تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1683012
المتواجدين حاليا : 24


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ليلة هادئة .
    الليلة الثانية ... ليلة هادئة
    سكون هادئ ميت فاقد الروح
    نسمات و همسات
    متطايرة في الهواء
    قادمة من زوايا بيتنا ... من بلاد بعيدة
    *
    إحساس غريب
    رقيق و لطيف
    طعمه شفاف
    و لونه لذيذ
    *
    عبق البخور
    مشتت في الغرف
    ظل المصباح و ظل اشيائي
    عالم من نوع آخر
    *
    عالم من طراز تقليدي
    إرتياح وفرح
    رغبة في الحديث
    وحدة و عزلة
    *
    الكل نائم
    دقات الذكريات
    تطرق....

    التفاصيل

    ذهب مع الريح .
    مقدمة :
    ( تنحنى السنابل ولا تكسرها الريح )
    الإهداء : لتلك التي ساومتني لكي أبقى .
    ---*---
    مع الريح يأتي
    مع الريح يذهب
    كسفينة بلا مرسى
    تلعب بأشرعتها الرياح كما تشاء
    تنقله للبعيد
    هناك
    حيث لا قوانين لقبيلة
    لا طعمٌ لقهوة عربية
    و لا عطر لنباتات بريه
    هنا
    بين هدير ذاته
    يكون سكونه أشبه بالأموات
    و بين زئير ذكرياته
    يسكن الخوف القادم من المجهول
    مع ال....

    التفاصيل

    كوني و رقة أكون قلماً .
     ورقة ...
     قلم ...
    حبنا حرف ...
    و المشاعر
    علبة ألوان لمحبرة .
    *
    كوني ورقة ... أحبك أكثر ...
    كوني ورقة ... أكتبك أكثر .
    *
    أكتبكِ ...
    في زمنٍ ...
    كاد الخيال فيه...
     أن يكون عقيماً .
    فلا العقل يحبل بفكرة .
    و ليس ...
     هناك مواليدُ حروف .
    عندها ...
     يموت قلم فتبكيه ورقة .
    *
    أكتبكِ ...
     خارج محيط اللغة ...التفاصيل

    لا عيد هنا أو هناك .
    مقدمة : العيد هو ان تُعيد ما كان جميلاً بنفسك .
    الإهداء : كل عام و الأمل بخير .
    (1)
    أي عيدٍ هذا الذي يكونْ ؟
    و الموت يستوطن القلب و الجفونْ
    قتل على الشاشة
    و بطولاتٌ لشارونْ
    ألم أقل
    أن فقأ العينِ
    أسهل من بقْر البطونْ ؟ ..
    (2)
    لا مكان للمزيفين في عصر البارودْ
    فلا يغطي الجُرم إكليل الورودْ
    أتخمنا الحلم تُرهاتٍ و و عودْ
    و غدونا مترهلين
    متوهمين
    بأملٍ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    المستوى الأعلى.

