تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 609770
المتواجدين حاليا : 13


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    في ذكراك يا ابي.
    يمر العام يا أبتي فأذكر ماضي الأيام
    وما حفلت به الصفحات
    مكانك يا أبي يبقى يذكرني وأنت ترتل الأيات
    تذكرنا كتاب الله
    وتدعو يا أبي ربا رحيما كي يوفقنا ويحفظنا من الزلات
    نهارك في رحاب الله مساؤك يا أبي ذكر
    تعطر بيتنا النفحات
    تسابق يا أبي دوما فتسبق داعي الصلوات
    مكانك يا أبي يبقى يسائلني يحن اليك في الغدوات
    تسير اليه في شغف
    به ترتاح يا أبتي وترجو عالي الدرجات
    ويع....

    التفاصيل

    لا تسأليني .
    تسأليني ...
    من أنا ؟.
    أنا دمعة حيرى ...
    في صحراء العيون .
    أنا قصيدة شاعر ...
    أنسته إياها السنون .
    أنا نطفة خالق ماتت ...
    قبل أن تكون .
    *
    تسأليني عن وطني ؟.
    وطني عالم الأحزان ...
    عدو النسيان .
    *
    تسأليني عن جنسيتي ؟ .
    جنسيتي عاشق ضائع ...
    في كل الدروب .
    يومي لا يعرف شروقاً ...
    من غروب .
    *
    حياتي
    كتاب سطوره من ألم ...
    و أنا فارس عشق ...التفاصيل

    بطاقة محبة .

    ·       الحب ذلك الشعور الغريب الذي يسكن قلوبنا دون تحذير …
    يدخل إلى نفوسنا دون قرع باب …
     يتشعب بداخلنا …
    ينساب بين ضلوعنا ليغيرنا من حال إلى حال …
    يجعلنا سعداء رغم ما في حياتنا من شقاء .
    ·       الحب هو شعلة النور و بذرة الأمل ...
    التي من خلالها يستطيع الإنسان أن يستدل طريقه في الحياة ...
    رغم أشو....

    التفاصيل

    قارئة الفنجان .
    ( من وحي قصيدة قارئة الفنجان )
    أشرب قهوتك
    يا ولدي
    و اعطني الفنجان
    قلبت فنجان قهوتي
    حملته بعد فترة
    خلتها أزمان
    نظرت بداخله
    هناك خطوط سوداء
    تلتف بدهاء
    *
    يا ولدي
    عمرك زروق
    تاه في بحر الهذيان
    و حوريتك مسجونة
    في كهف من مرجان
    *
    يا ولدي
    لا شمس تُشرق
    في عمرك
    إلا وقد كساها
    الليل من الأحزان
    *
    يا ولدي
    مغضوب عليك <....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    و أنتِ على فمي أحلى

