تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1582404
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    نخب الإنتحار .
    لم يسعفني الوقت
    حتى اشرب نخب الإنتحار
    سيدي ...
    يا حلماً بعمر المحال
    يتوه عني بدرب الرحال
    اتوق اليك ...
    احرض اشواقي عليك
    فلا اجني سوى ليال طوال
    سيدي ...
    اليوم لي اقصوصة حزينة
    تترنح بين الم وحيرة
    و حروف ابجدياتي
    صارت عني غريبة
    فقلبي ....
    زهرة منزوعه الاشواك ِ
    مسلوبة العطر ...
    يتيمه الالوان ...
    حواها خريف الاشواق ِ
    بلا اثمار
    ترعرعت في قاع النسي....

    التفاصيل

    صديق الليل .

    المقدمة :
    يُقال النوم سلطان و لكنه …
    بالنسبة لي شيء لا أحبه و لا يحبني .
    الإهداء :
    إلى من قالت ذات ليلة : يا ليتك تنام .
    ---*---
    حبيبتي ....
    تطلبين مني أن أنام ....أنام ؟!!
    …ماذا سأقول للأحلام ؟…
    عندما تسألني …عنك …
    ماذا سأقول لطيفك ؟…
    إذا مر بي …وأنا نائم …
    أ أقول لهم غفت عيناي …
    دون أن أدري…
    سيسألني قلبي …
    لم أنت نائم ؟…
    ألا يهمك …ما يحدث ؟…التفاصيل

    ليلة وداع .

    مقدمة : الوداع هو نهاية حياة … و بداية موتٍ بطيء .
    الإهداء : إلى من رحلت … و تركت الألم يمزق صفحات الذكرى .
    ---*---
    (1)
    ليلةً ....
    قُلتِ وداعاً .....
    ليلةً ... ودعتكِ بها ....
    ليلةً ...
    مات كل شيء رائع ...
    حتى الزمن أعلن توقفه...
    و (......) قدم احتجاجه ....
    ليلةً مات فيها حتى الظلام ...
    بكي عليه القمر ...
    و عزته النجوم .
    (2)
    ليلةً قلتِ لي ...
    ف....

    التفاصيل

    يبقى الوعد .
    قالت :
     سأعود يوماً ...
     و إن تاهت الأقدام ...
     يا أحلى رفيقْ .
    قالت
    ستعود أملاً ...
     يُكسب الأرض عشباً ...
     و الجدران عقيقْ .
    طال الانتظار يا عمري ...
     و ماتت الأمال يأساً ...
     و شاخ  الطريقْ .
    و أنا هنا وحدى ...
    على شاطيء الأحزن ...
     اقرأ مأساة الغريقْ .
    في كل يومٍ ...
    أبحث عنك ...
    بين العائدين على الدرب....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    و تسألُني ليالي الصَّيف

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2009-10-04

    و تـسـألـُني ليالي الصيفِ


    و تـسـألـُني ليالي الصيفِ

    يا أستاذ ُ هل تهوى ؟

    فقلتُ لها : اسألي قلبي

    و عيشي في معادنـِـهِ

    و ذوبـي في تـلاوتـِهِ

    و سـيـري في مـبـادئِـهِ

    و كـونـي وجهَهُ الحَـسـنـا

    فؤادي بين أضلاعي

    هو الأشجارُ و الأوراقُ

    و الـثـمـرُ الـذي أعـطى

    لـكلِّ حـمـامـةٍ وطـنـا

    على أحلى الـصـَّدى وطني

    سـأجـعـلُ كـلَّ أيـَّامـي

    إلـى أيـَّامِـهِ سُـفـنـا

    سـأصـنـعُ مِـنْ جـواهِـرهِ

    بأيـدي الـمُـخـلـصـيـنَ غِـنـى

    سأدفعُ عن جوارحـِـهِ

    و عنْ شطآن ِ بسمتِهِ

    و عن أصدائِـهِ المِحـنـا

    و مَنْ يهواهُ لم يُبصرْ

    بمرآة الهوى الوَهَنـا

    فكمْ أعطتْ مآذنـُهُ

    و كمْ صلَّتْ شواطئـهُ

    و كم حـجَّـتْ لآلـئـُهُ

    و في محرابِ رايـتِـهِ

    أماتَ جمالُـهُ الـفِـتـنـا

    و كلُّ العاشقينَ لهُ

    سينهضُ عشقُهمْ مُدُنـا

    أتسألُني عن ِ العشَّاق ِ

    ما فعلوا ؟

    فكلُّ العاشقينَ هـنـا

    على معناكَ قد أمسوا

    قناديلاً

    و قد أضحوا

    لكَ الأرواحَ و البَدَنـا

    و كلُّ ضلوعِهمْ صارتْ

    لكَ الأزهارَ و الصلواتِ

    و الأحضانَ و السَّكـنـا

    و كلُّهمُ إذا سطعوا

    هُــتـافـاتٍ

    فهمْ لو تعلمونَ

    أنـا

    و حجمُ هواكَ يا وطني

    هيَ الأرقامُ لنْ تُحصَى

    سـتـُعـجزُ ذلكَ الـزمـنـا

    لأنـكَ ساخنٌ جداً

    بهذا الحبِّ تـسـألـُنـي

    لـيـالـي الـصَّـيـفِ عـن روحي

    أتـعـرفـُهـا ؟

    عـرفـتُ الـروحَ حـيـنَ

    رأتـْـكَ يـا وطـنـي

    لـكلِّ فـضـيـلةٍ وطـنـا



    عبدالله علي الأقزم 16/4/1430 هـ
    16/4/2009 م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل التاسع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    الفصل التاسع
     


    ليس في قلب المؤمن مكان لغير حبِّ الله و رسوله صلى الله عليه و سلم ، و ليس له أمل أغلى من لقائهما ، و لا عمل ألذ من مرضاتهما ، و لا وصل أحلى من وصالهما .

    إذا ادَّعت نفسك حب الله فاعتبر بموقفها من أوامره و نواهيه ، و برغبتها و رهبتها من جنته و ناره ، و إذا ادَّعت حب رسوله فاعتبر بموقفها من سن....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    قها 1965

    مشاركات الزوار
    في قلبي الحقيقة المرة.
    كنت اضحك لاخفي ثورة تشتعل في صدري ...
     ماذا جرى؟ هل انا ضحية الواقع والظروف ....؟!
    هل ارافق نفسي المستسلمة للنعاس ..?.
     الضائعة في عاصفة القلق ..
     نفسي التي تعيش في غيبوبة الرعب والخوف ...
     وجدت ان الثورة في نفسي هي التي اطفاتها في ضحكات هستيرية ...
    بدات اعيش في صراع يتخبط في داخلي ومرت الايام ....
     ايام لاتعني شيئا ... كنت ادور في نفس الدوامة ..
    د....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019