تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 655334
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لم أنسَ الوصية .
    قدْ وَعَـدْنا بعضنا
    في ذاتِ حُبٍّ..
    أننا نبقى سويا..
    والهوى فينا سيبقى..
    سرمديا..
    والحكايات التي عِشنا..
    وكل الذكريات..
    سوفَ تبقى..
    مثل ذاك الصدق فينا..
    بلْ وأنقى..
    إنـّـما..
    لستُ أدري كيفَ أ ُخْبـِـركِ الحكاية؟..
    كيفَ أخبركِ بأني..
    دونَ قصْـدٍ..
    زَلـّـتِ النفسُ وضيـّعتُ الأمانة..
    رغم أني لم أخنكِ..
    بلْ وأني لستُ أدري ما الخيانة..
    يا حمام الوصل ِ....

    التفاصيل

    كوني و رقة أكون قلماً .
     ورقة ...
     قلم ...
    حبنا حرف ...
    و المشاعر
    علبة ألوان لمحبرة .
    *
    كوني ورقة ... أحبك أكثر ...
    كوني ورقة ... أكتبك أكثر .
    *
    أكتبكِ ...
    في زمنٍ ...
    كاد الخيال فيه...
     أن يكون عقيماً .
    فلا العقل يحبل بفكرة .
    و ليس ...
     هناك مواليدُ حروف .
    عندها ...
     يموت قلم فتبكيه ورقة .
    *
    أكتبكِ ...
     خارج محيط اللغة ...التفاصيل

    إبحار بلا مركب .

    مقدمة :
    هي أمامي ، قلبي يرسمها بريشة قلم ،
    على لوحة ورق ، بألوان الكلمات .
    الإهداء :
    إلى أحلى محاره على شاطئ الخليج .
    ----*----
    (1)
    إبحار بلا مركب
    ذلك الذي يكون في عينيك
    بين أمواج الشوق يكون غرقي لا محالة قادم
    ترمشين بعينيك فأنجوا إلى بر الأمان
    ثم أعود لأغرق من جديد مرات .. و مرات .
    (2)
    أهرب إلى شفتيك
    سحر لا فكاك منه
    ذلك الذي على شفتيك يتجلى <....

    التفاصيل

    أحببت السنابل .

    أحببت السنابل ...
    لأنك الأرض ...
    التي تسكنها الحقول .
    أحببت الماء ...
    لأنك المطر و الجداول ...
     و ساقية الزرع في كل الفصول .
    *
    أحببت الحرف ...
    لأنك الأبجدية ...
     و تاء التأنيث
    و الحب المؤنث السالم .
    أحببت القلم ...
    لأنك العقل
    و اليد و الفكر الحالم .
    *
    إليك يسير القلب ...
    على قدمين من نبض ...
    و يقدم لكِ ...
    على طبق من صدق ...
    ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    فتوحاتٌ في روح ِ هذه الأمَّة.

