تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686906
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    كأحلى صدفة .
    كُنُت كطيرٍ ...
    أسقطته يد الرياح ..
    فصار أسير الأرض ...
    كسير الجناح
    وحيداً شريداً
    يخافُ الغربة يخافُ الرماح
    كنُت أنا و ليل ٍطويل
    ثقيلٌ أصمّ بعيد الصباح !!
    *
    همساً أنساب اليّ
    يؤنسني نهاراً ..
    هو لي فيّ
    و في ليلي ..‍‍!!
    هو قنديل
    يغمرني بفيض الضيّ
    *
    يا سيدي
    في معبر سكوني أتيت
    جاء طيفك ..
    و تغنيت
    همستَ لسمعي بدفء الغناء
    ك....

    التفاصيل

    عودة للمرافيء .
    بحار ...
    غادر مركبه مرغماً
    نحو اليابسة
    في ساعات الجفاف
    كان الحنين لموج البحر
    يقتل يومه .
    *
    بين وحشية الحديد
    و ضجيج العناق
    بين المعادن المصقولة
    كان تائهاً بلا هوية .
    *
    هناك ...
    بعيداً عن البحر
    معادلات حسابية
    نظريات علمية
    لا تمت للمرجان
    بصلة عشق .
    *
    في البعيد ...
    عيون صغيرة غريبة
    كانت تتابع خطواته الغريبة
    فمن تعود السباحة
    ف....

    التفاصيل

    فكرٌ و خيال .
    امتطى فكرٌ ...
    صهوة خيالهِ ...
    أشهر قلمه مهرولاً نحو فكرة ...
    ضحاياه من الحروف ...
    يتساقطون ...
    على مستطيل أبيض ...
    السطور حديد زنزانة ...
    تجبرها على المضي بانتظام .
    *
    دماء زرقاء ...
    مساحيق ...
    تلون وجه الورق ...
    مُشَكِلَةً جُملاً تبحث عن حريةٍ ...
    تترفع عن جسد ...
    تطمحُ للسماء .
    *
    فكرٌ يمتطي خيال ...
    بيده قلم ، نصله من قلب ...
    حده من روح ...التفاصيل

    زمن النسيان .

    مقدمة : لا شيء .
    إهداء : لا أحد .
    ---*---
    (1)
    في زمن بلا ذاكرة …
    خيول متعبة …
    تسقط الواحدة بعد الأخرى …
    و الفرسان …
    الذين شهدوا مصرع نصرهم …
    يسقطون الواحد تلو الآخر …
    تتساقط الخيول … يتساقط الفرسان …
    و تتكسر السيوف …
    لم يبقى في ساحة المعركة …
    سوى دماء أسطورة …
    ثياب تاريخ ممزق …
    و لون هزيمة يصبغ وجوه الضحايا …
    هاهو النسيان …
    الناجي الوحيد …
    ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    قمْ يا عراق .

