تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 759976
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    وتسألني لماذا الرحيل ..؟.
    ألا تذكر؟؟

    ألا تذكر...
    يوم ضبطوني متلبسة
    أمام أسوار محرابك
    بتقديم قرابين العشق الأزلية؟؟
    ضبطوني وأنا التهب
    بنار جنوني إليك....
    المنتظر أبداً
    وهم حضورك.....
    صلبوني وأحرقوني
    على أعمدة النار
    متهمة باختلاس
    لحظات سرية الوجع الأخرس
    لأصداء أجراس معبدك

    وأنا أحترق راقبتك
    تنزف الحنان قطرات
    دم عشق لم يكن لأطاله أبداً.....
    ناديتك بشفاه شققه....

    التفاصيل

    لا فارس يهزمه .
    مقدمة : فرح هذا الزمان عجوز تتصابى .
    إهداء : لكل القلوب الحزينة .
    ---*---
    (1)
    لا فارسٌ
    يهزمه ولا جيش قبيلة
    لا يُميته
    ضربة سيفٍ أو طلقة بندقية
    ها هو يأتي و يرحل متبختراً
    دون أن يجد من يقف أمامه
    ولو حتى دقيقة
    (2)
    ( سادِيٌ )
    يُمسك رقبة الليل الطويل
    يمزق جُبة النهار العليل
    لا يهتم بدموعٍِ تُذرف أو عويل
    وشاحه الأسود يلف المكان
    يسرق العمر منا ....

    التفاصيل

    النزهة السابعة .
    ·         لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد .
    ·         كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه .
    ·         سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟.
    فأجابه : في أحلام العاجز .
    ·         إن بيتاً يخلو من كتاب....

    التفاصيل

    سيدة الأشجان .
    كنت و مازلت
    يا سيدة الأشجان
    أقلب معاجم عشقك
    و منذ النظرة الأولى للصفحة الأولى
    أقف أمام مفرداتك كمسافر ظل طريقه
    فأجلس على رصيف الدهشة
    و أستند على جدار الحيرة
    مردداً بداخي أين الطريق إلى مجاهل عينيك ؟
    أظل قابعاً في مكاني
    محاولا استرجاع كل الخرائط من ذهني
    لأصل إلى حل طلاسم ملامحك
    الغارقة ( بسرياليتك ) الطاغية
    و دائماً تفشل محاولاتي
    فبدون بوصلةٍ للخيا....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الاحتباسُ الحراري حينما يتحدَّثُ

