تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 800671
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رسالة جارية إلى مولاها .
    أحببتني أو لم تفعل
    الآن
     لم يعد مهماً بالنسبة لي
    كافة العواطف الإنسانية
    ولم أعد أهتم بالمشاعر الحانية
    ولا النغمات الوجدانية.
    *
    خاطرة مجنونة
    تلك التي زارتني على غير انتظار
    واصطحبتني على غير هدى
    فرضيت أن أكون جاريتك
    التي تتبعك كظلك
    وقنعت بأن أقتتات بفتات مائدتك
    *
    مولاي ..
    مشاعري تجاهك
    ضرب من ضروب العبث
    وصنف من صنوف الاستحالة
    فمه....

    التفاصيل

    يوم ميلاد عدم حضورك .
    (1)
    في يوم ميلاد عدم حضورك
    احتفلت الخيبة بأجمل ذكرى
    شموع الحزن
    يعانق دمعُها خد طاولتي
    و المزهرية تخنق ورودها
    و تلعَنُ الألوان يأساً
    (2)
    بلا أسم ... بلا تاريخ
    كان يوم عدم ميلاد حضورك
    في نهاره
    حزنت شمسه
    احتضنت ستائر ضباب
    ليله التحف ظلامه
    و ترك قمره ينتحب
    و نجومه تتوه
    (3)
    حولي يا غالية
    نهرٌ يشربه ضمأ
    واحةٌ يغتصبها تَصَحُر
    و بركانٌ يقذف....

    التفاصيل

    فكرٌ و خيال .
    امتطى فكرٌ ...
    صهوة خيالهِ ...
    أشهر قلمه مهرولاً نحو فكرة ...
    ضحاياه من الحروف ...
    يتساقطون ...
    على مستطيل أبيض ...
    السطور حديد زنزانة ...
    تجبرها على المضي بانتظام .
    *
    دماء زرقاء ...
    مساحيق ...
    تلون وجه الورق ...
    مُشَكِلَةً جُملاً تبحث عن حريةٍ ...
    تترفع عن جسد ...
    تطمحُ للسماء .
    *
    فكرٌ يمتطي خيال ...
    بيده قلم ، نصله من قلب ...
    حده من روح ...التفاصيل

    على إحدى الغيمات .

    باردٌ هو الجو ...
    و بداخلي ...
    لهيب الشوق يحرقني ...
    هادئة هي الريح ...
    و بفكري ...
    عواصف الحيرة تأرجحني .
    *
    يا أنتِ ...
    سيدة الفصول ...
    و الطبيعة ...
    ملجأ الروح و الطمأنينة ...
    على إحدى الغيمات ...
    كان لقائي بكِ حالماً ...
    عيناك كانا البرق ...
    شفتاك كانا الرعد ...
    و حديثك المطر ...
    يصبغ الأرض بلون الزهر .
    *
    مطرٌ ...
    تحتضنه غيمة ...
    ت....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    جروح قلبي

    الاسم :مودع حبيب يوم الاثنين 2012-06-05

    جروح قلبي واحزاني تدمرني♥.. تأخذني الى ابعد مكان يصل اليه تفكيري♥.. افكر في من رحل وتركني افكر في كل من خانني افكر فكل من احببت ورحل عني♥.. أوريد ان اقوله اني فعلن في امس الحاجه له ♥.. لقد افتقدتك وبشده ♥... لقد كان فراقك لي هو تعذيب لي♥.. ولقد كان من اشد انواع التعذيب ♥.. اوريد قول لكل من يقال لي انني دائمن حزينه ♥..؟؟ كيف لي ان افرح وهو رحل عني♥..!! كيف لي انا اضحك من اعماق قلب وهو تركني ♥..؟؟ اوريد انا اقول لك من عرفني انا لست سوى كومت احزان كومه من الألام هذا انا ♥....=( تحياتي :مودع حبيب يوم الاثنين


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    زراعة إبهام

    مشاركات الزوار
    و صمتت شهرزاد .
    ( وَصَمـَتَتْ شَهْـرَزَادْ )

    (1)
    اِنْطِقِى يَا شَهْـرَ زَادُ
    إِنَّ صَمْتَكِ لا يُبــَاحْ
    فَالْحَرَائِرُ
    وَالرُّجُولَةُ
    فِى عِراقِنَا
    فى شَآمِنَا
    فِى بِلادِنَا
    تُسْتَبَـــاحْ
    خَطَّمُونَـا
    خَطَّمُوهُـمْ
    أَرْغَمُــونَا
    أَرْغَمُـوهُمْ
    فِى النِّخَاسَةِ ، والسِّيَاسَةِ
    أن نُبَاعَ ،
    ونُسْتَبَــاحْ
    أَنْ نَهُــونَ ،
    وَأَنْ نَخُـونْ
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018