تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 758120
المتواجدين حاليا : 10


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    مُدني تضيع في جهل الشوارع .
    وحتى الشوارع
    لا تتقنُ
    فهم مُدني
    تيهي
    ياآخر نساء الكونَ
    في بدني
    فشرايني
    تتسع لجروح الشوارع
    استنجدُكِ فأغيثيني
    فأرصفةُ الليل
    تُحاصرني
    ياآخر نساء العشق
    ضميني
    فصدري
    يلجُُ بنبض شرايني
    ومُدني...
    تبحثُ في شوارعُكِ
    عن بيتي فتمشيني
    سيدةُ جهلي
    بأنعتاقي
    ماالباقي؟!!!
    في مُدني
    حين تنسيني ؟!!!!
    ----*----
    وافي ....

    التفاصيل

    الحقيقة .
    في زمان ما …
    مدينة كانت بلا اسم …
    يقطنها بشر يختلفون شكلاً و يتفقون جوهراً …
    كانت مدينة هادئة …
    لا نزاع … لا حرس نظام … و لا محاكم …
    كانوا يعيشون حياة رتيبة …
    فالأمس مثل اليوم و سيكون الغد مثلهما …
    و ذات يومٍ …
    تفاجئوا بفتاة تسير بطرقات مدينتهم كما خلقها الله …
    سرعان ما ذاع الخبر بكل أرجاء المدينة …
    في لحظات كان سكان المدينة يحاصرون الفتاة …
    و بدئوا بطرح الأسئ....

    التفاصيل

    بين الغفوة و الصحوة .


    ذات ليلة
    و قراصنة النوم
    يهاجمون سفن العيون
    كان هناك
    شخص

    يحلم 


    و بحلمه 


    يصارع الواقع و الخيال

    عندما أفاق !!

    أَمام خيمته 

    تواجه 

    حلمٌ و صحو 

    شرب قهوته

    أمسك وتر قلمه 
    ....

    التفاصيل

    بعدكِ ها هو الحزن .
    ها هو الحزن بعدكِ ...
    يعود ...
    ليحتل أراضي نفسي ...
    من جديد ...
    بعد أن ظننت ...
    بأنني استطعت أن أحررها ...
    ها هو يعود ...
    يقتل أطفال الشوق ...
    و يغتصب عذارى الأمل بداخلي ...
    عاد ...
    لينشر القلق بفكري ...
    و يحيطني بسياجٍ من الهموم .
    بعدكِ يا غاليتي ...
    ليلٌ طويل …
    أفكار لست أدري ما هي ؟…
    أوراق امتلأت بحبر قلمٍ ...
    أرهقه طول السفر بين السطور …
    ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    القدس صارت حقيقة .