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2007-11-06

    عـيـدٌ يـجيءُ مـنَ الـجراح ِ

    زوابـعـاً مـتـتـالـيـة ْ

    و رواية ً بيدِ القراءةِ عارية ْ

    و حرارةً عربـيـَّة ً

    نـحـوَ الـزِّيـادةِ آتـيـة ْ

    عيدٌ يُحمحمُ في الوغى

    و طـريـقـُـهُ تـلـكَ الـسـيـوفُ الـداميـة

    فـي رأسـهِ فـاضـتْ فـلـسـطـيـنٌ دمـاً

    و على ذراعِهِ روحُ لبنان ٍ

    تـذوبُ تـألَّـمـاً

    حيثُ المبادئُ خـاويـة ْ

    عيدٌ تسلسلَ بالجحيمْ

    فـي كـفـِّـهِ رأسُ الـعـراقْ

    بـجـوارهِ شـوط ُ الـخـيـول ِ

    يـدكُّ أضـلاع َ الـحـسـيـْـنْ

    و عـلـى رسـائـلـهِ سـجـونُ أميَّـةٍ

    و سـيـوفُ حـجَّـاج ٍ

    و هـاتـيـكَ الليالي الضَّارية

    و البـوصـلاتُ إلـى طـريق ِ الـهـاويـة ْ

    صورٌ لأعداء ِ الملائكِ بـاقـية

    و العالَـمُ العربيُّ

    يسبحُ في المآسي الجاريةْ

    كم ضربةٍ قد غـسَّلـتـَهُ

    لا أراهـا

    بعد هذا الغـسـل ِ

    قد تـُبـقـي لـهُ مِنْ بـاقـية ْ

    يـا أيُّـهـا الـعـيـدُ الـمـمـزَّقُ بـالـقـذائـفِ و الـقـنـابـلْ

    ذبـحـوا بـذبـحِـكَ سـيـِّدي كـلَّ الـسـنـابـلْ

    أحيـوا جـراحـَكَ بـيـنـنـا

    كـقـوافـل ٍ أحـيـتْ قـوافـلْ

    فـرمـوكَ جـمـجـمـة ً

    لأقـدام ِ الـتتـار ِ

    و في الأزقـةِ و المحافـلْ

    يا عـيـدُ لا تـُقـبِـلْ

    علينا بالهموم ِ

    و لا تكنْ للحضن ِ

    و الـقـُبـلاتِ و الأفراح ِ قـاتـلْ

    مـا أنتَ عـيـدٌ هـاهـنـا؟؟؟

    هلْ صرتَ في وجهِ الطفولةِ

    والبلابـل ِ مدخلاً

    لمجيءِ آلافِ الزلازلْ؟؟؟

    أتـحـلُّ فـيـنـا بـالـتـفرُّق ِ

    و الـتـشـتـُّتِ و الـقـلاقـلْ؟

    حتى هداياكَ التي فـُتـِحـَتْ مـشـاكـلْ

    بحرُ الجراح ِ أذابـنـا

    و حبالـُـنـا قـُطِـعَـتْ

    و ما وجدتْ على يدِهـا سـواحـلْ

    هـذي منازلُ حـبِّهـا

    نـُسِفـَتْ

    و ماتـتْ مِنْ هوى ليلى منازلْ

    يـا عـيـدُ منكَ اليومَ تهربُ

    مِنْ عذوبتِـهـا البـلابـلْ

    ارحـلْ فـأفـراحُ العروبـةِ هُدِّمتْ

    و تكاثـرتْ فـيـهـا المعاولْ

    ما بين تهديم ٍ و تخريبٍ

    سـتـُشـرقُ مِن حدائـقِهـا أسـاطيـرٌ

    لـسـيِّدةٍ تـُسـمَّى

    عـنـد خطِّ الشمس ِ و التأريخ ِ

    بـابـلْ

    يـا عـيـدُ كلُّ جـراحِـنـا

    نـهـضـتْ سـنـابـلْ

    ارحـلْ فـشـعبُ الضـادِ

    نـحوَ كـتـابـةِ التأريـخ ِ راحـلْ

    هـيـهـاتَ تـفـنـى أمَّة ٌ عـربيـِّة ٌ

    و هي التي كم أنجبتْ أصـداؤهـا

    بـطـلاً مناضلْ

    عبدالله بن علي الأقزم20/10/1428 هـ

    1/11/2007م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    تُوفي أبو بكر الصديق يوم الجمعة (21 من جمادى الآخرة 13 هـ 22 من
     أغسطس 634م)، ودفن مع النبي (صلى الله عليه وسلم) في بيت عائشة
     (رضي الله عنها)، وقد اختُلف في سبب وفاته، فذكروا أنه اغتسل في يوم حار
     فحمّ ومرض خمسة عشر يومًا حتى مات، وقيل بأنه أصيب بالسل، وقيل أنه
     سُمّ، وقد رثاه عمر بن الخطاب فقال: "رحم الله أبا بكر فقد كلف من بعده تعبا". ....

    التفاصيل

    نسبه و خلافته .
    ·       عمر بن الخطاب بن نوفل بن عبد العزى بن رباح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي .
    و في كعب يجتمع نسبه مع نسب رسول الله صلى الله عليه و سلم .
    ·       هو أحد العشرة المبشرين بالجنة .
    ·       من علماء الصحابة وزهادهم .
    ·       أول من عمل بالتقويم الهج....

    التفاصيل

    لا أحد أمامك

    مشاركات الزوار
    الموت الحقيقي.
    المــوت الحقيقـي




    الموت الحقيقي هو أن تموت وأنت ما زلت حيا ترزق
    ليس بالضرورة
    أن تلفظ أنفاسك
    وتغمض عينيك
    ويتوقف قلبك عن النبض
    ويتوقف جسدك عن الحركة
    كي يقال
    أنك فارقت الحياة

    *********

    فبيننا الكثير من الموتى
    يتحركون
    يتحدثون
    يأكلون
    يشربون
    يضحكون
    لكنهم موتى..
    يمارسون الحياة بلا حياة

    *********
    فمفاهيم الموت لدى الناس تخ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018