تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1123419
المتواجدين حاليا : 32


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    وردة لوردة .
    كيف يهدي الورد وردا
    عطره يعبق ندا
    قد سألت الورد عنه
    أترى يذكر وعدا؟
    فأجاب الورد عــنه
    لم يزل يحفظ عهـدا
    قلت للورد فبلغه سلام
    من محب ذاب وجـدا
    انه روحي و قــلبي
    وهــو عيني اذ تبدى
    مـذ رماني بهــواه
    ماله في الكون ندا
    ياملاكا في ســماه
    جل من أعـطاه قدا
    ظالم في حســـــنه
    أترى يعشــق صـدا؟
    في دمي يجري هــواه
    قدهداني الليل سهدا
    أرجو لقياه ويرجـو
    ق....

    التفاصيل

    مجتمع التناقضات .
    مقدمة :
    للحب شعاع لا يمنعه زجاج التقاليد .
    الإهداء :
    لمن يفرقهما الجهل و تجمعهما العاطفة .
    ----*----
    ( 1 )
    منعوكما عن بعضكما ...
    مزقوا قلبيكما ...
    بلا رحمةْ ..
    هل علموا بأنهم ...
    لن يستطيعوا ...
    أن يُسكتوا لحبكما نبضهْ ؟ ..
    لن يجففوا ...
    من عينيكما دمعةْ ؟ ..
    لن يطفئوا ...
    لوهج عشقكما شمعةْ .
    ( 2 )
    في مجتمع التناقضاتْ ...
    تُقتل كل يومٍ فتاةْ ......

    التفاصيل

    عاشق قديم .
    مقدمة :
    قد يعيش البعض …
    و هو يشعر بأن شخصية رجل ما في التاريخ العربي تسكن نفسه.
    الإهداء :
    إليها ... أطيب من بالوجود .
    ---*---
    أنا عاشقٌ قتلتني الأحرفُ والكلماتْ …
    بصدري شهقة تغتالها الزفراتْ …
    فضميني إلى صدركِ و شاركيني الآهاتْ …
    أو اتركيني أنزفُ حزناً حتى المماتْ …
    ثم ادفنيني برمل النسيان وقولي :
    مر … و فاتْ .
    *
    أنا يا حلوتي …
    عاشقٌ من قديم الأزمان آتْ....

    التفاصيل

    هزيمة على أراضي العشق .
    مقدمة : قد يُغلبُ المقدام ساعة يَغلـبُ ( غازي القصيبي ).
    الإهداء : إلى صاحبة العينين … السوداوين … الرائعتين. .
    ---*---
    خسرت معركتي معكِ ...
    بعد أن ظـننت بأني سـأحكم كل ...
    أراضي العشـق التي تطأها قدميكِ …
    هُزمت في وقتٍ كنت فيه …
    أشـرب مقدماً …. نخـب الانتصار …
    ظننت كما ظن هتلر ...
    بأنه سيحكم العالم ...
    وهزم في ... الجولة الأخيرة ....
    لا فرق هنا بيننا فكلانا ... خا....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    لحظه صـدق نورانية.

