تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1037928
المتواجدين حاليا : 22


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    يارب .
    ماأجمل ان يبدأ قلمى رحلته معكم وهو ينادى يارب
    فان شجرة الايمان لا تزال تنظر من يأوىاليها وأنسام الجنة تفوح
    وأنوارها تلوح من بعيد  .. لا  .. بل من قريب
    ---*---
    من اعمق اعماق القلب
    نادت ذراتى
    يارب
    أوزارى قشر للقلب
    لكن لن تعبث باللب
    انى فى الحلكة منغمس
    لكنى مشغوف القلب
    بالنور يداعب افكارى
    بالحب واشواق الحب
    بالطهر وانسام الطهر
    بالتوب
     فهل لى....

    التفاصيل

    أنا و صديقتي .
    ها أنا ذا ...
    أعود وحيداً ...
    هزيمة تبادلني التحية ...
    نمشي معاً طريق العمر ...
    أنا و هزيمة !..
    صداقة عمر ...
    بطول السنين و عرضها ...
    وحيد أنا إلا من هزيمة ...
    لحظة !!! ..
    لحظة !!! ..
    نسيت أن أعرفكم بها ...
    هذه هزيمة نِعْم الرفيقة ...
    إنها فقط ...
    الحبيبة و القريبة ...
    اعتاد كل منا على الآخر ...
    أتمرد عليها أحياناً ...
    أهرب إلى مدن الإنتصار ...
    لا....

    التفاصيل

    شيء من الخاطر .
    ·       الوداع ذلك الشيء الذي يحرق العواطف ...
    ويهز المشاعر ويجعل التفكير في حال متأرجحة ...
    بين الحاضر و الماضي و صور الذكريات ...
    و يجعل التفكير في مرحل انعدام وجود …
    ما أقسى الوداع وداع الأحبة ... الأهل ... الأصدقاء ...
    الوداع لحظات تعتصر القلب تجعله ينزف ألما ...
    عند الوداع يقف اللسان عاجزاً عن التعبير ...
    وتتوقف معه ساعة الزمن ...
    و....

    التفاصيل

    قوافل الاشياء .
    ليلٌ ...
    يرحل بخداعه …
    و ظلمة أكاذيبه …
    و فجرٌ ...
    يأتي بشمس الحقيقة …
    لتشرق ...
    على سهول الواقع …
    فتموت زهور العشق …
    و هي تحتضن بلهفةٍ ...
    صدر الحزن .
    *
    و تبقى ...
    بعض قوافل الذكريات …
    التي تحمل خزائن الشجن …
    ترفض الرحيل ...
    عن ضفاف القلب …
    قد تمكث طويلاً ...
     و لكن …
    لا بد للقوافل يوماً ...
    من المسير …
    إلى أرض النسيان .
    *
    و ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    قصيدة / وراء السكوت

