تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 848897
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    وداعاً يا أزقة حينا .
    بدأ المهاجرون يسرعون و يحملون الحقائب ...
    يبكون بحرقة شديدة ...
    يودعون احبابهم ...مناديل كثيرة ...
    يلوحون من بعيد من هنا و من هناك .... دموع متطايرة ...
    دموع ترفض ان تودع ... ترفض ان تنتهي و تنقطع ...
    امي الحنون عانقيني ولا تفارقي روحي...
    لا تتركيني .....لا تدعيني اسافر نحو المجهول المخيف...
    امي انا مجرد امرأة وحيدة و ضعيفة ...
    ابي تعال و ارجوك الا تبكي امامي ...
    ابي انت....

    التفاصيل

    أمل يتصابى .
    مقدمة :
    لا سحابة حقٍ …
    تظلَّلُ أرض الواقع …
    لا وجوهٌ تظهرُ …
    على مرايا الجدران الحزينة …
    هناك في الزحام …
    لا أحد …
    يعرف جيداً ماذا يجري ؟.
    (1)
    صقر صغير …
    ملَّ و هو يبحثُ عن وكر جديد …
    كل الأوكار مسكونة … خاوية …
    هل يسكنُ عشاً على شجرةٍ ؟ …
    أم يظلُ تائهاً يبحث عن وكر الأحلام ؟.
    (2)
    قلم حزين …
    أضناه التسكع في شوارع الورق …
    مخلفاً حبراً يحتضر …
    و....

    التفاصيل

    المطر الأسود .
    و انا ...
     أبحر ...
     في متاهة حبك ...
    فاجأني ...
     مطرٌ أسود ...
    و رعد أحزانٍ ...
    سبقه برق ألم ...
    أحرق شراع صدقي ...
    حاولت ...
    أن أُحدد إتجاهي ...
    كانت بوصلة قلبي ...
     تتجه صوبك ...
    و كلما اقتربت منك ...
    تحملني ...
     موجة صمتك بعيداً ...
    *
    أيها المتحكم بأمري ...
    الحاكم ببحري ...
    ها أنا أغرق ...
    و وحدك الواقف ...
    عل....

    التفاصيل

    همسة .
    ·       كم ستصبح حياتنا قاسية ؟...
    لو أننا نظرنا لها بنظرة متشائمة ستصبح حياتنا صحراء قاحلة جافة خالية ...
     من واحات الحب والأمل ، تصبح حياتنا كزورق تتقاذفه أمواج الحيرة والقلق ...
     بدون بوصلة للتفاؤل و بعيداً عن يابسة الحقيقة ....
    لماذا يظن كل منا انه غريب عن الآخر ؟ …
    لماذا يحس انه دولة مستقلة بحد ذاته ؟...
    يرفض التعامل بصدق مع من حوله ....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    الهزيمة الكبرى .
    مقدمة : الماضي … يمر بالحاضر ليصنع … المستقبل .
    الإهداء : إلى كل من كان يتساءل … ماذا كان رأي نزار في حرب الخليج ؟ .
    ---*---
    (1)
    مضحكة … مبكية …
    معركة الخليج …
    فلا … النصال …
    انكسرت فيها على النصال …
    و لا الرجال نازلوا الرجال …
    ولا رأينا مرة (آشور بانيبال) …
    كل ما تبقى لمتحف التاريخ …
    أهرام من النعال !! …

    (2)
    من اللي ينقذنا من حالة الفصام ؟ …
    من الذي يقنعنا أننا لم ننهزم ؟ …
    و نحن كل لليلة …
    نرى على الشاشات جيشاً جائعاً …
    و عارياً يشحذ …
    من خنادق الأعداء … (ساندويتشة) …
    و ينحني … لكي يلثم الأقدام !! …

    (3)
    لا حربنا حرب ولا سلامنا سلام …
    جميع ما يمر في حياتنا …
    ليس سوى أفلام …
    زواجنا مرتجل …
    وحبنا مرتجل …
    كما يكون الحب في بداية الأفلام …
    و موتنا مقرر …
    كما يكون الموت في نهاية الأفلام !! …

    (4)
    لم ننتصر يوماً على ذبابةٍ …
    لكنها تجارة الأوهام …
    فخالد و طارق وحمزة …
    و عقبة بن نافع …
    و الزير … و القعقاع …
    و الصمصمام …
    مكدسون كلهم … في علب الأفلام …

    (5)
    هزيمة … و راءها هزيمة …
    كيف لنا أن نربح الحرب …
    إذا كان اللذين مثلوا …
    و صوروا … و اخرجوا …
    تعلموا القتال في وزارة الأعلام !!!!! …

    (6)
    في كل عشرين سنة …
    يأتينا رجل مسلح …
    ليذبح الوحدة في سريرها …
    و يجهض الأحلام !!! …

    (7)
    في كل عشرين سنة …
    يأتينا حاكم بأمره …
    ليحبس السماء في قارورة …
    و يأخذ الشمس إلى منصة الإعدام !! …

    (8)
    في كل عشرين سنة …
    يأتينا نرجسي عاشق لذاته …
    ليدعي بأنه المهدي … و المنقذ …
    و النقي … و التقي … و القوي …
    و الواحد … و الخالد …
    و الحكيم … و العليم … و القديس … و الأمام …