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2007-11-19

    أبا فاضل ٍ يا ملتقى حبِّنا الأحلى

    و يا كلَّ طيبٍ منكَ في روحِنا يُـتلى

    زرعناكَ في الأعماق ِ أحلى تلاوةٍ

    فكنتَ لنا شوطاً إلى العَالَم ِ الأعلى

    و كنتَ لنا بوحاً تُـضيءُ نقاطُـهُ

    و صدقـُكَ يُحيي الروحَ والقلبَ والعـقـلا

    و كنتَ لنا التأريخَ في دورانِهِ

    و شرحُكَ يثري الماءَ والزرع َ و النخلا

    و ما زلتَ في الإحسان ِ نخوةَ فارسٍ

    و كلُّكَ نبلٌ زادَ مِنْ فضلِهِ فضلا

    و كلُّـكَ في الخيـراتِ أطلقَ مدَّهُ

    و أزهـرتَ فينا العزفَ و القولَ والفعلا

    و كمْ عشتَ مضمونَ الجَمال ِ و لم تكنْ

    كشكل ٍ تهجَّى الناسَ في وصفِهمْ شكلا

    بلغتَ مِنَ التفكير ِ أجملَ نـقطةٍ

    و ما ضـيَّـعَ التفكيرُ في كفِّـكَ الحلا

    أراكَ شهاباً يستطيلُ بـهِ الهُدى

    و قد أغرقَ الظلماءَ مِنْ نورِهِ نـُبلا

    بشوشٌ ضحوكٌ قد أضافَ جمالـُهُ

    إلى الـنَّحل ِ والأزهارِ مِنْ حضنِـهِ حقلا

    أبا فاضل ٍ يا كلَّ ألفِ تحيَّةٍ

    أقامتـْكَ سكنىً كنْ لها الوِلـدَ و الأهـلا

    و كنْ في اشتعال ِ الذكرِ وجهَ تلاوةٍ

    و خذ ْ عالَمَ الأنوارِ وازرعْ لهُ سيــلا

    و ما أنتَ إلا سيلُ كلِّ إغاثةٍ

    تـُداوي جراحَ الأرض ِوالمحتوى الأحلى

    بذلتُ إليكَ الحبَّ نبضَ هديَّةٍ

    و قلبي إلى لقياكَ كمْ أدمَنَ البـذلا

    أطيبُ إذا لاقيتُ روحَـكَ إنـَّهـا

    ستبقى لروحي الدَّربَ والمستوى الأعلى

    سلاماً على الإسم الجميل ِ أُحبّـُهُ

    بجانبِ إسمي الغيثَ و العطرَ و الظـلا

    يَحِقُّ لصفوى أن تـُباهي بكَ المدى

    فحازتْ بكَ الأضواءَ في مجدِها فصلا

    و فيكَ مِنَ الإيمان ِ دمعة ُ ساجدٍ

    و فيكَ أعالي الـنـُّورِ قد أبرمتْ وصلا

    و فيكَ صفاءُ الروح ِ.... بينَ زهورِهِ

    رأيناكَ فوقَ الماء ِ بوحَ السَّما يُـتـلى

    رأيناكَ علماً للجذورِ و كيفَ لا

    و كلُّ جذورٍ منكَ ما لازمتْ جهلا

    تواضعْتَ و الأخلاقُ منكَ جبالـُهـا

    و كنتَ لها طوداً و كانـتْ لكَ السَّهلا

    علوتَ فكنتَ الدرَّ في عليائِهِ

    فأثمرتِ العلياءُ مِنْ درِّكَ الأغلى


    عبدالله علي الأقزم


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نصرته للإسلام .
    كان إيمان أبي بكر قوياً عظيماً ، يتعدى كل الحدود ، و تسليمه بصدق النبي
    (صلى الله عليه و سلم) يفوق كل وصف ، و لعل أصدق ما يوصف به قول النبي
     (صلى الله عليه و سلم): "ما دعوت أحداً إلى الإسلام إلا كانت عنده فيه كبوة
     و نظر و تردد ، إلا ما كان من أبي بكر بن أبي قحافة ، ما عكم حين ذكرت له ، و ما
     تردد".
    و لعل مرد العجب هنا يكمن في شخصية أبي كبر ذاتها ، فهو مع حكمته ....

    التفاصيل

    حياة في الإدارة :
    غازي القصيبي .

    ·    إن عجبي لا ينتهي من أولئك الموظفين الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها إذا رأوا أن المكتب لا يتناسب و ما يتصورونه لأنفسهم من مكانة .
    ·    إنني أفخر بالفترة الطويلة التي قضيتها بدون طاولة ، و أفخر أكثر بأنني لم أضيع دقيقة واحدة من الدوام ، كنت في المكتبة من الثامنة صباحاً إلى الثانية بعد الظهر من كل يوم .
    ·    المدرس الذي يتمتع ....

    التفاصيل

    عمال مصنع الاسمنت

    مشاركات الزوار
    جرح وعيد
    جرح وعيد

    يا عيد
    كيف حالنا
    في زيارتك
    لنا
    تكلم الآن
    ترابنا ليس
    وحده
    وليست الزنازين
    وحيده
    الرطوبة تعانق
    الحديد
    بلادي تجيء
    بثوب أرملة
    يا عيد
    هل من جديد
    وطن لا هو
    حزين ولا سعيد
    يا عدوى لو امهلتنى
    نهارا صامتا
    ليكتمل الدرب
    لكي تكون الضحية
    هي أنثى الشهيد

    سليمان الحزين-ابوغريب/18-12-2007
    شاعر فلسطينى-فلسطين-
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2020