تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 914058
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لشوق هذه الإفاقة .
    شووووووووق
    كيف للنوم ان يأتي ؟ !!!!
    ومارد الحزن قد افاق
    جردني من سيفي ونومي
    وحصاني لا يعرف ذل الجياد
    *
    شوق
    اتبعثر في هذا المساء فارسا
    لم ينتمي يوما لثمود وعاد
    اجمع اشلائي في مساء الهزيمه
    وارحل بحثا عنك في وجع السهاد
    -----*----
    وافي
    ....

    التفاصيل

    ليلة وداع .

    مقدمة : الوداع هو نهاية حياة … و بداية موتٍ بطيء .
    الإهداء : إلى من رحلت … و تركت الألم يمزق صفحات الذكرى .
    ---*---
    (1)
    ليلةً ....
    قُلتِ وداعاً .....
    ليلةً ... ودعتكِ بها ....
    ليلةً ...
    مات كل شيء رائع ...
    حتى الزمن أعلن توقفه...
    و (......) قدم احتجاجه ....
    ليلةً مات فيها حتى الظلام ...
    بكي عليه القمر ...
    و عزته النجوم .
    (2)
    ليلةً قلتِ لي ...
    ف....

    التفاصيل

    يارا .

    صغيرٌ كنت ...
    أرسم لوحة ...
    لطفلة بدوحة ...
    بجبينها لمعة ...
    و بيمينها شمعة ...
     اسمها يارا .
    *
    صغيرٌ كنت ...
    أكتب بدفتري قصة ...
    لطفلة بحلقها غصة ...
    تُحب لعبة المستحيل ...
    تسبح في ...
     ( دجلة ) و ( النيل ) ...
    اسمها يارا .
    *
    كَبُرت يا وافي ...
     بحثت عن يارا ...
    من الشرق إلى ( تطوان ) ...
    فلم أجد إنسان ...
    يعرف لها عنوان&....

    التفاصيل

    أحبكِ يا امرأة .

    أسـفار كثيرةٌ ....
    تجول بـفكري ...
    وأستقر أخيراً ...
    في عاصمةِ قلبكِ ...
    أتغرب عن وطني ...
    وأجد نفسي ...
    في واحةِ حُبكِ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    تبحثُ عنها الأشجانْ ...
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    أوجدت للزمانِ ...
    مكاناً ... و عـنوانْ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    يتنزه الحُب بين ضلوعها ...
    و يجد الأمانْ .


    الفيصل ،....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    و صمتت شهرزاد .

    الاسم :أحمد على 2007-04-04

    ( وَصَمـَتَتْ شَهْـرَزَادْ )

