تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 609771
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    خربشات قلب .
    يا قمري التائه
    بين سحابات عمري
    يا فجري الوليد بلا شمس..
    المسافات بيننا شاسعه...
    والطرقات شائكه
    تسكنها اشباح الظن
    والسدود تحاصر كل منافذ فهمنا...
    ويضيع العمر بلا ثمن
    وتتوالد بيننا اطفال العند
    *
    يا شاطئ القلب ...
    ارنو اليك واشتاق ...
    وقد صددت قبلك كثيرا من الشطآن
    واخترت الابحار بعيدا عن اي ارض
    اجوب البحار ...
    وانكر موطني
    فلا تعبث بالمي ولا تسكب م....

    التفاصيل

    حين أكون معكِ .
    مقدمة :
    هناك شخص واحد فقط تُحس أنه ليس أمامك بل بداخلك .
    الإهداء :
    إلى من تكون أقرب لنفسي من الروح .
    --*--
    (1)
    حين أكون معكِ
    لا يصبح للزمن معناً
    ولا للساعات قيمة
    معكِ يتقزم الوقت
    يطول الحديث ... و يزداد متعة
    (2)
    معكِ
    للضحكة مذاق آخر
    للحرف مذاق آخر
    للغة مذاق آخر
    للحزن مذاق آخر
    و للحب مذاق آخر
    حتى الشعر يصبح له مذاق أعذب
    و الأحلام ....

    التفاصيل

    هولاكو و الحجاج .
    ·       صدام لا يمكن أن يقنعني أنه مؤمن ...
    و بوش الصغير لا يمكنه أن يقنعني أنه مقاتل ...
    و كلاهما لا يعنيه إلا مصالحه ...
    ولو قُتل كل الشعب العراقي .
    ·       بين سندان صدام و مطرقة بوش ...
    يكون العراقي قطرة دم يتشكل بعنف ...
    ليصبح وجبة قابلة للإلتهام ...
    من قِبل تلفزيونات العالم .
    ·   &....

    التفاصيل

    الحقيقة .
    في زمان ما …
    مدينة كانت بلا اسم …
    يقطنها بشر يختلفون شكلاً و يتفقون جوهراً …
    كانت مدينة هادئة …
    لا نزاع … لا حرس نظام … و لا محاكم …
    كانوا يعيشون حياة رتيبة …
    فالأمس مثل اليوم و سيكون الغد مثلهما …
    و ذات يومٍ …
    تفاجئوا بفتاة تسير بطرقات مدينتهم كما خلقها الله …
    سرعان ما ذاع الخبر بكل أرجاء المدينة …
    في لحظات كان سكان المدينة يحاصرون الفتاة …
    و بدئوا بطرح الأسئ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    بغداد نسيم الميعاد

    الاسم :اسماعيل ابراهيم 2007-08-27

    بغداد نسيم الميعاد
    بغداد نسيم الميعاد ياعشق الحاضر والبادي
    ياشعب النهرين توحّد ابدا ابدا تحيا بلادي
    كفحيح النيران تنزّت حمما تغلي في الاكباد
    ثوار الفدي قد استبقت للثأر لغضبة اصفادي
    للفدي هامات سقطت اهلا بالموت الوقّاد
    فوهات الشريان حمم سيل جراف الاوغاد
    رعّاف جرحك ياوطني من ظلم الفاتك والعادي
    جثث الفلوج قد اتّحدت توهن اكتاف اللحّاد
    حشد ثوار الانبار سدّوا اسماع الجلّاد
    للغازي وجه مكروب يشكو لطمات الرمادي
    بجبيل الابطال وقفوا خمدوا نيران الاوغاد
    سنحيل الدنيا ضيّقة حرجا بعيون الفسّاد
    لا الارض تقيهم ضربتنا وفضاء ازرق او وادي
    تسكاب دمائي خلاقا ليعيد بشاشة اولادي
    في الاهوار همم تعلو جمعا لشمول الاحفاد
    تقلع اشجار الفتان زرعت بايادي الاضداد
    هيا كالبركان وثبنا يرفدنا مجد الاجداد
    وا جيل الثأر لاتهدأ.. اقلق سكون الحسّاد
    وسفوحا عطرها القيح فوّاحا من جرح الفادي
    في الموصل تأريخا كتبوا يتبع سجّال الامجاد
    ندوي كالزلزال اتينا حرّاقا حشد الاجناد
    للطاغي اشلاء نثرت بالنار ورمي المهداد
    ورمال الصحراء تغني لحن شجن غضر نادي
    ينزف من شرياني مدد يرسم ثورة اهل الضاد
    ورماح الاهوار شهب تقتات بليل االرغّاد
    مغوار البصرة ياسندي نهرا ثرا للامدادي
    للفيحاء غضب عرم يشهد تأريخ الاجداد
    طوبى للثوار هتفنا طوبى لثورة اهل الضاد
    فخيوط الفجر مرسلة بجبين الزوراء نوادي
    سندك قلاع الخضراء ثم نكرّ على الرصّاد
    ونناغي عيد الحرية بسّام ثغرك بغداد

    (اسماعيل ابو احمد)


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    الشارع العام

    مشاركات الزوار
    يا سيدتى
    يا سيدتى
    عن تجربه الحب الأولي لا تقصيني
    لا تعتقدي إني رجل .....كثرت أوقات فراغي
    وأبحث عن شئ يلهيني
    أو إني بالحب أقامر كي أظفر من بعض الصحبة
    برهانا قد يستهويني
    لا سيدتي إني أحبك وإليك في الحب براهيني
    منذ رأيتك إذدادت دقات القلب
    ملكتني أوقات حنيني
    منذ عشقتك صرت الساهر أبحث عن قمرا يؤنسني أبحث عن نجما يهديني
    وأبعث في ليل....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018