تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 608188
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    بقايا رساله على منديل في مقهى.
    ها أنت
    ونلتقي من جديد
    على شرفه الأمل البعيد
    نحاكي أحلام مرت من بعيد
    وذاكره الحب جف فيها الرصيد
    من أنت نسيت مقاطع اسمك
    وانتهى بي التجديد
    قد طالما حلمت بموعد مبتكر
    حدوده الافق والغيم
    و لونه بلون دم الوريد
    كم ذا الحنين
    على مر السنين
    أما كفانا كذب وتسهيد
    تلك الليالي طال بها العنى
    فلننسى اسماءنا وننسى اللحن والتغريد
    هاأنت جالس في زوايا صمتي
    تنتظر ا....

    التفاصيل

    بخلاء الجاحظ .


    مقدمة : هناك امرأة لا تُنسى و لو من نظرة .
    الإهداء :
    إلى من صادفتها ذات مساء بشارع جرير .
    ------------------
    يا ذات الشال الأسود ...
    لا تسرعي بالذهاب ...
    دعيني أستمتع قليلاً ...
    بفن الخالق الأوحد ...
    لا تحاولي أن تغطي بطرف عباءتك ...
    جزء من وجهك ...
    لا تجعلي ليل عباءتك ...
    يطغى على قمر وجهك ...
    فما كان ليلٌ إلا و به قمر يولد ...
    لا تفعلي هذا ...
    فه....

    التفاصيل

    مساحة للحديث 2 .
    على خشبة المسرح الهلامي ... الحالم
    الجهل يجسد دور البطولة المطلقة
    في زمن كواليس الإعلام الممتلىء بعرائس الدمى
    و التي انتهت صلاحيتها لممارسة أي دور مهما كان هامشياً
    كان المشاهدون يقفون ببلاهة و هم يصفقون
    لتعاقب فصول مسرحية الخوف من الوهم
    كانوا يقفون ... يصفقون
    و من خلفهم كان الواقع يسحب الكراسي
    ليسقطوا على الأرض
    من أمامهم ...
    يطل المستقبل برأسه بين الستارة
    و على ....

    التفاصيل

    عودة للمرافيء .
    بحار ...
    غادر مركبه مرغماً
    نحو اليابسة
    في ساعات الجفاف
    كان الحنين لموج البحر
    يقتل يومه .
    *
    بين وحشية الحديد
    و ضجيج العناق
    بين المعادن المصقولة
    كان تائهاً بلا هوية .
    *
    هناك ...
    بعيداً عن البحر
    معادلات حسابية
    نظريات علمية
    لا تمت للمرجان
    بصلة عشق .
    *
    في البعيد ...
    عيون صغيرة غريبة
    كانت تتابع خطواته الغريبة
    فمن تعود السباحة
    ف....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الغريبة وغربة الحياة

