تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 908708
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أعطني وردة.
    عندما كان العشق محتوماً شعر بأنفاسه على عنقه

    كان قد اكتشف أنه يمكن وضع كل المخاوف جانباً

    و مواجهة المصير بهدوء

    سلك دربه محملأ بأمنياته الطيبة

    كان الأمر كما لو أن الصمت غلـّـف الأرض الرملية

    تفحصها بتمعن منذر بالحظر 

    مضاءة بنور لا يغفر تفصيلاً منها 

    سمراء دافئة

    دفقات انوثتها فورية متواصل....

    التفاصيل

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.
    ....

    التفاصيل

    من يد ليد .
    الإشارة المرورية
    تمد يدها الحمراء
    لتسد طريقي
    و من يدها
    تأتي يد المذياع لتشد أذني
    ( يا غلاهم وش كثر و الله غلاهم )
    بكلتا يديه يمسك قلبي
    بتلابيب خيالي
    و يجرني بقسوة صوب عينيك
    ولا هناك من هو أغلى منك
    أو أجمل من عينيك
    ما تزال يد المذياع تشد أذني
    ( يا رضاهم بس وين القى رضاهم )
    فاتذكر
    يا ( كثيرة الزعل )
    كيف كنت في كل مرة ؟
    أحاول ان ارضيك
    بشك....

    التفاصيل

    أمامكِ .
    أمامكِ
     لا شيء يقف حائراً بداخلي
    كل اهتماماتي و عواطفي
    تتجه مباشرة لعينيكِ
    و صدري يكون متشحاً بوشاح حبكِ
    أمام  ( هيئة محلفين )  الصدق
    *
    حاولت
    أن أجد خندقَ كَذِبٍ 
    أستطيع به
    أن أخفي مدى حبي لكِ
    و  لكنني كنت دائماً
    أحصُل على نياشين الفشل
    *
    بحثتُ عن وصفةٍ ما
    لكي أخرجك
     من دائرة اهتمامي
    كنت أريد أن أُحسسكِ  التفاصيل

    مشاركات الزوار

    فتوحاتٌ في روح ِ هذه الأمَّة.

