تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 607073
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    هل لي بأي شئ منك .
    رسالة في ليلة التنفيذ
    قطرها قلبي
    حرف
    حرف
    .
    .
    .
    هل لي
    أرجوك
    أتوسلك
    هل لي بنصف همسه
    أصرفها في تلافيف الدهر الفاني
    أبيع عمري لأجلها
    أحملها في طيات كياني
    وأحرسها من طيوف قلبي الهائج وثوراني
    هل لي بنصف نظره
    أمسح بها ما فاتني
    من لحظات الشوق بقربكِ
    وأسعد بها جنبات متعبه لوجداني
    هل لي بنصف إبتسامة
    أغرزها في شريان القلب
    علها في يوما....

    التفاصيل

    اعتراف مُعْدَمْ .


    مقدمة :
    الرجل بلا مال رجل فقير … و الأفقر رجل ليس له إلا مال .
    إهداء :
    إلى كل الفقراء في زمن الأغنياء .
    --*--
    (1)
    حلوتي ...
    أعترف أن رأس مالي …
    ما أكتبه بيراعتي …
    ما أرسمه بريشتي …
    أعترف أن رأس مالي …
    صفحات عشقٍ أحتفظ بها ...
    و هامة عزٍ أعيش بها …
    و أعترف ...
    أنك ... أنتِ فرحة عمري ...
    وأنكِ ... أحلى ما بقدري ....

    التفاصيل

    الحضارة .
    ·       إن الحضارة نرفض أن تسايرنا إلا إذا كان تسايرها معنا ينطلق من داخلنا ...
    فقبل أن تنظف شارعاً ...
    عليك أن تنظف قلوب سكانه ليتبلور معنى النظافة بداخلهم ...
    لينعكس ذلك على مظهرهم … على نظافة ملابسهم …
    وعلى نظافة منازلهم .
    عند ذلك سيحافظون على نظافة شارعهم و على كل شارع تطأه أقدامهم .
    ·       قبل أن تضع إشارة مرو....

    التفاصيل

    الديمُقراطية .


    (  وَكُلُّ يَدَّعِيِ وَصْلاً بِلَيْلَى *** وَ لَيْلَى لاَ تُقِرُّ لَهُمْ بِذَاكَا ) .
    يتغنى الجميع بالديمُقراطية ...
    من شيوعية الروس قبل سنوات  إلى رأسمالية الغرب .
    و بريطانيا الملكية تفخر بأنها موطن الديمقراطية الأول ...
    و أن الديمقراطية بها ولدت و فيها ترعرعت ..
    و فرنسا الجمهورية و الجمهور و الشعب شيء واحد إذاً فهي
    ديمقراطية و هي تزهو بأنها البلد الأ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    لوعة الشوق .

    الاسم :هالة صبيح 2007-01-07

    لوعة الشوق تزداد في فؤادي
    فأين أنت يا مالك فؤادي؟
    أتوسل ليك أن تعيد إلي فؤادي
    الذي سلبته ورحلت بعيدا عني
    فأنا بعد رحيلك
    صرت تمثالا منحوتا
    لا ينطق همسات الحب
    و صرت راقدة في سكون الليل
    و صرت اللحن الخاطئ في سيمفونية
    إلهية تسمى
    سيمفونية همسات الحب والأشواق
    و صار وجهي شاحبا
    له ملامح الغموض واليأس
    أتوسل إليك وأسألك
    هل شعرت بلوعة الشوق
    التي شعرت أنا بها ؟
    أم إنك صخر صامد لا يتأثر
    ببرق الشتاء و برودته القاسية
    لقد أصبحت أبغض رحيلك
    بقدر ما أهواك
    و لكن مهما رحلت بعيدا عني
    سيحملني شذاك إلى السماء العلا
    بلوعة الشوق والحنين .


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا

    العنوان : الشوق قاتل الاسم :هبة احمد 2007-08-24

    مشكورة على القصيدة الرائعة اختي العزيزة سلمت اناملكي الشوق وادراكي ماالشوق انة شعور قاتل


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    أزياء نساء عسير

    مشاركات الزوار
    ,,, سحب الحنين ,,,
    نادتني الأشواق
    وازدحمت حولي الأفكار....
    زادت داخلي
    النشووووووه,,,,وارتسمت على محياي البسمة..
    كان المكان يغطيه الدفء...
    وسويعات الأصيل تنشد للمستقبل
    اوبريت الأمل,,,,

    حولي أشعة الأمل تركض كجواد مستلهم لغد مشرق...
    تستنير حولي بخيوط الفرج
    ....

    ألتفت حولي نسمات الريح القروية ...
    واسكنتني ..
    في عالم الهدووووووء,,,
    وايقضت كوامن الأمس..
    بهبة ريح
    عب....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2017