تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 724807
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    عودة النورس المهاجر .
    ما أجمله!!
    شال من خيوط الشمس
    و حبات الندى
    تلقيه فوق أكتافي
    تهمس لي : ( ما أحلاك!! )
    تركب بقوارب عشقك
    في موج عيوني
    و تلملم شعري بين يديك
    تربطه بشريط أزرق
    كالنورس تحملني بين جناحيك
    تهمس لي : ( كم أهواك!! )
    هات بين يدي يداك
    ضميني بين ذراعيك
    فأنا ما عدت مهاجر
    تعبت روحي من غربتها
    من سفر لم تعرف فيه
    غير شواطئ وحدتها
    ما أجمل وطني !!
    كم رائع ؟!!
    أن....

    التفاصيل

    حفل التحرير .
    ·       مراسم حفل التحرير :
    ---------------------
    ·       الوقت : في مثل هذا اليوم من كل عام بعد التاسعة مساءً .
    ·       المناسبة : ذكرى التحرير الرابعة من احتلالٍ غاشم .
    ·       مكان الحفل : صالة منزل .
    ·       الحضور ....

    التفاصيل

    خواطر متفرقة .
    ·     الحياة في واقعها شيء و في واقعنا أشياء و أشياء ...
    هي ليست نقمة و ليست نعمة على أحد ما ...
    هي كلوحة كل منا يرسمها بريشته و بأسلوبه الذي يراه ...
    إن رسمناها بريشة أمل و لون تفاؤل كانت نعيماً ...
    و إن رسمناها بريشة يأس و لون تشاؤم كانت لوحةً لجحيمٍ لا يطاق .
    ·     الجسد من السهل سجنه ...
    فهو عندما يُحرق يصبح رماداً من السه....

    التفاصيل

    ذهب مع الريح .
    مقدمة :
    ( تنحنى السنابل ولا تكسرها الريح )
    الإهداء : لتلك التي ساومتني لكي أبقى .
    ---*---
    مع الريح يأتي
    مع الريح يذهب
    كسفينة بلا مرسى
    تلعب بأشرعتها الرياح كما تشاء
    تنقله للبعيد
    هناك
    حيث لا قوانين لقبيلة
    لا طعمٌ لقهوة عربية
    و لا عطر لنباتات بريه
    هنا
    بين هدير ذاته
    يكون سكونه أشبه بالأموات
    و بين زئير ذكرياته
    يسكن الخوف القادم من المجهول
    مع ال....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    الاسلام ليس بدين فقط !

