تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1243589
المتواجدين حاليا : 35


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    اين و إلى متى ؟ .
    مشاعر أقوى مني
    تكبلني في مكاني ..
    تسجنني في سجن
    من ألم
    و انت فيه السجان القاسي ...
    *
    أه ايها المالك
     لكل شيء داخلي ..
    اني اتعذب .. و اكابر
    و مع اعترافي بحقيقة ضعفي ..
    أصر على أن أكون أقوى
    من العذاب والألم
    أختنق و دموعي تفضحني ..
    أصرخ و أبكي بمرارة
    ول كن دون صوت..
    لا أشعر سوى بصدى صمتي ..
    يقتلني ببطء
    و شهقاتي الحارقة
     تحاول انتزا....

    التفاصيل

    لا عيد هنا أو هناك .
    مقدمة : العيد هو ان تُعيد ما كان جميلاً بنفسك .
    الإهداء : كل عام و الأمل بخير .
    (1)
    أي عيدٍ هذا الذي يكونْ ؟
    و الموت يستوطن القلب و الجفونْ
    قتل على الشاشة
    و بطولاتٌ لشارونْ
    ألم أقل
    أن فقأ العينِ
    أسهل من بقْر البطونْ ؟ ..
    (2)
    لا مكان للمزيفين في عصر البارودْ
    فلا يغطي الجُرم إكليل الورودْ
    أتخمنا الحلم تُرهاتٍ و و عودْ
    و غدونا مترهلين
    متوهمين
    بأملٍ....

    التفاصيل

    هذا المساء .
    هذا المساء ...
    طوفان الدموع ...
    يجتاح أراضي عينيَّ ...
    يغرق شواطيء رموشي ...
    و ينهب جفاف خديّ .
    *
    هذا المساء ...
    أرسل ملك الحزن ...
     جيوشه من الهموم ...
    لإحتلال عاصمة صدري .
    *
    هذا المساء ...
    بطرقات نفسي ...
    بقايا من صغار الأماني ...
     تحتضر على أرصفة الألم ...
     دكاكين الشجن منهوبة ...
    و قوى أملي منهارة .
    ،،،،
    هذا المساء ، هنا قلب....

    التفاصيل

    أخلاق الفروسية .

    كان ذلك الطفل
    الذي حمل السلاح
    في وجه شخص كبير أهانه
    عندها
    أصبح المشاغب الصغير
    عنوان القبيلة
    كان والده
    يُذكي فيه روح القوة
    و كانت والدته بخوفٍ
    تكره تلك الخليقة .
    *
    و ... كَبُر ..
    و مع تكاثر سنوات عمره
    تكاثرت الهزائم
    ففي المجتمع الكبير
    لا مكان
    لأخلاق الفروسية .
    *
    الفارس لا يكذب و لا يخون
    كل من حوله
    يكذب و يخون
    كيف يكون الشجاع التفاصيل

