تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1117242
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    يا رجل فوق الكلمات .
    حين طعن قلبي بخنجر قراره المتعسف ..
    وبرحيله المفاجئ
    شعرت وقتها أني خسرت كل شئ ..
    كل شئ ..
    وحين عادت لنفسي الثقة بها من جديد
    وأدركت يقينا .. أن " لا أحد يستحق "
    أشعر الآن بمنتهى الرضى ..
    ليقيني التام ..
    أني لم أخسر شئ ..
    ففاجئني قلمي بولادة هذه الكلمات ..
    إلى الرجل الذي قد كان يوما فوق كل الكلمات ..
    لأقول له : يا سيدي ..أنا لم أخسرك أبداً ..!!!

    طار قلبي من ا....

    التفاصيل

    حلم على شاطيء ليل .
    كل الجهات بنفسي ...
    تُشير إلى اليسار ...
    هناك قلب ...
    يسكن تضاريس صدري ...
    بحجم الجبال يكون هواه ...
    و بعمق البحر يكون منتهاه .
    *
    ذات حُلم ...
    غفوت على شاطئ ليل ...
    و استيقظت ...
    لأجد قلبي مبللاً بمياه عشقك ...
    لم أكن حينها أعرف ...
    ماذا حدث ؟ .
    هل أنسل قلبي ...
     ليسبح في حبٍ مع قلبك ؟ ...
    أم أن مطر شوقك ...
    &n....

    التفاصيل

    قارئة الفنجان .
    ( من وحي قصيدة قارئة الفنجان )
    أشرب قهوتك
    يا ولدي
    و اعطني الفنجان
    قلبت فنجان قهوتي
    حملته بعد فترة
    خلتها أزمان
    نظرت بداخله
    هناك خطوط سوداء
    تلتف بدهاء
    *
    يا ولدي
    عمرك زروق
    تاه في بحر الهذيان
    و حوريتك مسجونة
    في كهف من مرجان
    *
    يا ولدي
    لا شمس تُشرق
    في عمرك
    إلا وقد كساها
    الليل من الأحزان
    *
    يا ولدي
    مغضوب عليك <....

    التفاصيل

    مساحة للركض .
    مقدمة : منكِ إلى أين المفر؟ .
    إهداء : إلى من ملَّ الركض في كل الدروب .
    ---*---
    اركض ...
    أمــامك مســاحة للركض ...
    لا ... تنظر خلفك ...
    فربما وأنت تركـض … تتعـثر ...
    اركض ...
    بقـدر ما تسـتطيع ...
    اركض ... اركض ... اركض ...
    أيها القـلب …
    فالذكـريات ... تركض خلفك ...
    تريد أن تعيدك ...
    إلى سجن الماضي من جديد ...
    اركض ...
    ( فالمسـتقبل أمامك …
    والماضي …....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الوجهُ البشعُ لِـ 27ديسمبر.

