تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 641312
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    عودة النورس المهاجر .
    ما أجمله!!
    شال من خيوط الشمس
    و حبات الندى
    تلقيه فوق أكتافي
    تهمس لي : ( ما أحلاك!! )
    تركب بقوارب عشقك
    في موج عيوني
    و تلملم شعري بين يديك
    تربطه بشريط أزرق
    كالنورس تحملني بين جناحيك
    تهمس لي : ( كم أهواك!! )
    هات بين يدي يداك
    ضميني بين ذراعيك
    فأنا ما عدت مهاجر
    تعبت روحي من غربتها
    من سفر لم تعرف فيه
    غير شواطئ وحدتها
    ما أجمل وطني !!
    كم رائع ؟!!
    أن....

    التفاصيل

    مجتمع التناقضات .
    مقدمة :
    للحب شعاع لا يمنعه زجاج التقاليد .
    الإهداء :
    لمن يفرقهما الجهل و تجمعهما العاطفة .
    ----*----
    ( 1 )
    منعوكما عن بعضكما ...
    مزقوا قلبيكما ...
    بلا رحمةْ ..
    هل علموا بأنهم ...
    لن يستطيعوا ...
    أن يُسكتوا لحبكما نبضهْ ؟ ..
    لن يجففوا ...
    من عينيكما دمعةْ ؟ ..
    لن يطفئوا ...
    لوهج عشقكما شمعةْ .
    ( 2 )
    في مجتمع التناقضاتْ ...
    تُقتل كل يومٍ فتاةْ ......

    التفاصيل

    أبحث عن وطن .

    المقدمة : تعددت الأوطان ، و الوطن واحد .
    الإهداء : إلى من تغرب كثيراً و لم يجد الوطن .
    ---*---
    حاولت أن اكتب منذ زمنْ …
    أفكاري مبعثرة …
    و عواطفي تشكو الوهنْ ...
    ماذا يمكنني أن أكتب ؟…
    و ليس حولي صوت و لا لحنْ …
    منذ أيام و ليس هناك …
    ما يدعوا لأن أكتب حرفاً …
    فلا ماءٌ ، لا خضرةٌ …
    و لا وجهٌ حسنْ …
    قلمي لا يطاوعني …
    عجزت أن أروضه …
    كفرس بلا رسنْ …
    د....

    التفاصيل

    اعتراف مُعْدَمْ .


    مقدمة :
    الرجل بلا مال رجل فقير … و الأفقر رجل ليس له إلا مال .
    إهداء :
    إلى كل الفقراء في زمن الأغنياء .
    --*--
    (1)
    حلوتي ...
    أعترف أن رأس مالي …
    ما أكتبه بيراعتي …
    ما أرسمه بريشتي …
    أعترف أن رأس مالي …
    صفحات عشقٍ أحتفظ بها ...
    و هامة عزٍ أعيش بها …
    و أعترف ...
    أنك ... أنتِ فرحة عمري ...
    وأنكِ ... أحلى ما بقدري ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    مهلة

    الاسم :ياسر مكي 2012-07-08

    في رأسي اُجريت جلسة حوار مطولة, تخللتها بعض المشادات الكلامية بين المتحاورين, اُبلغت بعد ساعتين بالنتيجة..أنا مصاب بسرطان البروستات, و لدي اسبوعان قبل موعد ختم باسبورت عبوري للجهة المقابلة, و اطمئنوا الامر محسوم و هو لا يشبه ما حدث لـ" لانس ارمسترونغ ", ضحكت كثيراً, ضحكت حتى كلت عضلات وجهي..لم أنزعج من هذا الخبر مطلقاً , صدقوني أنا اتكلم بجدية, و اخيراً سأفعل ما يحلو لي, جميع رغباتي الدفينة و المكبوتة التي كافحت بضراوة لحبسها في اعماقي من الأن هي حرة, من الأن ستقودني هي, سيقودني جنوني و طيشي, سأكون ذلك الطفل الذي يفعل الأمور و لا ينظر لعواقبها..لنرى ماذا سأفعل, ماذا سأفعل يا الهي؟, بالمناسبة يا الهي سأعتذر لك, الأسبوعان المتبقيان لن تكون لك حصة فيهما, يكفيك 24 سنة مضيتها و أنا اعبدك و اطيع ما أمرت به حد الهوس, فأنت تعلم أني أديت الصلاة و بقية الفروض في وقت قياسي من عمري و ما زلت افعل الى هذا الوقت..اسرتي, اصدقائي, مدينتي, وطني, عاداتي و تقاليدي, أنا اسف سأتخلى عنكم خلال هذا الوقت.. اول شيء سأذهب الى جارتي التي افنيت في حبها 12 سنة و هي لا تشفق علي بنظرة, سأقول لها بأني سأبقى احبها حتى بعد مماتي و أنها الفاتنة الوحيدة التي لم استطع الأستمناء عليها.. المدير العام لدائرتي ذلك الوغد سأستمتع بمشاهدة ملامحه بعد أن اصرخ في وجهه " *ير بخلقتك "..سأرجو صديقي الذي عاد من اليمن مؤخراً أن يعيرني بعض من القات و يعلمني طريقة الأنتشاء به, سنجلس و نجتر القات لساعات طويلة, سنجتر و نحلق مع الملائكة و الشياطين, اذ يقولون أن القات يعطيك الأحساس المتكامل بأنك مرتفع عن هذه الأرض الملعونة.. الجانب السيء في هذا الأمر(السرطان) أنه يضعف قدرتك الجنسية الى حدٍ مخزٍ, و هذا ما سيمنعني من تحقيق رغبتي القديمة بمضاجعة فتاة غجرية داخل سيارة اسعاف.. ها قد انقضى الأسبوعان استطعت تحقيق البعض مما خططت له و قد لا تصدقون أني انتجت رواية من 365 صفحة لا يستطيع ماركيز بكل ثقله أن يضاهيها.. أن تعرف أنك ستموت بعد اسبوعين وليس لديك مفر لهو امر مذهل..اوه أنا اسف الوقت تأخر و لن استطيع أن اخبركم بالمزيد لأن ملك الموت قد وصل و هو يؤشر لي بركوب الدراجة خلفه و لم يبالِ بملامح الدهشة التي علت وجهي من منظره, اذ ارتدى بزة رسمية سوداء بربطة عنق عليها رسومات كرتونية.. من كان ليصدق أن ملك الموت يركب الدراجة الهوائية و هو يرتدي البزة الرسمية كأنه معلم في الستينات عدا الرسومات الكرتونية طبعاً!


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    السجينة :
    مليكة أوفقير

    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …
    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …
    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …
    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …
     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …
    لم تصدر عني في البداية أيّة ردة فعل …
    فإذا اختارت الموت فهذا حقها المطلق …
    لكن القلق ....

    التفاصيل

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    أوزبكستان 2003

    مشاركات الزوار
    رغم يأسي .
    سأكتب رغم يأسي
    نعم سأمسك قلمي بكل جرأة
    وأكتب مافي قلوب البشر وقلبي
    سأسمح لمشاعري أن تلقي بنفسها
    في حضن ورقي
    سأجعل دمعي حبرا يسكبه قلمي
    على صفحات زماني
    برغم الحزن...برغم الألم...برغم الأسى
    برغم كل ماأصبح مألوفا في حياتنا
    ***سأكتب***
    حقيقة...فرضناها ولم يفرضها زماننا علينا
    حقيقة...بالرغم من كبرها مازلنا نستصغر حجمها
    مع أننا لو التفتنا قليلا اليها لما صارت حقيقة ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018