تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686388
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    متعة التجربة الأولى .
    أذكر آخر مره أكتشف شي للمرة الاولى

    كان ركوب القطار كان عمري يمكن 16 كان شعوري ما ينوصف وكنت متحمسه جدا
     بس المشكله أني ما اتحمست الا قبل الرحله بيوم والي ذكرني اني لازم اتحمس
    سائق التاكسي الي ركبنا معاه باليوم الي من بكره كنت بركب القطار لأني سألته
    كم تبعد مدينه فينسيا عن روما بالقطار ؟ قالي كم الوقت بعدين سألني هل هي
    رحلتك الاولى بالقطار قلت ايه قال بتكون رحل....

    التفاصيل

    النزهة السابعة .
    ·         لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد .
    ·         كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه .
    ·         سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟.
    فأجابه : في أحلام العاجز .
    ·         إن بيتاً يخلو من كتاب....

    التفاصيل

    هزيمة على أراضي العشق .
    مقدمة : قد يُغلبُ المقدام ساعة يَغلـبُ ( غازي القصيبي ).
    الإهداء : إلى صاحبة العينين … السوداوين … الرائعتين. .
    ---*---
    خسرت معركتي معكِ ...
    بعد أن ظـننت بأني سـأحكم كل ...
    أراضي العشـق التي تطأها قدميكِ …
    هُزمت في وقتٍ كنت فيه …
    أشـرب مقدماً …. نخـب الانتصار …
    ظننت كما ظن هتلر ...
    بأنه سيحكم العالم ...
    وهزم في ... الجولة الأخيرة ....
    لا فرق هنا بيننا فكلانا ... خا....

    التفاصيل

    أمل يتصابى .
    مقدمة :
    لا سحابة حقٍ …
    تظلَّلُ أرض الواقع …
    لا وجوهٌ تظهرُ …
    على مرايا الجدران الحزينة …
    هناك في الزحام …
    لا أحد …
    يعرف جيداً ماذا يجري ؟.
    (1)
    صقر صغير …
    ملَّ و هو يبحثُ عن وكر جديد …
    كل الأوكار مسكونة … خاوية …
    هل يسكنُ عشاً على شجرةٍ ؟ …
    أم يظلُ تائهاً يبحث عن وكر الأحلام ؟.
    (2)
    قلم حزين …
    أضناه التسكع في شوارع الورق …
    مخلفاً حبراً يحتضر …
    و....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    أسطورة الشاب العاشق

    الاسم :صالح العرابيد 2010-05-06

    يقال في الأساطير اليونانية ، بأن كان شاب يوناني فقير ، كان يعمل خادما في مملكة أحد الملوك الذين يحكمون اليونان في القدم ، وأن هذا الشاب كان علي علاقة حب ، مع نجلة الملك ، وهي كانت تعشقه بجنون . عرف والدها الملك ذلك الأمر ، فأصدر قرار بسجنه ، وتم وضعه في السجن ، فأصيب بالمرض ، علمت عشيقته بمرضه . وفي احدي الليالي تسللت الي سجن المملكة ، وزارت عشيقها السجين ، وهو علي فراش الموت بالسجن ، وأهتدته وردة من النرجس ، وقطعة ذهبية صغيرة لتكون تذكار معه ، ليتذكرها وهو في السجن . فلم يجد هذا الشاب شئ ليهديه لعشيقته ابنة الملك ، فمزق أقصوصة قماشية من قميصه ، وجرح صدره ، وكتب علي الأقصوصة ، أنا الحبيب الذي حبك حبا أبديا ، وسجنت بقرارا ملكيا ، سأرحل الي القبرا ، وأتمني أن تسكنى معي القبرا ، وأعطاها لها كهدية تذكارية ، وما أن مسكتها ، فارق الحياة ومات ، ويقال بأنها أثر ذلك ماتت بتلك اللحظات . حزن الملك علي ابنته ، ودفنها هي وعشيقها في قبرا واحدا ، وظل القبر مكانة مقدسة في عصر حكم الملك . صالح العرابيد


