تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686909
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ثرثرة فوق جسر الخليج .
    أثرثر مع عقلي في نقاش يومي
    حول حياتي
    فوق هذا الجسر الطويل
    أحيانا أحس بأن لانهايه لذلك الطريق
    لن أعبره لن ينتهي الزحام
    سأظل محتجزه هنا مع عقلي
    لأثرثر معه
    بأمور عديده سخيفه أحيانا
    عميقه غالبا
    بجانبي شاب في مثل عمري أو أكبر قليلا
    ينظر في ساعته الفضيه لقد تأخر مثلي
    حسنا أنا لست وحيده
    يبدأ عقلي بالتفكير لحجج لأدافع فيها عن نفسي
    لما تأخرت
    ولكن عقلي....

    التفاصيل

    أبي .

    أبي ...
    تمتد ذكراك بيني و بين رحيلك عني …
    أبحث عن رائحة البخور ...
    التي تسكن غترتك البيضاء …
    عن سجادتك ، بشتك ...
    مسبحتك ، عصاك ...
    و مشط لحيتك ...
    و دهن العود الذي تنثره …
    و أنت في طريقك إلى المسجد كل يوم …
    أبحث …
    عن عينيك تحتويني بكل دفء و حب …
    أبحث ...
    عن طفلٍ يشتاق للإرتماء في حضنك ...
    تعباً … شوقاً … و حباً …
    أبحث عن كفيك لأقبلهما …
    فتمر....

    التفاصيل

    قارئة الفنجان .
    ( من وحي قصيدة قارئة الفنجان )
    أشرب قهوتك
    يا ولدي
    و اعطني الفنجان
    قلبت فنجان قهوتي
    حملته بعد فترة
    خلتها أزمان
    نظرت بداخله
    هناك خطوط سوداء
    تلتف بدهاء
    *
    يا ولدي
    عمرك زروق
    تاه في بحر الهذيان
    و حوريتك مسجونة
    في كهف من مرجان
    *
    يا ولدي
    لا شمس تُشرق
    في عمرك
    إلا وقد كساها
    الليل من الأحزان
    *
    يا ولدي
    مغضوب عليك <....

    التفاصيل

    حراس الليل .
    مقدمة :
    فما أطال النوم عمراً ولا قصر بالأعمار طول السهر (رباعيات الخيام).
    الإهداء :
    إلى من كانت تنام … تنام بعمق ، و تتركني اسهر الليل وحدي .
    ---*---
    تمهل …
    قـف .!!…
    ( نقطة تفتيش )...
    أوقفوني …
    سـألوني …
    الاسـم : ( مُحب )...
    الجنسية : ( عاشـق )...
    الوطن : ( أراضي الحب )...
    فـتشـوا جيوبي ...
    و جدوا بها قصـائد ...
    و رسائل عـشـق …
    كلها كانت لكِ ......

