تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 850772
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    بغداد .
    بغداد
    تمشط شعرها بالريح
    و تتعطر نخل واسرار
    و تشرب من هوى البصره
    عذوبة جرحها والنار
    *
    بغداد
    مساء الورد
    مساء النار بأقصى البرد
    مساء الفل
    لي منه اشتعل بالخد
    صباح الشمس و القيمر
    صباح الغند
    و الازهار
    و مشت ليلى
    جميلة وفارعة بالقد
    اميرة اصلها والجد
    بكت ليلى
    و طاح الليل
    بأحضان النخل والريح
    و همس بأذن الخليج اسرار
    و فجأه طار
    حنين النورس ال....

    التفاصيل

    السفر بإتجاه واحد .

    أيها المسافر
    ما زالت بيدك تذكرة واحدة
    بإتجاه واحد لا عودة له
    أغلق نافذة الماضي
    أسدل الستار على شعاع الخيبة
    و أستسلم للنوم حالماً
    بغدٍ لا شخوص به و لا ألم
    و إنتبه من أن تفقد حقيبة أحلامك
    افتح ذلك الدفتر الذي تحتفظ به
    و اقرأ ما كتبت ذات ألم :
    ( بعض الأحلام خُلقت حتى لا تموت
    فالأحلام الرائعة تموت بمجرد تحقيقها )
    أحمل قلمك و أكتب سطراً :
    الإنسان بلا حلم … ....

    التفاصيل

    ليلة عيد مع قلم رصاص.


    مقدمة : هناك بالأحلام ما زال أمل .

    الإهداء : لواقعٍ لا يقبل الأحلام .

    (1)

    قلمُ حبرٍ، أمْ قلمُ رصاصْ ؟!...

    لا فرق !...

    تكتبُ ...

    بحثاً عن خلاصْ ...

    و ليس هناك في الأفقِ مناصْ .

    (2)

    تكتبُ حرفْ ...

    قد يكون به حتفْ ...

    سطرٌ مكتملٌ و سطرٌ إلى النصف....

    التفاصيل

    دربكة عند مرمى الحب :) .
    مقدمة : يُسعدنا أن ننتقل بكم إلى ملعب الحب .
    الإهداء : للجماهير الغفيرة التي تحمل رايات العشق .
    --*--
    حَكَم الظروف
    يعلن بدأ مباراة عشقٍ بيننا
    كرة العواطف معي أتقدم بها
    أقذف بها باتجاه مرمى قلبك
    ترتد من دفاع اشواقك
    و تصبح دفاعاتي تحت ضغط هجوم عينيك
    و الهدف الأول يعانق شِباك قلبي
    بكل سهولة
    أعاود الهجوم على مرمى قلبك
    لكن العرق الأجنبي
    يحسن استخلاص ك....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    (( أبجدية الفرح ))

    الاسم :مقيد 2007-06-01

    هذه أبجدية الفرح التي كتبها

    الشاعر والروائي/ أحمد أبو دهمان

    لمتذوق الشعر

    أهدي له هذه الرائعة ،،
    .
    .

    أباه علمتني أن لا أبيع دمي
    أن انحني كي تراني قمة القمم

    مازلت منتصباً والماء يشهد لي
    أن الصخور نَمت يوماً على قدمي

    لا ماء في الماء استقي يدي بيدي
    أهيم في عطش أسقي فمي بفمي

    سافرت في حُلُم غادرته حُلُماً
    أقمت في يقظتي فاغتالني حلمي

    منحت صوتي نشيداً كان يجهله
    فصار صوتي نشيد الخصم والحكم

    هيا فديتك لا الأشعار تعرفني
    ولا الجبال التي أسقيتها بدمي

    وجهي عباءة هذا الليل أحملة
    فما عميت وأبصرت في الظلم

    أعطي الليالي ربيعي وهي تمنحني
    زنزانة انحني فيها على سأمي

    أبيع كل صباح خلسة سقمي
    حتى اشتريت ببؤسي أتعس النعم

    فرحت لما أتى حزني يودعني
    أسمعته نغماً فانساب في نغمي

    كانت حروفي جبالاً استظل بها
    قاومت حتى انحنى في داخلي ألمي

    قاومت بعضي وبعضي كان يهزمني
    بعضي سراب وبعضي تاه في العدم

    قاومت كي لا أرى سيفي يقاومني
    قاومت حتى هوى سيفي على قلمي

    أنادم الموت أسعى في جنازته
    ما مت يوماً ولم اندم على ندمي

    ودعت أسئلتي كي لا تسائلني
    فاستسلمت وهوى في صمتها علمي

    لم يبقى بيني وبين الموت أسئلة
    حتى الإجابات ماتت كلها بفمي


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    تُوفي أبو بكر الصديق يوم الجمعة (21 من جمادى الآخرة 13 هـ 22 من
     أغسطس 634م)، ودفن مع النبي (صلى الله عليه وسلم) في بيت عائشة
     (رضي الله عنها)، وقد اختُلف في سبب وفاته، فذكروا أنه اغتسل في يوم حار
     فحمّ ومرض خمسة عشر يومًا حتى مات، وقيل بأنه أصيب بالسل، وقيل أنه
     سُمّ، وقد رثاه عمر بن الخطاب فقال: "رحم الله أبا بكر فقد كلف من بعده تعبا". ....

    التفاصيل

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    2

    مشاركات الزوار
    لا تستيقظي..
    لا تستيقظي

    لا تستيقظي يا ابنتي
    دعكِ من هذا العالم الأسود
    وعودي لأحلامك الورديّة وزهر البنفسج

    لا تفتحي عيونك يا ابنتي
    فالظلم خيَّم على رفوف الحمام الأبيض
    على أفنان الشجر الأجرد

    لا تنهضي من غفوتك يا ابنتي
    فما عاد لنا مكان بين أنياب الذئاب
    ووحوش الغاب الأقرع

    ارجعي لدفء وسادتك الأفلذ
    فلن تجدي مثله غذاءً لقلبك الأبلج

    لا تستيقظي يا ابنتي
    ولا تتر....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018