تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1582337
المتواجدين حاليا : 23


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    اطهر حب .
    البداية :
    أمسكتُ بيدكِ
    أقرأ فيها البداية
    لا أريد أن اعرف النهاية
    ساعديني امسكي بيدي
    لأضع أول خطوة في افقكِ
    ساعديني
    أن اقرأ سعادتي في عيونكِ
    مهاجر أنا إليكِ
    تارك آثار دماري
    ناسيا جروح أيامي
    *
    خلف الأفق :
    تحبوا نظراتي إلي ذلك الأفق
    يحدوها أمل
    جردت عيوني من دموع الحزن
    وقصصت من أهدابي شوائب القدر
    أريد أن أركِ بطهر الطهر
    يا من تتوارى خلف الأ....

    التفاصيل

    أمطار الحنان .
    ·       الدموع تلك القطرات التي تخرج من أعيننا للتدفق على صحراء وجنتينا ...
    تلك الهبة الإلهية التي خلقها الله معنا ...
    ليست تعبيراً عن ضعف أو إعلاناً عن هزيمةٍ أو استمرارٌ للاستلام …
    ليست ذلاً أو إهانة وليست دماراً للكبرياء كما يظنها بعض القساة ...
    اللذين اختفت من قلوبهم أمطار الحب و الحنان وجفت لذلك دموع أعينهم  .
    ·    &nb....

    التفاصيل

    توبة .
    بين قلب و قلب
    يتردد الحب
    و يغشانا سراب .
    *
    تهاجر الأحلام
    مثقلة بنا
    و يحتوينا عذاب .
    *
    تاه طيرٌ
    كان بصدري
    و سافرت الأسراب
    إلى أعلى سحاب .
    *
    يموت الوقت
    في يومي
    كما مات السؤال
    إنتظاراً للجواب .
    *
    يا مهاجراً
    نحو الأماني
    جفت الأقلام ... جفت ! ..
    و القلب من الأشواق تاب .

    الفيصل ،....

    التفاصيل

    حِوار لا يمُت للواقع .
    مقدمة : حوار لا يمت للواقع بصلة كذب .
    الإهداء : لكل من يقرأ ما بين السطور .
    ------*-----


    بـدايـــة :
    - مرحباً …
    - مرحباً …
    - ماذا تريد أن تصبح ؟ .
    - عسكرياً …
    - لماذا ؟ .
    - لأحارب اليهود …
    - و بعد ؟.
    - ساكون رجلاً تفخر بي أمي …
    - حظاً جميلاً …
    - شكرا …
    ( بصوتٍ لا يُسمع ) كم أنت حالمٌ أيها الصغير …
    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    لحظه صـدق نورانية.

