تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 850730
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    توشحتك رسماً .
    الإهداء ... للذكرى

    توشحتك رسماً

    في غفلة من الزمان ...
    كان اللقاء
    بل قبل الزمان ...
    توشحتك ....
    سيدي ... رسماً
    أناشد أعماقك ...
    رعشات خوفك المبهم
    أن تزيح سلاسل الليل الخمرية ...
    و تنهل من عناقيد العطر المشتاقة
    قل أحبكِ ..
    و لتلعن الأحرف خرس الشفاه
    قل أحبكِ ...
    لينفجر بركان ....
    ينسكب مطر ....
    و تهدر السيول
    وضجيج اللحظة ... <....

    التفاصيل

    ميلاد عدم حضورك الثاني .
    في يوم ميلاد ...
    عدم حضورك ...
    الثاني ...
    كانت كل الأحزان تحتفل ...
    بميلاد الألم بداخلي ...
    حتى تلك الآلام ...
    التي كنت لا أهتم بها ...
    أشعلت شموعها ...
    و ...
    أصبحت ...
     تسخر مني بضوئها .
    *
    غيابك يا سيدة الألم ...
    كان بداية ...
     لكرنفالات الشوق ...
    الذي مارس بصالة صدري ...
    كل فوضوية .
    *
    ( كل عام وميلاد الغياب موشى بالدموع )
    أصبح ال....

    التفاصيل

    الحقيقة .
    في زمان ما …
    مدينة كانت بلا اسم …
    يقطنها بشر يختلفون شكلاً و يتفقون جوهراً …
    كانت مدينة هادئة …
    لا نزاع … لا حرس نظام … و لا محاكم …
    كانوا يعيشون حياة رتيبة …
    فالأمس مثل اليوم و سيكون الغد مثلهما …
    و ذات يومٍ …
    تفاجئوا بفتاة تسير بطرقات مدينتهم كما خلقها الله …
    سرعان ما ذاع الخبر بكل أرجاء المدينة …
    في لحظات كان سكان المدينة يحاصرون الفتاة …
    و بدئوا بطرح الأسئ....

    التفاصيل

    الهوية حرف و الوطن دفتر .

    هويتي حرف ...
    و الوطن دفتر .
    أنتِ من اكتب لكِ ...
    فيغدو القلم من دمي يتقطر .
    قلمي سلاحي ...
    سطوري قبيلة و أنا عنتر .
    بدونكِ...
    ليس هناك ملجأ !...
    و بكِ ...
    وطني يكبر و يكبر .
    يا أجمل الأوطان ...
    منك ...
    كل وردٍ حولي تعطر .
    تأسرني الأوراق ...
    لكن حرفي بك يتحرر .
    من لا يعرفك ؟ ...
    مسكينٌ هو ...
    قلبٌ لديه قد تحجر .

    الفيصل ،....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    قصيدة / وراء السكوت

