تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 914069
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    هواجس من شوق وحنين .
    ها هي وحدتي كعادتها
    تعانق صمتي الكئيب
    في صورة معتمة لا أدري ما سببها
    منذ زمن قد تحول كوني بأسره في لحظة
    وها أنا الأن أحس بوقع تلك اللحظة
    لكنها كانت أقسى هذه المرة
    *
    سيدي في شوقي لك
    تجتاحني أمواج من مشاعر لم أشعر بها من قبل
    فتنتابني حالة من الجنون
    وأرغب بالبوح لك بكل ما يجول في خاطري
    أشعر بالرغبة الملحة في عقابك وزجك في سجني
    بعيدا عن كل العالم
    إلا أنا.. ل....

    التفاصيل

    من فل إلى فل .
    ينمو الفُل ...
    على ضفاف النهر ...
    ولا يشرب إلا رحيق شفتيك ...
    تقطفينه ...
    فيهرب من رائحته ...
    ليتعطر بدهن يديكِ .
    {
    ألا ترين يا غاليتي !! ...
    كيف يستيقظ  ...
    فرحاً بضوء الصبح  ...
    و يصطف خلف النوافذ ...
    ليتمتع بناظريك ؟ ...
    كيف يهرب من باعته ؟...
    عند كل إشارة مرور ...
    ملتجأً لهواء رئتيكِ ؟.
    {
    في حضورك ...
    ترتدي الأزهار ألوانها ...
    تجو....

    التفاصيل

    أنا و صديقتي .
    ها أنا ذا ...
    أعود وحيداً ...
    هزيمة تبادلني التحية ...
    نمشي معاً طريق العمر ...
    أنا و هزيمة !..
    صداقة عمر ...
    بطول السنين و عرضها ...
    وحيد أنا إلا من هزيمة ...
    لحظة !!! ..
    لحظة !!! ..
    نسيت أن أعرفكم بها ...
    هذه هزيمة نِعْم الرفيقة ...
    إنها فقط ...
    الحبيبة و القريبة ...
    اعتاد كل منا على الآخر ...
    أتمرد عليها أحياناً ...
    أهرب إلى مدن الإنتصار ...
    لا....

    التفاصيل

    لا عيد هنا أو هناك .
    مقدمة : العيد هو ان تُعيد ما كان جميلاً بنفسك .
    الإهداء : كل عام و الأمل بخير .
    (1)
    أي عيدٍ هذا الذي يكونْ ؟
    و الموت يستوطن القلب و الجفونْ
    قتل على الشاشة
    و بطولاتٌ لشارونْ
    ألم أقل
    أن فقأ العينِ
    أسهل من بقْر البطونْ ؟ ..
    (2)
    لا مكان للمزيفين في عصر البارودْ
    فلا يغطي الجُرم إكليل الورودْ
    أتخمنا الحلم تُرهاتٍ و و عودْ
    و غدونا مترهلين
    متوهمين
    بأملٍ....

    التفاصيل

    مشاركات الزوار

    ضفاف فضاء .

    الاسم :سعد الحامدي الثقفي 2005-01-12

    ضفاف فضاء

    (1)
    المطر ينهمر في الخارج
     والزخات تضرب النافذة بعنف
    وقتها كان قلب يدق
    كان قلبي يدق .
    (2)
    يمشيان ذات صباح قرويّ سويا
    هو: دسّ وجهه في كتاب
    وهي: تنظر لشيء ما من تحت خمارها الرِّيفيِّ العتيق
    لقد مضت السنون
    وتفرقا لكنهما لم يصلا بعد
    فهل يصلا ؟
    (3)
    كلما أراه أتذكرُ الموت
    رغم وجهه الدافق بالحياة
    (4)
    نجمتان
    نجمة في السماء
    و نجمة تقبع في الطين فمتى تلتقيان؟
    (5)
    سخرت الرِّياح مني
    هذا المساء
    سخرت من كلِّ شيء
    فنثرت أوراقي التي لم يشفع لها الشِّعر
    بالبقاء تحت معطفي
    أواه يا ربِّ حتى الرياح تعاندني !
    (6)
    هرم الشيخ وانحنى ظهره
    لكن عصاه لم تزل واقفة
    كانت (خيانة)
    (7)
    أشارت له بيدها مودعة
    فسقط خاتمها الذهبي
    وانكسر فصهُ الجميل
    فلم ترهُ بعده قط !
    أهي الصدفة
    (8)
    كان يحلم بالموت في نومته التعبة
    ذات مساء،
    ضمه في مدينة غريبة
    و في الصباح فتح نافذة فندقه
    يا للهول 
    لقد كان يطلُّ على مقبرة
    (9)
    كتب يودعها
    إن الجبلين وحدهما لا يتلقيان
    فمتى نلتقي؟
    فكتبت تقول:
    حين تعود العصافير بهية لقريتنا ذات ربيع
    لقد عادت العصافير للقرية مئات المرات
    لكنها لم تعد
    وهو متيقن أن الجبلين وحدهما لا يلتقيان
    فهل يلتقيان؟
    (10)
    (مرثية لجنوبي مات وحيداً)!
    من جنوب البلاد ومن أيسر المفردات بكاه النعاة
    فاسكتي يا طبول ليس عرس هنا
    صرت أصغي لبكاء البيوت
    والفتي ذاهب للممات
    مات والحبُ في يده
    لم يزرع الحبَّ في صبحه،وبكت كائنات
    فتى عاش ربيعاً وعشرين أخرى
    وما انتقص العمر منه،طيور تعرت على السفح
    هيج الطير حين مشى وانتشى
    ذات صباح حييّ وقاد الظباء إلى نزهة في الجبال
    وامتطى صهوة الغيم ذات مساء
    وعاد سريعاً، ليعلن أن الجنوب جنون
    وأن القرى ستعود إلى رشدها
    حين يؤوب الشمال
    وانكفأ ثم مال . فلله كيف بكته الرجال .

    بقلم
    سعد الحامدي الثقفي
    2002م








    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    شـــارك مــــعــــنــا


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حياته في مكة .
    عاش أبو بكر في حي التجار والأثرياء في مكة، وهو الحي الذي كانت تعيش فيه
     خديجة بنت خويلد، ومن هنا نشأت الصداقة بينه وبين النبي (صلى الله عليه
     وسلم)، وكان لتقاربهما في السن وفي كثير من الصفات والطباع أكبر الأثر في
     زيادة الألفة بينهما، فقد كان أبو بكر يصغر النبي (صلى الله عليه وسلم) بنحو
    عامين .
    وحينما بُعث النبي (صلى الله عليه وسلم) كان أبو بكر أول من آمن به، ما إن ....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    ليلة تسكع

    مشاركات الزوار
    قصيدة / وراء السكوت
    وراء السكوت
    انت .. انت .. رغم ما فيه انت .. وما عليه انت .. احبك انت
    رغم المشاويرالتي يخاف يسلكها المحب
    رغم التصاوير التي تخصك فيما ذهب
    رغم الاعاصيرالتي تغير الاحاسيس
    رغم التحاذير التي تواكب التضاريس.. احبك انت
    عيناك غابتا حب مسحورة
    مسكونة الاشواق بالعشاق معمورة
    خدك رياض زهر اوراقه مهجورة
    وصدرك منطقة اصطياف ممنوعة السواح مخطورة
    وقلبك محراب رجاء ومحطة انتظار محذ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019