    (1)
    اِنْطِقِى يَا شَهْـرَ زَادُ
    إِنَّ صَمْتَكِ لا يُبــَاحْ
    فَالْحَرَائِرُ
    وَالرُّجُولَةُ
    فِى عِراقِنَا
    فى شَآمِنَا
    فِى بِلادِنَا
    تُسْتَبَـــاحْ
    خَطَّمُونَـا
    خَطَّمُوهُـمْ
    أَرْغَمُــونَا
    أَرْغَمُـوهُمْ
    فِى النِّخَاسَةِ ، والسِّيَاسَةِ
    أن نُبَاعَ ،
    ونُسْتَبَــاحْ
    أَنْ نَهُــونَ ،
    وَأَنْ نَخُـونْ
    أن نُجَرِّدَ كلَّ سيــفٍ
    حتى نُسْقى كأسَ حَيْفٍ
    أنْ نُبَــــدَّلَ
    ثوبَ عِــزَّنَا
    يَا لَعَـــارِى
    ثَـوْبَ هُــونْ
    (2)
    اِنْطِقِى يَا شَهْـرَزَادُ
    إنَّ صَمْتََكِ لا يُبــاحْ
    أَوْهَمُــونَا
    يَا حَكِيمـةُ
    أَنَّ أَرْبَابَ الرَّذِيلَــةِ
    أَنَّ أَعْدَاءَ الْعَقِيــدَةِ
    أَنَّ رُوَّادَ الْفَسَـادِ
    لِلْبِلادِ ، وَالْعِبَـادِ
    أتْقِيــاءٌ ،
    أنبيــاءٌ
    مُرْسَلونْ
    أَوْهَمًُـــونَا
    يَا حَكِيمَــةُ
    أنَّ عِفَّتَنَا رَذِيلَـــهْ
    أنَّ عُهْرَهُمُ فَضِيلَـهْ
    أنَّ زَيْفَهُمُ الْيّقِيــنْ
    أَوْهَمُونَا يَا مَلِيكَةُ أَنَّنَا
    - إنْ كَفَرْنَا بِالْفَضَائِــلْ ،
    إنْ تَسَرْبلْنَا الرَّذَائِــلْ -
    أَتْقِيَاءُ ، مُؤْمِنُــونْ ،
    إِنْ دَفَعْنَا الْمَوْتَ عَنَّا
    حِينَ نُقتلُ
    قَاتِلــونْ
    إِنْ صَرَخْنَا ، أَوْ شَكَوْنَـا
    حِينَ نُقْتَـلُ
    صَارَ قَاتِلُهُمْ قَتِيـلاًً
    ذَاكَ دِينُ الْغَاصِبِيـنْ
    دِينُهُــمْ
    حُبُّ السِّيادَةِ وَالإِبَادَةِ
    دِينُهُــمْ
    أَنْ لََيْسَ دِيــنْ ...
    فَاخْبِرِينِــى
    يَا مَلِيكَتِــى
    لِلْعَدَالــةِ ،
    وَالضِّعَافِ مَنْ يُعِيـنْ ؟
    عَلِّمِيهِِــمْ
    شَهْـرَزَادُ
    كَيْفَ عِزَّتَنَا نَصُـونْ ؟
    كَيْفَ \" مُعْتَصِمُ \" الْكَرَامَـةُ
    كَانَ بُرْكَاناً حَمِيمــاً
    يَحْمِى عِرْضاً يِسَْغِيثُ
    بِالْمُُرُوءَةِ يَسْتَعيـن ؟ !!
    أَسْرَجَ الإعْصَارَ خَيْـلاً
    شَاهِراً سَيْفاً صَلِيــلاً
    كَانَ مِنْ بَرْقِ الْمَنُــونْ
    وَالأَعَــادِى ،
    والْكِــلاَبُ
    وَالذِّئَــابُ
    يَرْجِفُــونْ
    يَنْدُبُونَ يَصْرُخُـونْ
    لَيْتَنَا مَا كُنَّا يَوْمـاً
    لَيْتَنَا أَلاَّّ نَكُونْ
    اصْمُتِى يَا شَهْرَزَادُ
    سَيْفُ \" نِيرُونَ \" يُحَـدُّ
    والشِّيـاه ُ
    فِى الْحَظَائِرِ تَسْتَكِيـنْ
    أَسْلَمَتْ لِلسَّيْـفِ
    نَحْرَهَــا
    وَالْفُــؤَادَ
    وَالْعُيُـونْ
    مَا عَلَيْهَـا
    إلاَّ صَمْـتٌ
    إلاَ طٌّىٌّ لِلرِّقَابِ
    كَىْ تَمُـوتَ
    كَىْ تََبِِيــدَ
    دُونَ صَوْتٍ
    فِى خُنًُـوعٍ
    فِى سُكُـونْ
    وّاشْهَدِى ،يَا شَهْـرَزَادُ
    أنَّ عِزَّتى ، لَنْ تَهُـونْ
    أنَّ أَسْمَى الْعَيْشِ عِنْدِى
    مُتْ شَهِيـداً
    كَىْ تَعِيـشَ
    كَىْ تَكُـونْ .


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حياة في الإدارة :
    غازي القصيبي .

    ·    إن عجبي لا ينتهي من أولئك الموظفين الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها إذا رأوا أن المكتب لا يتناسب و ما يتصورونه لأنفسهم من مكانة .
    ·    إنني أفخر بالفترة الطويلة التي قضيتها بدون طاولة ، و أفخر أكثر بأنني لم أضيع دقيقة واحدة من الدوام ، كنت في المكتبة من الثامنة صباحاً إلى الثانية بعد الظهر من كل يوم .
    ·    المدرس الذي يتمتع ....

    التفاصيل

    في بداية خلافته .
    ·       إن العصر الذي عاش فيه عمر بن عبد العزيز رحمه الله قبيل خلافته كان كما يصفه أحد الكتاب : "زمن قسوة من الأمراء"، كيف لا و الحجاج بالعراق، و محمد بن يوسف باليمن ، و غيرهما بالحجاز و بمصر و بالمغرب .
    ·       قال عمر عن هذا الوضع :" امتلأت الأرض و الله جوراً".
    ·       كذلك فيه من الفساد أن را....

    التفاصيل

    بيبسي 1962

    مشاركات الزوار
    العاشقان
    الليلة لملمت أشعاري المتناثرة وأحرقتها
    قررت ان تدفع بدورها فاتورة الأحزان
    ان تجرب مقدار مااثقلت صدري
    وساجلت فكري ...
    تساءلت وقد تملكني جنون الانتقام
    والافتتان ...
    ماالدي يمنع ان يتحول السجين الى سجان؟
    جلست اتابع جريمتي المفبركة باتقان
    مابين محض الحقيقة والاوهام
    الليلة تنصلت من جلد الشاعر
    ولبست بدلة السفاح
    احرقتها ...التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019