تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 800156
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    الرقص على حبال الفجيعة 2
    ارقصي
    فخصرك مازال يتقن رقص الخديعه
    ارقصي
    وانا هنا لا افهم وافهم
    ارقصي
    فالليل مازال طويل
    ومدن الضباب تعرف من انتي
    انتي
    حزن الريح ومطر بكائي
    وخصرك ضياع ربيعه
    ارقصي
    ارقصي
    فانا اعرف كيف ارتمي في صدور الياسمين.
    طاولتي
    تموت شموعها فوق مناديل الصبايا
    ومقعدك ما زال فارغ
    هل تدركين ؟
    ام في ضباب تلك الشوارع تركضيين ؟
    لاحلم تحلمين
    لازمن تعرفين
    تيهي....

    التفاصيل

    أنا و صديقتي .
    ها أنا ذا ...
    أعود وحيداً ...
    هزيمة تبادلني التحية ...
    نمشي معاً طريق العمر ...
    أنا و هزيمة !..
    صداقة عمر ...
    بطول السنين و عرضها ...
    وحيد أنا إلا من هزيمة ...
    لحظة !!! ..
    لحظة !!! ..
    نسيت أن أعرفكم بها ...
    هذه هزيمة نِعْم الرفيقة ...
    إنها فقط ...
    الحبيبة و القريبة ...
    اعتاد كل منا على الآخر ...
    أتمرد عليها أحياناً ...
    أهرب إلى مدن الإنتصار ...
    لا....

    التفاصيل

    اعتراف مُعْدَمْ .


    مقدمة :
    الرجل بلا مال رجل فقير … و الأفقر رجل ليس له إلا مال .
    إهداء :
    إلى كل الفقراء في زمن الأغنياء .
    --*--
    (1)
    حلوتي ...
    أعترف أن رأس مالي …
    ما أكتبه بيراعتي …
    ما أرسمه بريشتي …
    أعترف أن رأس مالي …
    صفحات عشقٍ أحتفظ بها ...
    و هامة عزٍ أعيش بها …
    و أعترف ...
    أنك ... أنتِ فرحة عمري ...
    وأنكِ ... أحلى ما بقدري ....

    التفاصيل

    زمن المهرجين .

    المقدمة :
    عندما تكون الصريح الوحيد بين آلاف المنافقين !!
    فأنت صاحب النغمة النشاز بوسط الفرقة الماسية .
    الإهداء :
    إلى اكثر الأصدقاء شرفاً الذي قال لي يوماً :
    (يا أخي ما اعرف أنافق) .
    ---*---
    ( 1 )
    يا صديقي
    ليس هذا زمن الشرفاءْ
    فالسركُ مفتوحٌ
    والجماهير بلهاء
    و المهرجون الطامعون
    يرقصون للأولياء
    بالأصباغ على و وجوههم يرسمون
    ضحكة صفراءْ .
    ( 2 ) ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    بـعـيـنـيـكِ يُـسْـتـَسْـقـَى المطر

