تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 640402
المتواجدين حاليا : 9


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    عندما تسمع موسيقى حزينة .
    عندما تسمع موسيقى حزينه
     وانت تمشي بحياتك
    عندما تكون الموسيقى التصويريه لحياتك
    عباره عن لحن كئيب مزعج مبكي
    عندما تغص بك ذكريات الماضي
    ذكريات رائعه تحن اليها
    ولا تعرف كيف تصفها
    ولا تعرف كيف ترجع لها
    عندما تكون حياتك عباره عن طريق طويل
    غير معلوم الملامح
    عندما تبكي من غير سبب وبسبب
    عندما تكثر الهموم والغيوم والرعود بحياتك
    التي كانت بالامس صحوة نظيفه <....

    التفاصيل

    صك غفران .

    الرحيل ...
    نهاية لشيء ...
    و بداية لأشياء ...
    هناك ...
    في ( دكانة ) الغيب ...
    من يبيع الأحلام ...
    لكني لا أملك أملاً أدفعه ...
    لأشتري بعضاً ...
    من سراب ...
    هذا ...
    الشيء من قلب ...
    و الذي كان قابعاً بداخلي ...
    أعلن هزيمته ...
    و غادرني ...
    هل لأني غير جدير بحمله ؟ ...
    أم أن نبال الخوف أدمت ضميره ؟ ...
    ( كن لي أو لا تكن شيئاً ) ...
    حتى الحب ...التفاصيل

    حلم يلتهم واقع .
    في يوم ما ...
    و الحلم ...
    يلتهم الواقع ...
    كما الليل يبتلع النهار ...
    صادفت ...
    فتاة قادمة ...
    من خيمة العامرية ....
    تلتف بعباءة حريرية ...
    اعترضت طريقها ...
    سألتها عن ليلى !..
    ابتسمت قائلةً :
    من الغباء أن تسأل ...
     امرأة عن أخرى !! ...
    : ماذا تقصدين ؟؟؟ .
    قبل أن أجد الجواب ...
    قرع على باب غرفتي ...
    : أستيقظ أيها الحالم ...
    كان
    صوت أمي ي....

    التفاصيل

    امرأة من حلم .
    هيَّ ...
    امرأة تُعلمك كيف تكون بحضرتها ليس رجلاً فقط ...
    بل و شاعراً يتعلم كيف يَعّثُر على لؤلؤة الكلمة المناسبة ؟...
    ليعلقها أقراطاً بأذنيها في الوقت المناسب .
    و بين الرجل فقط و الشاعر فرقْ .
    فرقٌ لا يعرفه ...
    إلا امرأة يعود أجدادها لقبائل تصنع السيف ...
    لترسم البرق على جباه الأعداء .
    تنتسب لقبائل تشرب رحيق المجد ...
    و تُسقي حقول القمح كؤوس المطر .
    امرأة و أنت تحادثه....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    إغواء الغرب.