    الاسم :سلمى بالحاج مبروك 2009-04-02

    القدس صارت حقيقة

    هل يمكن أن يصير الحلم حقيقية يعانق قلب النجوم الذائبة في حب الشمس ماذا لو أتى حلمنا على بساط السحر؟ ماذا لو أنشدنا عبرات الوجود و قطرات الندى التي نعتصرها من أثداء الفجر؟ أعرف أن البعض يحلم ليبتعد عن الحقيقة لكن ماذا لو تعلمنا أن نحلم لنقترب من الحقيقة ؟ تلك الحقيقة آه كم أعشقها كم أحلم أن أعانق ضياء وجهها المنتشر في المدينة العتيقة, مدينة الله الأسيرة، عطرها بعض الآيات المحكمات و قيامة جميلة تنتظر أن ينزل الصليب من فوق ظهر تاريخها دون أن نطفئ نورها في وجه الأبدية الصاخبة تلك مدينة الحقيقة، إنها القدس صارت حقيقة، مدينة الصلاة للحرية , أعلم أن الحقيقة هي حكمنا نحن على الأشياء والوجود و لكن يكفي أن نعري لباس الوجود حتى تنكشف لنا الحقيقة. في تخوم الدروب التي لا تؤدي إلى مكان تعلقت روحي بأهداب صوت الملائكة المؤذن فوق قبة مضيئة بوجه أنبياء تفوح من وجوههم مسك العودة من جديد. بعثرت حيرتي المطلقة في أريج البوح فتخدرت حواسي وأطلقت العنان للأفكار المجنحة كأغنية حزينة تهطل الحان عشق للحياة, لا أحب رؤية الوهن يدب في تلا فيف الذكريات لا أحب صوت الغربان وهي تنعق في الظلام تعلن عن انطفاء القمر في تخوم السماء المشتعلة بالظلام, لا أحب سطوع السأم على وسادة أفكاري, لا أحب من يخترق ديمومتي سريعا ويطوي صفحات أزهاري سريعا كبنفسجة أسقطت أوراقها ريح الشمال .
    نعم أعرف بتسلل الخائفون المزيفون خلسة إلى حديقة أحلامنا المزروعة بالوحدة والتأمل ومكثوا في الأفق البعيد يرقبون نسمات الوجع المتسربل بالأمل كنا عندها نتدثر بشتاء داكن من السبات . لكنهم كعادتهم منذ النشأة الأولى يتصيدون في الوجع الممتد من المحيط إلى الخليج يستبيحون الألم على مساحات شاسعة من الوطن يطاردون الأمل في الرجوع و كل أمانيهم أن يقذفوا بنا في سحابة غيمتهم الجدباء ويركلوا بعنف ذاكرتنا المتوهجة باللقاء السرمدي.
    وكنا حينها منهمكين في رونقة قصائد سحر لعيون القدس و الجليل من عطر الصباح المنتشر فجأة من فلق الوجه الأخضر لأحمد والمسيح. بتسابيح وجوههم العذبة الملائكية سنحول مدننا نشيدا للمسجد الأقصى سيزعجكم صوت شعرنا وغنائنا ورقصنا سيربككم ترتيل قرآننا وأناجيلنا وستحطم خرافاتكم البائسة كالأساطير الساذجة التي لم تعد تقنع حتى أطفالكم المشوهين بقبح وجوهكم وعار جرائمكم الكبيرة.
    لن يبقى لكم سوى التجول في مدن النسيان العتيقة حيث كل شيء قابل لتلف، حتى قصص العشق الكبيرة تنهكها مدن النسيان . ستخرجون من القدس الحبيبة تطاردكم لعناتكم إلى الأبد كما طرد الشيطان من حدائق الرحمان , وسنجعل قدسنا عاصمة للثقافة الأبدية . إنها القدس وقد صارت حقيقة.
    في قدسنا الحبيبة سنتبادل الأحلام الجميلة على سفينة مبحرة نحو خضرة السماء وزرقة الزمن في تلك السفينة لن يكون زادنا سوى أيام ثملة بحب العودة الأصيلة مكتنزة بالرغبات المتحررة من الابتذال كل العوالم الممكنة جميلة وهي غير مستحيلة حتى تلك التي كفنها المستحيل وغطاها جليد الحياة القارسة ستؤدي حتما إلى القدس الناضجة بحب الأنبياء
    مع ذلك لزال أمامنا ألف طريق تؤدي إلى قلب المدينة الدافئة المسكونة بقصص الأحلام العجيبة .
    أ . سلمى بالحاج مبروك


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    حتى لا تكون كّلاً :
    عوض بن محمد القرني

    من أهم القواعد التي يجب اتباعها في بناء العلاقات مع الناس ما يلي :



    أصلح ما بينك وبين الله يصلح الله ما بينك وبين الآخرين .

     أثبتت الدراسات النفسية أن لكل إنسان نمطا خاصا به ، و أن الأنماط عموما هي : إما نمط صوري أي الإنسان ينظر للعالم و يتعامل معه من خلال الصورة أو نمط سمعي أي ينظر للعالم و يتعامل معه من خلال الكلمة المسموعة أو صاحب نمط إحساسي....

    التفاصيل

    شارع الستين (صلاح الدين)

    مشاركات الزوار
    صورة البعوضة
    هجمت عليّ بكل قوة وقالت: لن تستطيعي قتلي ولا ردعي أيتها البدينة البطيئة الحركة بهذا الجسم الضخم،وبهاتين اليدين الكبيرتين،وهذا الرأس العملاق ثم انقضت عليّ وغرست فاهها في جسدي ثم طارت بعيدا واقتربت قليلا.شعرت وكأنها سكرت من دمي فأقسمت أن لن تسكر من دمي إلا سكرة الموت وهممت بأن اقضي عليها فخارت قواي وسقطت على الأرض مغشياً عليّ بعد أن ارتطم رأسي بصندوق الخشب الكبير، فتحت عينيّ ببطء شديد ، ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018