تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 656043
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    على أعتاب الحلم .
    مهداة اشهداء نصر أكتوبر العظيم
    *
    وقفت ِ بأعتاب ِ الحلم ِ
    فقلتُ أدخلى
    الحيرة تغتالُ فيكِ النظرة
    تصفعنى تفتكُ بى
    سيل ُ الهم ِ يدورُ بكونى
    يقتلنى فى كل ِ نبضة
    لتدخلى وما دخلت ِ !
    رفعت ُ راياتى البيض ْ
    وفتحت ُ حصونى
    وجففت ُ دموعى
    لتدخلى وما دخلت !
    سمعت ُ النسرَ الرابضَ
    فى أعلى الحصن ْ
    يغمغم ُ فى أذنى :
    "ما أُخِذ َ بالقوة لا يُستَرَد ُ بغير ِ القو....

    التفاصيل

    في استقبال حروفك .

    عندما أهِمْ بقراءة سطوركِ ...
    ارتدي كامل ملابسي الرسمية ...
    معدلاً ( عقالي ) مدوزناً ( شماغي ) ...
    متقنعاً بنظارتي ...
    مطفئً ( سجائري ) ...
    متعطرا بـ ( بدهن العود ) ...
    و بكل احترام ...
    أكون في كامل هيئتي ...
    لاستقبال حروفكِ ...
    المدعوة للسهر في جنبات فكري .
    *
    عبر بوابة عينيَّ ...
    يكون قدومكِ حافلاً بكل الروعة ...
    و في مجلس قلبي ...
    يكون حضوركِ مهيباً ....

    التفاصيل

    الأزرق الغامض.
    سؤال:

    أشعر بأنك ذلك الأزرق الغامض .. 

    لماذا ؟؟
    جواب :

    ذلك الأزرق ...

    الذي ألهم الخيال منذ قرون

    فنسج الحكايات الأسطورية ...

    التي تغنت بظلمة الأعماق

    و جمال الحوريات

    و موت القراصنة بحثاً عن كنوز أسراره

    ليصنع ثوباً من غموض يرتديه البحر

    ليفتن زواره من البحارة....

    التفاصيل

    ميلاد جديد .
    مقدمة : كل صبح يولد بداخلنا طفل .
    الإهداء : لكل الهزائم بتاريخ عمري .
    --*--
    (1)
    أريد أن أولد من جديد ...
    لأغير بعض اختياراتي ...
    و أمسح بعض ما بداخلي ...
    و أرفعُ للفرحةِ راياتي ...
    لكن العمر لا يرحم ...
    الحزن ما زال يكبر ...
    و يعذبني نحيبُ ذكرياتي .
    (2)
    في غرفتي ...
    باردة هي أمنياتي ...
    خائفة هي نظراتي ...
    كئيبة هي أغنياتي ...
    كنت أطالع أوراقي ...التفاصيل

    قصائد أعجبتني

    إذا ...
    (ترجمه بتصرف) لقصيدة رود يارد كبلنج الخالدة
    ---*---

    إذا استطعت أن تحتفظ برأسك …
    عندما يفقد كل من حولك رؤوسهم …
    و ينحون عليك باللائمة …
    إذا وثقت بنفسك عندما يفقد كل إنسان ثقته فيك …
    و لا تترك مع ذلك مجالاً للشك …
    إذا استطعت أن تنتظر دون أن تمل الانتظار …
    أو أن يعاملك الآخرون بالكذب …
    من دون أن تلجأ إليه …
    أو أن تكون موضع كراهية …
    و لكنك لا تدع لها مجالاً للتسرب إلى نفسك …
    و لا تبدو أفضل مما ينبغي …
    ولا تتكلم بحكمة أكثر مما يجب …
    إذا استطعت أن تحلم …
    و لا تدع للأحلام سيادة عليك …
    إذا استطعت أن تفكر …
    و لا تجعل الأفكار غايتك القصوى …
    إذا استطعت أن تجابه الفوز و الفشل …
    و تتعامل مع هذين …
    المخاتلين … الخادعين … على حد سواء …
    إذا استطعت أن تكدس كل ما تملك من أرباح …
    و تغامر بها دفعة واحدة …
    و تخسرها جميعاً … ثم تبدأ من جديد …
    من دون أن تنطق بكلمة واحدة عن خسارتك …
    إذا استطعت أن تعامل الناس …
    من غير أن تتخلى عن فضائلك …
    و أن تسير في ركاب الملوك …
    من دون أن تفقد مزاياك المعتادة …
    إذا عجز الأعداء … و الأصدقاء … و المحبون …
    عن إثارة حفيظتك … بإيذائهم إياك …
    إذا استطعت أن تملأ الدقيقة الغاضبة …
    التي لا تغفر لأحد …
    بما يعادل ستين ثانية من السعي ركضاً …
    فلك الأرض وما عليها …
    و أنت … فوق ذلك كله …
    ستكون رجلاً … يا بُني .



    رود يارد كبلنج


    عدد القرائات:41587


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : ستكون رجلا الاسم :الفاتنة 2006-03-19

    ستكون رجلا عندما تستحق ذلك ...
    ولانه قلما تتحقق هذه الصفات ...فستضطر الى الانتظار ....
    ولكن لا بد من ان تكون رجلا

    العنوان : للرجولة معان الاسم :صداااح الملااااح 2006-03-05

    قلمايكتب عن الرجولةوقلماتكون اوصاف لرجولة محل اهتمام----والدليل ان هذة القصيدة من اقدم الاعمال فى هذا المنتدىالوضاءولم تحضى باهتمام الزوارلانى لاارى اى رد رغم روعةماقيل شكر جدا لفريق العمل بهذا الموقع الابرز فى حسن اختيار الكلمة


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    الفتوحات الإسلامية .
    ·       فُتحت في عهده :
    ·       بلاد الشام .
    ·       العراق .
    ·       فارس .
    ·       مصر .
    ·       برقة .
    ·       طرابلس الغرب .
    · &nbs....

    التفاصيل

    سوق الغلال

    مشاركات الزوار
    نظرات محيرة .
    ماذا يدور في خاطرك ...
    حدثني وأخبرني به...
    فأنا لا أتحمل نظرات الشك التي أراها في عيناك...
    فعيناك تقول حديثا لا أفهم مغزاه ...
    فقد حيرتني عيناك بين نظرة شك ويقين ...
    وبين نظرة الهوى والعشق والجنون ...
    وبين نظرة الخوف ...
    وكلما نظرت إليك شعرت بدقات فؤادي تنبض سريعا ...
    والعرق يتفصد من جبهتي برغم أن أطراف أصابعي كتلة من الثلج ...
    وحينما أغمض عيناي أشعر بنظراتك الثاقبة ...<....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018