تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 654343
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    المنصـة الفارغـة .
    لعل المـاضي
    يـرجع بالأســرار التي تعـود لي
    إنة الــوقت
     الـذي تختفى فيه المـــعالم
    كــطرف ســيجارة حــديثة الاشــتعال
    *
    و أكـاد أجـزم أنهـا بالـنـســبه لـي
    تـلك المـســاحه الـتي أشـغـلهــا
    *
    عــذبني عــقلى
    و ما بــه من حــياة واثــبة
    لآ تــستوجب المــغفرة
    أي منها يجــدر بي مطــاردته
    أو مـطــاردته لـي
    *
    و أنا أنــصت له
    بــصمت الأشــياء التي ل....

    التفاصيل

    الأزرق الغامض.
    سؤال:

    أشعر بأنك ذلك الأزرق الغامض .. 

    لماذا ؟؟
    جواب :

    ذلك الأزرق ...

    الذي ألهم الخيال منذ قرون

    فنسج الحكايات الأسطورية ...

    التي تغنت بظلمة الأعماق

    و جمال الحوريات

    و موت القراصنة بحثاً عن كنوز أسراره

    ليصنع ثوباً من غموض يرتديه البحر

    ليفتن زواره من البحارة....

    التفاصيل

    أمامكِ .
    أمامكِ
     لا شيء يقف حائراً بداخلي
    كل اهتماماتي و عواطفي
    تتجه مباشرة لعينيكِ
    و صدري يكون متشحاً بوشاح حبكِ
    أمام  ( هيئة محلفين )  الصدق
    *
    حاولت
    أن أجد خندقَ كَذِبٍ 
    أستطيع به
    أن أخفي مدى حبي لكِ
    و  لكنني كنت دائماً
    أحصُل على نياشين الفشل
    *
    بحثتُ عن وصفةٍ ما
    لكي أخرجك
     من دائرة اهتمامي
    كنت أريد أن أُحسسكِ  التفاصيل

    بقاءٌ يكبل يد رحيل .
    لقاء ...
    أختفى جسدٌ ...
    حضرت روح .
    توقفت لحظةٌ ...
     على باب زمنٍ ...
    تسأله الانتظار ...
    جلس الحب ...
    يسترق النظر .
    عين تلاقي عين ...
    قلب يناجي قلب .
    بينهما ...
    جلس الحب مدهوشاً !...
    يتسائل !!
    : هل حقاً هذا أنا ؟ ...
    يعود ...
    يسترق السمع ...
    : أحبك ...
    اختصار ...
    لكل السنوات العجاف ...
    حيث تموت الكلمة ...
    في رحم الخوف ...
    و تدفن ب....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    ليالي الغـربة.

    الاسم :مصطفي نصار 2008-10-04

    الليله أجلس يا قلبي خلف الأبواب
    أتأمل وجهي كالأغراب... يتلون وجهي لا أدري !
    هل المح وجهي أم هذا وجه كذاب..
    مدفأتي تنكر ماضينا والدفأ سراب
    تيار النور يحاورني يهرب من عيني أحيانا
    ويعود يدغدغ أعصابي والخوف عذاب...
    الليله مازلت وحيدا ....
    أتسكع في صمتي حينا تحتملني الذكري للنسيان....
    أنتشل الحاضر في ملل ...أتذكروجه الأرض ولون الناس ..
    وهموم الوحدة والسجان....
    سأ مو ت وحيدا !
    قالت عرافه قريتنا ستموت وحيدا...
    قد أشعل مرة مدفأتي فتثور النار وتحرقني...
    قد أفتح شباكي خوفا ... فيجئ ظلام يغرقني..
    قد أفتح بابي مهمو ما ..كي يدخل لص يخنقني..
    أو يدخل حارس حارس قريتنا يحمل أ حكا ما وقضايا..
    يخطأ في فهم الأحكام ..يطلق في صدري النيران.
    ويظل يصيح علي قبري أخطأت وربي العنوان.
    ************
    الليله أجلس يا قلبي والضوء شحيح .
    وستائر بيتي أوراق مزقها الريح ..
    الشاشه ضوء وظلال والوجه قبيح
    يكبل أجفاني النوم فيضيع النوم..البرد يزلزل أعماقي مثل البركان ..
    أفتح شباكي في صمت ..يتسلل خوفي يغلقه ...
    فأري الأ شباح بكل مكان ..أتناثر وحدي في الأركان.
    ******************
    عدنا الليله أغرابا والعمر شتاء..
     الشمس توارت في سأم والبدر يجئ بغير ضياء...
    أعرف عينيك وان صارت بعض الأشلاء ..
    طالت أيامي أم قصرت فالعمر سواء !
    للدنيا قد جأت وحيدا وسأرحل مثل الغرباء..
    قد أخطئ في فهم الأشياء .. لكني أعرف عينيك
    في الحزن سأعرف عيينيك
    في الخوف سأعرف عينيك
    في الموت سأعرف عينيك
    عينيك تدور فأرصدها بين الأطياف
    أحمل أيامك في صدري بين الأنقاض وحين أخاف..
    أنثرها سطرا فسطورا أرسمها زمنا أزمانا..
    قد يعلو الموج فيلقيني خلف المجداف...
    قد يغدوا العمر بلا ضوء ..ويصير البحر بلا أصداف..
    لكني أحمل عينيك
    *******************
    قالت عرافه قريتنا ...
     أبحر ما شئت بعينيها لا تخشي الموت...
    عيناك تعويذة عمري ....
    يتسلل عطرك خلف الباب
    أشعربيديك علي صدري
    ألمح عينيك علي وجهي
    أنفاسك تحضن أنفاسي واليل ظلام..
    الدفأ يحاصر مدفئتي ..وتدور النار..
    أغلق شباكي في صمت وأعود أ نام
    **********
    مصطفي نصار ( أقتباس )


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الرابع
     


    بين الشقاء و السعادة ، تذكر عواقب الأمور.

    بين الجنة و النار ، تذكر الحياة  والموت.

    بين السبق و التأخر ، تذكر الهدف و الغاية.

    بين الصلاح و الفساد ، يقظة الضمير .

    بين الخطأ و الصواب ، يقظة العقل .

    إذا صحَّت منك العزيمة للوصول إلي....

    التفاصيل

    صناعة السفن

    مشاركات الزوار
    بـيـتـُـنـا أصـبـحَ وحـلاً.
    يـا طـبـيـبــي

    بـيـتـنـا الـسـاكـنُ فــي الـقـلـب ِ

    يـلاقـي مـن شـرايـيـن ِ

    الأذى الآتـي انـتـكـاسـهْ

    و انـهـيـاراتُ الـسـمـا

    تـطـحـنُ رأسـَـهْ

    فأمـاتَ الـمـرضُ الأعـمـى أسـاسـهْ

    وشـكـا الـعـطـرُ الـنـقـي

    فــي يـيـتـنـا

    فــي قـبـضـة ِ الـشـكِّ انـحـبـاسـهْ

    بـيـتـنـا أصـبـح بـعـد الـمـطـر ِ الـدامـي

    جـنـونـاً تـخـتـفـي فـي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018