تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 800113
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    قبل . بعد وما بعد (( شهد العيون )).
    و قبل (( شهد العيون ))

    نور شاحب .. .
    يسكن أهداب حزينة ..
    لعينٍ إنطفأ فيها البريق..
    في أغوار روحي....
    برودة نسجت
    من الظلام غلالة بؤس..
    ما بين الضلوع ...
    أنات كيان ذبيح ...
    تشابكت خيوط الظلام ...
    و انعقدت بأسرار دفينة..
    تنازعها ذكريات ...
    الصمت ....
    القهر ...
    الجوع ..
    و الندم ..

    و بعد (( شهد العيون ))

    موجة عنيدة تعلو في غياهب الر....

    التفاصيل

    رسالة أخيرة.
    هذه هي الرسالة الأخيرة

    مغلفة بورق الشجر

    و مبللة بدموع المطر

    بداخلها سطور ...

    حروفها لن تستطيعي أن تقرأيها

    سوى بقلبكْ

    بها حنين فقد الأمل برجوعكِ سالمةً

    إلى أرض الوفاء

    بها معزوفة نايٍ حزين لأغنية وداع

    و بها قلب أحبك ...

    فوهبتك إياه فلم يعد لي به حاجة.

    *....

    التفاصيل

    العبقرية و الجنون .
    ·      العبقرية و الجنون أو الجنون فنون أم الفنون جنون ؟ .
    ·       سلفادور دالي :
    ألم يكن شيخ المجانين ؟ و شنبه المقوس عنوانه للجنون ! .
    ·       تشارلز ديكنز :
    كان يحمل معه بوصلة لأنه لا ينام إلا ورأسه باتجاه الشمال .
    ·       انشتاين :
    كان يكره النظ....

    التفاصيل

    كنا علق .
    كان ...
    الحب ...
    مِذ كنا علق ...
    ثم في المهد ...
    تربى و نطق .
    صبوة العمر حياة و فتن ...
    و شقاوات فكر ...
    و الوان غسق .
    إستحالت ...
    في الشباب أغنيات ...
    و هيام بالقصيد ...
    و لعنٌ للأرق .
    إضحى ...
    لنا اليأس رفيقاً ...
    و أبحر الأمل بعيداً ...
    و غرق .
    هي الدنيا ...
    لا زلت أجهل ما هي ...
    ترى !!...
    كيف الحياة ...
    بلا حبٍ و لا قلق ؟ .

    الف....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    في محراب أمير النحل

