تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1590868
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    يا أنتِ .
    يا أنتِ .. أتسمعين ندائي ؟؟؟
    يا أنتِ التفتي أصارحكِ بما في داخلي ؟؟؟
    في واحة الربيع عشق بين زهرة وزهرة
    في عالم الإنسان يولد حب بين رجل وامرأة
    في أعماق البحر عشق بين مرجان ولؤلؤة
    *
    يا أنتِ .. يا أنتِ
    هناك حب ولد بين الغواص والبحر
    وبين البحار والسفينة
    وهناك حب ولد بين شاعر وقصيدة
    ورسام وريشة
    يا أنتِ .. يا أنتِ
    كلهم يعشقون ويحبون ...
    ولكنهم يكرهون
    كل....

    التفاصيل

    قرناً للوراء .
    مقدمة : تكون أو لا تكون ... هذا هو السؤال ( شكسبير )
    الإهداء : إلى اكثر الناس غناً … و أكثرهم غباء …
    ---*---
    نحن أمة رومانسية …
    لا نعشق … إلا الشعر … و النساء …
    أحلامنا قصيدة عشق …
    و واقعنا … رقصٌ … و غناء …
    نملك الحلال نكدسه …
    و نبحث عن البغاء …
    نلبس الإسلام صبحا …
    و نخلعه إذا حل المساء …
    نصنع الخمر نعتقه …
    نشربه كل مساء …
    أشد حالةٍ تعترينا …
    لحظة ميلاد ق....

    التفاصيل

    ميلاد عدم حضورك الثاني .
    في يوم ميلاد ...
    عدم حضورك ...
    الثاني ...
    كانت كل الأحزان تحتفل ...
    بميلاد الألم بداخلي ...
    حتى تلك الآلام ...
    التي كنت لا أهتم بها ...
    أشعلت شموعها ...
    و ...
    أصبحت ...
     تسخر مني بضوئها .
    *
    غيابك يا سيدة الألم ...
    كان بداية ...
     لكرنفالات الشوق ...
    الذي مارس بصالة صدري ...
    كل فوضوية .
    *
    ( كل عام وميلاد الغياب موشى بالدموع )
    أصبح ال....

    التفاصيل

    محطات الرحيل .
    محطات الرحيل
    ترحب بك
    إقطع تذكرة مغادرة لقلبي
    اجلس بمقعدك
    على قطار اليأس
    سيحملك عني بعيداً
    إلى هناك
    إلى مدن الذكريات
    حيث لا مطر لحب
    ولا شجر لأمل
    ستعيش
    موشوماً بالألم
    تحمل جنسية ضائع
    و تتسكع
    على أرصفة الأحزان
    الغربة هناك
    ستجعلك غريباً هنا ©<--- قلبي

    الفيصل ،
    ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    في محراب أمير النحل

