصية والمستقل تماماً في حضوره الشعري قد تعانق مع نزار في موقف تصوير أخاذ لمشاهد من عصر هزيمة موجعة.. يقول: "نزار أزف إليك الخبر.. لقد أعلنوها وفاة العرب.. وقد نشروا النعي فوق السطور وبين السطور وتحت السطور وعبر الصور وقد صدر النعي بعد اجتماع يضم القبائل.. جاءته حمير تحدو مضر وشارون يرقص بين التهاني تتابع من مدر أووبر وسامُ الصغير على ثوره عظيم الحبور شديد الطرب" وبعد استعراض ممتع يتواصل فيه الدكتور غازي القصيبي مع مشاهد الذل في كل ثنايا حياتنا اليومية وتتطاير أثناء ذلك أشلاء جسد طفل وبقايا وجه امرأة فيقول عن واقع غيرمبال بالفواجع "إذاعاتنا لاتزال تغني ونحن نهيم بصوت الوتر وتلفازنا مرتع الراقصات فكفل تثنى ونهد نفر وفي دزني لاند جموع الأعاريب تهزج مأخوذة باللعب ولندن مربط أفراسنا مزاد الجواري وسوق الذهب وفي الشانزلزيه سددنا المرور منعنا العبور وصحنا :"تعيش الوجوه الصِّباح"
                               
                                       التاريخ: 10/9/2001م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    نسبه .
    ·       هو خالد بن الوليد بي المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشي المخزومي .
    كنيته : أبو سليمان .
    ·       لقبه : سيف الله المسلول .
    ·        أمه لبابة الصغرى بنت الحارث الهلالية ،أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم و أخت لبابة الكبرى زوجة العباس بن عبد المطلب و....

    التفاصيل

    جامع الموفق ( بن محفوظ )2

    مشاركات الزوار
    القدس صارت حقيقة .
    القدس صارت حقيقة

    هل يمكن أن يصير الحلم حقيقية يعانق قلب النجوم الذائبة في حب الشمس ماذا لو أتى حلمنا على بساط السحر؟ ماذا لو أنشدنا عبرات الوجود و قطرات الندى التي نعتصرها من أثداء الفجر؟ أعرف أن البعض يحلم ليبتعد عن الحقيقة لكن ماذا لو تعلمنا أن نحلم لنقترب من الحقيقة ؟ تلك الحقيقة آه كم أعشقها كم أحلم أن أعانق ضياء وجهها المنتشر في المدينة العتيقة, مدينة الله الأسيرة، عطرها بعض الآيات الم....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018