تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1592956
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    حنين .
    أحنُ الى الاندماج ِ
    بأنفاسكِ الملتهبةُ بشوق الوصول
    احنُ الى الغوصِ
    في عينيك ِ والعالمُ المجهول
    احنُ ويأخذني حنيني
    الى متاهات الانتظار
    سيدةُ العشقِ المعتقُ اغيثيني
    فأنا مازلتُُ اتعلمُ ابجدياتُكِ
    فبدونكِ لا اعرفُُُ الكلام
    وبدونكِ تموتُ الابجديه
    سيدةُ اللغةِ الاولى
    اغيثي لغتي
    ففي صدري كلام
    بحجم ِ طيورَ هذا المساء
    بحجم هذا الكون الفسيح
    سيدة ُ الريح والتج....

    التفاصيل

    الأزرق الغامض.
    سؤال:

    أشعر بأنك ذلك الأزرق الغامض .. 

    لماذا ؟؟
    جواب :

    ذلك الأزرق ...

    الذي ألهم الخيال منذ قرون

    فنسج الحكايات الأسطورية ...

    التي تغنت بظلمة الأعماق

    و جمال الحوريات

    و موت القراصنة بحثاً عن كنوز أسراره

    ليصنع ثوباً من غموض يرتديه البحر

    ليفتن زواره من البحارة....

    التفاصيل

    من يد ليد .
    الإشارة المرورية
    تمد يدها الحمراء
    لتسد طريقي
    و من يدها
    تأتي يد المذياع لتشد أذني
    ( يا غلاهم وش كثر و الله غلاهم )
    بكلتا يديه يمسك قلبي
    بتلابيب خيالي
    و يجرني بقسوة صوب عينيك
    ولا هناك من هو أغلى منك
    أو أجمل من عينيك
    ما تزال يد المذياع تشد أذني
    ( يا رضاهم بس وين القى رضاهم )
    فاتذكر
    يا ( كثيرة الزعل )
    كيف كنت في كل مرة ؟
    أحاول ان ارضيك
    بشك....

    التفاصيل

    أمامكِ .
    أمامكِ
     لا شيء يقف حائراً بداخلي
    كل اهتماماتي و عواطفي
    تتجه مباشرة لعينيكِ
    و صدري يكون متشحاً بوشاح حبكِ
    أمام  ( هيئة محلفين )  الصدق
    *
    حاولت
    أن أجد خندقَ كَذِبٍ 
    أستطيع به
    أن أخفي مدى حبي لكِ
    و  لكنني كنت دائماً
    أحصُل على نياشين الفشل
    *
    بحثتُ عن وصفةٍ ما
    لكي أخرجك
     من دائرة اهتمامي
    كنت أريد أن أُحسسكِ  التفاصيل

    مشاركات الزوار

    يا أهل غزة... ويحكم ..

    الاسم :محمد جعفر 2008-06-20

    يا أهل غزة... ويحكم .. صرخاتكم شقت سكون منامنا وسط الظلام.. وعويلكم قد قض مضجعنا وما عدنا ننام .. يا أهل غزة كل عام ... تضطرنا أشلاؤكم أن نجبر الزعماءَ لعق حذاء أمريكا ... لتمنحنا السلام ... يا أهل غزة كل عام ... تستجلبون عدوّكم ... كي يستبيح حياضكم .. فنشدّهُ ونصدّكم ! فعدوّكم أدرى بكم ... يا أهل غزة... ويحكم .. تعبت حناجرنا وما أجدى الكلام ... يا أهل غزة ... حسبكم .. أنا سنبحث شأنكم في قمة العربان دوريا ... وتلك مزيّة ما حازها من قبلكم أحدٌ ... سوى صدام !! لله درّكمُ ... ألا يكفي بأن تتصدروا نشرات تلفاز الجزيرة .. من أجلكم .. قطع اليهود إجازة السبت المقدس "عندنا" كي يقتلوكم مثل قطعان الحظيرة .. من أجلكم .. قمنا بمدّ حصاركم, فلعله يقضي على تلك الصواريخ " الحقيرة" .. من أجلكم .. قُطعتْ دماء الحيض عن زعمائنا ... لمّا رأوا أطفالكم بين الجموع المستجيرة .. من أجلكم .. هجر الأمير عروسه ..وهي التي, حلفت دواوين الإمارة أنها كانت صغيرة .. من أجلكم .. قطع الرئيس حديثه القدسيّ .. حول عصابة " الشرفاء" فيكم , وانحنى كي يُهديَ "السمراءَ" قبلته المثيرة .. من أجلكم .. عزفت جيوش العُرْب "أوركسترا" الرجوع .. ودندنت هيفاء في شبق على وقع الطبول المستديرة من أجلكم يا أهل غزّة وحدكم ... أحرجتمونا ويلكم ... بتنا نصدّق أنكم قوم لئام ! موتوا جميعا موتة الرجل الشجاع وخلّصونا ... موتوا جميعا يا كرام ... ولكم علينا شجب موتتكم لدى أعداكم ... في أوّل استئناف مؤتمر السلام .. محمد جعفر 3/3/2008


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثامن -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل الثامن
     


    لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك فتقوى حيوانيتك ، و لا تجعل عقلك يتغذى بروحك فتقوى شيطانيتك ، و لكن غذِّ عقلك بالتفكير ، و روحك بالنظر ، فتقوى ملائكيَّتك .

    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل و الروح ويحفظ الجسم و يضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله .

    في كل مؤمن جزء من فطرة ال....

    التفاصيل

    37

    مشاركات الزوار
    خلاسي .
     خلاسي... ..
    خلاسي يصادرني خلف دخان الخرائط ..
    بوصلة بيمناه ..
    يتابط حمر الشرائط.. .
    صفر الصحائف مهزوزة الانين ..
    لحبر ..
    لشهد..
    لدمع ملح صداه ..
    زمنا..
    يوجع نفيا ذاك السيدالامين..
    يزهره غضبا في تجاعيد الاولين
    يوئد ه في تلاوين الصمت المبين ..
    عصي.. طيع.. لعين..
    سماء...
    شهادة....
    قسم الشرالذي لم يكل عن جث الوثين ...
    سادر غيا يطلب ثأرا في تقزم ا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2020