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2009-01-30

    قرأتـُكِ

    في جراحاتٍ

    مُعَذبةٍ

    و في أمراض ِ أمَّتِـنـا

    فلسطينا

    سيبقى

    سيفـُكِ البتـَّارُ

    يُعطي الأرضَ

    أبطالاً

    و يرويـنـا

    و في أصداء ِ

    حيدرةٍ

    يُدرِّبُنـا

    على التقوى

    و يُحيـيـنا

    ستبقى القدسُ

    بينَ يديكِ ملحمةً

    تـُؤلِّفُ

    مِنْ هواكِ لنا

    الشـَّرايـيـنـا

    ترابـُكِ

    كـلُّـهُ بيدي

    يكوِّنُ كلَّ قافيةٍ

    لأمَّـتِـنا

    البساتـيـنـا

    و ظلُّكِ

    يفتحُ الصَّلواتِ

    في الجَمَرَاتِ

    يغرسُنا

    يُداوينا

    أتهْزمُ

    فيكِ سيِّدتي

    بطولاتٌ

    و حقـُّكِ

    في مآذنـِنـا

    يُـنـاديـنـا

    و أنتِ مياهُ إيمان ٍ

    تـُقوِّي ذلكَ الطِّينا

    و أنتِ طريقُ أخلاق ٍ

    يُرافـقـُنـا يُـعـلِّـمُـنـا

    و يهديـنـا

    و أنتِ على

    مرايا الفجرِ

    حاضرُنا

    و ماضينا

    زرعتِ

    زمانـَنـا الآتي

    رياحيـنـا

    أساطيرٌ

    على كتفيكِ

    قدْ جُمِعتْ

    و كنتِ لها

    الدَّواوينا

    و ها هُمْ

    أنبياءُ اللهِ

    قدْ بُعِثوا

    و في محرابِكِ

    اتـَّقدوا

    و بعضُ صلاتِهمْ

    لوزٌ

    و بعضُ خصالـِهمْ

    أضحتْ لنا

    الزيتونَ

    و الـتـيـنـا

    و غزة ُ

    في بطولتِها

    تُضيءُ قراءة َ الآتي

    فِمنْ بطل ٍ

    إلى بطل ٍ

    ستسطعُ

    في رواياتي

    سيفنى كلُّ سفـَّاح ٍ

    على لغتي

    و في نثري

    وأبـيـاتـي

    سأنقلُ

    كلَّ عالمِهِ

    بغزةَ للنفاياتِ

    ستبدأ

    مِنْ ضحاياهُ

    فتوحاتي

    سأجعلُ

    كلَّ ما فيهِ

    يسيرُ

    إلى النهاياتِ

    ستنهضُ

    في نهايتِهِ

    بداياتي

    سأخلقُ

    مِنْ فلسطين ٍ

    و مِنْ قـتـْل ٍ

    و مِنْ هدم ٍ

    و مِنْ قصفٍ

    حكاياتي

    فلسطينٌ

    على صدري

    و قافيتي

    أأنساها

    و كلُّ وجودِها

    ذاتي

    أأنساهـا

    و كلُّ جمالِهـا الـفـتـَّان ِ

    مرآتـي

    أأنساها

    و كلُّ حديثِـهـا أمسى

    إضاءاتي

    و كلُّ حروفِها

    بدمي

    تـُسافرُ

    في ابتهلاتي

    و بينَ جراحِها

    لـيـلٌ

    يُغربلُني

    بـآهـاتِ

    و غزة ُ

    في دعاء ِ الدَّمع ِ

    قدْ فـُـتحِـتْ

    بمحرابِ

    العباداتِ

    و أمسى كلُّ ما فيها

    إشاراتي

    و في بدر ٍ

    و في أحدٍ

    رأيتُ ظلالَهـا

    أضحتْ

    بكفـِّي

    ضمنَ راياتي

    سأنقلُها

    إلى كهفي

    تلاواتٍ مقدَّسةً

    و أخرجُـهـا

    هُـتـافـاتـي

    ستغرقُ في محبَّتِها

    عباراتي

    ستقرؤها

    تفاصيلي تحاليلي

    و مشكاتي

    سيبقى نورُ عزَّتِهـا

    سفيراً للسَّماواتِ

    و عشقُ ترابـِـهـا

    بدمي

    ألِـخِّـصُـهُ

    و قدْ ذابتْ

    بـعـيـنـِيـهـا

    خلاصاتي

    و عطرُ إبائِـهـا

    مدٌّ

    تـنـفـَّسَ بالبطولاتِ

    و بينَ ركامِهـا

    غرسٌ

    على أرواح ِ أمَّـتـِنـا

    تسامى بالفتوحاتِ

    و فجرُ وجودِهـا

    سطرٌ

    إلى إحياء ِ أمَّـتـِـنـا

    سيُكملُ

    زحفـَهُ الآتي


    عبدالله علي الأقزم
    26/1/2009م
    29/1/1430هـ


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    مكتبة المدينة العامة

    مشاركات الزوار
    فقه الذل والهوان.
    عمر بن عبد المجيد البيانوني


    1ـ صبر الكثير على الذل والهوان لأنهم كانوا في حالة ضعف يصعب عليهم الانعتاق والتحرر مما أصابهم، ولكن المصيبة أن هناك عدداً ممن يدَّعي العلم أصبح يُشَرعِن لهذا الضعف والتخاذل، فأصبح فقهه هو (فقه الذل والهوان).



    2ـ ولأن المفترض في مثله أن يتكلم بلغة علمية، فإنك تجد ظاهر كلامه أنه مبني على علم وفهم، ولكن حقيقته أنه مملوءٌ ب....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018