    الاسم :عبدالله علي الأقزم 2007-08-28

    تفتَّـح في يدي حبٌّ
    و ما أحلاهُ مِنْ عـسـل ٍ
    و أنتِ على فمي أحلى
    و أنتِ المنطقُ الـفـتـَّـانُ
    و العذبُ الذي يُحـيـي
    على طول ِ المدى
    حـقـلا
    و ما مِنْ نظرةٍ تـأتـي
    إلـى عـيـنـيـكِ في حبٍّ
    تـعودُ و لم تـكـنْ حُـبـلـى
    و صـدرُكِ في تـدلُّـلِـهِ
    يُجـيـدُ القطعَ و الوصَـلا
    و شَعرُك ِ في تـفـلـسـفِـهِ
    نشيدٌ يُـنـعِـشُ الأحضـانَ
    و الهمساتِ و الأجواء َ
    و الظلا
    و مـدُّ هـواكِ
    أدخـلُـهُ
    و يـدخـلـُنـي
    و يـبـقـى دائـمـاً أعـلـى
    و حـبـُّـكِ و حدُهُ المسؤولُ
    عن قلبي و عن نبضي
    و أن أبقى لهُ أهـلا
    و وجهُـكِ كـلُّـهُ وردٌ
    و قوسُ اللهِ و الفردوسُ
    و الحوريَّةُ النوراءُ
    و الأمطارُ و الصَّلواتُ
    و القـُـبَـلُ التي تـُتـلـى
    و أنتِ جمالُ مضمون ٍ
    يـُفـسِّـرُ ذلكَ الـشـكـلا
    على صدري و أحضاني
    حـمـلــتـُـك ِ يـا ربيعَ الحبِّ
    نبلاً راقصَ الـنـبـلا
    تسيلُ قصائدي عسلاً
    على شفتيكِ
    في (........)
    فوق قميصِكِ الريَّان ِ
    بينَ زهورِكِ الخجلى
    و ما تجري انحداراتٌ
    بـأوردتي
    و أنتِ معي
    وصولُ المستوى الأعلـى
    كنوزُ المال ِ أكنسُها
    و أطردُهـا
    و أنتِ معي
    فكنزُ هواكِ سيِّدتي
    هـوَ الأغـلـى
    و روحـُـكِ ضمنَ محرابي
    هوَ الـبـركـاتُ و النسماتُ
    و العبقاتُ و الهمساتُ
    و النورُ الذي صـلَّـى
    نذوبُ معاً
    و في ذوبـانـِـنـِـا
    أضـحـتْ جـبـالُ فـراقِـنـا
    سـهـلا
    غذاءُ العقل ِ أن نهوى
    و مَنْ نفضَ الهوى عـنـهُ
    سـيـُتـلـفُ ذلكَ العقـلا
    حـمـلـتـُـكِ بينَ أشـيـائـي
    كـتـابـاً يصنعُ الأمجادَ
    يُدهشُ في يدي
    الحملا
    أحـبـُّـكِ يـا لقـاءَ الشَّهـدِ
    فـاشـتـعـلـى عطـاءاتٍ
    و أكثـري ذلكَ البـذلا
    و ما مِن ضـيـقـةٍ صـعُـبـتْ
    و حـبـُّـك ِ في انـغـلاق ِ الباب ِ
    كانَ الـفـتـحَ و الـحـلا
    أجيـبي كـلَّ أحـلامـي
    و كونـي كـلَّ أضـلاعي
    و عمري في جـوار ِ الحـبِّ
    لن يفـنى و لن يـبـلى
    رسـمـتـُـكِ في تـفـاصـيـلـي
    و روحـُـكِ روحُ لؤلؤةٍ
    و بحرُكِ ضمـنَ أجـزائـي
    وذاكرتي
    و مِنْ يـنـسـاكِ سـيِّـدتـي
    سـيـبـقـى الأحـمـقَ الـنـَّـذلا
    أُقـدِّسُ ذكرَكِ الرَّنانَ
    في قلبي
    فـيـزرعُـنـي
    بـكـلِّ دقيقةٍ فُـلَّـى
    فصولُ الحُسن ِ أعرفُها
    و أعرفُ كلَّ ما فيها
    و أجملُها
    تكاملَ عند سيِّدتي
    و أشعلَ ذلك الـفـصلا

    عبدالله علي الأقزم 16/8/2007 م


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    محل للأقمشة

    مشاركات الزوار
    أجساد الروح.
    يضحك الدمع الفائض
    من روح الجسد
    عن أكواب جسد معطر
    بحناء الأرض
    الفائحة أشواقا
    طرية كالخضرة
    في يم الفردوس
    تنصت ملائكته
    لجسد الروح
    فضاضة الزنبقة المتدلية
    من جيد ريح الحيرة
    المتدفق كالرحلة
    و حين يدوس الدعاء
    القادم من السماء
    المكفهرة بالغضب
    كل الأمراء
    يشيعون موتهم
    خلف قناديل السراديب
    تنطفئ
    شعلة الطموح
    تنطفئ
    في قرار المستحيل
    و ياسين....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018