    الاسم :ناهد أحمد الخالد 2007-09-13

    لستُ أعرفُ ماذا أفعل الآن، إنّني أبحثُ عن شيءٍ أموتُ فيهِ، عن وباءٍ أقودُ رياحهُ، عن مدينةٍ أسكنُ في نصلِها... هل تعرفُ الطوفان؟ وهل رأيتَ الأنهارَ وهي تفيضُ؟ إنّها شيءٌ من صدري، ينهشُ صراخي ووجهَ وسادتي، إنّها هذهِ الفوضى في أفكاري وكلماتي، إنّها الريحُ التي رأيناها معاً، تقفُ منذُ سنينٍ على تخّّوفنا.. تحيةُ قلبٍ توجّع وما عادَ بالإمكانِ تحمُّل الأوجاع، تحيةُ الأحلامِ المنسيةِ في أحضانِ العقول المسبّية، تحيتي لكَ... تمرّ الأيّامُ ونتعلّمُ من زماننا الكثيرَ وتبقى الدمعةُ خيرَ سبيلٍ للتعبير. ونحنُ نعيشُ هنا، وسطَ هذهِ الدّوامة، وسطَ دائرةِ الضياعِ تُبحرُ في داخلي جروحٌ عميقةُ، تمزّقني تنتشلني وتعيدني، وتنتشلني وتعيدني، ثمّ تزرعُ في رأسي ما تريد، وتعلّمني الكثيرَ كما علّمتني سابقاٍٍٍٍ، عندما جمعتُ باقاتَ الجروح، فماذا تعلّمت؟ تعلّمت أن أصنعَ من جُرحي باقةَ أزهارٍ ملّونة لا تُؤذني أشواكها، ولا يُخيفني ذبولها، أن أحملَ دمعي على خدّي والعينُ تزّفُ الآهات أن أتضّرعَ إلى اللهِ وأناديهِ مناجيةً بِلا كلمات. تعلّمت أنّ العتمةَ المخيفةَ يُمكن أن يُولدَ منها بصيصُ نورٍ، وأنّ اليأسَ القاتلَ يحملُ في باطنهِ خيطاً من خيوطِ الآمالِ الموعودة، تعلّمت أن أكونَ زهرةً خريفيةً تبكي فرحاً على خيبةٍ جديدةٍ... أنا زهرةٌ خريفٍ ليسَ لها عطرٌ ولا ألوانٌ أعشقُ الخريفَ لأنّه منّي، وحزنهُ حزني، أعشقهُ لأنّه شاحبٌ مثلي أحبُّ خجلهُ من أمطارهِ، ونحيبهُ على أبنائهِ، وبساطهِ الأصفرَ الذي يحضنُ أحلامي الخريفيةَ...وهكذا تمرُّ بنا الحياة تارةً معنا وأخرى علينا فلا نجدُ للسكينةِ مكاناً، ولا للحبّ زماناً، وتبقى المشاعرُ طيّ الكتمان، والدموعُ الساخنةُ تنتظرُ الانحدارَ ليسُدلَ الستارُ مخبّئاً وراءَه أبطالُ المسرحِ دونَ أن يكونَ للحكايةِ نهاية.. منَ الأثيرِ البعيدِ، ومع صوتِ العصافيرِ الرنانةِ، وعلى جناحي حمامةً بيضاءَ ترفرفُ فوقَ سطوحِ المعابدِ، أبعثُ لكَ شيئاً من آلامي وكثيراً من أشواقي... بِتُّ أرى نفسي ضائعةً منسيةً أبحثُ عن الأحلامِ المدفونةِ في باطنِ الأرض، فلا أجدُ نفسي إلاّ في عينيكَ سيدي، بدونهما غريبةً في غربةِ الحياةِ الصعبة... وتعلمُ ما هي الغربة؟ الغربةُ هي ألاّ تراني عيونُ حبيبي، ألاّ أعيشَ أحزانهُ، ألاّ ينطقُ باسمي لسانهُ، ألاّ يُسقطني دمعةً من عينيهِ، وألاّ يزرعني بسمةً على شفاههِ. الغربةُ مساحةٌ سوداءُ تبحثُ فيها عن بقعةِ ضوءٍٍ تُزيلُ الخوفَ عنكَ، وتمسحُ البؤسَ عن جبينكَ، ولكثرةِ ما تألّمتُ من غربةِ نفسي عنّي، ولكثرةِ ما بحثتُ دون جدوى عن نفسي، بدأتُ أعودُ بذاكرتي إلى الوراءِ، إلى أيامٍ مضت ما بين القريةِ والمدينة... بينَ القريةِ والمدينةِ حياةٌ أخرى لي، فيها تألّمتُ بكيتُ وصرختُ الآهاتَ طويلةً مصحوبةً بملايينِ الدموعِ التي تحملُ في طيّاتِها دموعاً أخرى لا أعرفُ لها بدايةً، وليسَ بالإمكانِ وضعُ نهاية... من هناكَ... من أعلى رابيةٍ، بينَ أحضانِ البساتينِ والحقولِ، ومع تغاريدِ السنونو الراحلِ بحثاً عن القلوبِ الدافئة، عشتُ القريةَ لا كما يعيشها كلُّ الناس، فكانَ لي معها وعودٌ كثيرةٌ، وأحلامٌ ظننتُها حقيقيةً، فتبّين لي أنّها زائفةٌ، تتكّسر سريعاً مع أولِّ هبّةِ ريحٍ خريفيةٍ، فتخّيل حالَ هذهِ الأحلامِ لو تعاركت مع شدّةِ عواصف الشتاءِ. قريتي