    الاسم :مصطفي نصار 2008-10-04

    عندما يشرق فجر يوم جديد ويغرد صداح فوق غصن أحلامي ..ينقر نافذة الفجر بأعماقي...
    عندما يعلوا صوت مؤذن حارتنا حي علي الفلاح ..
    الصلاة خير من النوم ...
    عندما يتردد نسيم الصباح وكأنه الأمل في صدر عاشق ..عندما تغور النجوم ..ولا يبقي غيرك انت يا واحد يا قيوم.
    نسألك يا ربنا الخير كله عاجله وآجله....ونعوذ بك
    من الشر كله عاجله وآجله..نلجأ اليك ياربنا طرفا من النهار وزلفا من الليل يامن يدرك الأبصار ولا تدركه الأبصار
    أن تستر عيوبنا وتهدنا الي سواء السبيل..
    أنتهت صلاة الفجر من مسجد سيدي نصر الدين والذي تحتضنه
    بيوت قريتنا وتحنو عليه وكأنها قطيع خائف مذعور من غوائل الزمن .... أخترقت شوارع قريتنا مسرعا الي بيتي..
    ثم حانت مني التفاته فأذا بفاتنه الأيام الخوالي شروق تطل من نافذتها والتي تعانقها احدي شجرات اللبلاب والتي تحيط بمنزلها وكأنهم حراس ليل..اطلت لتطفأ قنديلها والذي ارهقه صمت الليل وخشوعه..يعلو وجهها الملائكي هاله من نور...وقفت متعمدا أزيح حجرا سقط من أعماق قلبي ..
    وأمعنت النظر مرة أخري فأشرقت عيناها بأبتسامه أخذت بمجامع قلبي ..............
    أستغفرت الله وأستعذت به فهرعت ملائكه خواطري تطارد أشباح الماضي ...فقد كانت لنا أيام .....
    حين كانت تسير أمامي علي الطريق الزراعي المؤدي الي قريتنا ..وأخذت أطرق علي أبواب أفكاري لكي تصحوا من سباتتها العميق لتعيدني الي تلك اللحظه النورانيه والتي اشرق بها ليل حياتي ..
    آة ثم آة لقد كانت تتهادي في دلال ..أخذت بيدها لكي أعبر بها جسرا متهالك علي ضفاف نهر عريض ...
    وأقتربت منها بجرأة...وأقتربت مني علي حذر !
    وطالت لحظات الصمت القاسي بيننا وتمنيت أن احلم بالقاء
    ومواكب الأحلام وفي قلبي رجاء ..وتمنيت ان اعتنق المتاهات البعيدة يا سماء يا خشوعات نفسي وارتعاشاتي الغريبه لست أحفل من انا فلرب أقداري حقيقه وأنتشاء..وضمنا لقاء!!
    وكأننا طيور غردت من أعشاشهافتهادت الي سنابل حقل وغدير وضياءفأكلت وأرتوت حتي الثماله....
    أستغفرت الله وتبت اليه وواصلت سيري وأنا امشي أزقه قريتنا وكأنني أخترق قريه من أيام المماليك وأعترض نهر افكاري باب منزلنا الخشبي الكبيرفدلفت الي فناء المنزل ودخلت غرفتي ..أعددت علي عجاله كوبا من الشاي..
    فتحت نافذة الغرفه....والتي تطل علي المروج الخضراء
    وخلوت الي نفسي..وبدأ أحساسي يفني بألأشياء
    ولم يبقي في عالمي الصغير سوي خيالات تتناقلها الجدران
    وعم الصمت ..وكانت لغه الفكر هي الفارس الوحيد
    علي مسرح الشعور ...
    فعدت لاأذكر ياصديقي سوي صداقات تجددت ...أصدقاء ذهبوا آمال عزيزة اشرقت في فجر حياتي ثم فقدت أجنتها قبل أن تولد.....
    لهذا يا صديقي ..أحب شروق كل يوم جديد...
    وأخاف الليل وأخشاة كثيرا...
    *********
    مصطفي نصار


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    إسلامه .
    ·       أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية المشرفة .
    ·       قال عمر رضي الله عنه :
    (خرجت أتعرض لرسول الله ، فوجدته سبقني إلى المسجد ، فقمت خلفه ، فاستفتح
    سورة الحاقة ، فجعلت أتعجب من تأليف القرآن ، فقلت :
    هذا و الله شاعر كما قالت قريش ، قال :
    فقرأ { إنَّهٍ لّقّوًلٍ رّسٍولُ كّرٌيمُ * ومّا هٍوّ بٌقّوًلٌ شّاعٌرُ قّ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    حظيرة ابقار

    مشاركات الزوار
    ماذا جنيت ?.
    ضاقَتْ بىَ الأحلامُ وانْطفَأتْ مَسَرَّاتى
    وجاذَبَتْنِى ظُنُونٌ أشْعَلتْ آهاتى.
    ساهرٌ أبْكِى السُهَادَ وأرْتَمِى
    فى حُضْنِ ذِكرَى أغْرَقَتْ دمْعَاتى.
    تبكى علىَّ الذكرياتُ فَتَكْتَوى
    رُوحِى وتَعْتَلِى من نارِها انَّاتى.
    تُرَى هل كانَ حُباً صادقاً سَرَقَ
    الفُؤَادَ أمْ أنَّهُ وَهْمٌ أضَاعَ حياتى.
    تُرَى ءأعِيْشُ أقْطُرُ من دَمِى
    عِشْقاً ألُوذُ بِهِ فكانَ مَمَاتى.
    تُرَى مَ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019