تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686686
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أسرار عتيقة.
    أسرار عتيقة

    --*--

    1

    أنت يا ذاتي تخترق بدأب مٌثقل نبض قلبي

    بالرغم من عدم اعترافي بذلك 

    ولو في أعمق اسرار روحي

    طبعت إيقاع مشاعر المحبة لدي 

    واقتدتني بيد ثابتة الى الفضاء الرومانسي

    حيث هناك فائض من الأركان المثالية للعشق

    حيث الاماكن الظليلة المثقلة بالأسرار العتيقة 
    التفاصيل

    في استقبال حروفك .

    عندما أهِمْ بقراءة سطوركِ ...
    ارتدي كامل ملابسي الرسمية ...
    معدلاً ( عقالي ) مدوزناً ( شماغي ) ...
    متقنعاً بنظارتي ...
    مطفئً ( سجائري ) ...
    متعطرا بـ ( بدهن العود ) ...
    و بكل احترام ...
    أكون في كامل هيئتي ...
    لاستقبال حروفكِ ...
    المدعوة للسهر في جنبات فكري .
    *
    عبر بوابة عينيَّ ...
    يكون قدومكِ حافلاً بكل الروعة ...
    و في مجلس قلبي ...
    يكون حضوركِ مهيباً ....

    التفاصيل

    إلى صامتة .
    مقدمة : أجمل حديث ذلك الذي يدور بين رجل عاشق وامرأة صامتة !!.
    الإهداء : إلى كل امرأة رائعة… تُجِيدُ الحديث حتى وهي صامتة .
    ---*---
    (1)
    ( تكلمي … تكلمي …
    أيتها….. الجميلة الخرساءْ …
    فالحبُّ مثل الزهرة البيضاءْ …
    تكونُ أحلى عندما تُوضع في إناءْ . )
    (2)
    تحدثي …
    يا من تذوبُ في فمكِ الكلمات …
    كقطعةِ سكرٍ في فنجان مرمرْ …
    يا من ترفض الحروفُ …
    من سجنِ شفتيكِ أن....

    التفاصيل

    هزيمة على أراضي العشق .
    مقدمة : قد يُغلبُ المقدام ساعة يَغلـبُ ( غازي القصيبي ).
    الإهداء : إلى صاحبة العينين … السوداوين … الرائعتين. .
    ---*---
    خسرت معركتي معكِ ...
    بعد أن ظـننت بأني سـأحكم كل ...
    أراضي العشـق التي تطأها قدميكِ …
    هُزمت في وقتٍ كنت فيه …
    أشـرب مقدماً …. نخـب الانتصار …
    ظننت كما ظن هتلر ...
    بأنه سيحكم العالم ...
    وهزم في ... الجولة الأخيرة ....
    لا فرق هنا بيننا فكلانا ... خا....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الاحتباسُ الحراري حينما يتحدَّثُ

