تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 850412
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    قلبان في مفترق الزمان .
    دعينا نتجاوز سفوح الأحلام ...
    ونبعثر أكوام المشاعر
    دعينا نغترف من ينابيع الأمل ... قليلا
    ونغفو على بسائط الحب ...
    لنتغلل الى قاع الوجد إن يكن
    ولنصنع من مساس الدهر قنديلا !!
    ينير الينا الطريق ...
    الموهج شعورا ...
    سيدتي ...
    لحلمي هزيع ...ولليلك وميض خاص
    لا تختلق فيه الخلجات الا مع سكون نبضك وقلبك ...
    سيدتي ... ما لا ..
    لنصنع من وقتنا سيفا نخترقة ...
    وشو....

    التفاصيل

    مساحة للركض .
    مقدمة : منكِ إلى أين المفر؟ .
    إهداء : إلى من ملَّ الركض في كل الدروب .
    ---*---
    اركض ...
    أمــامك مســاحة للركض ...
    لا ... تنظر خلفك ...
    فربما وأنت تركـض … تتعـثر ...
    اركض ...
    بقـدر ما تسـتطيع ...
    اركض ... اركض ... اركض ...
    أيها القـلب …
    فالذكـريات ... تركض خلفك ...
    تريد أن تعيدك ...
    إلى سجن الماضي من جديد ...
    اركض ...
    ( فالمسـتقبل أمامك …
    والماضي …....

    التفاصيل

    هزيمة على أراضي العشق .
    مقدمة : قد يُغلبُ المقدام ساعة يَغلـبُ ( غازي القصيبي ).
    الإهداء : إلى صاحبة العينين … السوداوين … الرائعتين. .
    ---*---
    خسرت معركتي معكِ ...
    بعد أن ظـننت بأني سـأحكم كل ...
    أراضي العشـق التي تطأها قدميكِ …
    هُزمت في وقتٍ كنت فيه …
    أشـرب مقدماً …. نخـب الانتصار …
    ظننت كما ظن هتلر ...
    بأنه سيحكم العالم ...
    وهزم في ... الجولة الأخيرة ....
    لا فرق هنا بيننا فكلانا ... خا....

    التفاصيل

    ترحلين .

    مقدمة :
    عبر تاريخ العشق العربي … هناك مجنون ليلى …
    لكننا لم نسمع ولم نقرأ عن مجنونة قيس .
    الإهداء :
    إلى … من أعلنت الرحيل عن واحة الحب … لتسكن صحراء البُعد .
    -------------------------
    ترحلين ...
    وتتركيني وحيداً...
    مع... بقايا ذكرياتنا سوياً...
    ترحلين ....
    وتتركيني …
    أقابل جحافل الذكريات وحدي .
    *
    ترحلين ؟!!…
    ترى ماذا سأقول للأحلام الجميلة ؟...
    ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    عبدالله علي الأقزم.

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2011-08-01


    أجبتِ أمْ لا فلنْ أهواكِ ثانيةً

    فما أنا منكِ في كفَّيكِ ألعابُ

    و ما أنا منكِ أوقاتٌ مُسلِّيةٌ

    إذا انتهتْ أُغلِقـَـتْ للوصل ِ أبوابُ

    رضاكِ يا هذهِ إذلالُ أجنحتي

    و أنتِ نصفانِ خدَّاعٌ و كذَّابُ

    مهما تلوَّنتِ فالألوانُ فاضحةٌ


    و ما احتوتِكِ مِنَ الأزهارِ أطيابُ

    هذي تفاصيلُكِ الظلَّماءُ تُمرضُني

    و ما أنا مِنْ مرايا الفجرِ مُرتابُ

    أتعبتِ قلبي فلا نبضٌ يُغادرُهُ

    إلا و تحملُهُ للهمِّ أتعابُ

    أأنتِ كالسُّمِّ لا يحيا بنافلةٍ

    إلا و ليسَ لها قلبٌ و أعصابُ

    أذاكَ عقلـُكِ لمْ ينطقْ بمفردةٍ


    إلا و تـُغـرَسُ في الأرواح ِ أنيابُ

    ما طعمُ حبِّكِ إلا كالسِّياطِ و ما

    لها مِنَ الودِّ بينَ العطرِ أنسابُ

    ماذا فعلتِ بأعماق ٍ مُحطَّمةٍ

    أما بعينيكِ للأعماق ِ أحبابُ

    هل تعلمينَ الهوى ما سرُّ عالمِهِ

    إن لمْ يكنْ فيهِ للعشَّاقِ خُطَّابُ

    متى تعيشينَ أحلاماً مُقدَّسةً

    و أنتِ كلُّكِ جزَّارٌ و قصَّابُ

    متى يفيقُ الهوى موجاً و يُنقذني

    و كلُّ أنفاسِهِ للَّحنِ أصحابُ

    متى أرى الحبَّ في عينيكِ يأخذني

    و منكَ تُنسَجُ للأفراحِ أثوابُ

    متى تفيضينَ أفكاراً مُحلِّقةً

    لها مِنَ النورِ عشَّاقٌ و طلابُ

    إنْ كانَ ذلكَ مِن أحلام ِ قافيتي

    فحاضري منكِ تعذيبٌ و إرهابُ

    حقيقةُ الحبِّ لمْ تُكشَفْ حقيقـتُها

    إذا فؤادُكِ لمْ يدخلْهُ أحبابُ

    الحبُّ أكبرُ مِن فستانِ لاهيةٍ

    و ما لها في الهوى فهمٌ و إعرابُ

    ستُبصرينَ معَ الأيَّام ِ خاتمتي

    لها بحمقِكِ أسبابٌ و أسبابُ

    لنْ تخلوَ الأرضُ مِنْ أنثى أقدِّسُها

    و كلُّ ما عندَها حيَّاهُ إعجابُ

    عيشي كما شئتِ لنْ أهواكِ ثانيةً

    طارتْ حروفي وما في الحِبْرِ محرابُ

    حكايةُ الحبِّ مِنْ عينيكِ قد فُتِحَتْ

    و منكِ تـُغلَقُ للولهان ِ أبوابُ
    عبدالله علي الأقزم
    24/8/1432هـ
    25/7/2011م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    مدينة دبي

    مشاركات الزوار
    كئيب.....انا.
    كئيب أنا أتعبتني الحياة
    كئيب أنا ابحث عن الوفاء
    كئيب أنا ابحث عن شيء افتقته
    كئيب أنا وغريب أنافي بحر حبك
    ............
    حبيب أنا لحبك المجهول
    حبيب أنا لقلب ملكني
    حبيب أنا لروح تأسرني
    حبيب أنا لحبيبي
    ............
    عنيد أنا في حبي لك
    عنيد أنا في مواقفي
    عنيد أنا على اعدائي
    عنيد أنا وعلى حبك باقي
    ...................
    مهلا لا تتركيني انه ليس بحلم
    مهلا دعيني ا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018