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2009-10-04

    في محرابِ أمير ِ النحل

    أميرَ النحل ِ

    كمْ تهواكَ أجزائي

    فخذهـا

    للمناجاة ِ

    و خذها

    دُرَّةً بيضاءَ

    تسطعُ

    بالتـِّلاواتِ

    و خذها

    في ربيع ِ النور ِ

    بدءاً

    لانطلاقاتي

    بمعنى نـبـلِـكَ

    الفيَّاض ِ

    قدْ أيقظتَ

    أوقـاتـي

    بسرِّ جمالِكَ

    الأخاذِ

    قدْ غرِقتْ

    كتـابـاتـي

    بحبـِّكِ

    يا أبا الحسنين ِ

    قدْ أنشأتُ

    أشرعتي

    و مرساتي

    بحبِّكَ

    يا أبا الحسنين ِ

    دربي منكَ

    ألـَّفني

    رواياتِ

    سأجعلُ

    حبَّكَ الأحلى

    على صدري

    يُشعشعُ

    بالحضاراتِ

    سأجعلُهُ

    معي بدراً

    معي أحداً

    سأخلقُ

    مِنْ معانيهِ

    عباراتي

    سأرسمُهُ

    معي ظلاً

    يُظلِّـلُـنـي

    قراءاتِ

    أحـبـُّكَ

    يا أبا الأحرارِ

    حرِّرنـي

    مِنَ الشهواتِ

    مِنْ نار ِ الغواياتِ

    أحبّـُكَ

    في طريق اللهِ

    في جوِّ مِنَ التـقـوى

    غياثـاً

    للـعـبـاداتِ

    أحبُّكَ

    في دليل ِ النُّور ِ

    في آدابِ أنهار ٍ

    تـُحوِّلُني

    افتتاحاتِ

    رأيتـُكَ

    في صلاة ِ الليل ِ

    معراجاً

    لبسملةٍ

    و قائمة َ ابتهالاتِ

    رأيـتـُكَ

    دائماً بطلاً

    تسلسلَ بالفتوحاتِ

    رأيـتـُكَ

    في سباق ِ النور ِ

    أتعبتَ

    المسافاتِ

    و كمْ حطَّمتَ

    أصناماً

    و كمْ أحييتَ

    في الموتى

    الإراداتِ

    وليدَ الكعبةِ الغراء ِ

    يا وجهَ البشاراتِ

    قرأتـُكَ

    فوق مشكاتي

    شهابـاً

    يصنعُ الأمجادَ

    يسطعُ بالمروءاتِ

    و كلُّكَ سيِّدي

    فتحٌ

    تلوَّنَ بالنجاحاتِ

    و سيـفـُـكَ

    ما انحنى أبداً

    و لو يبقى

    بسلسلةِ انكساراتِ

    و كلُّ ضلوعِكَ

    النوراء ِ قدْ أمستْ

    إلى الإسلام ِ

    راياتِ

    أيا أعلامَ منقبةٍ

    أيا محرابَ أدعيةٍ

    أيا تفسيرَ كوكبةٍ

    أيا مجموعَ أسئلةٍ

    شروحُكَ

    في تراجِمِهـا

    تتالتْ

    بالإجاباتِ

    أبا الإقدام ِ

    في علم ٍ

    و في أدبٍ

    جهاتـُكَ

    في سراج ِ الحبِّ

    قد صنعتْ

    فضاءاتي

    و بينَ جمالِكَ القدسيِّ

    قد أحيتْ

    مسرَّاتي

    و وجـهُـكَ سيِّدي

    يحكي

    لنا التبيانَ

    و العرفانَ

    و الإيمانَ

    و المستقبلَ الآتي

    و وجهُكَ

    في اكتمال ِ الدين ِ

    قد أمسى

    و قد أضحى

    لأحلى الحبِّ

    مرآتي

    ألا خذني

    إلى آفاق ِ ملحمةٍ

    يُعَايشُ ذاتـُهـا

    ذاتـي

    أميرَ النحل ِ

    قد سافرتَ في الدنيا

    بطولاتٍ مقدَّسة ً

    و في الأخرى

    فتوحـاً

    في سماواتِ

    ستسكنُ

    فيكَ خاطرتي

    ستـُبدعُ فيكَ

    أبياتي

    سيبقى

    اسمُ حيدرةٍ

    يُسافرُ

    في مساماتي

    سيبقى

    اسمُهُ زمناً

    تنفـَّسَ بالكمالاتِ

    عليٌّ

    في انتصار ِ الفجر ِ

    قد أضحى

    لنا أفقَ

    اكتشافاتِ

    عليٌّ ذاكَ

    ماضينا

    و ذاكَ جديدُنا

    الآتي

    عليٌّ

    حبـُّهُ عسلٌ

    صداهُ

    وردةٌ سطعتْ

    و فاضتْ

    بالبطولاتِ

    عليٌّ

    قولُهُ فعلٌ

    تـفـتـَّحَ بالكراماتِ

    1عليٌّ

    في مبادئـِهِ

    تشكَّلَ كلُّ ما فيهِ

    انتصاراتِ

    عليٌّ

    وجهة ٌ أولى

    لأفواج ِ الإشاداتِ

    هوَ الحبلُ

    الذي يُنجي

    عبادَ اللهِ

    مِنْ موج ِ التعاساتِ

    و مَنْ عاداهُ

    عنْ علم ٍ

    و عنْ جهل ٍ

    سيُدركُ

    أنَّ جوهرَهُ

    تضخـَّمَ بالنفاياتِ

    و مَنْ والاهُ

    عن وعي ٍ

    سيجعلُ

    كلَّ ما فيهِ

    طريقاً للسماواتِ

    بحبِّ المرتضى

    انفتحتْ

    حروفُ الدين ِ و الدنيا

    بطولاتِ

    عبدالله علي الأقزم 3/7/1430هـ


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       كان عمر رضي الله عنه يتمنى الشهادة في سبيل الله .
    ·       يدعو ربه لينال شرفها :
    ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك).
    ·       ذات يوم و بينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلام للمغيرة بن شعبة) عدة طعنات في ظهره  أدت الى مماته .
    ·....

    التفاصيل

    نقطة مرور

    مشاركات الزوار
    ضفاف فضاء .
    ضفاف فضاء
    (1)
    المطر ينهمر في الخارج
     والزخات تضرب النافذة بعنف
    وقتها كان قلب يدق
    كان قلبي يدق .
    (2)
    يمشيان ذات صباح قرويّ سويا
    هو: دسّ وجهه في كتاب
    وهي: تنظر لشيء ما من تحت خمارها الرِّيفيِّ العتيق
    لقد مضت السنون
    وتفرقا لكنهما لم يصلا بعد
    فهل يصلا ؟
    (3)
    كلما أراه أتذكرُ الموت
    رغم وجهه الدافق بالحياة
    (4)
    نجمتان
    نجمة في السماء
    و نج....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018