    مشاركات الزوار

    بـعـيـنـيـكِ يُـسْـتـَسْـقـَى المطر

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2008-12-05

    بـعـيـنـيـكِ يُـسْـتـَسْـقـَى المطر

    مِنْ وراء ِ المطرِ الأزرق ِ

    خاطبتُ فؤادي

    كيفَ لا أقـبـلُ حـبـَّـاًَ

    في مرايـا جسدي الأخضرِ

    قد أمسى قـمرْ

    كيفَ لا أعـشـقـُـهُ

    بينَ حـروفي

    في كـتـابـاتـي

    على أجمل ِ شيءٍ

    ذابَ فـيـهِ واستمرْ

    كيفَ لا يدخلـُني

    فصلَ ربـيـع ٍ

    كـلَّمـا صـلَّـى خريفي

    بينَ أصداء ِ هُـيَـام ٍ

    صارَ بـسـتـانَ دررْ

    كيفَ لا أحـضـنـُهُ

    ليلاً نهاراً

    و أنا صرتُ بكـفـَّيهِ

    حَماماً و غماماً

    و على نـهـديـهِ ورداً

    و على مبسمِهِ الـفـتـَّان ِ

    زخـَّاتِ مطرْ

    الهوى بدءٌ بـقـلـبـي

    و هـوَ في قـلـبـِـكِ

    للـبـدء ِ خـبـرْ

    قبل أنْ

    تـصـحـَبـنـي عـيـنـُـكِ

    فجري قد تلاشى

    بعد هذي الـصُّـحـبـةِ الـنـَّوراء ِ

    في عـيـنِـكِ فجري

    قد ظهـرْ

    امـلـئـي و جـهـَـكِ

    في وجهي

    غـرامـاًً و اشـتـيـاقـاً

    أنـا أدري

    في الهوى يحلو النظرْ

    انـظري نحوَ فؤادي

    هكذا ينكشفُ الحبُّ

    فـراتـاً أبـديـَّـاً

    قـمـريـَّـاً عـسـلـيـَّـاً

    بينَ حرفـين ِ هـمـا

    روحُـكِ و الآخرُ روحي

    حرفـُهُ الأوَّلُ سمعٌ

    حـرفـُـهُ الـثـانـي بصرْ

    كلُّ أجزائي شهودٌ

    إنـَّني أهـواكِ

    يـا سـيِّـدةَ الحسن ِ

    امـتـداداً أمـمـيـَّـاً

    و معي الساحلُ

    لا يخشى الخطرْ

    بينَ شـطآن ِ ابـتـسـامـاتٍ

    و حضـن ٍ

    اغرسيـني بينَ جـنـبـيـكِ

    نشيداً عـالـمـيــَّـاً

    و اجعلي كلَّ صداهُ

    بينَ جـنـبـيـكِ سفـرْ

    كـلُّ ألـحـان ِ فـؤادي

    بينَ ألـحـانـكِ

    حُـبـلـى بـالـدُّررْ

    كوِّني قلبي شجيراتٍ

    و كوني في فمي

    أحلى ثمرْ

    كـلُّ ما في الـحُـسـن ِ

    مِنِ سـحـر ٍ جـمـيـل ٍ

    فـيـكِ يـا سـيـِّدةَ الـحُسـن ِ

    حـضـرْ

    و أنا أشـتـقُّ

    مِنْ حُـسـنـِـكِ دربـاً

    كيفَ في صدري

    و في شعري و في قـلبي

    عـبـرْ

    ألهذا البدرُ

    في عـيـنـيـكِ يزدادُ جمالاً

    ألهذا بـيـنَ عـيـنـيـكِ

    اشـتـهـرْ

    كلُّ لون ٍ فاتـن ٍ

    كم ذا تـمـنـَّى

    بـيـنَ ألوانـِـكِ يـبـقى

    ضـمـنَ أنـوارِ الـقـمـرْ

    كلُّ سحـر ٍ

    دارَ في فستانكِ الأحمر ِ

    لا يُـتـقِـنُ إلا لـغـةً

    تـُدعَى مطرْ

    و على صدرِكِ

    أمواجُ ريـاحـيـن ٍ

    و سـلـسـالٌ مضيءٌ

    يصنعُ العالَمَ درَّاً

    فيهِ حبٌّ

    قـدْ تسامى و توالـى

    مِنْ سماء ٍ لسماء ٍ

    و تـعـافـى واسـتـقـرْ

    أيُّ شيء ٍ

    لا يرى حبَّـكِ

    معراجَ جَمَال ٍ

    قد تـهـاوى و انكسرْ

    حينما كـفـُّكِ في كـفـِّي

    يطيران ِ سحابـاً

    و عـصـافـيـرَ شـروق ٍ

    كلُّ أجزاءِ هـوانـا

    هيَ أرقـى

    أنْ تـُرَى بـيـنَ الـحُـفـرْ

    و كلانـا في الهوى

    مدَّان ِ لكنْ

    مدُّكِ الأعلى

    على مدِّي انتصرْ

    و أنـا في شـفـتـيـكِِ

    الصورةُ الأحـلـى

    التي تـسـطـعُ

    ما بـيـنَ الصورْ

    و هواكِ

    الأجملُ الأشهى

    إلى كلِّ عروقـي

    و تـفـاصيـلي

    تـتـالى و انـتـشـرْ

    حوِّلي الحبَّ بروحي

    ألفَ نهرٍ كوثريٍّ

    قبلَ أنْ أُصبِحَ

    في الهامش ِ صفراً

    كلَّما غـنـَّى انـفـجـرْ

    أيُّ لفظ ٍ

    لا يرى حـبـَّـكِ

    معنىً يتسامى

    فهوَ يا سيِّدةَ الحُسن ِ

    حجـرْ

    أنـا مِنْ دونـكِ صحراءٌ

    و لكنْ

    كـلُّ حرفٍ هـامَ

    في عـيـنـيـكِ

    يَـسـتـسـقـي الـمطرْ


    عبدالله علي الأقزم
    4/10/2008م
    4/10/1429هـ











    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    الهجرة إلى المدينة .
    ازداد تعرض المشركين للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، وهاجر كثير من
     المسلمين إلى الحبشة، ولكن أبا بكر بقي مع النبي (صلى الله عليه وسلم)،
     وعندما هاجر المسلمون إلى المدينة ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله
    عليه وسلم) ينصره ويسانده في دعوته.
    و ظل أبو بكر في مكة ينتظر اليوم الذي يهاجر فيه مع النبي (صلى الله عليه
     وسلم) إلى المدينة، بعد أن سبقهما المسلمون إليها، حت....

    التفاصيل

    الحجر الصحي

    مشاركات الزوار
    زخم الحياة
    حين نشعر بزخم الحياة ولانبالي
    حين نشعر بالضياع ولانجد طريقا للعودة
    حين نحتاج للآخرين ولانجدهم بجانبنا
    حين نريد البكاء ولا نستطيع إخفاء دموعنا
    حين نشعر أن هناك من يراقبنا ولا نستطيع الهرب
    حين نريد التعبير ونعجز عنه
    عندما يحل المساء ونريد أن نشعر بالراحة – بالسعادة –
    عندها نشعر بزخم الحياة



    بقلمي هنادي عيسى ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019