تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1169381
المتواجدين حاليا : 29


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أين أنا ؟ .
    في عتمة الليل البارد
    أعود طفلة صغيرة تلهو بدمى ورقية
    ترسم أشكالا لحروف مبهمة
    لا تحمل أية جنسية
    أحلق بين النجوم تائهة
    أبحث عن روحي في عمق ليلة قمرية
    *
    في كل لحظة يزداد شعوري بشئ ما يضيع
    ينتشله الزمن مني ببطء
    *
    تغزو قلبي الصغير
    جيوش اليأس
    فتهزم الأمل وتحطم حصون المجد داخلي
    لتحتل ثنايا أعماقي شيئا فشيئا
    *
    ايها الأمل الضائع
    بل المفقود من نفسي الحائرةالتفاصيل

    الحياة و الإيمان .
    ·       الحياة بلا إيمان ...
    بلا قيم ... بلا مبادئ ...
    وهم نحسبه حقيقة ... خيال نحسبه واقع ...
    و مأساة لا نحس بها إلا عندما نفيق على وقع صدمة نحتاج عندها لملجأ …
    فنتذكر عندها الله سبحانه وتعالى .
    ·       عندما نبيع الحب من حياتنا لا نشتري بدلاً منه إلا الألم .
    ·       عندما ننتزع....

    التفاصيل

    المحطات المهجورة .
    (1)
    أين تذهب بكِ الطرقات ؟...
    إلى أين ؟؟؟...
    و هذا هو القلب الوطن ...
    و لأحد فيه سواكِ .
    (2)
    فأنتِ الحدود البرية ...
    و خفر السواحل ...
    أنتِ اختلاف المناخ ...
    و هواء الخمائل .
    (3)
    بكل جسدكِ ...
    أنتِ التضاريس ...
    و لون التلال ، كرم الوديان ...
    و ... أضواء الفوانيس ...
    أنتِ ...
    وجوه النساء ...
    و أبراج الحظ الوضاء ...
    بين العقرب و الجوزاء .
    (4)<....

    التفاصيل

    السفر بإتجاه واحد .

    أيها المسافر
    ما زالت بيدك تذكرة واحدة
    بإتجاه واحد لا عودة له
    أغلق نافذة الماضي
    أسدل الستار على شعاع الخيبة
    و أستسلم للنوم حالماً
    بغدٍ لا شخوص به و لا ألم
    و إنتبه من أن تفقد حقيبة أحلامك
    افتح ذلك الدفتر الذي تحتفظ به
    و اقرأ ما كتبت ذات ألم :
    ( بعض الأحلام خُلقت حتى لا تموت
    فالأحلام الرائعة تموت بمجرد تحقيقها )
    أحمل قلمك و أكتب سطراً :
    الإنسان بلا حلم … ....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    سطور للتأمل .

    لكل سنة من سنوات عمرنا أحلام و أماني و أفكار ...
    تتغير و تتطور بتعاقب السنوات و زيادة خبرتنا في الحياة ...
    كم من أحلام و أماني كانت تحتل في سنة من السنوات كل شيء ...
    كنا نفكر بها صباح مساء ...
    حتى ظننا أنها كل شيء في حياتنا
    و لكن بعد فترة سواء تحققت هذه الأحلام أم لم تتحقق ...
    فأنها تلاشت بفعل مرور الزمن أو تغيير أفكارنا و إحساسنا أنها لن تتحقق ...
     و أصبحت مجرد ذكرى و حلت بدلاً عنها أماني و أحلام أعقبتها ذكريات جديدة ...
     أعقبتها أحلام فذكرى ، فما اجمل من تتطور أحلامه من حسنٍ إلى احسن .

    إضاءة :
    عندما يكون لكل منا قلب كبير يستطيع من خلاله أن يمسح أخطاء الآخرين ...
    و يكون لديه القدرة على إصلاح خطئه و لاعتراف به والاعتذار لمن حوله ...
    يكون حقاً صاحبه هو السعيد و ناشراً للسعادة على من يعيش بينهم .

    فاصلة :
    عرفت كيف يكون الحب حقيقة …
    وكيف يصبح الحب خبرا …
    عشت الألم في ليل اليأس عندما غابت شمس الأمل …
    دون دليل … سكرت حتى الثمالة من نبيذ القلق …
    و واجهت وحدي بصلابة كل الهموم والأحزان والظروف ...
    التي كثيرا ما كانت تواجهني في حياتي اليومية …
    تلك الأحداث جعلتني أرفع رأسي عالياً ...
    عندما تتساقط رؤوس من حولي و تنحني رؤوس الآخرين .

    فاصلة صغيرة :
    من يكون قادراً على أن يمنح من حوله الكثير …
    يكون قادراً كذلك على أن يحب الكثير .

    خاتمة :
    عندما تميل شمس اللقاء إلى الغروب
    فليس هنالك سوى الوداع
    الذي يعقبه ليل الذكريات حتى تشرق شمس اللقاء من جديد .


                                                                           الفيصل ،


    عدد القرائات:46558


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : ياللروعة الاسم :احلام محمد 2007-07-20

    اقول لهذا الرائع حفظك الله ....... وكيف يتطاول الابكم على البليغ والله انها لكلمات تقع فى النفس الموقع الحسن وودت ان اقضى يومى مع هذا البحار ومزيد من الابداع.............

    العنوان : رااااائعه الاسم :sunsetsad 2004-06-11

    ماشالله كل كلمه تعبر عن الذوق الأدبي والفني لصاحبها ...


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    27

    مشاركات الزوار
    الغريبة وغربة الحياة
    لستُ أعرفُ ماذا أفعل الآن، إنّني أبحثُ عن شيءٍ أموتُ فيهِ، عن وباءٍ أقودُ رياحهُ، عن مدينةٍ أسكنُ في نصلِها...
    هل تعرفُ الطوفان؟
    وهل رأيتَ الأنهارَ وهي تفيضُ؟
    إنّها شيءٌ من صدري، ينهشُ صراخي ووجهَ وسادتي، إنّها هذهِ الفوضى في أفكاري وكلماتي، إنّها الريحُ التي رأيناها معاً، تقفُ منذُ سنينٍ على تخّّوفنا..
    تحيةُ قلبٍ توجّع وما عادَ بالإمكانِ تحمُّل الأوجاع، تحيةُ الأحلا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019