    الاسم :حيدر جاسم 2007-07-30

    وراء السكوت
    انت .. انت .. رغم ما فيه انت .. وما عليه انت .. احبك انت
    رغم المشاويرالتي يخاف يسلكها المحب
    رغم التصاوير التي تخصك فيما ذهب
    رغم الاعاصيرالتي تغير الاحاسيس
    رغم التحاذير التي تواكب التضاريس.. احبك انت
    عيناك غابتا حب مسحورة
    مسكونة الاشواق بالعشاق معمورة
    خدك رياض زهر اوراقه مهجورة
    وصدرك منطقة اصطياف ممنوعة السواح مخطورة
    وقلبك محراب رجاء ومحطة انتظار محذوره
    كل ما فيك يجذبني اليك ...
    كأنه الحب بلا شك واضح الصورة
    لاتستغفلي الذاكرة انا على بينة
    ان الذي بيني وبينك لم يكن مجرد ابتسام
    وخطف البصر .. وسرق السمع .. ليس بخاطره
    وانفعالات الوجدان .. وخطى التواصل ..
    لم تكن تلك الانفعالات مجرد دائرة.
    تصوري ان القلوب الشريفة ..
    تتضور حباً الى النفوس الطاهرة
    تصوري اني احبك كل هذي السنين الغابرة هل تذكرين.؟
    او ابدي قصتي السافرة
    حلمت اني اقبلك ..
    ما رأيك .. بتأويل الاحلام .؟
    لا تقفي وراء السكوت .. تصارعي الالام ،
    تأملي ان الامر حقيقة ...
    اتشعرين بالغضب وما بعده الانتقام.
    حلمت اني اقبلها بلا انتهاء
    يمتد وجهها الوضاء صوبي يلتمس الرجاء
    فاطمئنها بان الارض توشك ع الفناء
    فكيف بجسمها الغنّاء...؟
    وعدت اقبلها حد الطمأنينة
    حين استرخت على جسد السكينة
    وبسطت يديها تودع العناء
    وتجعل حين اناديها ..
    وافرح حين تناديني واسلي النفس بالامال
    استبشر عند رؤيتها وقلبي طواف وجوال
    لكني سأوخز قلبك في مسامير اشواقي ..
    وصبري ونزاع نفسي ابتهال
    أقرأ افكارك .. خلجاتك ...همساتك ..
    الخيوط التي تتصل بالحس
    لم تكن ابداً مضطربة ..
    مهما كانت خافتة فهي تنبض كالشمس
    ونعوم في ما وراء السكون..
    نسبح في فضائيات الخواطر والشعور
    ماذا اكون .. ومن تكون..؟
    سؤال يحتمه القدر انت المطر ..
    وانا الغدير
    فنلتقي في الجنان .. شجرة غناء من حولها العصافير
    تضم تحت اغصانها ..
    ثمار الحب .. وفاكهة الروح نحلق بها ونطير
    او اريك مداراة الروح كما الأفلاك تسبح في الفسيح
    هكذا قلبي يعتنق التباريح
    ***
    وجهك يشع الوانا .. احسانا .. وأحزانا
    ووجهي يشع الحانا .. شعرا .. وتبيانا
    ان كنت تبيعين بغالٍ فاني بعت مجانا
    ***
    ركبت البحر عاطفة
    وسرت الشوق مجدافي
    ***
    القوا علي القبض بتهمة اني مطلوب للحب
    فحضرت المحكمة ... واستأنفوا الجلسة
    حتى صدر القرار اخيراً بالعشق المؤبد مع النفاذ.
    ***
    تعالي ازق في فيك قبلاتي
    وارويك من حــر اشواقي
    يا احلى شفـــــة ومبســــم
    لو اني اجيد الرسم
    لكانت اجمل لوحاتي


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    القدس و التاريخ :
    ملخص لمحاضرة .
    ·       عندما أنزل نبي الله آدم ، بنى المسجد الحرام في مكة ثم المسجد الاقصى في فلسطين و عندما قل عدد المؤمنين سيطر عليها القوم الجبارين .
    ·       بعث الله نبيه نوح (عليه الصلاة و السلام) و لبث فيهم حتى انجاه الله ومن معه بالسفينة ، و اغرق من في الارض جميعاً .
    ·       و عندما شاع الكفر و الفساد س....

    التفاصيل

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    11

    مشاركات الزوار
    اعذريني ع الغياب
    الورود وما أدراك ماهي الورود..؟؟ وكيف نفرق بين انواعها أنواعها؟؟؟
    أحبابي
    هنااااك وردود تجبرنا أن نشم رائحتها عن بعد


    وهناك ورود تجبرنا أن نتمعن في النظر اليها طويلا

    و
    هناك ورود (ساااامة )يجب أن نبتعد عنها

    و
    هناك ورود شوكية يجب أن لانقترب منها.
    و
    هناك ورود نهديها مع أجمل مشاعرنا
    لمن يستحقها
    <....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018