تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1175893
المتواجدين حاليا : 18


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رحيل .
    مقدمة .. أحيانا يعيش الفرد حالة تستقر في قلبه ..
    فترحل و يرحل معها كل شيء يتوجد بقلب المرء ..
    و يبقى له الإعتصار فقط
    اهداء : إلى من جرب قلب الطعنه من غدر محب ...
    و إلى كل عاشق يحتضر بالعشق
    --*--
    و ترحلين بصمت وتنسين
    وفائي !
    و تبحثين عن من يملئ لك
    مكاني
    أنسيتِ حبي ؟
    و تناسيتِ قصتي ؟
    يا فتاتي !
    كيف كنتِ
    و كيف أصبحتِ ؟
    و جعلتك في سطور الذكرى
    قمرا ....

    التفاصيل

    إلى صامتة .
    مقدمة : أجمل حديث ذلك الذي يدور بين رجل عاشق وامرأة صامتة !!.
    الإهداء : إلى كل امرأة رائعة… تُجِيدُ الحديث حتى وهي صامتة .
    ---*---
    (1)
    ( تكلمي … تكلمي …
    أيتها….. الجميلة الخرساءْ …
    فالحبُّ مثل الزهرة البيضاءْ …
    تكونُ أحلى عندما تُوضع في إناءْ . )
    (2)
    تحدثي …
    يا من تذوبُ في فمكِ الكلمات …
    كقطعةِ سكرٍ في فنجان مرمرْ …
    يا من ترفض الحروفُ …
    من سجنِ شفتيكِ أن....

    التفاصيل

    ذهب مع الريح .
    مقدمة :
    ( تنحنى السنابل ولا تكسرها الريح )
    الإهداء : لتلك التي ساومتني لكي أبقى .
    ---*---
    مع الريح يأتي
    مع الريح يذهب
    كسفينة بلا مرسى
    تلعب بأشرعتها الرياح كما تشاء
    تنقله للبعيد
    هناك
    حيث لا قوانين لقبيلة
    لا طعمٌ لقهوة عربية
    و لا عطر لنباتات بريه
    هنا
    بين هدير ذاته
    يكون سكونه أشبه بالأموات
    و بين زئير ذكرياته
    يسكن الخوف القادم من المجهول
    مع ال....

    التفاصيل

    التآمر .
    أحسنتِ التآمر منذ البداية …
    أنتِ و الطبيعة …
    عندما اتفقتما على الإيقاع بي …
    فأعطاك القمر جماله لوجهك …
    الليل لونه لشعرك …
    الفل عبيره لعطرك …
    النسمة صوتها …
    حين تمر بين الزهور … لصوتك …
    السكون هدوئه لطبعك …
    و كان قمة التآمر …
    عندما أشترك الليل و القلق و الشوق …
    للإيقاع بي بين متون السهر …
    و حسب الاتفاق معك …
    كانت و ما زالت تتأخر الشمس عن الشروق …
    كل شيء ت....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    بسملاتٌ على لسان ِ أسئلةٍ عاشقة

