تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1323503
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أراك بعيدا .
    أراك بعيدا وأنت بقلبي
    بعيدا قريب
    بعيدا و حبي
    يتوه.. يضيع.. ويحتار دربي
    شعور مخيف وليل كئيب
    هموم وصمت ودمع جريح
    ويزداد خوفي
    نارك باتت تحرق جوفي
    فيذبل حبي....وأنت بقلبي
    أطالب خوفي ألا يبوح
    ويطفي لهيب البكا والجروح
    يعاندني.. وأنت بعيدا بعيد
    بعيدا عن دربي
    بعيدا عن حبي
    هنالك تحيا
    وبعدك يدمي فؤادا ضعيف
    لتخنق بقايا من بقايا
    هنالك تحيا
    وهنا تحاصرني ك....

    التفاصيل

    ورد الأحلام .
    ·       عندما تتنكر الآمال بثوب بائعة ورود ...
    لتبيعنا ورد الأحلام البلاستيكي ...
    فأننا لن نشم راحة لأمل حقيقي .
    ·       إنه قدر جيل بأكمله ...
    و لكنني غير بائس ...
    ففي أجيال سابقة كانت الأمة تشكو أكثر مما عليه الآن ...
    بدء من معركة الجمل صلب الزبير ...
    قتل الحسين ... غزو المغول مناحرات الدويلات الصغيرة ...
    فتن....

    التفاصيل

    لا تسأليني .
    تسأليني ...
    من أنا ؟.
    أنا دمعة حيرى ...
    في صحراء العيون .
    أنا قصيدة شاعر ...
    أنسته إياها السنون .
    أنا نطفة خالق ماتت ...
    قبل أن تكون .
    *
    تسأليني عن وطني ؟.
    وطني عالم الأحزان ...
    عدو النسيان .
    *
    تسأليني عن جنسيتي ؟ .
    جنسيتي عاشق ضائع ...
    في كل الدروب .
    يومي لا يعرف شروقاً ...
    من غروب .
    *
    حياتي
    كتاب سطوره من ألم ...
    و أنا فارس عشق ...التفاصيل

    افترقنا .
    مقدمة : الوداع ذلك القاسي الذي لا يلين .
    الإهداء : إلى كل الراحلين عن مدن الأحِباء .
    --*--
    (1)
    افترقنا ...
    كانت كلمة الوداع على ...
    شفتينا ...
    وكانت الدموع تتردد في ...
    مقلتينا ...
    فما لبثنا أن بكينا .
    (2)
    و ... افترقنا ...
    تعاهدنا على الوفاء ...
    و الصبر على الشقاء ...
    حتى اللقاء .
    (3)
    ودعتك ...
    تركت على الميناء وحيدة ...
    تودعيني حزينة ...
    و....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    أين انت ؟؟؟

    الاسم :sheree queen 2008-02-15

    اين انت ؟؟؟ اين انت؟؟ اني ابحث عنك اني محتاجة اليك ارجوك ان تأتي فكلي شوقا لك كلي أملا متوهجا للقائككلي صبرا لتأملك كلي صمتا لحديثك كلي أين أنت؟؟؟ اين انت؟؟ اني وعدت نفسي بالإخلاص لك اني عهدت قلبي على حبك اني ربطت لساني عن كلمة حب الى يوم لقائك اين انت ؟؟؟ اين انت؟؟ ياحبي ياعمري ياقلبي ياروحي يا وهج حياتي يا مقله عيني يانبض قلبي ياأنيس روحي يامفرح فؤادي ياحلم أصبوا اليه ياأملي ياهدفي لدخول جنة ربي ياحبيبي في الدنيا والأخرة يامن أحببته وأريد له كل الخير يازوجي يازوجي العزيز الحبيب القريب الذي لم أره بعد أعدك أعدك أني سأحبك وأحبك طيله عمري وسأشكر الله عندما أجدك كل يوم مئة مرة وسأعينك على الوصول لجنةالفردوس الأعلى وأتمتع انا وأنت وكل من أحببناهم في هذة الدنيا على سرر متقابلين برؤية الله العزيز الجبار وصحبة سيد الأخيار يارب اجعل كلماتي هذة صادقة ودعوتي هذة مجابة وهدفي قريب ياحق ياودود ياحي يا قيوم .


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    سقيفة بني ساعدة .
     ما إن علم الأنصار بوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) حتى اجتمعوا في سقيفة
     بني ساعدة يتشاورون ولا يدرون ماذا يفعلون، وبلغ ذلك المهاجرين فقالوا :
    نرسل إليهم يأتوننا، فقال أبو بكر بل نمشي إليهم، فسار إليهم ومعه عمر بن
     الخطاب وأبو عبيدة بن الجراح؛ فتراجع الفريقان الكلام وكثر الجدل واللغط بين
    الفريقين حتى كاد الشر يقع بينهما أكثر من مرة، فقال بعض الأنصار منا أمير
    ومنكم....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الثاني عشر -
    الفصل الثاني عشر - في العيد
    ·    اليوم تراق دماء الأضحيات في منى بين فرح الحجاج و تكبيرهم ، و ما فرحتهم لأنهم أراقوا دماً ، بل لأنهم أدوا فريضة ، و فعلوا واجباً ، و تعرَّضوا لنفحات الله في عرفات ، فهنيئاَ لمن قبله الله منهم ، و لمَ لا يقبلهم جميعاً ، إلا ظالماً أو مغتصباً أو قاطع طريق من أميرٍ أو حاكم ، أو غني أو قوي ؟ .
    ·       العيد فرصة....

    التفاصيل

    مزارع القصيم

    مشاركات الزوار
    انتهت قصتي
    وماتت البسمـة
    على شفـاه أطبقها الصمت
    وطوتهـا الحيـرة
    حبيبتي .. وأمس
    تولى
    يسـكن في غدي المجهـول
    يجامل النفس
    بِكذبة
    وعمر هل تعلمين حبيبتي
    يهرب كل يوم
    بخطوة
    يتصاغر .. تاركا في القلب
    همسـة
    وتقول الهمسـة
    أمس بالهوى قد هواني
    وحاضري جفاني بلحظة
    وغد لست أدريه
    قد كواني بحرقة
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019