تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1037951
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    بيني وبينك..المستحيل .
    هاهي الأيام تمضي..والعمر يمضي
    والأحزان في طريق القلب تمضي
    والآمال تهاجر بعيداً عن يميني
    كسرب حمام يترك أروقة المدينة
    *
    يا مدينة الحب بقلبي..
    حروف اسمه منقوشة على أبوابك
    صوره البهية تعانق جدرانك المنسية
    وصوته المتعب ينادي
    فيرتد الصدى..أكثر تعباً
    *
    آه..يا قلبي المحطم
    مدينتك خالية..حتى أنه هاجر منها..
    لم تبق سوى أشياؤه الصغرى
    تجرحني...تعذبني
    وطيفه يتراءى أ....

    التفاصيل

    بـحـــر الأنــا
    هـــا نحن نـمــضـي.............
    .............و الأيــــام تـطــويـنـا
    ســـــاعــات أفـــراحٍ.............
    .............و سـاعات تـبـكـيـنـا
    نـحــــمـلـهــا وزرنـــا.............
    .............و ننسى مـعاصـيـنـا
    تـركـــــنــا الــمــرؤاة.............
    .............إســتـعبدتنا أمــانينا
    ركـــــضـنــا خـــلــف.............
    .............زُخـــرفــهـا و جـيـنـا
    نـمـضــــغ ا....

    التفاصيل

    حراس الليل .
    مقدمة :
    فما أطال النوم عمراً ولا قصر بالأعمار طول السهر (رباعيات الخيام).
    الإهداء :
    إلى من كانت تنام … تنام بعمق ، و تتركني اسهر الليل وحدي .
    ---*---
    تمهل …
    قـف .!!…
    ( نقطة تفتيش )...
    أوقفوني …
    سـألوني …
    الاسـم : ( مُحب )...
    الجنسية : ( عاشـق )...
    الوطن : ( أراضي الحب )...
    فـتشـوا جيوبي ...
    و جدوا بها قصـائد ...
    و رسائل عـشـق …
    كلها كانت لكِ ......

    التفاصيل

    كش ملك .

    (1)
    أنتِ و طاولة جمالك الملونة ...
    عشاقك يتناثرون على مربعات لهوك ...
    منهم من يكون جندياً أخرق ...
    منهم من يكون فيل شطرنج أحمق ...
    و هكذا !...
    توزعين الأدوار عليهم ...
    وزير غبي و ملكٌ أغبي ...
    و قلعة تتهاوى عشقاً لك ...
    و فرس جامح لا يقبل الا برضاك ...
    وكل هؤلاء ...
    يشكلون لك فقط ...
    فترة متعة ...
    تلهين بهم لتهزمي رفيقاتك بلعبة اللامبالة .
    (2)
    نعم أ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    زهرةُ آخرِالأنبـيـاء