    الاسم :عبدالله علي الاقزم 2009-01-01

    فلسطينٌ

    على صدري

    زلازلُ عالَم ٍ دام ٍ

    حضنتُ

    بحضنِها شمسي

    و فوقَ جراحِهـا

    نطقت

    كـتـابـاتـي

    و أفلامي

    و أغرسُ

    في تـلـفـُّـتـِهـا

    و بينَ رجالِها الأبطال ِ

    أحلامي

    كلانا لم يكنْ إلا

    سوى لفظٍ

    سوى معـنى

    يُجدِّدُ

    وجهَـهُ السَّامي

    و ما زالتْ

    فلسطينٌ تـُظلِّـلـُنـي

    قراءاتٍ تـُعـذبـُنـي

    و أبقى

    مثـلَ قافيةٍ

    مُحطَّمةٍ

    و أحـرَقُ بينَ آلامي

    أيا زهرَ البطولاتِ

    التي اتَّحدتْ

    بأدعيةِ الندى

    محورْ


    وجودُكِ في تلاوتي

    هوَ الأحلى

    مِنَ الـسُّكَّرْ

    على كـفـِّيِكِ

    لنْ أشقى

    و تحتَ القصفِ

    لنْ أقـهَـرْ

    سيخرجُ

    منكِ حيدرةٌ

    إلى تسطير ِ ملحمةٍ

    تسلسلَ

    فكرُهُ الأزهرْ

    و ما عيناكِ

    في عيني

    سوى بدر ٍ

    سوى خـيـبـرْ

    و مَنْ يهواكِ

    سيِّدتي

    يُضِيءُ

    العَالَمَ الأكبرْ

    أحُـبـُّـكِ يا فلسطينُ

    بحبِّـكِ تكبرُ الدنيا

    و تسطعُ

    في يديكِ لنا

    البراهينُ

    شوارعُكِ التي صلَّتْ

    بأضلاعي

    مدائـِنـُكِ التي اتَّحدتْ

    بألواني

    فصولـُـكِ كلُّها

    بدمي

    شرايـيـنُ

    كلانا في توحِّدِنا

    كلانـا الماءُ و الطِّينُ

    و أنتِ بخارجي

    وردٌ

    و أنتِ بداخلي

    تـيـنُ

    ضلوعي

    كلُّها كهفٌ

    ألا كوني بداخِلهِ

    وإنْ حُشِدَتْ بأضلاعي

    المجانيـنُ

    و لن ترضي

    و لن أرضى

    و غزة ُ في صلاةِ الـلَّـيل ِ

    قد ذبِـِحَتْ

    و تـُرمَى للإباداتِ

    على تـقصيرِنا

    صُـلِـبَـتْ مشارقـُهـا

    و قـد زادتْ مغاربُهـا

    و كلُّ جراحِـهـا

    فاضتْ بطولاتِ

    ستولَدُ مرَّةً أخرى

    بمئذنـتي

    و محرابي

    ستـنهضُ في مٌناجاتي

    سأنـقـلـُهـا إلى قـلبي

    سأجعلُ ذاتـَهـا

    ذاتي

    سأجعلُ

    حُسْنَ جوهرِهـا

    بمرآتـي

    هوَ الآتي

    فلسطينُ

    انظري فهنا

    بلادُ العُرْبِ في كـفِّي

    تـُـنـادي

    الضِّفـَّة الأخرى

    أفـيقي يا نجومَ الـلَّيل ِ

    في نصِّي

    و كوني النثرَ

    و الشِّعـرا

    سنكـتبُ

    في تـفرُّقِـنـا

    بوادي الـنـِّيـل ِ

    أسطرَنـا

    مناطقـُنـا

    هيَ الصُّغرى

    و تـكـبُرُ

    حينما تـبـقى

    فلسطينٌ هيَ الكُبرى
    --*--
    عبدالله علي الأقزم28/12/2008م

    1/1/1430هـ


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    إسلامه .
    ·       أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية المشرفة .
    ·       قال عمر رضي الله عنه :
    (خرجت أتعرض لرسول الله ، فوجدته سبقني إلى المسجد ، فقمت خلفه ، فاستفتح
    سورة الحاقة ، فجعلت أتعجب من تأليف القرآن ، فقلت :
    هذا و الله شاعر كما قالت قريش ، قال :
    فقرأ { إنَّهٍ لّقّوًلٍ رّسٍولُ كّرٌيمُ * ومّا هٍوّ بٌقّوًلٌ شّاعٌرُ قّ....

    التفاصيل

    العيالة

    مشاركات الزوار
    شقَّ السَّماءَ بنورِهِ
    شــقَّ السَّـمـاءَ بـنـورهِ فتـجـدَّدا

    و مضـى شعاعـاً لا يُنَافسُـهُ مَــدى

    و طوى الظلامَ على البُراق ِ و قد مضى

    في مسمع ِ الدنيا و فـي دمِهـا صَـدى

    و بدتْ نجـومُ الليـل ِ حيـنَ قدومِـهِ

    ورداً يُعَانِقُ في الهـوى قطـرَ النـدى

    لـو فُتِّشـتْ كـلُّ النـجـوم ِ فإنَّـنـا

    حتمـاً سنلقـى فـي هواهـا أحـمـدا

    هذا الوجودُ شمالُهُ و جنـوبُهُ

    مِـنْ ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019