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2007-10-06

    قـمْ يـا عراقُ و سبِّحْ في دمي عشقـا

    و انشرْ إلى الغربِ مِنْ أضوائِكَ الشَّرقا

    وانهضْ مِنَ القتل ِ لا ترجعْ لنافلةٍ

    تستنبتُ الحقدَ و الطُّغيانَ و الحمقى

    وانصبْ لواءَكَ في قلبِ الجَمال ِ وكـنْ

    في أجمل ِ المجد ِ مِنْ أرقى إلى أرقى

    و كنْ كما كنتَ في خطِّ الدجى ألقـاً

    يحاورُ الماءَ أو يستمطرُ الرزقا

    وابسط ْ سلامَكَ في وادي الحروبِ فمَنْ

    لاقى سلامَكَ لا يظما و لا يشقى

    أنتَ الحبيبُ و كلُّ العاشقينَ على

    أمواج ِ عينيكَ مِـنْ هذا الهوى غرقـى

    قمُ يا عراقُ إلى أحلى الحياةِ فما

    أحلاكَ مِنْ بطل ٍ ما صاهرَ الفسقـا

    كمْ في شوارعِكَ الخضراءِ ِ مِنْ ألم ٍ

    تسيلُ بالنزفِ تجتـاحُ المدى حرقـا

    تناثرَ الوردُ مِنْ كفـَّيكَ عنْ وجع ٍ

    رفـقاً بوردِكَ في حقل ِ الهوى رفـقـا

    هذي دماؤكَ في قلبي أحاورُها

    حوارَ مْن أشعـلـتـْـهُ العروة ُ الوثــقى

    قدَّسـتُ جرحَـكَ تقديسي لفاطمةٍ

    و فيك أبناؤها ذبْ فيهمُ عشقا
    نهراكَ ذابا بعشق ِ الآل ِ فاشتعلتْ

    نجومُ مَـنْ يـنتـمي للعَالـم ِ الأرقـى

    لم تـُنبتِ الأرضُ مِنْ وردٍ و مِنْ شجرٍ

    إلا و حـبُّـكَ فيها زادها شوقـا

    يا سـيـِّدَ المجدِ فـُقتَ المجدَ فانتصرتْ

    على قـتـال ِ العدى أنهارُكَ الأنـقى

    هذي حروفـُـكَ في الآفـاق ِ غائمةٌ

    فصرتَ فيها الهوى و الغيثَ و البرقـا

    قمْ يا عراقُ و أشرقْ في تـلاوتِـنـا

    لعلَّ معنىً إلى معـنـاكَ قـد يرقى

    داويـتُ جـرحَـكَ في جرح الحروفِ فخذْ

    قلبي و أدِّ إلى أحلى الهوى حـقـَّـا
    و سـرْ إلى مشرق ِ الآمال ِ إنَّ يـدى

    في فتح ِ عشقِـكَ كمْ ذا أدمنتْ طرقـا

    حملتُ اسمكَ في صدري فأورثني

    نبلاً و صدرُكَ للأحـضـان ِ يُـسـتـسـقى

    أزهـارُ شعريَ خذها يا عراقُ و كنْ

    في حضنِـها الفجرَ و الحقَّ الذي يـبـقى



    عبدالله علي الأقزم 12/9/1427 هـ


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : قم يا عراق الاسم :محمد عبد المقصود 2008-11-16

    العراق بلد المجد العربي نتمني له السلامه

    العنوان : شكر الاسم :اسماعيل ابراهيم 2007-10-10

    الاستاذ المبدع عبدالله احسنت وابدعت دامت ريشتك معطاءا تقبل مروري وتحياتي


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    الفساد والحكم :
    سوزان روز















    الفساد والحكم

     

     



     







    عرض/ إبراهيم غرايبة
    يناقش هذا الكتاب التأثير السياسي والحضاري والاقتصادي للفساد على المجتمعات والأمم والدول، ويقترح وس....

    التفاصيل

    السجينة :
    مليكة أوفقير

    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …
    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …
    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …
    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …
     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …
    لم تصدر عني في البداية أيّة ردة فعل …
    فإذا اختارت الموت فهذا حقها المطلق …
    لكن القلق ....

    التفاصيل

    9

    مشاركات الزوار
    مدينة الرماد .
    مدينة الرماد
    -*-
    الحب في مدينتي حياة في رماد
    شموسها تشيح عن مرافئ السداد
    خرافة تؤلّه الرجال
    تقتات من تحرّق الوداد
    تؤادم العذول
    والرقّ والذبول
    يافجرها كصلّ في مدينةالحداد
    تنخسنا بزهدها منابر الغيلان
    تباع في اسواقنا مشاعر العباد
    كأنّ جلّ ثأرنا النخيل والقمر
    **
    الحب في مدينتي كمدية الجزّار
    توءد في رصيفها براعم الشفاه والسمّار
    عشعش في خيالها الحياء والخفرالتفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018