تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1175892
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    عودة للوجع المنسي .
     


    الزيتون يتساقط
    و تنبت من الأرض
    روح الشهيدة
    *
    عائشة تغسل شعرها
    على ضفاف فلسطين
    و التنين يغسل
    تاريخ امة
    *
    تستفيق
     في هذا المساء عشتار
    و بغداد فقدت
     من حزنها أمل الخصوبة
    *
    عائشة
    أيها الجمال البابلي العتيق
    القدس
    تتوشح فرحها سواد
    و التنين
    في هذا الرماد
    يحرق بغداد
    و أسطورة السندباد
    و أرم ذات العماد
    ....

    التفاصيل

    أمامكِ .
    أمامكِ
     لا شيء يقف حائراً بداخلي
    كل اهتماماتي و عواطفي
    تتجه مباشرة لعينيكِ
    و صدري يكون متشحاً بوشاح حبكِ
    أمام  ( هيئة محلفين )  الصدق
    *
    حاولت
    أن أجد خندقَ كَذِبٍ 
    أستطيع به
    أن أخفي مدى حبي لكِ
    و  لكنني كنت دائماً
    أحصُل على نياشين الفشل
    *
    بحثتُ عن وصفةٍ ما
    لكي أخرجك
     من دائرة اهتمامي
    كنت أريد أن أُحسسكِ  التفاصيل

    في استقبال حروفك .

    عندما أهِمْ بقراءة سطوركِ ...
    ارتدي كامل ملابسي الرسمية ...
    معدلاً ( عقالي ) مدوزناً ( شماغي ) ...
    متقنعاً بنظارتي ...
    مطفئً ( سجائري ) ...
    متعطرا بـ ( بدهن العود ) ...
    و بكل احترام ...
    أكون في كامل هيئتي ...
    لاستقبال حروفكِ ...
    المدعوة للسهر في جنبات فكري .
    *
    عبر بوابة عينيَّ ...
    يكون قدومكِ حافلاً بكل الروعة ...
    و في مجلس قلبي ...
    يكون حضوركِ مهيباً ....

    التفاصيل

    حديث مسافر .

    ( حبيبتي الرائعة … إذا حانت ساعة الصفر ودقت أجراس الرحيل ...
    عند الوداع ...
    تصفحي هذه الورقة و احفظيها حتى اللقاء ...
    لنقتسم سوياً روعة الذكرى … وللذة اللقاء ... )
    ----*----
    عند الوداع ...
    لا تفقدي عقد اللؤلؤ من عينيك ...
    في مساحة وجنتيك ...
    لا تفقدي أمل اللقاء ...
    ولا تظني أن ساعة الحياة ستتوقف ...
    و أن ينبوع الحب سيجف ...
    و أن الذكرى يوماً ستتهاوى إلى منحد....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    عابر وجود.

