تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 850414
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    يارب .
    ماأجمل ان يبدأ قلمى رحلته معكم وهو ينادى يارب
    فان شجرة الايمان لا تزال تنظر من يأوىاليها وأنسام الجنة تفوح
    وأنوارها تلوح من بعيد  .. لا  .. بل من قريب
    ---*---
    من اعمق اعماق القلب
    نادت ذراتى
    يارب
    أوزارى قشر للقلب
    لكن لن تعبث باللب
    انى فى الحلكة منغمس
    لكنى مشغوف القلب
    بالنور يداعب افكارى
    بالحب واشواق الحب
    بالطهر وانسام الطهر
    بالتوب
     فهل لى....

    التفاصيل

    سطور للتأمل .

    لكل سنة من سنوات عمرنا أحلام و أماني و أفكار ...
    تتغير و تتطور بتعاقب السنوات و زيادة خبرتنا في الحياة ...
    كم من أحلام و أماني كانت تحتل في سنة من السنوات كل شيء ...
    كنا نفكر بها صباح مساء ...
    حتى ظننا أنها كل شيء في حياتنا
    و لكن بعد فترة سواء تحققت هذه الأحلام أم لم تتحقق ...
    فأنها تلاشت بفعل مرور الزمن أو تغيير أفكارنا و إحساسنا أنها لن تتحقق ...
     و أصبحت مجرد ذكر....

    التفاصيل

    يوم ميلاد عدم حضورك .
    (1)
    في يوم ميلاد عدم حضورك
    احتفلت الخيبة بأجمل ذكرى
    شموع الحزن
    يعانق دمعُها خد طاولتي
    و المزهرية تخنق ورودها
    و تلعَنُ الألوان يأساً
    (2)
    بلا أسم ... بلا تاريخ
    كان يوم عدم ميلاد حضورك
    في نهاره
    حزنت شمسه
    احتضنت ستائر ضباب
    ليله التحف ظلامه
    و ترك قمره ينتحب
    و نجومه تتوه
    (3)
    حولي يا غالية
    نهرٌ يشربه ضمأ
    واحةٌ يغتصبها تَصَحُر
    و بركانٌ يقذف....

    التفاصيل

    أنعي لكم قلمي .


    توقف حرفٌ ...

    بحلق قلم ...

    فمات من قلة الأفكار ...

    بكت عليه ورقة و محبرة .

    سطور لم يكتبها ...

    أتت تُعزي سطوراً ...

    قد كتبها مُعبرة ...

    ***

    في يوم وفاةِ قلمي ...

    يدي الثكلى تنوح ...

    تواسيها يدي الأخرى ...

    و على صدري تبوح .