    (9)
    في كل عشرين سنة …
    يأتينا رجل مقامر …
    ليرهن البلاد … والعباد … و التراث …
    و الثروات … و الأنهار …
    و الأشجار … والثمار …
    و الذكور … و الإناث …
    و الأمواج … والبحر …
    على طاولة القمار …
    في كل عشرين سنة …
    يأتي إلينا رجل معقد …
    يحمل في جيوبه أصابع الألغام !! …

    (10)
    ليس جديدا خوفنا …
    فالخوف كان دائما صديقنا …
    من يوم كنا نطفة …
    في داخل الأرحام …

    (11)
    هل النظام في الأساس قاتل ؟ …
    أم نحن مسئولون …
    عن صناعة النظام ؟ …

    (12)
    إن رضي الكاتب أن يكون …
    مرة دجاجة …
    تعاشر الديوك أو تبيض أو تنام …
    فاقرأ على الكتابة السلام !! …

    (13)
    للأدباء عندنا نقابة رسمية …
    تشبه في شكلها …
    نقابة الأغنام …

    (14)
    ثم ملوك أكلوا نسائهم …
    في سالف الأيام …
    كأنما الملوك في بلادنا …
    تعودوا أن يأكلوا الأقلام …

    (15)
    مات ابن خلدون الذي نعرفه …
    و اصبح التاريخ في أعماقنا …
    إشارة استفهام …

    (16)
    هم يقطعون النخل في بلادنا …
    ليزرعوا مكانه …
    للسيد الرئيس غابة من الأصنام !!! …

    (17)
    لم يطلب الخالق من عباده …
    أن ينحتون له …
    مليون تمثال من الرخام !!! …

    (18)
    تقاطعت في نحرنا خناجر العروبة …
    و اشتبك الإسلام بالإسلام ! …

    (19)
    بعد أسابيع …
    من الإبحار في مراكب الكلام …
    لم يبقى من قاموسنا الحربي …
    إلا الجلد و العظام …

    (20)
    طائرة الفانتوم …
    تنقض على رؤوسنا …
    ونحن نستقوي بزنار أبى تمام ! …

    (21)
    الحرب لا تربحها وظائف الإنشاء …
    و لا … التشابيه …
    و لا النعوت … و لا الأسماء …
    مقتلنا يكمن في لساننا …
    فكم دفعنا غالياً ضريبة الكلام …

    (22)
    قد دخل القائد بعد نصره …
    لغرفة الحمّام …
    و نحن قد دخلنا لملجأ الأيتام !! …

    (23)
    نموت مجانا …
    كالذباب في أفريقيا …
    نموت كالذباب …
    ويدخل الموت علينا ضاحكا …
    و يقفل الأبواب …
    نموت بالجملة في فراشنا …
    و يرفض المسئول عن ثلاجة الموتى …
    بأن يفصل الأسباب …
    نموت … في حرب الشائعات …
    و في حرب الإذاعات …
    و في حرب التشابيه …
    و في حرب الكنايات …
    وفي خديعة السراب …
    نموت … مقهورين … منبوذين …
    ملعونين … منسيين كالكلاب …
    و القائد السادي في مخبئه …
    يفلسف الخراب !!! …

    (24)
    في كل عشرين سنة …
    يجيئنا (مهيار) …
    يحمل في يمينه الشمس …
    و في شماله النهار …
    و يرسم الجنات في خيالنا …
    و يُنزل الأمطار …
    و فجأة …
    يحتل جيش الروم كبريائنا …
    و تسقط الأسوار !!! …

    (25)
    في كل عشرين سنة …
    يأتي امرؤ القيس على حصانه …
    يبحث عن مُلك من الغبار …

    (26)
    أصواتنا مكتومة …
    شفاهنا مكتومة …
    شعوبنا ليست سوى أصفار …
    أن الجنون وحده …
    يصنع في بلادنا القرار …

    (27)
    نكذب … في قراءة التاريخ …
    نكذب .. في قراءة الأخبار …
    و نقلب الهزيمة … الكبرى …
    إلى … انتصار !!!!! …

    (28)
    يا وطني … الغارق في دمائه …
    يا … أيها المطعون في إبائه …
    مدينة … مدينة …
    نافذة … نافذة …
    غمامة … غمامة …
    حمامة … حمامة …
    مئذنة … مئذنة …
    أخاف … أن أقرأك السلام …


    نزار قباني
    Writing by: alfaisal
    http://www.eb7ar.com


    عدد القرائات:67337


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    جبل الرحمة بعرفات

    مشاركات الزوار
    رحلة
    رحلة
    و مضيت مثل الهائمين أطوف
    أبحث في ثنايا الدرب
    عن إشراقة و سنى
    وعن معنى
    يحيل الدرب في عيني
    آفاقا من الفجر
    يوسدني على أرجوحة
    نشوى
    فلا أدري
    ولا أهفو بأن أدري
    ***
    وأرسلت السفائن أبتغي نجما
    يضيء جديب
    أيامي و أعوامي
    أريح على يديه
    جبيني المتعب
    وأن تحلو لي الدنيا
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018