تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1117295
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ألا تريدين أن أعرفك ؟.
    اضواء المدينه
    سيارات سريعه
    محلات كثيره
    ناس
    الوف منهم
    يقف وحيدا بمنتصف الطريق
    محاطا بصخب الحياه العالي
    لا يكترت باصوات المدنيه
    لا شي يشغل تفكيره
    سوا أسئلته
    الغير مجابه
    يسال نفسه الا تريد ان تعرفيني
    ألا تشعرين بالوحده من وقت لوقت
    ألا تتساءلين من أكون
    ألا تريد أن تكونين من سأحبها
    لما لا تنظرين الي
    لما لا تشعرين بأسئلتي
    ألا تشعرين
    بأ....

    التفاصيل

    بعدكِ ها هو الحزن .
    ها هو الحزن بعدكِ ...
    يعود ...
    ليحتل أراضي نفسي ...
    من جديد ...
    بعد أن ظننت ...
    بأنني استطعت أن أحررها ...
    ها هو يعود ...
    يقتل أطفال الشوق ...
    و يغتصب عذارى الأمل بداخلي ...
    عاد ...
    لينشر القلق بفكري ...
    و يحيطني بسياجٍ من الهموم .
    بعدكِ يا غاليتي ...
    ليلٌ طويل …
    أفكار لست أدري ما هي ؟…
    أوراق امتلأت بحبر قلمٍ ...
    أرهقه طول السفر بين السطور …
    ....

    التفاصيل

    يوم ميلاد عدم حضورك .
    (1)
    في يوم ميلاد عدم حضورك
    احتفلت الخيبة بأجمل ذكرى
    شموع الحزن
    يعانق دمعُها خد طاولتي
    و المزهرية تخنق ورودها
    و تلعَنُ الألوان يأساً
    (2)
    بلا أسم ... بلا تاريخ
    كان يوم عدم ميلاد حضورك
    في نهاره
    حزنت شمسه
    احتضنت ستائر ضباب
    ليله التحف ظلامه
    و ترك قمره ينتحب
    و نجومه تتوه
    (3)
    حولي يا غالية
    نهرٌ يشربه ضمأ
    واحةٌ يغتصبها تَصَحُر
    و بركانٌ يقذف....

    التفاصيل

    رحلت يا صالح .
    إلى من فقد الأم التي كانت بالنسبة له الأب والأخ والأخت ...
    إلى من فقد رحيق زهرة الحياة ...
    إلى رفيق العمر ...
    هذه الكلمات مشاركة مني في أحزانه ...
     التي أتمنى من الله أن تكون سحابة صيف ....
    ما تلبث أن تختفي ليعقبها سحابة شتاء تمطر بداخل قلبه ...
     أمطار الفرح و الحب و التفاؤل ...
    إلى العزيز صالح المدلج .

    (1)
    رحلت ... يا صالح ...
    من كانت تملأ حياتك حباً و....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    ذكرى

    الاسم :نعيمة الجهني 2007-07-31

    يقاسمني الألم بقايا الذكريات و زمن البكاء (والحزن يقف على الأبواب يأبى إلا أن أفتح له الباب)0 ومع هذا يخفق قلبي إذانا باستمرار الحياة 0 وأنا وحدي من يشعر بالألم 0 من يعتريه النصب0 يحثني الأصدقاء على البوح 0 على تقليب صفحات الماضي 0 وكثيرا ما كنت أحكي ولكن ما من أحد يعيش الألم بدل منك أو حتى يشاطرك إياه 0 فكلمات العزاء أو شد الأزر لا تمحي ما بالداخل من ألم لذلك سأبقي ذكرياتي تغفو دائما بداخلي أنا من يوقضها وأنا من يخمدها 0 لن أجعلها أضحوكة يسخر منها الجميع 0 أصبحت نفسي تهرب بي كثيرا للأمس – للذكرى بعد أن كانت تهرب منها0 لأن لذة الحياة أن تستمر بالعطاء وأنت جريح 0والقوة لو حياتك أعيدت من جديد أن تعيشها كما كانت بكل ما فيها من ألم وفرح 0 أقدارنا تنهي أجمل الحكايات كما تريد هي ليس كما نريد نحن بقايا نبض


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : رد على القصيدة الاسم :ابن الهضاب 2007-10-15

    تنطلق قصيدتك من بؤرة شعورية متوترة تدعى في علم النفس التثبيت فأنت تقف عند نقطة لا تريد تجاوزها ، وكان بامكانك تفجير ذلك في نص يتجاوز اللغة المباشرة الى لغة أشد تكثيفا وايحاءا . وشكرا لك


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    وفاته .
    تُوفي أبو بكر الصديق يوم الجمعة (21 من جمادى الآخرة 13 هـ 22 من
     أغسطس 634م)، ودفن مع النبي (صلى الله عليه وسلم) في بيت عائشة
     (رضي الله عنها)، وقد اختُلف في سبب وفاته، فذكروا أنه اغتسل في يوم حار
     فحمّ ومرض خمسة عشر يومًا حتى مات، وقيل بأنه أصيب بالسل، وقيل أنه
     سُمّ، وقد رثاه عمر بن الخطاب فقال: "رحم الله أبا بكر فقد كلف من بعده تعبا". ....

    التفاصيل

    المسجد الكبير

    مشاركات الزوار
    أحبك فأحبيني.
    أحبك فأحبيني
    يا حياتي يا عمري وذكرياتي
    يا فرحي يا ضد احزاني
    يا سعدي وافراحي
    يا محبوبتي واجمل ألحناني
    يا أفصح قصائدي يا مصدر الهامي
    يا عشقي الاول
    بداية آمالي
    ونهاية اشجاني
    يا شمس شبابي
    يا سكني
    يا ام اولادي
    يا املي
    يا دوائي وجلاء احزاني
    احبيني
    يا تغاريد قلبي
    يا ساكنة خيالي
    يا منبع اشواقي
    يا رجائي ويا طلبي
    يا ورود بستاني
    واجمل ايام حياتي<....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019