تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 720074
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لم أنسَ الوصية .
    قدْ وَعَـدْنا بعضنا
    في ذاتِ حُبٍّ..
    أننا نبقى سويا..
    والهوى فينا سيبقى..
    سرمديا..
    والحكايات التي عِشنا..
    وكل الذكريات..
    سوفَ تبقى..
    مثل ذاك الصدق فينا..
    بلْ وأنقى..
    إنـّـما..
    لستُ أدري كيفَ أ ُخْبـِـركِ الحكاية؟..
    كيفَ أخبركِ بأني..
    دونَ قصْـدٍ..
    زَلـّـتِ النفسُ وضيـّعتُ الأمانة..
    رغم أني لم أخنكِ..
    بلْ وأني لستُ أدري ما الخيانة..
    يا حمام الوصل ِ....

    التفاصيل

    قرناً للوراء .
    مقدمة : تكون أو لا تكون ... هذا هو السؤال ( شكسبير )
    الإهداء : إلى اكثر الناس غناً … و أكثرهم غباء …
    ---*---
    نحن أمة رومانسية …
    لا نعشق … إلا الشعر … و النساء …
    أحلامنا قصيدة عشق …
    و واقعنا … رقصٌ … و غناء …
    نملك الحلال نكدسه …
    و نبحث عن البغاء …
    نلبس الإسلام صبحا …
    و نخلعه إذا حل المساء …
    نصنع الخمر نعتقه …
    نشربه كل مساء …
    أشد حالةٍ تعترينا …
    لحظة ميلاد ق....

    التفاصيل

    إبحار و دوار .

    مقدمة : من يخشى البحر غرقاً أو دواراً فلا يغامر .
    إهداء : إلى ( النايفة ) التي أبحر إبنها يوماً و لم يُعد لليابسة حتى الآن .
    ---*---
    (1)
    حينما رأيتكِ
    كانت عينيكِ بحراً يناديني
    و انا لا أملك مركباً
    و لا أعرف سِر الإبحار .
    (2)
    منذ طفولتي
    و أمي تحذرني
    أن البحر لا يُكسبني سوى الدِّوار .
    (3)
    منذ طفولتي
    لا بحرٌ أهواه
    و لا أحب للبحر جِوار .
    (4)التفاصيل

    .... نقاط للتأمل .


    نقطة أولى :
    عندما تغيب الحقيقة من واقعنا فأننا نتوه في طرقات الخيال ...
     نعيش على الأحلام نسرق أعمارنا بأنفسنا ...
    نضيع سنوات عمرنا هباء ...
    نظل نبحث عن ضوء شمعة الحقيقة ...
    بليل الخيال وسط رياح اليأس ...
    نتوه في دروب الضياع دون دليل ...
    نقف في محطة الأحلام ننتظر قطار الأمل ...
    لنذهب إلى مدن الحقيقة ...
    ندور في حلقة مفرغة لا أول لها و ليس ل....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    أشياء خارج نطاق الحياة والموت !!

    الاسم :كائن مؤجل 2005-02-24

    كل هذا يحدث في النسيان .. أثناء الغيبة .. والحضور .. واللا شيء ! شيءٌ ما لا يكتب .. حتى الليل لا يكتب .. ولا الصباح أيضاً ! ولا الهذيان على أضرحة الانتماءات ! نفس "الذات" نكتب أنفسنا كل يوم.. ذات ذكرى .. أو ذات عدم ! على حدود الليل .. اقتسم معكم تهديدات الثوار.. وغناء فيروز .. وحقد دانتي .. وقسوة مكيافيلي .. وزندقة فولتير ! على حدود الليل أكتب على أكفـّكم تاريخاً مستقبلياً.. وأطلب منكم أن تلوّحوا بها.. علّ المنزوين بين الخرائط يتحدثون : _بعد " كذا" عامٍ سنكون!. وبعد "كذا" عامٍ لا يكونون.. يجلو الهذيان جدران الضجيج .. نصمت متمنين " أنا وأنت وهم" أن لا يقتدي بنا فيصمت.. يعتدل في أثيره ويهمس في صدورنا : الوطن هو الشاطئ الذي أبحرت فيه أحلامك وان غرق منها الكثير فقد نجا منها ما أوصلك للبر "البديل". الوطن هو ارتباط اللحظة بالمكان هو رائحة الليل والموسيقى والدخان. هو ضجيج السيارات الذي يخنقك في الصباح ثم يعود في الليل محملاً بالأخبار والهموم و أكياس الخبز والحلوى…هو المسلسل المليء بأفكار الهجرة الذي ينتهي أمام عتبة البيت.. هو الطريق الممتد ذهاباً وإياباً بين غرفة الولادة وثلاجة الموتى ! هو لغتك التي تخاطب بها الناس و زيك ولون عباءة أمك وثوب أببك وضحكة أختك وقلب صديقك الذي احتوى الكثير من همومك.. يصمت الهذيان.. ينتظر بلهفة تلك الزفرات الحارة.. وتلك الدموع يصمت.. وينظر إلينا ونحن نعجن هذا التراب بقبضاتنا الرطبة.. يتابع بسادية : ولكن كل هذا لا وجود له الآن.. وحده الميت من يرفض تلك المسلَّمة..!!


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : أشياء خارج نطاق الحياة والموت الاسم :شمس الشموس 2013-11-07

    راااااااااائعة


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل التاسع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    الفصل التاسع
     


    ليس في قلب المؤمن مكان لغير حبِّ الله و رسوله صلى الله عليه و سلم ، و ليس له أمل أغلى من لقائهما ، و لا عمل ألذ من مرضاتهما ، و لا وصل أحلى من وصالهما .

    إذا ادَّعت نفسك حب الله فاعتبر بموقفها من أوامره و نواهيه ، و برغبتها و رهبتها من جنته و ناره ، و إذا ادَّعت حب رسوله فاعتبر بموقفها من سن....

    التفاصيل

    استعلامات الهاتف

    مشاركات الزوار
    تراتيل الصباح - الجزء الاول
    شـــعر : تراتيل الصباح - الجزء الاول


    ياصغيرة العمر ... وكبيرة الحب ...
    أُكل هذا التألق كالأقحوان
    ياناعمة كالصباح المندى ...
    فأنت المطر ... وانت الحب....

    ليس لقلبي وجود سواك
    فاخرجي من معبدك ...
    أو اجعليني راهبا فيه ...
    فحياتي لا تعد بدون عينيك ...

    ليس صمتك إلا شعرا اندلسيا ...
    وسكوتك برجا بابليا ...



    ماسُرك ... ولماذا تاسريني ...
    من اي ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018