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2009-01-30

    قرأتـُكِ

    في جراحاتٍ

    مُعَذبةٍ

    و في أمراض ِ أمَّتِـنـا

    فلسطينا

    سيبقى

    سيفـُكِ البتـَّارُ

    يُعطي الأرضَ

    أبطالاً

    و يرويـنـا

    و في أصداء ِ

    حيدرةٍ

    يُدرِّبُنـا

    على التقوى

    و يُحيـيـنا

    ستبقى القدسُ

    بينَ يديكِ ملحمةً

    تـُؤلِّفُ

    مِنْ هواكِ لنا

    الشـَّرايـيـنـا

    ترابـُكِ

    كـلُّـهُ بيدي

    يكوِّنُ كلَّ قافيةٍ

    لأمَّـتِـنا

    البساتـيـنـا

    و ظلُّكِ

    يفتحُ الصَّلواتِ

    في الجَمَرَاتِ

    يغرسُنا

    يُداوينا

    أتهْزمُ

    فيكِ سيِّدتي

    بطولاتٌ

    و حقـُّكِ

    في مآذنـِنـا

    يُـنـاديـنـا

    و أنتِ مياهُ إيمان ٍ

    تـُقوِّي ذلكَ الطِّينا

    و أنتِ طريقُ أخلاق ٍ

    يُرافـقـُنـا يُـعـلِّـمُـنـا

    و يهديـنـا

    و أنتِ على

    مرايا الفجرِ

    حاضرُنا

    و ماضينا

    زرعتِ

    زمانـَنـا الآتي

    رياحيـنـا

    أساطيرٌ

    على كتفيكِ

    قدْ جُمِعتْ

    و كنتِ لها

    الدَّواوينا

    و ها هُمْ

    أنبياءُ اللهِ

    قدْ بُعِثوا

    و في محرابِكِ

    اتـَّقدوا

    و بعضُ صلاتِهمْ

    لوزٌ

    و بعضُ خصالـِهمْ

    أضحتْ لنا

    الزيتونَ

    و الـتـيـنـا

    و غزة ُ

    في بطولتِها

    تُضيءُ قراءة َ الآتي

    فِمنْ بطل ٍ

    إلى بطل ٍ

    ستسطعُ

    في رواياتي

    سيفنى كلُّ سفـَّاح ٍ

    على لغتي

    و في نثري

    وأبـيـاتـي

    سأنقلُ

    كلَّ عالمِهِ

    بغزةَ للنفاياتِ

    ستبدأ

    مِنْ ضحاياهُ

    فتوحاتي

    سأجعلُ

    كلَّ ما فيهِ

    يسيرُ

    إلى النهاياتِ

    ستنهضُ

    في نهايتِهِ

    بداياتي

    سأخلقُ

    مِنْ فلسطين ٍ

    و مِنْ قـتـْل ٍ

    و مِنْ هدم ٍ

    و مِنْ قصفٍ

    حكاياتي

    فلسطينٌ

    على صدري

    و قافيتي

    أأنساها

    و كلُّ وجودِها

    ذاتي

    أأنساهـا

    و كلُّ جمالِهـا الـفـتـَّان ِ

    مرآتـي

    أأنساها

    و كلُّ حديثِـهـا أمسى

    إضاءاتي

    و كلُّ حروفِها

    بدمي

    تـُسافرُ

    في ابتهلاتي

    و بينَ جراحِها

    لـيـلٌ

    يُغربلُني

    بـآهـاتِ

    و غزة ُ

    في دعاء ِ الدَّمع ِ

    قدْ فـُـتحِـتْ

    بمحرابِ

    العباداتِ

    و أمسى كلُّ ما فيها

    إشاراتي

    و في بدر ٍ

    و في أحدٍ

    رأيتُ ظلالَهـا

    أضحتْ

    بكفـِّي

    ضمنَ راياتي

    سأنقلُها

    إلى كهفي

    تلاواتٍ مقدَّسةً

    و أخرجُـهـا

    هُـتـافـاتـي

    ستغرقُ في محبَّتِها

    عباراتي

    ستقرؤها

    تفاصيلي تحاليلي

    و مشكاتي

    سيبقى نورُ عزَّتِهـا

    سفيراً للسَّماواتِ

    و عشقُ ترابـِـهـا

    بدمي

    ألِـخِّـصُـهُ

    و قدْ ذابتْ

    بـعـيـنـِيـهـا

    خلاصاتي

    و عطرُ إبائِـهـا

    مدٌّ

    تـنـفـَّسَ بالبطولاتِ

    و بينَ ركامِهـا

    غرسٌ

    على أرواح ِ أمَّـتـِنـا

    تسامى بالفتوحاتِ

    و فجرُ وجودِهـا

    سطرٌ

    إلى إحياء ِ أمَّـتـِـنـا

    سيُكملُ

    زحفـَهُ الآتي


    عبدالله علي الأقزم
    26/1/2009م
    29/1/1430هـ


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    ·       كان عمر رضي الله عنه يتمنى الشهادة في سبيل الله .
    ·       يدعو ربه لينال شرفها :
    ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك).
    ·       ذات يوم و بينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلام للمغيرة بن شعبة) عدة طعنات في ظهره  أدت الى مماته .
    ·....

    التفاصيل

    حرب المرتدين .
    انتهزت بعض القبائل التي لم يتأصل الإسلام في نفوسها انشغال المسلمين
     بوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) واختيار خليفة له، فارتدت عن الإسلام
    وحاولت الرجوع إلى ما كانت عليه في الجاهلية، وسعت إلى الانشقاق عن
    دولة الإسلام والمسلمين سياسيا ودينيا، واتخذ هؤلاء من الزكاة ذريعة
     للاستقلال عن سلطة المدينة، فامتنعوا عن إرسال الزكاة وأخذتهم العصبية
     القبلية، وسيطرت عليهم النعرة ال....

    التفاصيل

    تاج محل 1996

    مشاركات الزوار
    قصة محيرة .
    كانت لي صديقة نحن متفاهمين جداً لدرجة أن جعلت كل من يرانا يعتقد بأنه بيننا علاقة حب كبيرة ولكن لم يكن يوجد شيء حتي أنه كان لي صديق معجب بها وطلب من المساعدة في موضوعه فوقفت بجوارة ولكنه في أول مواجه مع أهله تراجع وتخلي عنها وتركها وأخبرني عما قاله أهله من كلمات تجرح كرامة الإنسان
    وعندها أحسست بأحساس غريب بأني كنت أحبها في الله ولم أعرف ذلك إلا عندما أحسست أنها تضيع من بين يدي
    أنا في حيرة م....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019