تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 911377
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أنتَ .
    أنتَ

    صَباحٌ آخَر
    إنَّهُ النَهارُ الثاني
    بَعدَ عِشقِي لَكَ
    وَ يَنابِيعُ اللَهْفَةِ تَتَدَفَقُ مَنِّي
    تُغْرِقُنِي بِكَ/فِيكَ أَكْثَرَ وَأكْثَرْ
    أُحْصِي نَبَضَاتِي النَازِحَةَ إلَيكَ
    أَضِيعُ بِدُروبٌ تَوَسَدَها العِطْر ،
    عِطْرُكَ أنتَ ..
    مِن أغصانٍ تَدلتْ بعَينيكَ
    ألتَقِطُ الفَرَحَ كَما أَشَاءْ
    أَغْفُو بأسْفَلِ هَدَبٍ سَقَيْتَهُ حَنانَكَ
    وَ أُحِبُكَ ....

    التفاصيل

    فكرة النسيان .
    الإهداء : للأخت بسمة و دمعة .
    ­§
    عندما
    أسترجع شريط الذكريات ...
    أجد عنواناً ...
    يتشكل بنبض حنين ...
    لونه شوقٌ و صراخ أنين .
    ­§
    أهرب للأحزان ...
    و ترفضني ...
    مساحة المكان .

    §
    ­§
    ­§
    §
    ترفضني حتى ...
    فكرة النسيان .

    §
    §
    فأعود مهموماً ...
    أشاهد شريط الذكرى ...
    صوراً تترى ..
    و لتفاصي....

    التفاصيل

    أسرة كتابة.
    الكلمة الأم

    أم

    الأم الكلمة ؟

    كلمتان إجتمع بهما الكثير

    الكلمة هي أم الحرف

    الذي يرضع من ثدي قلم

    و يهدهده السطر

    في مهد ورق

    يغطيه رداء نص

    و يربيه فكر

    ليصل بمن حوله

    إلى حياة ناجحة

    في أسرة كتابة

    بداخل مجتمع مثقف

    يعشق القراءة....

    التفاصيل

    صوت صديقي .
    المقدمة :

    قد تُعيد إليك رائحة عطر … نغمة موسيقى …

    الكثير من الذكريات … فكيف بصوتٍ يأتيك من الماضي .

    الإهداء:

    إلي صديقي القديم عبدالله مهل المطيري الذي هاتفني ذات مساء …

    بعد سنوات من الغياب ... إليه … وإلى كل الأوفياء مع التحية .

    (1)

    أتي صوتك … يا صديقي …
    ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    قصيدة الرقص على النار الكبرى

    الاسم :سليمان الحزين-فلسطين 2007-12-15

    الرقص على النار الكبرى

    كم كنا نحبك
    ليس من اجلنا
    بل من أجلك
    من صنع الصوت
    من الصمت
    من أرسل السم
    إلى اسمك
    يا دمعنا
    الموجوع
    من دلنا
    على فلسطين واسمها
    أنت سبيلنا
    والدليل
    لننجو من الدخيل
    من يخرجنا
    من خوف وخجل
    إلى
    أين يا قوس قزح
    تطردك الظلمة
    كأنك فقير
    لتحيتنا في قبرك
    ونحن قربك
    ياسر
    يا نسرا
    يعلو فوق الأسرار
    هل تركت
    كيمياء الفرح
    ولغز التراب
    بين الغرب الأغراب
    مازال الصقيع
    القومي ينمو وينمو
    وينمو
    نعلم أن الفجر
    كان ينام بين يديك
    هل يغدو الدكتور
    ديكور للدكتاتور؟
    رايتك على بوابة
    القدس
    تصنع من زيت
    النرجس
    لها فوانيس
    وجرس
    لم تأتى إلينا
    الفرس
    من أزقة الأندلس

    شعبك ينام
    فوق عشبك
    ومن شيعك هم
    من أبناء أنبياؤك
    من كسر شيفرة
    محاصريك
    وطارد قصفك
    بسيف سوف
    ينسف النسف
    ليس لليأس
    أن يستريح
    فوق سلمك
    يسلم اسمك
    سلما بين الغربة
    والغريب
    الناس
    يلوحون لك
    في ليل أوروبا
    وآسيا أسيرة
    في يأسها
    وأفريقيا تريد

    الفرق بين الليل
    وال ليلك
    والريح والرياح
    قل لنا كيف أحوال
    الأنبياء والمتنبي
    بنبوءاتهم
    نراك على الصراط المستقيم
    وخطوط الاستواء
    تمشى كالهواء
    كل من اغتيلوا
    نرى أرواحهم
    خفيفة الظل
    جنية البحر
    تنظر مجيئك
    وكل من قيدوا
    بالسلاسل
    لا تزال جفونهم تقاتل
    كل الورود
    على ضريحك
    عطشى لندى
    عينيك
    بنادقنا ثكلى
    وحوذياتنا
    ترملت
    ومنفانا بلا رسائل
    تكلم الآن
    من المسؤ ل والسائل
    من المقتول
    ومن القاتل
    رفاق التراب ماتوا
    ولا ليل لهم
    ولا أيائل
    من يرجع لنا
    ملابسك العسكرية
    من يرجع لنا
    خطواتك السرية
    رائحة الخيانة
    تفوح من أفواهنا
    لم أقص على اخوتى
    حلمي
    لان ملامحي
    تنهشها العناكب
    والعقارب
    فماذا يعمل المستورون
    بعوراتهم
    ياذا القرنيين
    من يعلمنا
    كيف تأتى شهوة
    الخراب
    في دويلة يأجوج
    ومأجوج
    الحديثة
    وتاريخ يذهب للمنون
    فسر لنا سر
    العاصفة والعاطفة
    عاصفة تيقظه
    من برد النسيان
    وعاطفة تسكنه
    في بلد
    لا والدة له فيها
    ولا ولد
    متى سيعود


    سليمان الحزين – ابوغريب -غزه



    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
    ترجمة جزء من كتاب ( الرحلة الداخلية ) .
     
    الحب ...ليس فيه أنا
     
    نحن البشر مضطربين...و إلى حافة الجنون واصلين....يجب أن نكون هادئين ولأجسادنا مسترخيين...بعكس.. قلوبنا.. التي يجب أن نشدها ولا نرخي من أوتارها....
     
    يمكننا أن نسمع نغمات رائعة صادرة من أوتار قلوبنا...إنها نغمات رقيقة...بديعة...ولكن أصبح صداها بعيد عنا...صرنا لا نسمعها... لأن المج....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    قصر الحكم

    مشاركات الزوار
    انتهت قصتي
    وماتت البسمـة
    على شفـاه أطبقها الصمت
    وطوتهـا الحيـرة
    حبيبتي .. وأمس
    تولى
    يسـكن في غدي المجهـول
    يجامل النفس
    بِكذبة
    وعمر هل تعلمين حبيبتي
    يهرب كل يوم
    بخطوة
    يتصاغر .. تاركا في القلب
    همسـة
    وتقول الهمسـة
    أمس بالهوى قد هواني
    وحاضري جفاني بلحظة
    وغد لست أدريه
    قد كواني بحرقة
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019