تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 845837
المتواجدين حاليا : 22


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    الحقران .
    آه من الحقران يا سالم 
    والزعل والصد والشوح 
    و آه من محبوبي الظالم 
    اللي زعل ومعذب الروح 
    مالكني والله العالم 
    من عناياالقلب مجروح 
    ليتني من حبها سالم 
    كان ما عـددت وأنوح 
    حالتي تصعب ع الظالم 
    من عـذاباتك يامملوح 
    أسمك اللي بشفتي عايم 
    وبدلالك سـاكن الروح 
    سدك بصدري أنادايم 
    وأكتمه ل....

    التفاصيل

    سلطانةً من ورق .
    عالمي ورق ...
    حدوده سطور ...
    و حرّاسه حروف ...
    لا تمل من تأدية ...
    رقصة الولاء لكِ ...
    رغم صراخ المستضعفين ...
    من أشواقي .
    *
    ملكة هنا بقلبي ...
    على أفكاري تسيطرين ...
    بين أحلامي تتنزهين ...
    و بحروفي تتشكلين ...
    سلطانةً من ورق و حبر .
    *
     لكن !!! ...
    عندما تحاولين الخروج ...
    من عالمي الورقي ...
    إلى عالم ...
    لا يليق بك يُدعى واقع ...
    فأنتِ....

    التفاصيل

    وطن يبحث عن جواز سفر .
    مقدمة : الغربة تعانق الوطن في لحظة إنكسار .
    الإهداء : للقلوب التي تستوطنها الأوطان .
    --*--
    (1)
    في زمن السفر
    تباعدت الخطي
    تقاربت المسافات
    وحدي على رصيف
    أنتظر في كل المحطات
    بيدي ( يافطة ) كبيرة
    كتبتُ بها - قلبي هنا -
    لا أحد يأتي
    فأعود منزوياً بركن الذكريات
    (2)
    آه يا وطني المهاجر
    من قلبي لقلب الآخرين
    أبحث عنك في عيون المسافرين
    بين أصوات القطارات<....

    التفاصيل

    أُمــــــــاه .

    المقدمة :
    الأم …
    نبع الحب و الحنان الذي لا يجف مهما طال غياب السحب .
    الإهداء :
    إلي أمي … و إلى كل الأمهات الرائعات .
    ---*---
    أمــــاه ...
    سرت في شوارع الحياة …
    طرقت أبواب الأمل …
    كانت شمس الألم محرقة …
    كان العرق ينتشر على تقاطيع وجهي …
    و لم يكن لي ظل أستظل به …
    سوى ما اذكره من حنانك لي .
    *
    أُمــــاه …
    يا كفاح الأمل …
    عند ولادة اليأس …
    و يا ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    العمل التطوعي

    الاسم :صالح العرابيد 2011-09-12

    العمل التطوعي هو أن يعمل الفرد أو الشخص عملا حسب استعدادته العقلية ، وقدراته الجسدية والحركية ، وهو عمل بشكل اختياري ، لن يفرض علي الشخص من قبل جهات معينة ، ولن يجبر علي تأديته للقيام به ، كما أنه بدون مقابل مالي ، أو أجر مدفوع الثمن من جهان رسمية أو غير رسمية . والأهم من ذلك هو أن العمل التطوعي شكل من أشكال النضال الوطني المشروع ، في تحرير مقدساتنا وسائر أرضنا .فالذي يعمل متطوعا في تخصصه ، كمثل المقاتل الذي يحمل بيده بندقيته الثائرة ، وكمثل العاصف الذي يناضل ، من أجل استرداد كرامة شعبه ، واسترداد الكرامة العربية . فان العمل التطوعي هو نمط من أنماط التكافل الاجتماعي ، وهو نوعا من أنواع المشاركة الاجتماعية ، فيه تنشر المحبة ، وروح التعاون بين الشرائح المجتمعية المختلفة .ولاننسي بأن العمل التطوعي يمنح الثقة بالنفس للمرء المتطوع ، ويمنح ثقة الناس به ، ومن خلاله يحقق المرء ذاته ، ويثبت مكاناته المهنية في فريق العمل ، ويكتسب الخبرة العملية من خلال اندماجه ضمن الطاقم المهني الذي يعمل معه . ان العمل التطوعي هو مبدء من المبادئ الانسانية القيمة ، وقيمة ثمينة من القيم الأخلاقية ، فالمتطوع ينفع الناس الأخرين الذين يستفيدون من تطوعه ' فان خير الناس أنفعهم للناس ' . فالمرء الذي يعمل متطوعا لن ينتظر أن يقدم الناس له الشكر والعرفان ، لكن عمله الذي حققه وأنجزه ، تم تدوينه وتسجيله في صحيفة أعماله الانسانية الصالحة ، والتي ينفع بها أمام ربه يوم القيامة . ماأجمل أن تحمل شهادة التمريض ، وكم هو أجمل بأن تعمل بها متطوعا ، في معالجة المرضي والجرحي ، من أبناء شعبنا الفلسطيني الصامد .


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الرابع
     


    بين الشقاء و السعادة ، تذكر عواقب الأمور.

    بين الجنة و النار ، تذكر الحياة  والموت.

    بين السبق و التأخر ، تذكر الهدف و الغاية.

    بين الصلاح و الفساد ، يقظة الضمير .

    بين الخطأ و الصواب ، يقظة العقل .

    إذا صحَّت منك العزيمة للوصول إلي....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    السعودية : المدينة

    مشاركات الزوار
    رغدة
    ايا قلبي ياملهوف تهيم برشأ منذ ان رماها بدربي القدرا
    رغدة القلب اريحية اللمى مهفهفة القد جل من صورا
    طارت بي الاشواق في خفة لم يردعها لون غاربي والفكرا
    ياويل شيبتي التي افنيتها في تهذيب خلقي اكابر واكبرا
    ماجت علي صروف الحب مظهرة قلبي كسيرا لن يجبرا
    يالهف فودي معذرة ياشيبتي تأسرني صبية تصغرني عشرا
    لقد صرت متيم في حب الغواني بعد ان كنت رزينا ذو نظرا
    قدر التقي الاريب اللوذعي في حب....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018