تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 621714
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    قصيدة التتار .
    و ها تمضي الفصول
    بلا عيونك
    و ها تأتي الرياح
    بما لا تشتهي السفن
    لم تخر الجبال كما ادعيت
    لم يخرج من كهوف الحقيقة
    ألف يأجوج ليذبحني ..
    لم تسقط فوق رأسي السماء ..
    كقصاصات الأوراق..
    ها أنذا .. ما زلت حيا
    و أجهزتي تعمل كالرادار
    لتسجل أي حلم لك يقترب
    و عيوني كالمرابطين
    خلف التلال
    يريدون الشهادة
    دون الحياة ..
    *
    ما زلت في قلعتي
    أنتظر التتار التفاصيل

    هزيمة على أراضي العشق .
    مقدمة : قد يُغلبُ المقدام ساعة يَغلـبُ ( غازي القصيبي ).
    الإهداء : إلى صاحبة العينين … السوداوين … الرائعتين. .
    ---*---
    خسرت معركتي معكِ ...
    بعد أن ظـننت بأني سـأحكم كل ...
    أراضي العشـق التي تطأها قدميكِ …
    هُزمت في وقتٍ كنت فيه …
    أشـرب مقدماً …. نخـب الانتصار …
    ظننت كما ظن هتلر ...
    بأنه سيحكم العالم ...
    وهزم في ... الجولة الأخيرة ....
    لا فرق هنا بيننا فكلانا ... خا....

    التفاصيل

    هولاكو و الحجاج .
    ·       صدام لا يمكن أن يقنعني أنه مؤمن ...
    و بوش الصغير لا يمكنه أن يقنعني أنه مقاتل ...
    و كلاهما لا يعنيه إلا مصالحه ...
    ولو قُتل كل الشعب العراقي .
    ·       بين سندان صدام و مطرقة بوش ...
    يكون العراقي قطرة دم يتشكل بعنف ...
    ليصبح وجبة قابلة للإلتهام ...
    من قِبل تلفزيونات العالم .
    ·   &....

    التفاصيل

    وطني أنتِ .
    أتهجى ...
    في صفحات كتاب العشق  ...
    حروف الحلم الأحمر ...
    يحمل فارسه المتوهج بالنجمات ...
    المتقد سيفاً من لَهَبِ النظرات ...
    اقرأ معكِ عن ( ليلى ) ...
    المسجونة في زنزانة تاريخ ...
    من تلقى عشاقها ...
    في محرقة الأشواق ...
    و تصليهم بـ ( حطب ) الهجر .
    *
    بعد الآن ...
    لن أسمح بدخولك من أجلي ...
    منطقة الأحزان ...
    لا أسمح أن يُدفن صوتك ...
    في مقبرة الكتمان ....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    .... نقاط للتأمل .
    • نقطة أولى :
      عندما تغيب الحقيقة من واقعنا فأننا نتوه في طرقات الخيال ...
       نعيش على الأحلام نسرق أعمارنا بأنفسنا ...
      نضيع سنوات عمرنا هباء ...
      نظل نبحث عن ضوء شمعة الحقيقة ...
      بليل الخيال وسط رياح اليأس ...
      نتوه في دروب الضياع دون دليل ...
      نقف في محطة الأحلام ننتظر قطار الأمل ...
      لنذهب إلى مدن الحقيقة ...
      ندور في حلقة مفرغة لا أول لها و ليس لها آخر ...
      نشاهد ما يدور حولنا دون أن نفهم ما يجري ...
      تتصارع بداخلنا كل القيم التي خلقت في نفوس البشر ...
      كل المبادئ كل الآراء كل الأفكار تتصارع بعقولنا ...
      فلا نستقر على رأي أو فكرة ...
      نحتار في دروب الحياة ...
      أي درب نسلكه لنصل إلى الحقيقة ...
      إلى السعادة …
      نظل نبحث عن ذاتنا ، عن وجودنا ...
      عن قيمتنا كبشر ، نبحث عن الحقيقة ...
      عن حقيقتنا التي نعيشها و الحقيقة الحقة ...
      و قيمتنا و الحل لكل تلك الأفكار ...
      التي تعصف برؤوسنا ...
      و الخلاص من الضياع الذي نعيشه ...
      هو الإيمان بالله ، فمع الله نجد معناً لحياتنا ...
      و
      نجد أنفسنا ... و حقيقتنا التي لا تضيع .
    • نقطة ثانية :
      الحياة رائعة جميلة ...
      للإنسان الذي يعرف الطريق الصحيح ...
      و الخط السليم الذي يستطيع من خلاله ...
       أن يصل إلى السعادة المطلوبة ...
      جمال الحياة في أن نعيشها ببساطة بدون تكلف ...
      ليس مهماً أن يكون الإنسان غنياً حتى يكون سعيدا ...
      فليس بالمال وحده يحصل الإنسان على السعادة ...
      الحياة جميلة ... و لكنها معقدة ...
       لماذا نزيدها نحن البشر تعقيداً ؟ …
      لماذا نرفض أن نعيش في سلام ؟...
      لماذا نرفض الحب ؟...
      و نتوه في دروب الضياع !!..
      أسئلة كثيرة وأجوبتها ...
      بداخل قلب إنسان منا مازالت بداخله ذرة من إنسانية .
    •  نقطة أخيرة :
      ذكريات الإنسان منا كالدم الذي يجري في عروقنا ...
       فكما بغير دم تجف عروقنا بدون ذكريات تجف حياتنا ...
       فألامس ذهب ... واليوم يذهب ... وغداً سيذهب ...
      ولن تبقى سوى الذكريات فمن أجمل ما في حياتنا ...
       ذكرياتنا التي لن تتكرر سواء سعيدة كانت أم حزينة .