كانت حصناً بارداً وما من غطاءٍ يطردُ قساوةَ هذا البرد، فماذا تنتظرُ مني غير برودةِ المشاعر، يقوى قلبي على الكلامِ واللسان عاجزٌ عن الترجمة، فأهربُ إلى ورقةٍ بيضاءَ، أخطُّ عليها كلُّ ما أريدُ: دُموعي وفرحتي، يأسي وأملي، خوفي وأمانيّ حبي وكرهي وكلُّ الانفعالات التي تجتاحني.. في قريتي تربيتُ على القساوةِ والخوفِ من الإعلانِ عمّا أريدُ وأتمنى، هناكَ كانت أفكاري بدائيةً وأحلامي خريفيةً ومشاعري نقيةً هناكَ كنتُ فتاة الضفائرِ السوداءِ والابتسامةِ الصافيةِ أحملُ عقلاً يفكّر بلحظتهِ دونَ انتظارِ الغد هناكَ كانت كلّ جوارحي تتجهُ نحوَ حبٍ واحدٍ عُشتُ لهُ ومعهُ... كنتُ أحبُّ الخريفَ ... كان حبيبي خريفأ بأوراقٍ صفراءَ كُتبَ عليها بالدمعِ حلمُ الفتاةِ الخريفيةِ بشمسٍ شاحبةٍ سحرتني بشعاعِ ضوءٍ باهتٍ فأفقدتني لوني الزهري بقطرةِ مطرٍ هادئةٍ تطرقُ نافذةَ غرفتي وترسمُ خيوطاً أقرأها كما يحلو لي كان حبيبي خريفاً بقوسِ قزحٍ يمتدُّ طويلاً كجسرٍ أخطو خطواتي عليهِ وأنسى أنّني ابنةُ الأرضِ فلا أخافُ السقوطَ فتشتُ عن أحلامي التي تقُت لتحقيقها فلم أجد لها سبيلاً، عندها قررتُ الذهابَ إلى المدينة لعلّيّ أصلحُ ما تكّسر وأعيدُ بناءَ ما تهدّمَ وأرسمُ حلماً واحداً بدلَ ملايينِ الأحلامِ التي ضاعت سدىً فما كان لي أن أجدَ الفارسَ الشجاعَ وما وصلتُ إلى قلبِ السكينةِ المطلوبةِ وما حلّقتُ في الفضاءِ بحثاً عن سعادةٍ حقيقيةٍ وما... وفي المدينة بدأت معاناتي وسطَ الضوضاءِ الذي لا ينتهي ما غرّني ضوؤها وزينتها ولا أغوتني تساليها لا بل كنتُ تائهةً بالمطلقِ والحلمِ الذي جئتُ من أجلِ رسمهِ فيها كانَ بالأصلِ سراباً وهنا تعلّمت الكثيرَ : تعلّمتُ معنى أن يشّحَ الزيتُ من قنديلكَ فينطفىءُ النورُ وتقبعُ في الظلمةِ دونَ أن تجدَ من ينتشلكَ من هذهِ العتمةِ المخيفةِ تذرفُ الدمعَ وتعلمُ مُسبقاً أنكَ خاسرٌ ما تبقّى فيكَ ومنكَ.. تعلّمتُ معنى أن تسقطَ في رحالِ العمرِ كلّ حساباتكَ وتكبُر قبلَ أن تمرُّ ودونَ أن ترحلَ سنينَ حياتكَ ويتسللُ الشيبُ إلى شعركَ فتراهُ متحسّراً على ألوانِ الجمالِ التي تربّت في لوحةِ وجهكَ. تعلّمتُ معنى أن ترتفعَ خيوطٌ عريضةٌ فوقَ جبينكَ وعلى خدّيكَ وأنتَ صغيرُ وتبكي العمرَ الزائلَ وما من يدٍ حنونةٍ ترأفُ بكَ فتمسحُ دموعكَ لتشعركَ بالراحةِ والأمانِ وماذا بعد؟َ وكم منَ الآهاتِ سأتحدثُ عنها؟ وهل بالإمكاِن الاستيقاظُ على حلمٍٍ جديدٍ؟ عشنا الحياةَ كلّها أبناءُ الأحلامِ المسروقةِ أو الأحلام التي لا تتحقق هذا إن كانَ لنا مجال أصلاً في اختيارِ الأحلامِ التي نريدها.. عذراً على كل شيء نبتَ من أي شيءٍ... أنتَ تعلمُ أنّهُ ما من صديقٍ غيركَ أشكو إليهِ فهل أهربُ منكَ؟. وأنت تدري أنّني إن هربتُ منكَ فإنّي أهربُ إليكَ.. وأخافُ حتّى من خوفي عليكَ... عُذراً صديقي اقتحمتُ عالمكَ عنوةً فخُذني طوعاً إليكَ. أتعلم؟ أحلمُ أن أعودَ صغيرةً بعمرِ براعمِ الربيعِ أتفتحُ مع قطراتِ الندى على حفافِ العشبِ الأخضرِ تحّطُ على ضفائري فراشاتٌ بيضاءَ وعصافيرٌ تغّني أغنيةَ الحبِّ لفتاةِ لضفائرِ السوداء.. أحلمُ أن ألتقي بكَ في زمنٍ آخرَ سماؤهُ رحبةٌ وأرضهُ واسعةٌ ليلهُ دعاءٌ ونهارهُ تسامحٌ وعملهُ صلاةٌ أحلمُ أن ألتقي بكَ بعدَ الحبِّ وقبلَ ولادتهِ وبعدَ الشوقِ وقبلَ ازديادهِ في مكانٍ لا يعرفهُ غيري فأزرعكَ معي في أحضانهِ.. وأكثر..


