تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 995938
المتواجدين حاليا : 22


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ما به أمل
    مثل هالليله تشبه البارح
    يقول همي الواضح
    ما به أمل في حياة المنتظر
    سافرت اسأل اقداري
    متى تلتقي مع اقدارك ؟؟؟
    الطريق مفروش بظلام
    والمسافه تطول بلا نهايه
    *
    تعب ... تعب
    القدم حافي
    والريق ضامي
    والأمل ما به أمل نلتقي
    ضاعت دروب الأمل
    ما عرفت الصدق من الهزل
    في حياتي انتحر صبري من القهر
    يا عٌمْر ما به حياه
    هذا زمن كله شقاه
    قم يا زمن نشيع قل....

    التفاصيل

    ورد الأحلام .
    ·       عندما تتنكر الآمال بثوب بائعة ورود ...
    لتبيعنا ورد الأحلام البلاستيكي ...
    فأننا لن نشم راحة لأمل حقيقي .
    ·       إنه قدر جيل بأكمله ...
    و لكنني غير بائس ...
    ففي أجيال سابقة كانت الأمة تشكو أكثر مما عليه الآن ...
    بدء من معركة الجمل صلب الزبير ...
    قتل الحسين ... غزو المغول مناحرات الدويلات الصغيرة ...
    فتن....

    التفاصيل

    سطور لم تبلغ نص .
    ·       الربيع … لأنه أحد مشتقاتك : أُحبه .
    ·       قهوة الصباح … شاي العصر و حديث السهرة : يجمعهم تفكيري بك .
    ·       قلمي و دفتري : لولاكِ ما عرفتهما .
    ·       بعينٍ تتحدثين و بالأخرى تضحكين : عندما أشاهد المرآة .
    ·      ....

    التفاصيل

    ميلاد عدم حضورك الثاني .
    في يوم ميلاد ...
    عدم حضورك ...
    الثاني ...
    كانت كل الأحزان تحتفل ...
    بميلاد الألم بداخلي ...
    حتى تلك الآلام ...
    التي كنت لا أهتم بها ...
    أشعلت شموعها ...
    و ...
    أصبحت ...
     تسخر مني بضوئها .
    *
    غيابك يا سيدة الألم ...
    كان بداية ...
     لكرنفالات الشوق ...
    الذي مارس بصالة صدري ...
    كل فوضوية .
    *
    ( كل عام وميلاد الغياب موشى بالدموع )
    أصبح ال....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    .... نقاط للتأمل .
    • نقطة أولى :
      عندما تغيب الحقيقة من واقعنا فأننا نتوه في طرقات الخيال ...
       نعيش على الأحلام نسرق أعمارنا بأنفسنا ...
      نضيع سنوات عمرنا هباء ...
      نظل نبحث عن ضوء شمعة الحقيقة ...
      بليل الخيال وسط رياح اليأس ...
      نتوه في دروب الضياع دون دليل ...
      نقف في محطة الأحلام ننتظر قطار الأمل ...
      لنذهب إلى مدن الحقيقة ...
      ندور في حلقة مفرغة لا أول لها و ليس لها آخر ...
      نشاهد ما يدور حولنا دون أن نفهم ما يجري ...
      تتصارع بداخلنا كل القيم التي خلقت في نفوس البشر ...
      كل المبادئ كل الآراء كل الأفكار تتصارع بعقولنا ...
      فلا نستقر على رأي أو فكرة ...
      نحتار في دروب الحياة ...
      أي درب نسلكه لنصل إلى الحقيقة ...
      إلى السعادة …
      نظل نبحث عن ذاتنا ، عن وجودنا ...
      عن قيمتنا كبشر ، نبحث عن الحقيقة ...
      عن حقيقتنا التي نعيشها و الحقيقة الحقة ...
      و قيمتنا و الحل لكل تلك الأفكار ...
      التي تعصف برؤوسنا ...
      و الخلاص من الضياع الذي نعيشه ...
      هو الإيمان بالله ، فمع الله نجد معناً لحياتنا ...
      و
      نجد أنفسنا ... و حقيقتنا التي لا تضيع .
    • نقطة ثانية :
      الحياة رائعة جميلة ...
      للإنسان الذي يعرف الطريق الصحيح ...
      و الخط السليم الذي يستطيع من خلاله ...
       أن يصل إلى السعادة المطلوبة ...
      جمال الحياة في أن نعيشها ببساطة بدون تكلف ...
      ليس مهماً أن يكون الإنسان غنياً حتى يكون سعيدا ...
      فليس بالمال وحده يحصل الإنسان على السعادة ...
      الحياة جميلة ... و لكنها معقدة ...
       لماذا نزيدها نحن البشر تعقيداً ؟ …
      لماذا نرفض أن نعيش في سلام ؟...
      لماذا نرفض الحب ؟...
      و نتوه في دروب الضياع !!..
      أسئلة كثيرة وأجوبتها ...
      بداخل قلب إنسان منا مازالت بداخله ذرة من إنسانية .
    •  نقطة أخيرة :
      ذكريات الإنسان منا كالدم الذي يجري في عروقنا ...
       فكما بغير دم تجف عروقنا بدون ذكريات تجف حياتنا ...
       فألامس ذهب ... واليوم يذهب ... وغداً سيذهب ...
      ولن تبقى سوى الذكريات فمن أجمل ما في حياتنا ...
       ذكرياتنا التي لن تتكرر سواء سعيدة كانت أم حزينة .