                                                                                          الفيصل ،


    عدد القرائات:47762


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : بحر التأمل الاسم :مونية 2008-05-27

    تأمل في نفسك تجد حقيقتك وتأمل في حياتك تجد دروب جميلة تستحق المضي فيها واستكشافها المهم ان يكون آخر الدرب الجنة. وتأمل في ذكرياتك تجد بسمة في الأفق ابتسامتك وأنت طفل يجهل الحياة وإصرارك وأملك وأنت شاب لمستقبل جميل طبعا في ظل الإسلام وأخيرا دمعتك المهجورة في جفنك وأنت تتذكر كل لحظة مضت لم تذكر فيها الله سبحانه وأنت كهل.أشكرك أستاذ لتذكيرنا بالتأمل


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    إسلامه و سيرته .
    ·       هاجر مسلماً في صفر سنة ثمان للهجرة .
    ·       ثم سار غازياً ، فشهد غزوة مؤتة  و استشهد أمراء رسول الله صلى الله عليه و سلم
    الثلاثة : مولاه زيد ، و ابن عمه جعفر بن أبي طالب ، و ابن رواحة 
    و بقي الجيش بلا أمير ، فتأمر عليهم في الحال خالد ، و أخذ الراية 
    و حمل على العدو ، فكان النصر .
    · ....

    التفاصيل

    الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
    ترجمة جزء من كتاب ( الرحلة الداخلية ) .
     
    الحب ...ليس فيه أنا
     
    نحن البشر مضطربين...و إلى حافة الجنون واصلين....يجب أن نكون هادئين ولأجسادنا مسترخيين...بعكس.. قلوبنا.. التي يجب أن نشدها ولا نرخي من أوتارها....
     
    يمكننا أن نسمع نغمات رائعة صادرة من أوتار قلوبنا...إنها نغمات رقيقة...بديعة...ولكن أصبح صداها بعيد عنا...صرنا لا نسمعها... لأن المج....

    التفاصيل

    العودة بين الثلوج

    مشاركات الزوار
    ذكريات .
    بالأمس كنا هنا نجلس انا وانت
    والنجوم تضيء وتتلالا
    وكأنها تحكي قصة من زمان بعيد
    من قصص الف ليله وليله
    ولكن اليله مختلفة عن كل الليالي
    أجالس وحدي حالماً بطيفك
    و أتلهف لذكريات الامس
    كان الربيع عصافير تغرد
    وازهار تتفتح
    واليوم صار خريفا
    بعدما غابت حبيبتي
    صار الحزن صديقي ورفيقي
    لمحت طيفك و تنهدت .....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018