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : l'etrangeuse الاسم :jihad 2008-01-16

    جميل جدا ما قرأته عنك يا ناهد أنت فتاة حساسة جدا وصاحبة أخلاق عالية من خلال كتاباتك أنت تتأليمن


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أول و آخر خطبة له .
    ·       في أول خطبة له قال :
     أيها الناس من صحبنا فليصحبنا بخمس و إلا فليفارقنا :
    ·   يرفع إلينا حاجة من لا يستطيع رفعها .
    ·   يعيننا على الخير بجهده .
    ·   يدلنا على الخير ما نهتدي إليه .
    ·   لا يغتابنّ عندنا أحداً .
    ·   لا يعرضن فيما لا يعنيه .
        ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    صعود نحو الرياض

    مشاركات الزوار
    العاشقان
    الليلة لملمت أشعاري المتناثرة وأحرقتها
    قررت ان تدفع بدورها فاتورة الأحزان
    ان تجرب مقدار مااثقلت صدري
    وساجلت فكري ...
    تساءلت وقد تملكني جنون الانتقام
    والافتتان ...
    ماالدي يمنع ان يتحول السجين الى سجان؟
    جلست اتابع جريمتي المفبركة باتقان
    مابين محض الحقيقة والاوهام
    الليلة تنصلت من جلد الشاعر
    ولبست بدلة السفاح
    احرقتها ...التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018