تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 656043
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    خيانة جائعة .
    كانت هناك ...
    تمسك بيدي
    وتمسح العرق من على جبيني ...
    تحدث القمر عني
    كانت تسقيني ..
    شهدا ..
    و حليبا ...
    كانت تقراء الكف ..
    و تثرثر ...
    * * ** **
    تجلس القرفصاء ...
    على سجادة من الندم
    تحاكي النجوم
    و ترسم أمنية ...
    الليل يطول
    صامتة قليلا ...
    و الليل يساسر اتساع عينيها ...
    و نجمين صغيرين
    يرتقبين ... حضني
    ودفئ أحاسيسي ...
    ** ** **
    تجر شري....

    التفاصيل

    بين الغفوة و الصحوة .


    ذات ليلة
    و قراصنة النوم
    يهاجمون سفن العيون
    كان هناك
    شخص

    يحلم 


    و بحلمه 


    يصارع الواقع و الخيال

    عندما أفاق !!

    أَمام خيمته 

    تواجه 

    حلمٌ و صحو 

    شرب قهوته

    أمسك وتر قلمه 
    ....

    التفاصيل

    أخلاق الفروسية .

    كان ذلك الطفل
    الذي حمل السلاح
    في وجه شخص كبير أهانه
    عندها
    أصبح المشاغب الصغير
    عنوان القبيلة
    كان والده
    يُذكي فيه روح القوة
    و كانت والدته بخوفٍ
    تكره تلك الخليقة .
    *
    و ... كَبُر ..
    و مع تكاثر سنوات عمره
    تكاثرت الهزائم
    ففي المجتمع الكبير
    لا مكان
    لأخلاق الفروسية .
    *
    الفارس لا يكذب و لا يخون
    كل من حوله
    يكذب و يخون
    كيف يكون الشجاع التفاصيل

    رسالة أخيرة.
    هذه هي الرسالة الأخيرة

    مغلفة بورق الشجر

    و مبللة بدموع المطر

    بداخلها سطور ...

    حروفها لن تستطيعي أن تقرأيها

    سوى بقلبكْ

    بها حنين فقد الأمل برجوعكِ سالمةً

    إلى أرض الوفاء

    بها معزوفة نايٍ حزين لأغنية وداع

    و بها قلب أحبك ...

    فوهبتك إياه فلم يعد لي به حاجة.

    *....

    التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    أنا رجلٌ واحد .

    (1)
    حبك …
    إشكالية كبرى …
    إشكالية جسدية …
    و إشكالية لغوية …
    و إشكالية ثقافية …
    فذراعيَّ مثقلة بالفاكهة …
    و اجنحتي مكسورة …
    و سماواتك مدروزة بالعصافير …
    و مفرداتي محدودة …
    و جسدك أكاديمية ملكية …
    تختزن الشعر …
    و تبتكر اللغات …
    (2)
    معك …
    لا توجد أنصاف حلول …
    و لا أنصاف مواقف …
    و لا أنصاف أحاسيس …
    كل شيء معك …
    يكون انقلابا أو لا يكون …
    و كل قبلة على فمك …
    تكون جهنماً …
    أو لا تكون …
    (3)
    معك …
    لا يوجد طقس معتدل …
    و لا هدنة طويلة …
    و لا حياد مطلق …
    فالحياد مع امرأة مثلك …
    معجونة بلوزها …
    و عسلها …
    و حليب أنوثتها …
    و موسيقى ...
    أمشاطها و خواتمها …
    ترف ثقافي لا اقدر عليه …
    و تنازل سخيف …
    عن صهيل رجولتي !!.
    ---*---
    نزار قباني


    عدد القرائات:38115


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    في المدينة .
    عاش أبو بكر في المدينة حياة هادئة وادعة، وتزوج من حبيبة بنت زيد بن خارجة
     فولدت له أم كلثوم، ثم تزوج من أسماء بنت عميس فولدت له محمدًا.
    ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله عليه وسلم) في المدينة، بل كان أقرب
     الناس إليه حتى تُوفي (صلى الله عليه وسلم)  في (12 من ربيع الأول 11هـ
     3 من يونيو 632م).
    كان لوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) وقع شديد القسوة على المسلمين<....

    التفاصيل

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    16

    مشاركات الزوار
    يا سيدتى
    يا سيدتى
    عن تجربه الحب الأولي لا تقصيني
    لا تعتقدي إني رجل .....كثرت أوقات فراغي
    وأبحث عن شئ يلهيني
    أو إني بالحب أقامر كي أظفر من بعض الصحبة
    برهانا قد يستهويني
    لا سيدتي إني أحبك وإليك في الحب براهيني
    منذ رأيتك إذدادت دقات القلب
    ملكتني أوقات حنيني
    منذ عشقتك صرت الساهر أبحث عن قمرا يؤنسني أبحث عن نجما يهديني
    وأبعث في ليل....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018