    ***
    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    أنا و أنتَ و الحبُّ و أشياءٌ أخرى

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2008-02-09

    عيناكَ في عـيني ربيعُ عناق ِ

    صدري و صدرُكَ هجرةٌ و تـلاق ِ

    ما كـانـتِ الأنهارُ تجـري هـا هُـنـا

    إلا لأنَّ خـُـطـاك َ فـي أعـمـاقـي

    تـلـتـذ ُّ شـطآني إذا هيَ واجهـتْ

    بـهواكَ إغراقـاً على إغراق ِ

    طـهَّرتُ روحيَ في هواكَ وأنتَ في

    قصص ِ الهوى لمْ تغتسلْ بـنـفـاق ِ

    أبحـرتُ نحـوكَ و الحروفُ قـواربـي

    و لـقـاكَ ضمنَ فواصلي و سـيـاقـي

    أنـَّـى اتـَّجهـتُ أراكَ ضمنَ قراءتـي

    و أراكَ ز يـنـة َ أجـمـل ِ الأخـلاق ِ

    و أراكَ ميلاداً لـكلِّ قـصـائـدي

    و تـشـابـُـك ِ الأوراق ِ بـالأوراق ِ

    كيفَ الـرحـيـلُ عَن ِالغرام ِ و أنتَ مَنْ

    قـد دارَ في قلبي و في أحـداقـي

    كـلِّـي بـكـلِّـكَ ما ابـتـُـلِـي بـتـفـكُّـكٍ

    و جـذورُنـا لمْ تـشـتـبِـكْ بـفـراق ِ

    هذا غرامُكَ في فضاء ِ تـعـلُّـقـي

    لـمْ يـنـفـتـحْ إلا على الإشراق ِ

    تـرجـمْـتُ حـبـَّـكَ أنـهـراً نـوريـَّةً

    بـيـضـاءَ مـا انـسـاقـتْ لأيِّ شـقـاق ِ

    لُـغْـمُ الـشِّـقـاق ِ أزلـتـَـهُ فـصفا الهـوى

    عـذبـاً بـعـزفِ الـمـبـدع ِ الخلاق ِ

    حـقٌّ لِـمَـنْ يـهـواكَ يُـمـسـي قـلـبـُـهُ

    مُـتـسـلـسـلاً بـحـرائـق ِ الأشـواق ِ

    مَنْ كانَ فـيـهِ مثـلُ دفـئـِكَ لا يـرى

    إلا الوصولَ لـقـلـبـِكَ الـرِّقـراق ِ

    أقـسَـمْـتُ أنـَّـكَ في الوصَال ِ تـفـتـُّحي

    و تـخـلـُّـصـي مِـنْ عـالـم ِ الإخـفـاق ِ

    أدخـلـتـنـي أأزلـتَ كـلَّ مـواجعي

    أنـَهـَضْـتَ لي ورداً و دارَ وفـاق ِ

    هـذي دروسُ شذاكَ حينَ دخـلـتـُهـا

    بـدأتْ بـتـحـريـري و فـكِّ وثـاقـي

    إنـِّي قـرأتـُـكَ في الـحـقـائـق ِ كُـلِّـهـا

    فـسَـمَـوتَ آفـاقـاً عـلـى آفـاق ِ

    و لِـمَ الـمُـحَـاقُ و نورُ حـبـِّـكَ في دمي

    لـمْ يـنـكسـرْ لـمْ يـلتـجئْ لـمُـحـاق ِ

    إنـي بحثتُ عـن ِ الرِّفاق ِ فلمْ أجدْ

    إلا سـنـاكَ حدائـقي و رفـاقـي

    و ركضتُ نحوكَ كي أرى أحلى الهوى

    فـوجـدتـُهُ فـوزاً بـكـلِّ سِـبـاق ِ

    مَا ضاعَ نبضٌ للهوى و صداكَ في

    إرجـاعِـهِ لـلـقـلـب ِ دربُ تـلاق

    عبدالله علي الأقزم
    27/1/1429هـ
    5/2/2008م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : ألف شكر ٍ لك ِ الاسم :عبدالله علي الأقزم 2008-03-14

    أستاذتي الكريمة ألف شكر لتعليقك الجميل لا حرمني الله من حرارة تشجيعك تحيَّاتي

    العنوان : صح السانك الاسم :sheree queen 2008-02-22

    سلمة عالكلام رائعة القصيدة


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    في المدينة .
    عاش أبو بكر في المدينة حياة هادئة وادعة، وتزوج من حبيبة بنت زيد بن خارجة
     فولدت له أم كلثوم، ثم تزوج من أسماء بنت عميس فولدت له محمدًا.
    ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله عليه وسلم) في المدينة، بل كان أقرب
     الناس إليه حتى تُوفي (صلى الله عليه وسلم)  في (12 من ربيع الأول 11هـ
     3 من يونيو 632م).
    كان لوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) وقع شديد القسوة على المسلمين<....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    14

    مشاركات الزوار
    جرح وعيد
    جرح وعيد

    يا عيد
    كيف حالنا
    في زيارتك
    لنا
    تكلم الآن
    ترابنا ليس
    وحده
    وليست الزنازين
    وحيده
    الرطوبة تعانق
    الحديد
    بلادي تجيء
    بثوب أرملة
    يا عيد
    هل من جديد
    وطن لا هو
    حزين ولا سعيد
    يا عدوى لو امهلتنى
    نهارا صامتا
    ليكتمل الدرب
    لكي تكون الضحية
    هي أنثى الشهيد

    سليمان الحزين-ابوغريب/18-12-2007
    شاعر فلسطينى-فلسطين-
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018