    الاسم :عمر دخيل 2007-02-11

    " الإسلام ليس بديـن !!! " كتبه : عمر الدخيل . قلت :انه ظهرت – وانتشرت – بنا أفكار غريبة ، وسرت فينا كلمات مغلوطة ، أحسبها – والله العالم – أتت من الاستعمار الأوربي للدول العربية ورددها من تخرج من مدارس المستعمرين و أرضعوها لأبنائهم بطريقة رأسية ولأصدقائهم من الدول الأخرى بطريقة أفقية ، ولعبت العولمة بالإعلام لعبتها في ذلك فكان ما كان ، ومن ذلك قولهم : ( الدين لله والوطن للجميع ) حتى وجدناها معززة بأعمدة الكتــّاب ، ومناداتهم بـ :( فصل الدين عن السياسة ) حتى وجدناها شعار لأحدى مرشحات مجلس الأمة 2006 ! ، وتسميتهم العلماء بـ : ( رجال الدين ) حتى رأيناها بالرائي وقرأناها – كثيرا – بمانشيتات عريضة عندما توضع صور العلماء ويتحدث عن حديثهم ، وغير ذلك من الأفكار والكلمات ، فكان استقبال الناس لها على ثلاثة أصناف قوم صدقوها وجعلوها حقائق مسلمة ، وقوم عرفوا مغزاها فعادوها ، وقوم لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء فتاهوا وسألوا عنها ، ونحن من هنا نقول : لا يمكن الحكم عليها إلا بعد معرفة كلمة : ( الدين ) ، إن الذين وضعوا هذه القواعد هم من النصارى ونحن أخذناها منهم وطبقناها على الإسلام مع اختلاف كلمة الدين عندنا وعندهم ، الدين عند النصارى كما جاء في أكبر المعاجم كدائرة المعارف البريطانية ومعجم (لاروس ) الكبير هو ما يحدد صلة العبد بربه ، أي إن الدين قاصر على الكنيسة ولا علاقة له بالحياة ونظمها ومعاملاتها ، وذلك ما يقابل عندنا ( باب العبادات ) ، ولكن الإسلام ليس دينا فقط – إذا كان هذا هو مفهوم الدين - ، لأنه لا يقتصر على العبادات ، ويكفي أن تمدوا أيديكم إلى كتاب من كتب الفقه وتنظروا بأبوابه ، لتروا أن فيه باب العبادات وهذا هو الدين بعرف النصارى ، وباب المعاملات وهو ما يسمى بالقانون المدني ، وباب الزواج والطلاق وهو ما يسمى بقانون الأحوال الشخصية ، وباب السير وهو مايعرف بالحقوق الدولية ، وباب ( الإمامة العظمى ) وهو ما يسمى بالحقوق الدستورية ، وباب الحدود وهو ما يسمى بالقانون الجنائي أو الجزائي ، وباب الوصايا والمواريث وباب الآداب ، إذا فالإسلام يشمل جميع نواحي الدنيا والحياة ، فإذا قالوا بأن الدين لله والوطن للجميع ونادوا بفصل الدين عن الدولة و أخذنا بذلك ، كان معناه أن لا ندخل باب العبادات- وهو الدين حسب مفهوم النصارى - في السياسة ، لكن ماذا نصنع إذا كانت السياسة نفسها جزءا من ديننا ، و لا أعني بذلك النزاع على السلطة ونحوه، بل أقصد بذلك المبادئ والخطوط العريضة بالسياسة ، فكيف يمكننا أن نفصل الدين عن السياسة وسورة براءة مثلا وهي من القرآن الكريم من صميم السياسة الدولية فهل نفصل سورة براءة من القرآن ونقرر محوها من المصاحف ؟! ،وإذا سموا قساوستهم رجال دين فلأنهم لا عمل لهم إلا إقامة الصلاة وما يسمونه بالقداس ، فان العلماء المسلمين هم رجال دين ودنيا ويرشدون الناس في سائر أمور حياتهم وليس بالعبادة فقط ، يا أخوان إن الدين والدنيا في الإسلام أخوان لا ينفصلان ، والإسلام ليس كسائر الأديان فهو يحوي بمطوقه الحلول لكل المشكلات البشرية ، وفيه نظام اقتصادي كامل هو الحق بين الباطلين الرأسمالية المغرقة بالأثرة والشيوعية ، ومنهجية الإسلام صالحة لكل زمان ومكان ، ولكن قد تكون هنالك أمور مستجدة لم يصدر الإسلام لها تشريعا ، وحلها موجود ولكنه يحتاج إلى بحث وتنقيب عنه لاستخراجه ، فعلماءنا الأولين استنبطوا من الكتاب والسنة الحلول الكاملة لمشكلات زمانهم ، فعلينا أن نستنبط نحن أيضا الحلول لمشكلات زماننا ، و لا يجوز لنا أخذ القوانين و القواعد الأجنبية- كمصدر للتشريع - بتاتا لأنها لم تستمد من الإسلام ولم توضع لبلاد المسلمين فمثلها كمثل الثياب الجاهزة ذات القياس الواحد تماما ، والإسلام ثوب فصله الله لنا على مقياس أجسادنا ولكننا أبينا ارتداءه ، ... و ملاك حديثي هو تبيان أن الإسلام ليس بدين يقتصر على العبادات ، وتوصيتي منصبة على أن نكون منادين للإسلام ومنهاجه وقيمه وجميع تشريعاته ونسأل علماءنا في جميع شؤون حياتنا ونجتهد ما استطعنا إلى ذلك سبيلا ونخرّج فقهاء يستنبطوا لنا أحكام تناسب أوضاعنا المستجدة ، ونرشح من يمثل ويحافظ على ديننا وقيمنا بمجلس الأمة ، ونعد قادة – الذين هم أعلى مكانة وأكبر تأثيرا من الحكومة – يوجهوا الرأي العام ، ولا نكون ضد الإسلام ومعتقداته مع المعاديين له وهذا لوحده من النفاق الذي حذر منه الرسول – صلى الله عليه وسلم - ، فمن لم يشأ أوادعى بعدم الاستطاعة فلينكر وذلك أضعف الإيمان..!


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    بسطة في السوق

    مشاركات الزوار
    اين انت؟؟؟

    يا وردة الرازج في حديقتي
    يا زهرة بستاني
    أنت عمري أنت روحي
    أنت حزني أنت فرحي
    أين أنت ؟؟
    كنت بجانبي يوماً
    فهل سترجع مرة أخرى ؟؟
    لا ..
    لا أظن
    أراك في منامي
    وأراك حين الغروب
    تداعب خيالي
    فقد أصبحت من ذكريات الماضي
    المؤلمة
    الحزينة
    لقد تركت في داخلي جرح عميق
    فهل سيلتئ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018