تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 655333
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    المشاعر تترا .
    من شرفات الرحيل ..
    أرنو ..
    ذاك المركب ..
    سيتوارى عما قريب
    وراء الأفق !
    أراه ..
    فتنهمر المشاعر تترا ..
    كودق أعتصره المزن
    ليهمي بكل دعة ..
    أغيب مع سانحة
    من سوانح الخيال ..!
    و أعود ..
    أتطاير حبوراً
    كلما لاحت بارقة ..
    من بوارق الأمل !
    في غياب حضوره ..
    سيجف نبعاً طالماً ...
     على الإحساس تمردا
    فتتحجر المآقي ..
    و أطرق بوجوم اليائس ..
    ل....

    التفاصيل

    امرأة حلم و قلم .
    بين مرحلتين ...
    كانت هناك روحٌ تتجدد ....
    و بين نصين ...
    ما زال هُناك كاتبٌ يحاول التشبْثَ بِقشة فكرة ...
    تحميه من الغرق حائراً ليصل إلى يابسة نصٍ ...
    يجد فيه القلمُ موطئ حرف .
    إنها نرجسية كاتب يريد أن يُثبت ...
    أنه ما زال يُحسن مراقصة الحروف بمصاحبةِ موسيقى الأفكار على ساحة ورق .
    كمتصابٍ ...
    يحاول إرضاء غروره ...
    بأنه ما زال ذلك الكاتب الذي تُعجب به جميلات الحروف .......

    التفاصيل

    الهوية حرف و الوطن دفتر .

    هويتي حرف ...
    و الوطن دفتر .
    أنتِ من اكتب لكِ ...
    فيغدو القلم من دمي يتقطر .
    قلمي سلاحي ...
    سطوري قبيلة و أنا عنتر .
    بدونكِ...
    ليس هناك ملجأ !...
    و بكِ ...
    وطني يكبر و يكبر .
    يا أجمل الأوطان ...
    منك ...
    كل وردٍ حولي تعطر .
    تأسرني الأوراق ...
    لكن حرفي بك يتحرر .
    من لا يعرفك ؟ ...
    مسكينٌ هو ...
    قلبٌ لديه قد تحجر .

    الفيصل ،....

    التفاصيل

    يا ست الحبايب .
    عندما أحببت ...
    أن أخلد وجهك يا غالية ...
    أمسكت ريشتي ...
     و جلبت علبة ألواني ...
    و على قطعة قماش بيضاء ...
    بدأت ريشتي ...
    تحاول أن تضع لوناً ما ...
    لا لون يظهر ...
    كانت قطعة القماش البيضاء ...
    هي قلبك الطاهر ...
    أما الألوان فكانت شوائب ...
     من سوء يرفضها قلبك ...
    هكذا أنتِ بياض في بياض ...
    نقاء لا يشوبه ...
    ( شوبة شائب )
    منذ طفولتي ...
    و ذ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    وهبت صوتها للريح.

    الاسم :سليمان الحزين-فلسطين-غزه 2008-02-18

    وهبت صوتها للريح
    وأعطيت النار
    تضاريس
    جسمها المعطر
    واعلم بأنها تختصر
    علم الجزر في أسرار
    جسدها
    والليل يتبرج
    من أضوائها
    كل امرأة أحببتها
    تدق وتد للروح
    وتد وتد
    وقوانين الجاذبية
    غربتي
    ورغبتي
    ليس لليأس
    إن يستريح
    هوسك يسلم اسمك
    سلما بين
    الهواء
    والهوى
    غريب أنت
    تصارعك الرغبات
    لغربة صحراوية
    امرأة تشاكس
    الوجوه
    ووجوه بلا لغة
    أو تفاصيل
    أحلامك تداهمها
    جينات عرفية
    آه لم نحتمل
    معجم الوجع التكويني
    كأنني أشبه
    برد
    يخبئ في
    ضفيرتها خيل
    وأنا الأعمى
    اسرق الضوء
    من عيناي
    فرح منثور
    مع ماء في آناء
    الليل والنهار
    شردتني الراوية
    في رؤيا يا

    من يعلم من أنت
    الساحرة أو الحارسة

    تتسول بعطرها
    بين الورود
    والورد
    صراخ للانا
    وأنا ضحية
    النرجس
    وسيف من شعرها
    على وجهي العاشق
    هل للعشق بلد
    ميلاد
    لم يولد
    تزورني ليلا
    أنا مرهق
    بين الأدب
    والأبد
    تزين الفوانيس بنور
    الجسد
    تسرق الروح
    وتتعرى في براري
    بلا بر
    وتنام في مرآة جسمها
    وأنت ورد المكان
    ونرد الكمان
    يا رحلتي في الحب
    قبل رحلة
    اخوتى في الجب
    اسقيني همي
    من أغوار القلب
    وتراقصي
    على كبريت
    غربتي ورغبتي
    كي يكون
    الانتحار شهادة
    على محور
    تطرف نهدين
    في فضاء
    الشوق والعشق
    لا احبك
    لأ ننى اخترعت
    لغة للجنون والقلق
    لم تكن أحلام
    هم وهم
    بل كنت اطلب
    الشقاء نحو
    درب الشفاء
    من عابرة
    أرصفة البقاء
    من أنت
    ومن أنا
    هل سرقت
    النار من رادار الدار سليمان الحزين-ابوغريب-
    فلسطين-غزه









    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    بيعة عمر .
    ·       رغب ابو بكر الصديق رضي الله عنه في شخصية قوية قادرة على تحمل المسئولية من بعده .
    ·       اتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    فاستشار في ذلك عدد من الصحابة مهاجرين و أنصارا
    فأثنوا عليه خيرا و مما قاله عثمان بن عفان رضي الله عنه :
    ( اللهم علمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، و أنه ليس فينا مثله ) .
    · ....

    التفاصيل

    نسبه .
    ·       هو خالد بن الوليد بي المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشي المخزومي .
    كنيته : أبو سليمان .
    ·       لقبه : سيف الله المسلول .
    ·        أمه لبابة الصغرى بنت الحارث الهلالية ،أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم و أخت لبابة الكبرى زوجة العباس بن عبد المطلب و....

    التفاصيل

    المغرب 2002

    مشاركات الزوار
    ياصديقي
    شئ لم يكن بالحسبان
    شئ اشبه بالجنون
    حبها في عالم النسيان
    به الوساوس والضنون
    يادجلة انت صديقي
    ابوح لك بسري المكنون
    حب في عالم المستحيل
    ارادتي ثكلى وقلبي حنون
    لقد ملكت قلبي وروحي
    يانهر لا اسمي من تكون
    حالي تردى ياصديقي
    سحرتني بحدق العيون
    روحها جوهرة غامضة
    في غياهب ليل هجون
    لقاءها عذاب وحريق
    وفراقها كحتف المنون
    اشكو لدجلة حيرتي
    اخشى العذال يسمعونالتفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018