    الاسم :مصطفي نصار 2008-10-04

    عندما يشرق فجر يوم جديد ويغرد صداح فوق غصن أحلامي ..ينقر نافذة الفجر بأعماقي...
    عندما يعلوا صوت مؤذن حارتنا حي علي الفلاح ..
    الصلاة خير من النوم ...
    عندما يتردد نسيم الصباح وكأنه الأمل في صدر عاشق ..عندما تغور النجوم ..ولا يبقي غيرك انت يا واحد يا قيوم.
    نسألك يا ربنا الخير كله عاجله وآجله....ونعوذ بك
    من الشر كله عاجله وآجله..نلجأ اليك ياربنا طرفا من النهار وزلفا من الليل يامن يدرك الأبصار ولا تدركه الأبصار
    أن تستر عيوبنا وتهدنا الي سواء السبيل..
    أنتهت صلاة الفجر من مسجد سيدي نصر الدين والذي تحتضنه
    بيوت قريتنا وتحنو عليه وكأنها قطيع خائف مذعور من غوائل الزمن .... أخترقت شوارع قريتنا مسرعا الي بيتي..
    ثم حانت مني التفاته فأذا بفاتنه الأيام الخوالي شروق تطل من نافذتها والتي تعانقها احدي شجرات اللبلاب والتي تحيط بمنزلها وكأنهم حراس ليل..اطلت لتطفأ قنديلها والذي ارهقه صمت الليل وخشوعه..يعلو وجهها الملائكي هاله من نور...وقفت متعمدا أزيح حجرا سقط من أعماق قلبي ..
    وأمعنت النظر مرة أخري فأشرقت عيناها بأبتسامه أخذت بمجامع قلبي ..............
    أستغفرت الله وأستعذت به فهرعت ملائكه خواطري تطارد أشباح الماضي ...فقد كانت لنا أيام .....
    حين كانت تسير أمامي علي الطريق الزراعي المؤدي الي قريتنا ..وأخذت أطرق علي أبواب أفكاري لكي تصحوا من سباتتها العميق لتعيدني الي تلك اللحظه النورانيه والتي اشرق بها ليل حياتي ..
    آة ثم آة لقد كانت تتهادي في دلال ..أخذت بيدها لكي أعبر بها جسرا متهالك علي ضفاف نهر عريض ...
    وأقتربت منها بجرأة...وأقتربت مني علي حذر !
    وطالت لحظات الصمت القاسي بيننا وتمنيت أن احلم بالقاء
    ومواكب الأحلام وفي قلبي رجاء ..وتمنيت ان اعتنق المتاهات البعيدة يا سماء يا خشوعات نفسي وارتعاشاتي الغريبه لست أحفل من انا فلرب أقداري حقيقه وأنتشاء..وضمنا لقاء!!
    وكأننا طيور غردت من أعشاشهافتهادت الي سنابل حقل وغدير وضياءفأكلت وأرتوت حتي الثماله....
    أستغفرت الله وتبت اليه وواصلت سيري وأنا امشي أزقه قريتنا وكأنني أخترق قريه من أيام المماليك وأعترض نهر افكاري باب منزلنا الخشبي الكبيرفدلفت الي فناء المنزل ودخلت غرفتي ..أعددت علي عجاله كوبا من الشاي..
    فتحت نافذة الغرفه....والتي تطل علي المروج الخضراء
    وخلوت الي نفسي..وبدأ أحساسي يفني بألأشياء
    ولم يبقي في عالمي الصغير سوي خيالات تتناقلها الجدران
    وعم الصمت ..وكانت لغه الفكر هي الفارس الوحيد
    علي مسرح الشعور ...
    فعدت لاأذكر ياصديقي سوي صداقات تجددت ...أصدقاء ذهبوا آمال عزيزة اشرقت في فجر حياتي ثم فقدت أجنتها قبل أن تولد.....
    لهذا يا صديقي ..أحب شروق كل يوم جديد...
    وأخاف الليل وأخشاة كثيرا...
    *********
    مصطفي نصار


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
    ترجمة جزء من كتاب ( الرحلة الداخلية ) .
     
    الحب ...ليس فيه أنا
     
    نحن البشر مضطربين...و إلى حافة الجنون واصلين....يجب أن نكون هادئين ولأجسادنا مسترخيين...بعكس.. قلوبنا.. التي يجب أن نشدها ولا نرخي من أوتارها....
     
    يمكننا أن نسمع نغمات رائعة صادرة من أوتار قلوبنا...إنها نغمات رقيقة...بديعة...ولكن أصبح صداها بعيد عنا...صرنا لا نسمعها... لأن المج....

    التفاصيل

    نسبه وصفاته ونشأته .
    هو عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد
    بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي، وينتهي نسبه إلى فهر بن مالك
    بن النضر بن كنانة، ويلتقي في نسبه مع النبي (صلى الله عليه وسلم)
    عند مرة بن كعب، وينسب إلى "تيم قريش"، فيقال: "التيمي".

    كان أبو بكر يُسمَّى في الجاهلية "عبد الكعبة"؛ فسماه النبي
    (صلى الله عليه وسلم) :
    عبد الله، ولقّبه عتيقاً لأن النبي (صلى الله عليه وسلم)&....

    التفاصيل

    المدرسة الابتدائية بالمزروعية

    مشاركات الزوار
    ظننت أني أقوى من البحر والماضي ..



    بعد أن جففت حبر قلمي ...وحرقت ورقي ..وفي لحظات الانتفاضة على ذلك الماضي اللئيم...جاءتني رسالة مغلفة بظرف مبلل بحبات المطر ..طرقت نافذتي ..لم أشأ فتح النافذة ولكن رياح الحنين والشوق كانت أقوى من رغبتي ..
    فتحت نافذتي ووضعت الرسالة بين يديّ ..فكرت بحرق الرسالة وكلماتها ..ولكنني لم أكن قادرة ..
    نظرت إلى كلمات الرسالة بلا مبالاة وكأنها لا تعنيني .. رميت بها خارج ال....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019