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : ط±ظˆط¹ط© ط¨ط³ ظپظٹظ‡ط§ ط¯ط±ط§ظ…ط§ الاسم :ظ…ط§ط±ظٹط§ 2010-10-09

    ظ…ط´ظƒظˆط± ظٹط§طµط§ظ„ط­ ط¹ظ„ظٹ ظ‡ط§ظٹ ط§ظ„ط§ط³ط·ظˆط±ط© ط§ظ„طµط±ط§ط­ط© ظ„ظ…ظ†ظٹ ظ‚ط±ظٹطھظ‡ط§ ط¯ظ…ظˆط¹ظٹ ظ†ط²ظ„طھ ظ…ظ† ط¹ظٹظˆظ†ظٹ ظ„ط§ظ†ظ‡ط§ ظ‚طµط© ظپظٹ ط¯ط±ط§ظ…ط§

    العنوان : ظ‚طµط© ط´ظٹظ‚ط© الاسم :ظٹط§ط±ط§ 2010-10-09

    ظ…ط´ظƒظˆط± طµط§ظ„ط­ ط¹ظ„ظٹ ظ‡ط§ظٹ ط§ظ„ط§ط³ط·ظˆط±ط© ظ„ظƒظ† ط§ظ„طµط±ط§ط­ط© ظ„ظ…ظ†ط§ ظ‚ط±ظٹطھظ‡ط§ ط¯ظ…ظˆط¹ظٹ ظ†ط²ظ„طھ ظ…ظ† ط¹ظٹظˆظ†ظ‰ ظ„ط§ظ†ظ‡ط§ ظپظٹط§طھظ‡ط§ ط¯ط±ط§ظ…ط§ ط§ظ„ظ‚طµط© ط´ظٹظ‚ط© ط¨ط³ ظ†ظ‡ط§ظٹطھظ‡ط§ ظ…ط¤ظ„ظ…ط© ظ„ظƒظ† طµط¯ظ‚ظ†ظٹ ظٹط§طµط§ظ„ط­ ط§ظ†ظ‡ ط¹ط§ط´ظ‚ ط¨ظ†طھ ط§ظ„ظ…ظ„ظƒ ظ‡ظˆ ظˆط§ظ„ط§ظ…ظٹط±ط© ط£ظƒظٹط¯ ط¹ط§ظٹط´ظٹظ† ط¨ط§ظ„ظ‚ط¨ط± ط¨ط³ط¹ط§ط¯ط© ظ„ط§ظ†ظ‡ ظ‚ط¨ط± ظˆط§ط­ط¯ ظˆظ‚ظ„ط¨ ظˆط§ط­ط¯ ظˆط¹ط´ظ‚ ظˆط§ط­ط¯


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل التاسع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    الفصل التاسع
     


    ليس في قلب المؤمن مكان لغير حبِّ الله و رسوله صلى الله عليه و سلم ، و ليس له أمل أغلى من لقائهما ، و لا عمل ألذ من مرضاتهما ، و لا وصل أحلى من وصالهما .

    إذا ادَّعت نفسك حب الله فاعتبر بموقفها من أوامره و نواهيه ، و برغبتها و رهبتها من جنته و ناره ، و إذا ادَّعت حب رسوله فاعتبر بموقفها من سن....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    التحلل من الإحرام

    مشاركات الزوار
    اماني
    نريد الامان نريد الرفاه نريدحياة كلها لاامل
    نشق الطريق بين النخيل وتحت الغيوم وفوق الجبل
    متى الغيوم تهب بالطول فوق الروابي وفوق السهل
    وتخضر في ارضنا العطشى جنان الروض البهي الخضل
    متى ننسى قعيع السلاح ونسف الطريق والدمع الهمل
    اماني في عراق الصابرين بلادي لاارضى ابدا بدل

    (اسماعيل ابو احمد)....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018