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2009-10-04

    في محرابِ أمير ِ النحل

    أميرَ النحل ِ

    كمْ تهواكَ أجزائي

    فخذهـا

    للمناجاة ِ

    و خذها

    دُرَّةً بيضاءَ

    تسطعُ

    بالتـِّلاواتِ

    و خذها

    في ربيع ِ النور ِ

    بدءاً

    لانطلاقاتي

    بمعنى نـبـلِـكَ

    الفيَّاض ِ

    قدْ أيقظتَ

    أوقـاتـي

    بسرِّ جمالِكَ

    الأخاذِ

    قدْ غرِقتْ

    كتـابـاتـي

    بحبـِّكِ

    يا أبا الحسنين ِ

    قدْ أنشأتُ

    أشرعتي

    و مرساتي

    بحبِّكَ

    يا أبا الحسنين ِ

    دربي منكَ

    ألـَّفني

    رواياتِ

    سأجعلُ

    حبَّكَ الأحلى

    على صدري

    يُشعشعُ

    بالحضاراتِ

    سأجعلُهُ

    معي بدراً

    معي أحداً

    سأخلقُ

    مِنْ معانيهِ

    عباراتي

    سأرسمُهُ

    معي ظلاً

    يُظلِّـلُـنـي

    قراءاتِ

    أحـبـُّكَ

    يا أبا الأحرارِ

    حرِّرنـي

    مِنَ الشهواتِ

    مِنْ نار ِ الغواياتِ

    أحبّـُكَ

    في طريق اللهِ

    في جوِّ مِنَ التـقـوى

    غياثـاً

    للـعـبـاداتِ

    أحبُّكَ

    في دليل ِ النُّور ِ

    في آدابِ أنهار ٍ

    تـُحوِّلُني

    افتتاحاتِ

    رأيتـُكَ

    في صلاة ِ الليل ِ

    معراجاً

    لبسملةٍ

    و قائمة َ ابتهالاتِ

    رأيـتـُكَ

    دائماً بطلاً

    تسلسلَ بالفتوحاتِ

    رأيـتـُكَ

    في سباق ِ النور ِ

    أتعبتَ

    المسافاتِ

    و كمْ حطَّمتَ

    أصناماً

    و كمْ أحييتَ

    في الموتى

    الإراداتِ

    وليدَ الكعبةِ الغراء ِ

    يا وجهَ البشاراتِ

    قرأتـُكَ

    فوق مشكاتي

    شهابـاً

    يصنعُ الأمجادَ

    يسطعُ بالمروءاتِ

    و كلُّكَ سيِّدي

    فتحٌ

    تلوَّنَ بالنجاحاتِ

    و سيـفـُـكَ

    ما انحنى أبداً

    و لو يبقى

    بسلسلةِ انكساراتِ

    و كلُّ ضلوعِكَ

    النوراء ِ قدْ أمستْ

    إلى الإسلام ِ

    راياتِ

    أيا أعلامَ منقبةٍ

    أيا محرابَ أدعيةٍ

    أيا تفسيرَ كوكبةٍ

    أيا مجموعَ أسئلةٍ

    شروحُكَ

    في تراجِمِهـا

    تتالتْ

    بالإجاباتِ

    أبا الإقدام ِ

    في علم ٍ

    و في أدبٍ

    جهاتـُكَ

    في سراج ِ الحبِّ

    قد صنعتْ

    فضاءاتي

    و بينَ جمالِكَ القدسيِّ

    قد أحيتْ

    مسرَّاتي

    و وجـهُـكَ سيِّدي

    يحكي

    لنا التبيانَ

    و العرفانَ

    و الإيمانَ

    و المستقبلَ الآتي

    و وجهُكَ

    في اكتمال ِ الدين ِ

    قد أمسى

    و قد أضحى

    لأحلى الحبِّ

    مرآتي

    ألا خذني

    إلى آفاق ِ ملحمةٍ

    يُعَايشُ ذاتـُهـا

    ذاتـي

    أميرَ النحل ِ

    قد سافرتَ في الدنيا

    بطولاتٍ مقدَّسة ً

    و في الأخرى

    فتوحـاً

    في سماواتِ

    ستسكنُ

    فيكَ خاطرتي

    ستـُبدعُ فيكَ

    أبياتي

    سيبقى

    اسمُ حيدرةٍ

    يُسافرُ

    في مساماتي

    سيبقى

    اسمُهُ زمناً

    تنفـَّسَ بالكمالاتِ

    عليٌّ

    في انتصار ِ الفجر ِ

    قد أضحى

    لنا أفقَ

    اكتشافاتِ

    عليٌّ ذاكَ

    ماضينا

    و ذاكَ جديدُنا

    الآتي

    عليٌّ

    حبـُّهُ عسلٌ

    صداهُ

    وردةٌ سطعتْ

    و فاضتْ

    بالبطولاتِ

    عليٌّ

    قولُهُ فعلٌ

    تـفـتـَّحَ بالكراماتِ

    1عليٌّ

    في مبادئـِهِ

    تشكَّلَ كلُّ ما فيهِ

    انتصاراتِ

    عليٌّ

    وجهة ٌ أولى

    لأفواج ِ الإشاداتِ

    هوَ الحبلُ

    الذي يُنجي

    عبادَ اللهِ

    مِنْ موج ِ التعاساتِ

    و مَنْ عاداهُ

    عنْ علم ٍ

    و عنْ جهل ٍ

    سيُدركُ

    أنَّ جوهرَهُ

    تضخـَّمَ بالنفاياتِ

    و مَنْ والاهُ

    عن وعي ٍ

    سيجعلُ

    كلَّ ما فيهِ

    طريقاً للسماواتِ

    بحبِّ المرتضى

    انفتحتْ

    حروفُ الدين ِ و الدنيا

    بطولاتِ

    عبدالله علي الأقزم 3/7/1430هـ


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السادس -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    القسم السادس 
     شيطان يتظلم :
     


    تعرض شيطان اسمه (أخصَرَ عَشء) يوماً لمتصوف جاهل يتعاطى الوعظ فقال له :
    لماذا لا تتعلم الدين ، فتنشر سيرة العلماء، و تنشر في الناس الحلال و الحرام ، و تفتيهم في شؤون دينهم عن هدى و بصيرة ؟.
     قال المتصوف : اغرب عليك لعنة الله أتظن أني أخدع بك لو كان من طبيعتك النصح لما كن....

    التفاصيل

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    فندق دبي

    مشاركات الزوار
    ياصديقي
    شئ لم يكن بالحسبان
    شئ اشبه بالجنون
    حبها في عالم النسيان
    به الوساوس والضنون
    يادجلة انت صديقي
    ابوح لك بسري المكنون
    حب في عالم المستحيل
    ارادتي ثكلى وقلبي حنون
    لقد ملكت قلبي وروحي
    يانهر لا اسمي من تكون
    حالي تردى ياصديقي
    سحرتني بحدق العيون
    روحها جوهرة غامضة
    في غياهب ليل هجون
    لقاءها عذاب وحريق
    وفراقها كحتف المنون
    اشكو لدجلة حيرتي
    اخشى العذال يسمعونالتفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2020