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2009-10-04

    بسملاتٌ على لسان أسئلةٍ عاشقة
    تشعشعَ المجدُ لمْ تـُقـرَأْ كواكـبـُهُ
    إلا على جوهر ٍ بالمكرُماتِ غني
    سما فأورقتِ الدنيا بمشرقِهِ
    و حرَّرَ الرُّوحَ مِنْ زنزانةِ البدن ِ
    و غسَّلَ الفكرَ لمْ يزرعْ روائعَهُ
    إلا ليهزمَ فكراً غيرَ مُتزن ِ
    ما جاورَ الكفرَ و الإلحادَ عالمُهُ
    و لمْ تشاركهُ يوماً راية ُ العفن ِ
    الزُّهدُ أوَّلُـهُ و الزُّهدُ آخرُهُ
    و كلُّ دنياهُ بين الماء ِ و اللَّبن ِ
    الحِلْمُ جوهرُهُ و الجودُ في دمِهِ
    و كفـُّهُ البرقُ أفنى عالمَ الوثن ِ
    ابنُ الفضائل ِ لمْ أدخلْ فضائلَهُ
    إلا و عالمُها في العشق ِ جنَّني
    ساءلتُ عنهُ و في نبض ِ السؤال ِ صدى
    لكلِّ قلبٍ نقيٍّ مؤمن ٍ فطِن ِ
    مَنْ ذا يكونُ و مِنْ أيِّ الوجودِ أتى
    مِنَ التِّلاواتِ أمْ مِنْ خارج ِ الزَّمـن ِ
    فقيلَ لي إنَّهُ أحلى الجوابِ هنا
    بين الملائكِ بين البحر ِ و السُّفن ِ
    ذاكَ الإمامُ الذي مِن حسنِه انبثقتْ
    كلُّ السَّماواتِ منْ حُسْن ٍ إلى حسَن ِ
    كلُّ الكواكبِ مِن معناهُ قد سطعتْ
    و نورُها فيه ما صلَّى معَ الوهَن ِ
    ابنُ النبوَّةِ لمْ تُخلَقْ مناقبُهُ
    إلا لتـُنشئَ فينا أجملَ السُّنن ِ
    يا ابن فاطمةٍ يا ابنَ حيدرةٍ
    يا وحيَ كلِّ جَمَال ٍ عاشَ فيكَ غني
    هذي جوارحُكَ الغرَّاءُ ما احتكمتْ
    إلى التغطرس ِ و الطُّغيان ِ و الفتن ِ
    أنتَ الطهورُ الذي لمْ يقـترنْ أبداً
    ما بين لونيْن ِ بينَ الطُّهر ِ و الدَّرن ِ
    على تلاوتِكَ الأزهارُ قدْ نطقتْ
    شهداً و فيكَ هوى الأزهار ِ ذوَّبني
    إذا حضنـتـُكَ في عشق ٍ و معرفةٍ
    فكلُّ حُسْن ٍ معَ الأشواق ِ يَحضنـُني
    رسمتُ وجهكَ في شعري و في بدني
    و فيكَ يظهرُ وجهُ المؤمن ِ الفطن ِ
    مدائنُ العشق ِ في روح ِ الهوى نهضتْ
    و أنتَ في العشق ِ ما أحلاكَ مِنْ وطن ِ
    عبدالله علي الأقزم
    7/9/1430هـ
    28/8/2009م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    مما قال .
    ·       أكثر من ذكر الموت ، فإن كنت في ضيق من العيش وسّعه عليك ، و إن كنت في سعة من العيش ضيقه عليك .
    ·       أيها الناس أصلحوا أسراركم تصلح علانيتكم واعملوا لآخرتكم تكفوا دنياكم .
    ·       قال له رجل : أوصني فقال : أوصيك بتقوى الله و إيثاره تخف عنك المؤونة وتحسن لك من الله المعونة .
    ·&nb....

    التفاصيل

    حياة في الإدارة :
    غازي القصيبي .

    ·    إن عجبي لا ينتهي من أولئك الموظفين الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها إذا رأوا أن المكتب لا يتناسب و ما يتصورونه لأنفسهم من مكانة .
    ·    إنني أفخر بالفترة الطويلة التي قضيتها بدون طاولة ، و أفخر أكثر بأنني لم أضيع دقيقة واحدة من الدوام ، كنت في المكتبة من الثامنة صباحاً إلى الثانية بعد الظهر من كل يوم .
    ·    المدرس الذي يتمتع ....

    التفاصيل

    شمعة

    مشاركات الزوار
    الامل المفقود
    هل تعرفون من هو الامل المفقود انه بصراحة اكثر انه الحب نعم وللاسف انه الحب تاه فى بحر خبيث فى دنيا الغرور دنيا اصعب ما فيه ان تخان من اقرب الناس عليك فهل فكرت يوما كيف قلبك يخونك نعم القلب يخون عندما تعشق انسانا ولا تستطيع ان تعبر له عما فى داخلك وربما تعبر ولا يكون من طرف واحد صعب ان يخذلك انسان ولكن الاصعب ان يخونك قلبك الذى يسكن بين ضلوعك....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019