تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 639492
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أنت غير عنهم
    أنت مو مثلهم
    أنت غير عنهم
    قلبي يقول
    وإحساسي يقول
    انك هواي ... انك لي غرام
    أنت مو مثلهم
    أنت رسم الحنان في طيبتك
    أنت لون الورد
    في وجنتك أنت الجمال منك ولك
    أنت الحياة في كلمتك
    أنت الدفاء في برد الشتاء
    أنت الوفاء في وجه الجفاء
    أنت غير عنهم
    قلبي يقول
    في هواك عرف الوجود
    وشاف الحياة له تعود
    يا سحاب اقبل يحمل رعود
    اروي صحاري ذبلها الجحود
    أنت مو مثلهم<....

    التفاصيل

    إمتلاك قلب.
    (1)

    أنا لا محالة سأموت ...

    و لكني لن أجعل هذا القلب يموت معي …

    أحلام ليلية :

    تبرعت بقلبي ...

    ليعيش القلب الذي أحبك .

    (2)

    أنا لا أحبك …

    لكنني أحب ذلك القلب الذي يسكن صدرك …

    أنا لا أتبعك بل أتبع حبي .

    (3)

    نعم قلبه لازال يحبك …
    التفاصيل

    إلى صامتة .
    مقدمة : أجمل حديث ذلك الذي يدور بين رجل عاشق وامرأة صامتة !!.
    الإهداء : إلى كل امرأة رائعة… تُجِيدُ الحديث حتى وهي صامتة .
    ---*---
    (1)
    ( تكلمي … تكلمي …
    أيتها….. الجميلة الخرساءْ …
    فالحبُّ مثل الزهرة البيضاءْ …
    تكونُ أحلى عندما تُوضع في إناءْ . )
    (2)
    تحدثي …
    يا من تذوبُ في فمكِ الكلمات …
    كقطعةِ سكرٍ في فنجان مرمرْ …
    يا من ترفض الحروفُ …
    من سجنِ شفتيكِ أن....

    التفاصيل

    هذا المساء .
    هذا المساء ...
    طوفان الدموع ...
    يجتاح أراضي عينيَّ ...
    يغرق شواطيء رموشي ...
    و ينهب جفاف خديّ .
    *
    هذا المساء ...
    أرسل ملك الحزن ...
     جيوشه من الهموم ...
    لإحتلال عاصمة صدري .
    *
    هذا المساء ...
    بطرقات نفسي ...
    بقايا من صغار الأماني ...
     تحتضر على أرصفة الألم ...
     دكاكين الشجن منهوبة ...
    و قوى أملي منهارة .
    ،،،،
    هذا المساء ، هنا قلب....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    بحر العيون

    الاسم :هالة صبيح مصطفى 2007-01-16

    إلى أين ستأخذني تلك العيون ...
    هل ستأخذني لنرحل بعيدا عن عالم الوحدة والأحزان ؟...
    هل ستأخذني لنسافر بعيدا إلى زمن أخر ؟...
    أم ستعيدني إلى زمن الذكريات ...
    ذلك الزمن الذي تركته ورحلت بعيدا ...
    ألقيته من خلفي ورحلت بعيدا ...
    ولماذا جذبتني تلك العيون ؟...
    لماذا لم تدعني في دوامة الحزن ؟...
    لماذا أخذتني إلى دوامة الحيرة ؟...
    فأنا قد تركت تلك الدوامة ...
    بعد أن عانى فؤادي كثيرا منها ...
    هل ستجرحني تلك العيون وتجرح فؤادي؟...
    أم ستعيد إلي بسمة لم أعرفها منذ سنوات طوال ؟...
    هل ستكون ملجأي وملاذي ؟...
    أم ستكون قبري الذي سأدفن فيه فؤادي وأودعه إلى الأبد ؟...
    هل ستكون وطني الذي سأسكن فيه باقي العمر؟...
    أم ستكون مرسى الوحدة والغربة إلى أبد الدهر ؟...
    غربة الأيام ووحدة الليالي ...
    غربة الذات التي ملأتني سنين طوال ...
    ووحدة الليالي الباردة المظلمة الهائجة ...
    ليالي عرفت الدموع فيها الطريق إلى عيناي ...
    دموع لا تتوقف ...
    دموع تتهاوى كحبات عقد اللؤلؤ المسجور ...
    تتهاوى كوريقات الشجر في خريف الزمن ...
    وهل ستأخذني تلك العيون إلى جسر الحب مع شروق الشمس؟...
    أم ستتركني على جسر الدموع مع غروب الشمس ...
    أتعجب كثيرا لأنها لم تدعني كما دعتني باقي العيون ...
    عيون البشر التي جاءت لتجرح فؤادي وترحل بعيدا.


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    المسجد الكبير

    مشاركات الزوار
    في معبد الأشـــواق
    كانــــنت الدنـيا خريـفا قبل عيـــنيك...شجــون
    كل حـــزن في حيــاتي هــاهو اليـــوم يهــــــون
    هـــاهي الاحلام تنمـــو في ثناياي وقـــــــــــلبي
    هـــاهيالاشواق تصـــحو ملء عينيـــك ونبضــــي
    انـــت لي اليوم ربـــــيع فيه يزهو الأقــــــحوان
    انــــت لي كل الأغانــي وابتســـمات الزمــــــــان
    وأنا نسمـــه حـــــــب دفئـــــــها هــــذا المكان
    وخيــــالي فيـــك يغفو واشتياقي فيـ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018