تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686816
المتواجدين حاليا : 9


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    سألني .
    سألني..
    والليل مُتَّشِحٌ شجَن
    والحُبُّ مُلتَحِفُ الوسَن
    قلبِي لِمَن؟
    أجبتُ في غِبطة
    روحي بضلعِكَ
    مُرتبِطة
    *
    وسألني..
    هل لي إليك سبيل؟
    لم يكن النسيم عليل..
    بل أنفاسه كانت نسيم
    و على شوقي دليل
    أجبت في خوف
    كيف تمتد
    دروب في الجوف!!
    ---*---
    ن ب را س
    ....

    التفاصيل

    فكرٌ و خيال .
    امتطى فكرٌ ...
    صهوة خيالهِ ...
    أشهر قلمه مهرولاً نحو فكرة ...
    ضحاياه من الحروف ...
    يتساقطون ...
    على مستطيل أبيض ...
    السطور حديد زنزانة ...
    تجبرها على المضي بانتظام .
    *
    دماء زرقاء ...
    مساحيق ...
    تلون وجه الورق ...
    مُشَكِلَةً جُملاً تبحث عن حريةٍ ...
    تترفع عن جسد ...
    تطمحُ للسماء .
    *
    فكرٌ يمتطي خيال ...
    بيده قلم ، نصله من قلب ...
    حده من روح ...التفاصيل

    عندما تغيبين .

    مقدمة :
    من قال أن البعيد عن العين … بعيدٌ عن القلب …
    لم يكن صادقاً في كل الأحول .
    الإهداء :
    إليها عندما تغيب .
    ---*---
    (1)
    عندما تغيبين ...
    تهجر الطيور ... الأوكار ...
    تنتحر الألحان على الأوتار ...
    يصبح بلا صـوت حتى المزمار …
    و تصبح مياه البحر ...
    شعلة من نار ...
    حتى قطرات الندى ...
    تتحـول إلى ذرات من غبار ...
    و تصبح الأيام ليلاً بلا نهار ...
    ....

    التفاصيل

    .... نقاط للتأمل .


    نقطة أولى :
    عندما تغيب الحقيقة من واقعنا فأننا نتوه في طرقات الخيال ...
     نعيش على الأحلام نسرق أعمارنا بأنفسنا ...
    نضيع سنوات عمرنا هباء ...
    نظل نبحث عن ضوء شمعة الحقيقة ...
    بليل الخيال وسط رياح اليأس ...
    نتوه في دروب الضياع دون دليل ...
    نقف في محطة الأحلام ننتظر قطار الأمل ...
    لنذهب إلى مدن الحقيقة ...
    ندور في حلقة مفرغة لا أول لها و ليس ل....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    أشياء خارج نطاق الحياة والموت !!

    الاسم :كائن مؤجل 2005-02-24

    كل هذا يحدث في النسيان .. أثناء الغيبة .. والحضور .. واللا شيء ! شيءٌ ما لا يكتب .. حتى الليل لا يكتب .. ولا الصباح أيضاً ! ولا الهذيان على أضرحة الانتماءات ! نفس "الذات" نكتب أنفسنا كل يوم.. ذات ذكرى .. أو ذات عدم ! على حدود الليل .. اقتسم معكم تهديدات الثوار.. وغناء فيروز .. وحقد دانتي .. وقسوة مكيافيلي .. وزندقة فولتير ! على حدود الليل أكتب على أكفـّكم تاريخاً مستقبلياً.. وأطلب منكم أن تلوّحوا بها.. علّ المنزوين بين الخرائط يتحدثون : _بعد " كذا" عامٍ سنكون!. وبعد "كذا" عامٍ لا يكونون.. يجلو الهذيان جدران الضجيج .. نصمت متمنين " أنا وأنت وهم" أن لا يقتدي بنا فيصمت.. يعتدل في أثيره ويهمس في صدورنا : الوطن هو الشاطئ الذي أبحرت فيه أحلامك وان غرق منها الكثير فقد نجا منها ما أوصلك للبر "البديل". الوطن هو ارتباط اللحظة بالمكان هو رائحة الليل والموسيقى والدخان. هو ضجيج السيارات الذي يخنقك في الصباح ثم يعود في الليل محملاً بالأخبار والهموم و أكياس الخبز والحلوى…هو المسلسل المليء بأفكار الهجرة الذي ينتهي أمام عتبة البيت.. هو الطريق الممتد ذهاباً وإياباً بين غرفة الولادة وثلاجة الموتى ! هو لغتك التي تخاطب بها الناس و زيك ولون عباءة أمك وثوب أببك وضحكة أختك وقلب صديقك الذي احتوى الكثير من همومك.. يصمت الهذيان.. ينتظر بلهفة تلك الزفرات الحارة.. وتلك الدموع يصمت.. وينظر إلينا ونحن نعجن هذا التراب بقبضاتنا الرطبة.. يتابع بسادية : ولكن كل هذا لا وجود له الآن.. وحده الميت من يرفض تلك المسلَّمة..!!


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : أشياء خارج نطاق الحياة والموت الاسم :شمس الشموس 2013-11-07

    راااااااااائعة


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    24

    مشاركات الزوار
    رقصـــــة المووووت
    رقصه الموت آه من رقصه الموت
    التي أبعدتنا عن بعض
    رقصه الموت التي أظنها ألطريقه الوحيدة لتعبير
    عن موت مشاعري اتجاهك
    رقصه الموت دائما ارقصها وعلى انغام الهوى
    رقصه الموت كم عانيت من اجل ان اتعلمها
    وفي الأخير ماتت كل مشاعري اتجاهك
    هل ماتت من غدرك
    ام ماتت من حبك لا ادري
    المهم انها ماتت
    وماتت بسبب مَن
    بسبب من قتلها وهي ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018