تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 724822
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لم أعد أبكي .
    لم أعد أبكي....
    ولا أشتاق للدموع
    التي تأتي في خريف الذكريات
    لم أعد أبكي....
    لأن دموعي جفت على بقايا الذكريات
    ولأن كل ما في نفسي قد مات
    *
    لم أعد أبكي
    فقلبي خرّ صريعاً
    آلمته الحياة... وتآكلت جدرانه حزناً
    وبابه الموصود...يلومني
    ...لا...لا يا قلبي لست أنا..
    لست أنا من آلمك....
    بل أنا من تألم معك
    أنا من أبكت الحياة عيونها
    و من ثم جفت الدموع بين الثنايا.......

    التفاصيل

    أجيبيني بلا صوتٍ .

    أجيبيني …
    حبيبتي …
    ( أجيبيني …
    و لا تتساءلي … كيفا …
    و لا تتلعثمي … خجلاً …
    و لا تترددي … خوفا …
    أجيبيني … بلا شكوى …
    أيشكو الغمد …
    إذ يستقبل السيفا ؟ …
    كوني … الموانئ و البحار …
    كوني … الوطن و المنفى ) ...
    كوني … الهدوء و الإعصار …
    كوني … اللين و العنفا …
    كوني … أجمل الأيام …
    كوني … المولد و الحتفى …
    كوني … العفو و الإعدام …
    كوني ....

    التفاصيل

    ميلاد جديد .
    مقدمة : كل صبح يولد بداخلنا طفل .
    الإهداء : لكل الهزائم بتاريخ عمري .
    --*--
    (1)
    أريد أن أولد من جديد ...
    لأغير بعض اختياراتي ...
    و أمسح بعض ما بداخلي ...
    و أرفعُ للفرحةِ راياتي ...
    لكن العمر لا يرحم ...
    الحزن ما زال يكبر ...
    و يعذبني نحيبُ ذكرياتي .
    (2)
    في غرفتي ...
    باردة هي أمنياتي ...
    خائفة هي نظراتي ...
    كئيبة هي أغنياتي ...
    كنت أطالع أوراقي ...التفاصيل

    كنا صغاراً .
    مُذ كنا صغاراً
    قيل لنا أنتم عرب
    أرضعونا كره اليهود
    منذ كنا صغاراً
     !! في المدرسة
    أخذوا ( قيمة فطورنا )
    ( إدفع ريالاً تنقذ عربياً )
     ... أدفع
    و أعود لأبي
    مزهواً بـ ( ورقة وصل دفع )
    أقف منتصباً أمام أبي
    و أنشد
    ( بلاد العُرب أوطاني )
    فيبتسم أبي و يحضنني
    و بعينه تلمع دمعة
    كنت أتسائل
    و كان يجيبني أبي بحسرة
    و ... الآن
    في عصر السل....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الموت الحقيقي.

    الاسم :محمودعبدالله 2010-02-04

    المــوت الحقيقـي




    الموت الحقيقي هو أن تموت وأنت ما زلت حيا ترزق
    ليس بالضرورة
    أن تلفظ أنفاسك
    وتغمض عينيك
    ويتوقف قلبك عن النبض
    ويتوقف جسدك عن الحركة
    كي يقال
    أنك فارقت الحياة

    *********

    فبيننا الكثير من الموتى
    يتحركون
    يتحدثون
    يأكلون
    يشربون
    يضحكون
    لكنهم موتى..
    يمارسون الحياة بلا حياة

    *********
    فمفاهيم الموت لدى الناس تختلف
    فهناك من يشعر بالموت
    حين يفقد إنسانا عزيزا
    ويخيل إليه أن الحياة قد انتهت
    وأن ذلك العزيز حين رحل
    أغلق أبواب الحياة خلفه
    وأن دوره في الحياة بعده قد انتهى



    وهناك من يشعر بالموت
    حين يحاصره الفشل
    من كل الجهات
    ويكبّله إحساسه بالإحباط عن التقدم
    فيخيل إليه أن صلاحيته في الحياة قد انتهت
    وأنه لم يعد فوق الأرض
    ما يستحق البقاء من أجله



    والبعض
    تتوقف الحياة في عينيه
    في لحظات الحزن
    ويظن أنه لا نهاية لهذا الحزن
    وأنه ليس فوق الأرض
    من هو أتعس منه
    فيقسو على نفسه
    حين يحكم عليها بالموت
    بلا تردد
    وينزع الحياة من قلبه
    ويعيش بين الآخرين
    كالميت تماما

    *********
    فلم يعد المعنى الوحيد للموت
    هو الرحيل عن هذه الحياة
    فهناك من يمارس الموت
    بطرق مختلفة
    ويعيش كل تفاصيل وتضاريس الموت
    وهو ما زال على قيد الحياة..
    فالكثير منا..
    يتمنى الموت في لحظات الانكســــــار
    ظنا منه إن الموت
    هو الحل الوحيد
    و النهاية السعيدة
    لسلسلة العذاب

    *********
    لكن

    هل سأل احدنا نفسه يوما
    ترى ... ماذا بعد الموت؟
    نعم..
    ماذا بعد الموت؟
    حفرة ضيقة
    وظلمة دامسة
    وغربة موحشة
    وسؤال ... وعقاب ... وعذاب
    وإما جنة ... أو نار ...
    فهم ... كانوا هنا ...
    ثم رحلوا ...
    غابوا ولهم أسبابهم في الغياب
    لكن الحياة خلفهم
    ما زالت
    مستمرة

    *********
    فالشمس ما زالت تشرق
    و الأيام ما زالت تتوالى
    و الزمن لم يتوقف بعد ...
    ونحن ما زلنا هنا ...
    ما زال في الجسد دم
    وفي القلب نبض
    وفي العمر بقيّة
    فلماذا نعيش بلا حياة
    ونموت ... بلا موت؟
    إذا توقفت الحياة بأعيننا
    فيجب أن لا تتوقف
    في قلوبنا
    فالموت الحقيقي هو


    مـــــوت القلـــــوب

    ****


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    مما قال .
    ·       أكثر من ذكر الموت ، فإن كنت في ضيق من العيش وسّعه عليك ، و إن كنت في سعة من العيش ضيقه عليك .
    ·       أيها الناس أصلحوا أسراركم تصلح علانيتكم واعملوا لآخرتكم تكفوا دنياكم .
    ·       قال له رجل : أوصني فقال : أوصيك بتقوى الله و إيثاره تخف عنك المؤونة وتحسن لك من الله المعونة .
    ·&nb....

    التفاصيل

    كهف الدحل

    مشاركات الزوار
    قبل أن يحل الممات .
    أيا بسمة أرتسمت بعد أن سالت مدامع محاجري ..
    أيا دواءً أتى لمريضِ مكسح ..
    أيا سماء أمطرت بعد الجفاف والقحط المؤبدِ ..
    أيا نباتاً أنبت فوق أرضٍ قاحلة ..
    أيا حائط بيتٍ أنتصب بعد الهدم والفناء ..
    أيا كائناً أنقذت البحر الميت من الممات ..
    أيا نهر دجلة والفرات التي اخترقت أراضي العراق ..
    أيا قلباً استوطنه الحب والوفاء ..
    أيا ذاك الفتى الذي أنقذى حياة الفتاة ..
    أيا وصفاً عجزت ع....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018