    الاسم :حيدر جاسم 2007-07-30

    وراء السكوت
    انت .. انت .. رغم ما فيه انت .. وما عليه انت .. احبك انت
    رغم المشاويرالتي يخاف يسلكها المحب
    رغم التصاوير التي تخصك فيما ذهب
    رغم الاعاصيرالتي تغير الاحاسيس
    رغم التحاذير التي تواكب التضاريس.. احبك انت
    عيناك غابتا حب مسحورة
    مسكونة الاشواق بالعشاق معمورة
    خدك رياض زهر اوراقه مهجورة
    وصدرك منطقة اصطياف ممنوعة السواح مخطورة
    وقلبك محراب رجاء ومحطة انتظار محذوره
    كل ما فيك يجذبني اليك ...
    كأنه الحب بلا شك واضح الصورة
    لاتستغفلي الذاكرة انا على بينة
    ان الذي بيني وبينك لم يكن مجرد ابتسام
    وخطف البصر .. وسرق السمع .. ليس بخاطره
    وانفعالات الوجدان .. وخطى التواصل ..
    لم تكن تلك الانفعالات مجرد دائرة.
    تصوري ان القلوب الشريفة ..
    تتضور حباً الى النفوس الطاهرة
    تصوري اني احبك كل هذي السنين الغابرة هل تذكرين.؟
    او ابدي قصتي السافرة
    حلمت اني اقبلك ..
    ما رأيك .. بتأويل الاحلام .؟
    لا تقفي وراء السكوت .. تصارعي الالام ،
    تأملي ان الامر حقيقة ...
    اتشعرين بالغضب وما بعده الانتقام.
    حلمت اني اقبلها بلا انتهاء
    يمتد وجهها الوضاء صوبي يلتمس الرجاء
    فاطمئنها بان الارض توشك ع الفناء
    فكيف بجسمها الغنّاء...؟
    وعدت اقبلها حد الطمأنينة
    حين استرخت على جسد السكينة
    وبسطت يديها تودع العناء
    وتجعل حين اناديها ..
    وافرح حين تناديني واسلي النفس بالامال
    استبشر عند رؤيتها وقلبي طواف وجوال
    لكني سأوخز قلبك في مسامير اشواقي ..
    وصبري ونزاع نفسي ابتهال
    أقرأ افكارك .. خلجاتك ...همساتك ..
    الخيوط التي تتصل بالحس
    لم تكن ابداً مضطربة ..
    مهما كانت خافتة فهي تنبض كالشمس
    ونعوم في ما وراء السكون..
    نسبح في فضائيات الخواطر والشعور
    ماذا اكون .. ومن تكون..؟
    سؤال يحتمه القدر انت المطر ..
    وانا الغدير
    فنلتقي في الجنان .. شجرة غناء من حولها العصافير
    تضم تحت اغصانها ..
    ثمار الحب .. وفاكهة الروح نحلق بها ونطير
    او اريك مداراة الروح كما الأفلاك تسبح في الفسيح
    هكذا قلبي يعتنق التباريح
    ***
    وجهك يشع الوانا .. احسانا .. وأحزانا
    ووجهي يشع الحانا .. شعرا .. وتبيانا
    ان كنت تبيعين بغالٍ فاني بعت مجانا
    ***
    ركبت البحر عاطفة
    وسرت الشوق مجدافي
    ***
    القوا علي القبض بتهمة اني مطلوب للحب
    فحضرت المحكمة ... واستأنفوا الجلسة
    حتى صدر القرار اخيراً بالعشق المؤبد مع النفاذ.
    ***
    تعالي ازق في فيك قبلاتي
    وارويك من حــر اشواقي
    يا احلى شفـــــة ومبســــم
    لو اني اجيد الرسم
    لكانت اجمل لوحاتي


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    الهجرة إلى المدينة .
    ازداد تعرض المشركين للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، وهاجر كثير من
     المسلمين إلى الحبشة، ولكن أبا بكر بقي مع النبي (صلى الله عليه وسلم)،
     وعندما هاجر المسلمون إلى المدينة ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله
    عليه وسلم) ينصره ويسانده في دعوته.
    و ظل أبو بكر في مكة ينتظر اليوم الذي يهاجر فيه مع النبي (صلى الله عليه
     وسلم) إلى المدينة، بعد أن سبقهما المسلمون إليها، حت....

    التفاصيل

    27

    مشاركات الزوار
    ليس لهذه الجوهرة موعد للرحيل.
    ليس لهذه الجوهرة موعدٌ للرحيل

    و حملتُ قبركِ بين أضلاعي أنا

    فعلمتُ كيفَ تـُحطَّمُ الأضلاعُ

    و علمتُ كيف تعيشُ فيكِ ملاحمي

    سُفناً و يُبدِعُ مِنْ صداكِ شراعُ

    و علمتُ أنكِ لا تصيدينَ الدُّجى

    إلا و فيهِ مِنَ الشِّباكِ شعاعُ

    ما جاورتـكِ يدُ الذليل ِ و ظلُّها

    مِنْ دون ِ عزِّكِ لعنة ٌ و ضياعُ

    ما حطَّمتكِ العاصفاتُ و إن طغتْ

    بجميعكِ الأم....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019