    الاسم :سلمى بالحاج مبروك 2009-04-12

    مقاومة إغواء الغرب


    ماذا و بعد أن أصابتنا عدوى إغواء الغرب ؟ عدوى عدميته عدوى أنانيته و عدوى دورانه في عالم اللامعقول. كان الشرق ينعم في دفئ سمائه المرصعة بالنجوم المتلألئة في فضاءات لا تعرف الانتهاء وكان يترنح نشوة في حب السماء العذري والطبيعة المئناث يغني على نايه المغرد أناشيد المعنى والحياة الجذلة أعطر باقات الطمأنينة.
    كانت الحياة تتدفق في عيون الشرقي كنهر من الحب المتجدد الذي يحمل أسرار الآلهة الخالدة وعوالمها الطافحة بالعجائب كنزا لا تقدره مواقيت الزمن البارد.
    تقلبنا في متاهات الغرب و مقولاته العمياء تغطينا بعرائه و لبسنا من تصاميم أناجيله وكتبنا مثله من اليسار إلى اليمين .
    أكلنا كما يأكلون من لحوم البشر و شربنا مثلهم من دماء المستضعفين كؤوسا لا تحصى وسكرنا حتى الثمالة بكلامهم المعسول عن الإنسانية وحقوقها وعن التقدم الوحشي.
    طاردنا أحلام طيورنا في أن تقيم أعشاشها على أغصان الحرية والكرامة
    تهاوينا كالحشود المجنونة متوقفين في طوابير النظريات الغربية ننتظر فتات تجاربهم عن العولمة والديمقراطية واقتصاد السوق المتهاوي كالعهن المنفوش.
    لم نكن نصدق أن أسطورة الغرب لا بد لها أن تتهاوى يوما كما هوت كل إمبراطوريات الشر قديما.
    ما هي التعاليم التي علمها الغرب لنا سوى تعاليم قدت من روايات مليئة بالموت والقتل و الوحدة و الوحشة والخوف .
    روايات مضرجة بالفتنة والخوف من الموت العنيف. روايات زينتها مقولاتهم الإيديولوجية الزائفة عناوينها ممتلئة بأساطير الإرهاب والعداء لسامية .
    لقد مللنا أفكاركم المريضة المعقدة وعذبنا صلفكم وتمركزكم حول أوهامكم مللنا أساطيركم المزعجة وريبتكم التي فاقت كل ريبة .
    سئمنا نظرات الاتهام المتقدة في عيونكم الممتلئة بسوء النية والاحتقار والتطرف في معاداة الآخر .
    أتعبنا جبروتكم وقوتكم العسكرية الغاشمة ولا عدالتكم المتمسكنة في ثوب العدالة.
    أيها الغرب أنت لست سوى دائرة مهوسة بفكرة الموت والانتهاء أنتم فقط تتقنون فنون اللهو بجثث الأموات والأحياء أنتم من جعلتم وجودنا مجرد وجود من أجل الموت ألم تعرفوا الإنسان بأنه كائن من أجل الموت ؟ لذلك تتقنون اللعب بالموت والموت لعبتكم المفضلة منذ قرون.
    أنتم من كسيتم وجودنا أكاليل الشوك الدامية. أنتم من صحر حياتنا من القيم وحولتم مثلنا إلى مجرد منافع آنية مادية لا تسمن ولا تغني من القاحلة في شيء.
    هل قدرنا أن نتوضأ من ماء ماديتكم ونعبد أصنامكم المتهرئة بفعل جشعكم حتى تعترفوا بإنسانيتنا و تقروا أن بشريتنا تضاهي بشريتكم و تزيد.
    لماذا تريدون أن نوجه وجوهنا شطر آلهتكم الميتة من الغثيان إلى الوجود والزمان إلى عدو المسيح المتسربلة بأفكار العدم .
    يا قتلة الآلهة و الأنبياء أتراكم أغرقتم الوجود الصائر إلى التجلي في اللانهائية في حالة من الفوضى الفوضوية و السديم الغائم كالغمام .
    سلبتم المسيح سلامه وخلاص البشرية و ألبستموه صليب الآلام والكفر بأحزان الآخرين سلبتم أحمد هجرته من أجل الإنسانية و انبعاثه كرحمة للعالمين و ألبستموه رداء التطرف و الإرهاب.
    يا من صلبتم كل البشرية على صليب أنانيتكم وفردا نيتكم وعبادتكم للمال وعمدتموها بالدموع والأحزان.
    يا من حولتم حياتنا إلى وجود بلا ثمن و بلا قدر و بلا معنى و جعلتم من الإنسان مجرد صدى لصوت يتلاشى غريبا في وادي الوحوش ولا مجيب .
    يا من جعلتم من العدم صوت الوجود الوحيد المسموع ولا صوت في العدم يعلوا على هذا الصوت وجعلتم من الكون نوتة نشزة تعزف سنفونية حزينة واحدة سنفونية \"الوجود عدم \" و أن علاقة الكلمات بالوجود هي مجرد علاقة اعتباطية و الكلمات لا تقول الأشياء ...