                                                                                          الفيصل ،


    عدد القرائات:55550


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : بحر التأمل الاسم :مونية 2008-05-27

    تأمل في نفسك تجد حقيقتك وتأمل في حياتك تجد دروب جميلة تستحق المضي فيها واستكشافها المهم ان يكون آخر الدرب الجنة. وتأمل في ذكرياتك تجد بسمة في الأفق ابتسامتك وأنت طفل يجهل الحياة وإصرارك وأملك وأنت شاب لمستقبل جميل طبعا في ظل الإسلام وأخيرا دمعتك المهجورة في جفنك وأنت تتذكر كل لحظة مضت لم تذكر فيها الله سبحانه وأنت كهل.أشكرك أستاذ لتذكيرنا بالتأمل


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    الفساد والحكم :
    سوزان روز















    الفساد والحكم

     

     



     







    عرض/ إبراهيم غرايبة
    يناقش هذا الكتاب التأثير السياسي والحضاري والاقتصادي للفساد على المجتمعات والأمم والدول، ويقترح وس....

    التفاصيل

    و فاته و مدة خلافته .
    ·       كانت و فاته سببها السّل .
    ·       و قيل سببها أن مولى له سمَّه في طعام أو شراب و أعطي على ذلك ألف دينار ، فحصل له بسبب ذلك مرض ، فأُخبر أنه مسموم ، فقال : لقد علمت يوم سُقيت السُّم ، ثم استُدعي مولاه الذي سقاه ، فقال له : ويحك ما حملك على ما صنعت ، فقال : ألف دينار أُعطيتها ، فقال : هاتها ، فأحضرها فوضعها في بيت المال ، ثم ....

    التفاصيل

    الصين 2002

    مشاركات الزوار
    سقوط الماسه
    عندما تسقط الماسه في وحل تتسخ تفقد بريقها ينتزع جمالها تفقد جاذبيتها يبتعد الكثير عنها ويلتصق الوحل بها لأنه وجدها براقة جذابة لامعة برريئة صافية ...
    ولكن ما أن تنفض الماسه الوحل عاتقها وتطلب العون والنجدة من خالقها فينزل عليها ماء منهمر ويجعل الوحل سيل منجرف يجرف بطريقة كل غصن مائل ليس له جذع متأصل قوي ...
    وتبدأ الألماسة تلمع من جديد وتضيء نورا براقا قويا يشع أكثر من ذي قبل فقد طهرت وكسبت ن....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019