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    و تظلُّ بابَ الله

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2008-07-27

    و تظلُّ بابَ الله يا سيِّدي ... كلُّ الحقائق ِ أينعتْ في راحتـيـكَ و هُنَّ منكَ سواطعُ كم ذا غدوتَ إمامَ كلِّ فضيلةٍ و صـفـوفُ هـديـِكَ للسَّماء ِ شـرائــعُ و إلـيـكَ تـخـفـقُ في هـواكَ كواكبٌ و للثم ِ ركبـِكَ نـبضُـهُـا يتسارعُ و صداكَ في روحي و في بدني مضى موجاً يُحرِّكُهُ الهوى المُتدافعُ كلُّ الجواهرِ منكَ أشعلها الهوى نـبـلاً و حـقـُّكَ في الجواهـرِ نــاصـعُ و تظلُّ بابَ اللهِ و الفتحَ الذي بضيائِهِ شبَّ الجَمالُ الرائعُ ما انزاحَ هذا الليلُ إلا حينـما علمتْ مطالعُهُ بأنَّكَ طالعُ و بأنَّ سيفكَ في دماء ِ جهالةٍ جودٌ و آدابٌ و علمٌ واسعُ كلُّ الـمغاربِ في نـضـالِـكَ أشـرقـتْ و ظـهـورُ حقـِّكَ كالصواعق ِ قاطـعُ و خطاكَ في نشرِ الفضائل ِ كلِّها مُتوهِّجٌ مُتصاعدٌ مُتتابعُ لمْ ينطفئْ بيديكَ أجملُ عـالَـم ٍ و حـروفـُهُ بـيـديـكَ قلبٌ ساطـعُ ما جاورتـكَ حجارةٌ مرميٌّـةٌ إلا و فيها العلمُ فكرٌ بارعُ هيهاتَ يُحرَمُ منكَ كلُّ تألُّـق ٍ و إليكَ تسبحُ في الجَمال ِ روائـعُ و إليكَ يا بطلَ النجوم ِ هديَّـتـي و غِلافـُها برحيق ِ حبِّـكَ لامعُ يا سيِّدَ الوثباتِ ذكرُكَ في فمي شرفٌ و كلِّي نحوَ كلِّكَ طائعُ هذي ضلوعي مِنْ هـواكَ سـقـيـتـَهـا فغدوتَ أحلى ما تضمُّ أضالعُ كلُّ المناقبِ في البريَّةٍ فـُرِّقـتْ و عليكَ ينهضُ للمناقـبُ جـامـعُ كمْ هامَ فيكَ العارفونَ وكلُّ مَنْ لاقـاكَ يظهرُ منهُ معنى رائـعُ ما جفَّ نـبـعٌٌ في هواكَ و أنتَ في أحلى المعاني المدهشاتِ منابعُ أنتَ الغديرُ جَمَالُ كلِّ فضيلةٍ من ذا لمثلِكَ في الجَمَال ِ يُقارعُ سـتظلُّ صـوتـاً هـادراً مُتـمكِّـنـاً و المجدُ و الشرفُ الرفيعُ مسامعُ هيهاتَ يُخـتـَمُ للسَّماء تـعـاظـمٌ و عظيمُ قـدرِكَ للسَّماء ِ مطالِـعُ كم حاولَ الحسَّـادُ طمسَـكَ فـانـتـهوا ضاعوا و كـلُّهمُ الـفـراغُ الضـائـعُ و بـقـيـتَ في عرش ِ الـزمـان ِ مُـتـوَّجـاً و جَمَالُ حـسـنـِكَ بالروائــع ِ سـاطـعُ عبدالله علي الأقزم 10/7/1429 هـ 13/7/2008م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السادس -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    القسم السادس 
     شيطان يتظلم :
     


    تعرض شيطان اسمه (أخصَرَ عَشء) يوماً لمتصوف جاهل يتعاطى الوعظ فقال له :
    لماذا لا تتعلم الدين ، فتنشر سيرة العلماء، و تنشر في الناس الحلال و الحرام ، و تفتيهم في شؤون دينهم عن هدى و بصيرة ؟.
     قال المتصوف : اغرب عليك لعنة الله أتظن أني أخدع بك لو كان من طبيعتك النصح لما كن....

    التفاصيل

    الهجرة إلى المدينة .
    ازداد تعرض المشركين للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، وهاجر كثير من
     المسلمين إلى الحبشة، ولكن أبا بكر بقي مع النبي (صلى الله عليه وسلم)،
     وعندما هاجر المسلمون إلى المدينة ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله
    عليه وسلم) ينصره ويسانده في دعوته.
    و ظل أبو بكر في مكة ينتظر اليوم الذي يهاجر فيه مع النبي (صلى الله عليه
     وسلم) إلى المدينة، بعد أن سبقهما المسلمون إليها، حت....

    التفاصيل

    الاسكندرية 1999

    مشاركات الزوار
    دمــــــــوع عذبـــــــــة
    دمـــــــــوع غذبــــــــــة

    تمنيت يكون لي رفيق يشيل عنّي الأحزان
    بس مالي نصيب في هالزمان مالي مكان
    كله غدر وأسى وصمت وحرمان
    غير دموعي ما لقيت بالوفا إنسان
    كنت أنتظر لحظة فرح لحظة حنان
    ما لقيت اسمي مكتوب ع جدار الزمان
    أشوف الليل وانجومه وأتحسّر ع اللي فيّ واللي كان
    ما ادري حتكتب اسمي ع جدارك يا زمن ولاّ فات الأوان
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018