    يا لها من متاهة و ياله من عبث يسلب الوجود ماهيته الممتلئة بالصيرورة والحياة ويقذف به في لجة العدم المباح... أين ذهبت آلهة الكون و مشيئتها ؟ أين سافرت أنبياءه؟ أين رحلت الفضيلة ؟ أين هربت الأرواح؟ أين هاجر الخير ؟
    كم أنت بائس أيها الوجود المحكوم عليه بالإعدام عبثا يتلقفك العدم هازئا وقد اخترت التلحف بسخرية رداءه الخشن.
    ما أشقاك في لباسك الرث الذي حاكته يد التمرد على أصالة الوجود الحق.
    و لم تعد سوى مجرد وجود يثير الغثيان و الدوار و يبحث عن الخلاص في اللاخلاص.
    يا له من وجود ..إنسانه بلا وظيفة بلا هدف بلا فعل\" كن\". ميزته الوحيدة اللاانتماء , وفعله الوحيد الممكن التجيدف ضد المشيئة والمصير.
    أما البقية الباقية من الأشياء هو اللاشيء لأن كل شيء فائض وزائد عن القيمة حتى وجودنا ذاته مجردة زائدة من زائدات الوجود يمكن ترحيلها بقرار عبثي يأتي في لحظة انكسار إنه الإنتحار لذلك يمكن الاستغناء عن كل شيء حتى عن ذواتنا .
    يعلمنا الغرب صباحا مساء أن وجودنا يحكي مجرد قصة عبثية مملة تبشر بانحطاط الحضارة واستقرارها في قرارة اللامعقول و اللايقين .
    و اليوم وبعد مرور زمن الأنوار نجد أنفسنا من جديد في عصور الظلمة والوجود البذيء و الانحطاط المتعمد هي حكاية يتقن الإنسان في كل مرة حبك خيوطها المعمدة بالدماء و كأن ليس أسهل على الإنسان من صناعة الألم و ترويجه سلعة خاسرة وحياكة العذاب من نسيج خيوط المعاناة .
    و حتى عقدة الهوس بالذنب الناشئ عن القتل التي كانت تشغل مدن الإنسان قد تلاشت وحلت محلها عقدة الانتقام المجاني بذنب وغير ذنب .
    لم نعد نؤمن سوى بالرغبة في الانتقام من القاتل لا قتله ونعتقد أنها أكثر عدالة من العدالة لان العدالة يكون أوانها قد فات.
    علمتنا تعاليكم النظر في عيون الآخر كالخوف المسكون بذعر فضاءات اللامتناهي موثقة بفلسفة \"الآخرون هم الجحيم\" و\"الإنسان ذئب للإنسان\" و\" الإنسان شرير بطبعه\" روعتم الكون بصور الإنسان الوحش . وحولتم عالمنا مقبرة فخمة ضاقت لحودها بالجثث الممزقة بالموت المجنون وتحول ما تبقى من بني البشر لحفارين قبور.
    حولتم مستقبل الإنسان إلى مجرد غريب تصفعه أركان الوجود المنهك باللاجدوى فانفلت زمانه من الأبد على حين غرة واستقر في حمم الآن المدمرة لكل كيان و سرقتم روحه من حلم نشيد الأبدية التائقة للمطلق.
    ماذا تنتظر حضارة متعبة بحمل الإنسان المنشغل باللهو بالانتحار و باحتقار الآلهة و بالتمرد على المشيئة الناعمة المسكونة بخلاص الإنسانية.
    أيها الغرب المغرم بممارسة فن إغواء البشرية والنزول بها إلى الهوة السحيقة من الجحيم حيث شهوة اللامعقول جنونا يشربه المتمردون على أصالة الكينونة المضيئة في قلب الوجود كفوا عن الإغواء فلا نريد الخروج من جنة المطلق مرتين.
    أ‌. سلمى بالحاج مبروك


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    15

    مشاركات الزوار
    سأعود الى وطني.
    سأعود إلى وطني

    سأمشي على الرّماد
    وأسقي بدمعي جثث الرمال

    سأطوف أطياف الوديان
    وأجرعُ سُهد الإيمان

    سألقي بأنفاسي طعاماً للجياد
    وأحنو إلى السَّيف طريقاً للجنات
    .....
    لن أدع طريق الماضي مع الحاضر سواء
    لن أترك طرقاتِ الجياع للمترفين سِواغ

    سأطرقُ أبواب الجهاد
    وأمضي رغمَ كذب الأسياد

    عن حبٍّ للوطن حدّثونا وفداء
    عن عشقٍ للفردوس علّمونا وثناء

    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018