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2008-12-05

    بـعـيـنـيـكِ يُـسْـتـَسْـقـَى المطر

    مِنْ وراء ِ المطرِ الأزرق ِ

    خاطبتُ فؤادي

    كيفَ لا أقـبـلُ حـبـَّـاًَ

    في مرايـا جسدي الأخضرِ

    قد أمسى قـمرْ

    كيفَ لا أعـشـقـُـهُ

    بينَ حـروفي

    في كـتـابـاتـي

    على أجمل ِ شيءٍ

    ذابَ فـيـهِ واستمرْ

    كيفَ لا يدخلـُني

    فصلَ ربـيـع ٍ

    كـلَّمـا صـلَّـى خريفي

    بينَ أصداء ِ هُـيَـام ٍ

    صارَ بـسـتـانَ دررْ

    كيفَ لا أحـضـنـُهُ

    ليلاً نهاراً

    و أنا صرتُ بكـفـَّيهِ

    حَماماً و غماماً

    و على نـهـديـهِ ورداً

    و على مبسمِهِ الـفـتـَّان ِ

    زخـَّاتِ مطرْ

    الهوى بدءٌ بـقـلـبـي

    و هـوَ في قـلـبـِـكِ

    للـبـدء ِ خـبـرْ

    قبل أنْ

    تـصـحـَبـنـي عـيـنـُـكِ

    فجري قد تلاشى

    بعد هذي الـصُّـحـبـةِ الـنـَّوراء ِ

    في عـيـنِـكِ فجري

    قد ظهـرْ

    امـلـئـي و جـهـَـكِ

    في وجهي

    غـرامـاًً و اشـتـيـاقـاً

    أنـا أدري

    في الهوى يحلو النظرْ

    انـظري نحوَ فؤادي

    هكذا ينكشفُ الحبُّ

    فـراتـاً أبـديـَّـاً

    قـمـريـَّـاً عـسـلـيـَّـاً

    بينَ حرفـين ِ هـمـا

    روحُـكِ و الآخرُ روحي

    حرفـُهُ الأوَّلُ سمعٌ

    حـرفـُـهُ الـثـانـي بصرْ

    كلُّ أجزائي شهودٌ

    إنـَّني أهـواكِ

    يـا سـيِّـدةَ الحسن ِ

    امـتـداداً أمـمـيـَّـاً

    و معي الساحلُ

    لا يخشى الخطرْ

    بينَ شـطآن ِ ابـتـسـامـاتٍ

    و حضـن ٍ

    اغرسيـني بينَ جـنـبـيـكِ

    نشيداً عـالـمـيــَّـاً

    و اجعلي كلَّ صداهُ

    بينَ جـنـبـيـكِ سفـرْ

    كـلُّ ألـحـان ِ فـؤادي

    بينَ ألـحـانـكِ

    حُـبـلـى بـالـدُّررْ

    كوِّني قلبي شجيراتٍ

    و كوني في فمي

    أحلى ثمرْ

    كـلُّ ما في الـحُـسـن ِ

    مِنِ سـحـر ٍ جـمـيـل ٍ

    فـيـكِ يـا سـيـِّدةَ الـحُسـن ِ

    حـضـرْ

    و أنا أشـتـقُّ

    مِنْ حُـسـنـِـكِ دربـاً

    كيفَ في صدري

    و في شعري و في قـلبي

    عـبـرْ

    ألهذا البدرُ

    في عـيـنـيـكِ يزدادُ جمالاً

    ألهذا بـيـنَ عـيـنـيـكِ

    اشـتـهـرْ

    كلُّ لون ٍ فاتـن ٍ

    كم ذا تـمـنـَّى

    بـيـنَ ألوانـِـكِ يـبـقى

    ضـمـنَ أنـوارِ الـقـمـرْ

    كلُّ سحـر ٍ

    دارَ في فستانكِ الأحمر ِ

    لا يُـتـقِـنُ إلا لـغـةً

    تـُدعَى مطرْ

    و على صدرِكِ

    أمواجُ ريـاحـيـن ٍ

    و سـلـسـالٌ مضيءٌ

    يصنعُ العالَمَ درَّاً

    فيهِ حبٌّ

    قـدْ تسامى و توالـى

    مِنْ سماء ٍ لسماء ٍ

    و تـعـافـى واسـتـقـرْ

    أيُّ شيء ٍ

    لا يرى حبَّـكِ

    معراجَ جَمَال ٍ

    قد تـهـاوى و انكسرْ

    حينما كـفـُّكِ في كـفـِّي

    يطيران ِ سحابـاً

    و عـصـافـيـرَ شـروق ٍ

    كلُّ أجزاءِ هـوانـا

    هيَ أرقـى

    أنْ تـُرَى بـيـنَ الـحُـفـرْ

    و كلانـا في الهوى

    مدَّان ِ لكنْ

    مدُّكِ الأعلى

    على مدِّي انتصرْ

    و أنـا في شـفـتـيـكِِ

    الصورةُ الأحـلـى

    التي تـسـطـعُ

    ما بـيـنَ الصورْ

    و هواكِ

    الأجملُ الأشهى

    إلى كلِّ عروقـي

    و تـفـاصيـلي

    تـتـالى و انـتـشـرْ

    حوِّلي الحبَّ بروحي

    ألفَ نهرٍ كوثريٍّ

    قبلَ أنْ أُصبِحَ

    في الهامش ِ صفراً

    كلَّما غـنـَّى انـفـجـرْ

    أيُّ لفظ ٍ

    لا يرى حـبـَّـكِ

    معنىً يتسامى

    فهوَ يا سيِّدةَ الحُسن ِ

    حجـرْ

    أنـا مِنْ دونـكِ صحراءٌ

    و لكنْ

    كـلُّ حرفٍ هـامَ

    في عـيـنـيـكِ

    يَـسـتـسـقـي الـمطرْ


    عبدالله علي الأقزم
    4/10/2008م
    4/10/1429هـ











    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    دعوة للعشاء

    مشاركات الزوار
    الي الحب

    بحثت عنك في طرقات حياتي
    وعدت وحدي شريدة
    رسيت علي شواطيء الاحلام
    فما وجدت مثلك كيان
    وحين التقينا اغرقتني الليالي
    وصحوت فجاه ولكن وانا في قمة الهوان
    اشعر بجرح ..... و ذرفت دمع
    ولكن
    هل يصحو النائم من الحلم فيجد نفسه يعيش فيه؟
    حملتني معك الي عالم لم اري مثله من قبل وحين غرقت معك في الاحلام
    طعني عالمك واصبحت اعاني من عذاب ونار
    حتي اوراقي ماعادت تحمل عني الاحزان
    د....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018