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2008-06-22

    زهرةُ آخرِالأنبـيـاء الـفـكرُ حسـنـُكِ فاقَ الشَّرقَ و الـغـربـا و أحرفي فـيـكِ كمْ ذا أورقـتْ حُـبـَّـا ما عدتُ لـُبـَّـاً و لكنْ حين يطرقُني هواكِ أملكُ مِنْ هذا الهوى الـلُّبـا ماذا خسرتُ و أنتِ شهدُ قافيتي و بلسمي منكِ أعطى العَالَمَ الطِّبـا زهراءُ كلُّ عروقي منكِ قدْ نـهضتْ أرضاً و حبـُّكِ أمسى في دمي الشَّعـبــا صاحـبـتُ حـبـَّكِ أعطاني مودَّتـَهُ و كلُّ أنوارِهِ صارتْ ليَ الصَّـحْـبـا و عطرُ روحِكِ في صدري يُظلِّـلُـني و يدفعُ الهمَّ و الأرزاءَ و الخطبـا تقاطر َ الحبُّ رَكباً في دمي و أنــا ما زلتُ أُنشئُ مِنْ حبِّي لكِ الرَّكـبـا زهراءُ يا أوَّلَ الدنـيـا و آخرَهـا أنتِ الجَمَالُ الذي لمْ يـرتـكبْ ذنـبـا إنـِّي تـلـوتـُكِ آيـاتٍ مقدَّسةً تـُحـاورُ العـقـلَ و الأرواحَ و الـقـلبـا هذي حـقيـقـتـُـكِ النوراءُ أفهمُهـا كشفَ المرايـا الذي لمْ يـستـبحْ كذبــا خزائـنُ الفكر ِ لمْ تـُعلِنْ خسائـرَهـا و كلُّهـا منكِ كمْ ذا حـقـَّـقـتْ كـسـبـا لـكِ السماواتُ دُرٌّ في يديكِ و ما أمسى بكِ الدُرُّ في مرمى العِدى نهبـا أنتِ الـصـلاةُ بمحرابِ السماء ِ و كمْ أهديتِ للذكرِ ذكراً مورقـاً رطـبـا فيكِ الـتـلاواتُ لمْ تـُوقِـفْ روائِـعَهـا على لسانِك تجري كوثـراً عذبـا أحلى دعاء ٍ تسامى فيكِ سيِّدتي و غـيثُ كـفـِّكِ كمْ ذا أوقفَ الجدبـَا على خطاكِ تـتـالـتْ كلُّ ملحمةٍ تـًعلِّمُ الماءَ و الأزهـارَ و العـُشـبـا مَنْ لا يـراكِ هُدىً في كلِّ مـنـقـبـةٍ على المناقـبِ أمسى يُعـلـنُ الحـربـا و كلُّ شيءٍ نما في حبِّ فاطمةٍ سقى السَّماواتِ مِنْ عليائِـهِ حـبـَّـا أهلاً بمَنْ أعطتِ التأريخَ صولـتـَهـا و أعطتِ الفكرَ ذاكَ المستوى الخصبـا أهلاً بسيِّدةٍ سادتْ معالمُهـا كلَّ النجوم ِ و داوى نورُهـا الـغـربـا بنتَ النبيِّ أيـا زهراءَ كوكبـةٍ بينَ البطولاتِ صرتِ ذلكَ الـقـُطـبــا فـيـكِ الشجاعةُ تسمو في جواهرِهـا و هيـبة ٌ منكِ كمْ ذا أنبتتْ رُّعـبـا كم أزهـرتْ مـنـكِ للإسـلام ِ رايـتـُهُ و شقَّ معناكِ أنوارَ الهُدى دربـا إيمانـُكِ الغضُّ لمْ تـنهضْ بطولـتـُهُ إلا ارتفاعاً كبيراً شامخاً صلبــا كلُّ المساجدِ للرحمن ِ صرتِ لهـا روحـاً و أشعلتِ فيها العقلَ والـقـلـبــا و فـيـكِ حجَّتْ إلى المعبودِ نافلةٌ و كلُّ فجر ٍ إلى عـينـيـكِ قـد لـبَّـى و رحلة ُ الفتـح ِ في يُمناكِ قدْ ظهـرتْ والمرتضى فيـكِ يـُثـري كونـَكِ الـرَّحـبـا هذا ثـراؤكِ في علم ٍ و في أدبٍ هيهاتَ يخلقُ فيكِ الجزرَ و النضبـا لم يبدأ الغيثُ إلا حينَ خافـقِـهِ على محبَّـتـِكِ الخضراء ِ قـدْ شـبـَّـا تحـتـارُ فـلسفـتـي في كلِّ زاويةٍ مِنْ أيـنَ تأتـيـكِ فكراً ممتعاً عذبـا كيفَ الوصالُ إلى تـرتـيـل جوهرةٍ وصـالُهـا يكشفُ الأوجاعَ و الـكـربـا هذا حضوركِ في كلِّ الزمان ِ بـدا فـتـحـاً تعوَّد أنْ يستسهلَ الصَّعـبـَا أضحى البعيدُ إذا يهواكِ سيِّدتي ذاكَ القريبَ الذي قدْ زدْتـِهِ قـربـا عبدالله علي الأقزم 3/6/1429هـ 7/6/2008م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    أمير القصيم

    مشاركات الزوار
    لعلني أجدك ! .
    رجف قلبي..
    ارتعشت فرائصي...
    ضاق نفسي..
    انقلب كياني...
    نظرت الى عينيك فوجدتهما تلمعان كلمعان النجوم في السماء...
    شعرت ان هناك وجها اخر تخبأه خلفهما...
    طفولة ..او هيجان...
    ربما اضطراب رجولي...
    لكني لم اجد تفسيرا اخر...
    كلمتك احسست بشعور غريب..اقتحم مشاعري....
    فأصبح دمي يغلي...
    وجدتك كالبحر...تهيج تارة ...
    وتهدء تارة اخرى....
    أحسست بتلك النظرة الخارقة...
    ورحت....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019