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2007-11-06

    عـيـدٌ يـجيءُ مـنَ الـجراح ِ

    زوابـعـاً مـتـتـالـيـة ْ

    و رواية ً بيدِ القراءةِ عارية ْ

    و حرارةً عربـيـَّة ً

    نـحـوَ الـزِّيـادةِ آتـيـة ْ

    عيدٌ يُحمحمُ في الوغى

    و طـريـقـُـهُ تـلـكَ الـسـيـوفُ الـداميـة

    فـي رأسـهِ فـاضـتْ فـلـسـطـيـنٌ دمـاً

    و على ذراعِهِ روحُ لبنان ٍ

    تـذوبُ تـألَّـمـاً

    حيثُ المبادئُ خـاويـة ْ

    عيدٌ تسلسلَ بالجحيمْ

    فـي كـفـِّـهِ رأسُ الـعـراقْ

    بـجـوارهِ شـوط ُ الـخـيـول ِ

    يـدكُّ أضـلاع َ الـحـسـيـْـنْ

    و عـلـى رسـائـلـهِ سـجـونُ أميَّـةٍ

    و سـيـوفُ حـجَّـاج ٍ

    و هـاتـيـكَ الليالي الضَّارية

    و البـوصـلاتُ إلـى طـريق ِ الـهـاويـة ْ

    صورٌ لأعداء ِ الملائكِ بـاقـية

    و العالَـمُ العربيُّ

    يسبحُ في المآسي الجاريةْ

    كم ضربةٍ قد غـسَّلـتـَهُ

    لا أراهـا

    بعد هذا الغـسـل ِ

    قد تـُبـقـي لـهُ مِنْ بـاقـية ْ

    يـا أيُّـهـا الـعـيـدُ الـمـمـزَّقُ بـالـقـذائـفِ و الـقـنـابـلْ

    ذبـحـوا بـذبـحِـكَ سـيـِّدي كـلَّ الـسـنـابـلْ

    أحيـوا جـراحـَكَ بـيـنـنـا

    كـقـوافـل ٍ أحـيـتْ قـوافـلْ

    فـرمـوكَ جـمـجـمـة ً

    لأقـدام ِ الـتتـار ِ

    و في الأزقـةِ و المحافـلْ

    يا عـيـدُ لا تـُقـبِـلْ

    علينا بالهموم ِ

    و لا تكنْ للحضن ِ

    و الـقـُبـلاتِ و الأفراح ِ قـاتـلْ

    مـا أنتَ عـيـدٌ هـاهـنـا؟؟؟

    هلْ صرتَ في وجهِ الطفولةِ

    والبلابـل ِ مدخلاً

    لمجيءِ آلافِ الزلازلْ؟؟؟

    أتـحـلُّ فـيـنـا بـالـتـفرُّق ِ

    و الـتـشـتـُّتِ و الـقـلاقـلْ؟

    حتى هداياكَ التي فـُتـِحـَتْ مـشـاكـلْ

    بحرُ الجراح ِ أذابـنـا

    و حبالـُـنـا قـُطِـعَـتْ

    و ما وجدتْ على يدِهـا سـواحـلْ

    هـذي منازلُ حـبِّهـا

    نـُسِفـَتْ

    و ماتـتْ مِنْ هوى ليلى منازلْ

    يـا عـيـدُ منكَ اليومَ تهربُ

    مِنْ عذوبتِـهـا البـلابـلْ

    ارحـلْ فـأفـراحُ العروبـةِ هُدِّمتْ

    و تكاثـرتْ فـيـهـا المعاولْ

    ما بين تهديم ٍ و تخريبٍ

    سـتـُشـرقُ مِن حدائـقِهـا أسـاطيـرٌ

    لـسـيِّدةٍ تـُسـمَّى

    عـنـد خطِّ الشمس ِ و التأريخ ِ

    بـابـلْ

    يـا عـيـدُ كلُّ جـراحِـنـا

    نـهـضـتْ سـنـابـلْ

    ارحـلْ فـشـعبُ الضـادِ

    نـحوَ كـتـابـةِ التأريـخ ِ راحـلْ

    هـيـهـاتَ تـفـنـى أمَّة ٌ عـربيـِّة ٌ

    و هي التي كم أنجبتْ أصـداؤهـا

    بـطـلاً مناضلْ

    عبدالله بن علي الأقزم20/10/1428 هـ

    1/11/2007م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    القدس و التاريخ :
    ملخص لمحاضرة .
    ·       عندما أنزل نبي الله آدم ، بنى المسجد الحرام في مكة ثم المسجد الاقصى في فلسطين و عندما قل عدد المؤمنين سيطر عليها القوم الجبارين .
    ·       بعث الله نبيه نوح (عليه الصلاة و السلام) و لبث فيهم حتى انجاه الله ومن معه بالسفينة ، و اغرق من في الارض جميعاً .
    ·       و عندما شاع الكفر و الفساد س....

    التفاصيل

    ذكرى حلوة

    مشاركات الزوار
    القصيبي شامخاً.
    الشاعر هو المتمكن الوحيد الذي تلجأ إليه كي يخرجك من ضائقتك، طبعاً ليست ضائقة مال أو وجاهة موقع لأنه آخر من يهتم بذلك ولكنه يخرجك من ضائقة لا يستطيع أن يفك اعتصارها لك صاحب المال أو الوجاهة الاجتماعية.. إنه بحروف جميلة لها بريق سنوات المجد في عمرك أو عمر تاريخك يستخلصك من ذلك الاحتقان الذي يكتم الأنفاس ويعتم بالسواد كل انتشار للشمس حولك.. هنا قيمة الشاعر المتفرد بقدرة الإبداع.. ومثلما أنه في كل شيء....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018