    الاسم :سلمى بالحاج مبروك 2009-03-03

    الندى يمشط
    شعر الليل الفحمي
    ينشر نواميس
    نظامه الكلاسيكي
    على أرجاء الكون
    المتكئ
    على شيزوفرانيا الإنسان
    على صواري العبث اللاهي
    إنسان ليس له لون
    و هذي السماء
    تبكي مقلتها جنون
    تنسكب دموعها في دوائر
    وجه بلا عنوان
    كارثة
    كعابر وجود
    رث
    صمتي بلا حدود
    جريئة كلماتي
    حين يسال لعاب الوجود
    ثورة
    فيض من غيض
    كالفجأة بلا وقت
    عابر وجود
    صمتي
    ينتهك الحدود و لا حدود
    يتحرش
    غضبا
    حديه أكون أو لا أكون
    يصطاد الخطايا
    من أول عابر وجود
    *
    من أول عابر حدود
    أو حتى أصحاب الأخدود
    كل شيء عابر
    كل شيء غابر
    ما دام التواطؤ
    على الحقيقة
    أضحى قصة سردية
    متنها محبوك
    أبطالها أنصاف آلهة
    يتيمة عفنة كالوحدة
    وجوهها كارثة
    لا تستحي
    الأحياء والأموات
    عندنا
    في الظهيرة أو الهجيرة
    تتقن اللعب بالوجود مرتين
    مرة لتحجب
    ومرة للانكشاف
    و بعد أن يسطو الوجود على الحقيقة
    تسطو الحقيقة على الوجود
    زمن مفقود كأرملة
    ترمل الكون فيها كالزبد
    ينكشف الوجود
    يتحجب الوجود
    ينكشف التحجب
    يتحجب الانكشاف
    ينكشف يتحجب الوجود
    حقيقة
    تحجب الوجود المنكشف
    حقيقة
    انكشف الوجود تحجبا
    حقيقة
    عابرة وجود
    كوجود عابر سبيل
    زمانه سلسبيل
    يتوه في مكر لذة
    لا تدوم كما تدوم
    *
    تضحك أرض البداية
    عن شيء من الحداد
    عن شيء من مرايا المنايا
    تلك هي
    لعبة الوجود الأزلية
    قصة سردية
    يبدأ البدء فيها
    حين ينصرم النهار
    كقارة متعبة عجوز
    آفلة كعابر سبيل
    كعابر وجود
    ومن المتاهة تنكشف
    أصنام
    كنا نطوف بها
    كنا نعبدها
    كنا نصلي عند غضبها
    كنا نولي وجوهنا شطر شمالها
    كعابر وجود
    فاض عن كينونته الخلود
    كقصة سردية
    تحلم لو كانت وردية
    كأرض ضاحكة
    عن شيء من الدهر
    عن شيء من الزهر
    عن بعض من الحلم
    تفيض ضاحكة
    أسرار الوجود الغامض
    كالأنثى لغز الأبدية
    تلاعب الوجود
    و عابر الوجود
    عبير طافح بالزمن المفقود
    --*--
    سلمى بالحاج مبروك


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نصرته للإسلام .
    كان إيمان أبي بكر قوياً عظيماً ، يتعدى كل الحدود ، و تسليمه بصدق النبي
    (صلى الله عليه و سلم) يفوق كل وصف ، و لعل أصدق ما يوصف به قول النبي
     (صلى الله عليه و سلم): "ما دعوت أحداً إلى الإسلام إلا كانت عنده فيه كبوة
     و نظر و تردد ، إلا ما كان من أبي بكر بن أبي قحافة ، ما عكم حين ذكرت له ، و ما
     تردد".
    و لعل مرد العجب هنا يكمن في شخصية أبي كبر ذاتها ، فهو مع حكمته ....

    التفاصيل

    نسبه .
    ·       هو خالد بن الوليد بي المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشي المخزومي .
    كنيته : أبو سليمان .
    ·       لقبه : سيف الله المسلول .
    ·        أمه لبابة الصغرى بنت الحارث الهلالية ،أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم و أخت لبابة الكبرى زوجة العباس بن عبد المطلب و....

    التفاصيل

    12

    مشاركات الزوار
    بـعـيـنـيـكِ يُـسْـتـَسْـقـَى المطر
    بـعـيـنـيـكِ يُـسْـتـَسْـقـَى المطر

    مِنْ وراء ِ المطرِ الأزرق ِ

    خاطبتُ فؤادي

    كيفَ لا أقـبـلُ حـبـَّـاًَ

    في مرايـا جسدي الأخضرِ

    قد أمسى قـمرْ

    كيفَ لا أعـشـقـُـهُ

    بينَ حـروفي

    في كـتـابـاتـي

    على أجمل ِ شيءٍ

    ذابَ فـيـهِ واستمرْ

    كيفَ لا يدخلـُني

    فصلَ ربـيـع ٍ

    كـلَّمـا صـلَّـى خريفي

    بينَ أصداء ِ هُـيَـام ٍ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019