تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 914050
المتواجدين حاليا : 24


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أوردتي المبتورة .
    أستهلكت كل قواي وأنا أتبعثر على أوراقك
    فكلما ساقني قدري اليك
    حاولت الآبتعاد عنك
    ياقدري .
    *
    كلما بدأت في رحلة الرجوع
    أستنزفتني أوردتي المرتوية بحبك.
    وأورقت بين أضلعيكل تلك الوريقات..
    الصغيرة التي أحاول قطعها منذ زمن
    أوراق حنيني اليك
    وشوقي المحفور في خاصرة زمني
    *
    يا الهي
    متى أستطيع أن أستسلم ا لى حالة اللارجوع ؟؟؟
    متىأعترف لك
    بأنك  كل شيء في دنيايالتفاصيل

    ليلة عيد مع قلم رصاص.


    مقدمة : هناك بالأحلام ما زال أمل .

    الإهداء : لواقعٍ لا يقبل الأحلام .

    (1)

    قلمُ حبرٍ، أمْ قلمُ رصاصْ ؟!...

    لا فرق !...

    تكتبُ ...

    بحثاً عن خلاصْ ...

    و ليس هناك في الأفقِ مناصْ .

    (2)

    تكتبُ حرفْ ...

    قد يكون به حتفْ ...

    سطرٌ مكتملٌ و سطرٌ إلى النصف....

    التفاصيل

    هولاكو الجديد .

    (1)
    ضُرب الأسد على أنفه
    فهاج و ماج
    عن رأسه سقط التاج
    فأمر الجميع بتمشيط الغابة
    و أسر كل طيرٍ و ذبابة
    بحثاً عن الأوغاد
    (2)
    بالغابة مكان
    يحبه أسد هذا الزمان
    يتغاضى عنه قدر الإمكان
    لا عيش فيه لإنسان
    إلا من كان عبداً للأسياد
    (3)
    بقي بالغابة مكان
    صاحبه
    يُقتل الإنس و الجان
    مختبئ يرتقب الأوان
    يحلم لكن دون أمان
    بأن يظل سلطانه في ازدياد
    (....

    التفاصيل

    قوافل الاشياء .
    ليلٌ ...
    يرحل بخداعه …
    و ظلمة أكاذيبه …
    و فجرٌ ...
    يأتي بشمس الحقيقة …
    لتشرق ...
    على سهول الواقع …
    فتموت زهور العشق …
    و هي تحتضن بلهفةٍ ...
    صدر الحزن .
    *
    و تبقى ...
    بعض قوافل الذكريات …
    التي تحمل خزائن الشجن …
    ترفض الرحيل ...
    عن ضفاف القلب …
    قد تمكث طويلاً ...
     و لكن …
    لا بد للقوافل يوماً ...
    من المسير …
    إلى أرض النسيان .
    *
    و ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    جرح الفراشة

    الاسم :سليمان الحزين- 2007-12-26

    أتسول بين مطر جرح الفراشة
    حديث من نومي
    بين أكوام جمر
    أمطار تحتضني
    بأذرع كبيرة
    وكهرباء تأتى ألينا
    كسلي
    مثل عجوز هرم
    واحمل شعرا عذريا
    بدون تصريح
    من أمير الشرطة
    الحديثة
    كنت جائعا لهوس
    من عطرها المهرب
    من ثرثرة الأنيقات
    قلب تحاصره
    أنفاس نارجيلة
    على أوتار الجرح
    جنحت
    في دياجير الرمل
    كانت ترتل
    ترنيمة تلو ترنيمة
    تسرق صوتها
    من صوتي
    هي هرة
    تختبئ
    في شعرها
    المكون
    من غابة القمح
    ثغرها يسرق
    شمسي وهوسي
    اشد من شجر
    الغار والصنوبر
    طولا
    ومن نزف
    تسقى شوقها
    وشقوقها
    نقطة ونطفة
    وتكون نهرا
    من دمعة
    أراك في منفى
    الجبال
    ومنحدر المنحدر
    جنون الصيد
    يصطادني في الوبر
    أسفل نهدين
    متقمصان نصف
    القمر
    هي اغتصاب القصيدة

    أين الرحلة
    قالت
    وانا الغزالة
    وأنت الغزل
    لم اعرف
    من اى عام
    قبل الميلاد
    أو اى عام
    بعد الموت
    أتت
    هل أنا التائه
    في كيمياءك
    وخوارط ابحارى
    يلعنها التيه
    في جسمك
    هل اسماك تأكلها
    أسماكك
    عالية أسوار عيناك
    واسرارى
    تستبيح سرك
    قلت تشبه
    العاصمة ليلا
    والأضواء تستسلم
    لعينين الذئبه
    جنية الجنائن
    تتكون جنونها
    يا خيلا
    تتعرى أمامها المحيطات
    أنا أسوا
    من ديك الجن
    عشقا
    وأروع من العاطفيون
    عاطفة
    بلاد الثلج
    تنتحر على لهيبها
    وثغر يوهبن
    كل خطوط الاستواء
    حلمات من كرز
    وتاج النرجس
    يجلس فوق نهديها
    فراشة ترتب
    حبها في قلب
    سريع الحب
    كأنها تطير
    من قمر إلى قدر
    وله تأتى بلا وقت
    وبيت تسكنه بنت
    وشعري نهرا
    من نهارها
    وتنور نورها من همسها ينبت
    --*--
    سليمان الحزين
    فلسطين-28/8/2007


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    القدس و التاريخ :
    ملخص لمحاضرة .
    ·       عندما أنزل نبي الله آدم ، بنى المسجد الحرام في مكة ثم المسجد الاقصى في فلسطين و عندما قل عدد المؤمنين سيطر عليها القوم الجبارين .
    ·       بعث الله نبيه نوح (عليه الصلاة و السلام) و لبث فيهم حتى انجاه الله ومن معه بالسفينة ، و اغرق من في الارض جميعاً .
    ·       و عندما شاع الكفر و الفساد س....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    9

    مشاركات الزوار
    في قلبي الحقيقة المرة.
    كنت اضحك لاخفي ثورة تشتعل في صدري ...
     ماذا جرى؟ هل انا ضحية الواقع والظروف ....؟!
    هل ارافق نفسي المستسلمة للنعاس ..?.
     الضائعة في عاصفة القلق ..
     نفسي التي تعيش في غيبوبة الرعب والخوف ...
     وجدت ان الثورة في نفسي هي التي اطفاتها في ضحكات هستيرية ...
    بدات اعيش في صراع يتخبط في داخلي ومرت الايام ....
     ايام لاتعني شيئا ... كنت ادور في نفس الدوامة ..
    د....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019