تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 611384
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    في الخاطر بوح .
    في الخاطر بوح  أستأذنك  (( أتأذن ؟؟ ))
    أقول أحبك
    فينبت لي جناحيّ نورس
    أطارد أمطارك
    و جنونك العاصف
    *
    أقول أحبك
    أنزف البحر
    فيتوهج المرجان
    يا أنت ...
    يا مدي  و جزري ...
    و نبضك الأمواج
    *
    أقول أحبك
    أتلمس دفئك سراً ...
    و سرك أنا
    (( أتجرؤ على مد يدك ؟؟ ))...
    لتوقد الأعماق؟؟
    كالتوابل ....
    ملتهباً يا نكهة الغموض
    مهلاً ... التفاصيل

    لمن كان يُسمى قمر .


    أيها القمر …
    الساكن في عمق الليل … المنير في لوحة الظلام …
    المستدير في مستطيل الفضاء … الجميل الوحيد في زمن القبح …
    الصديق المخلص للسهارى في ليل الحب .

    أيها القمر …
    يحزنني كثيراً أن أعلن لك ...
    بأنك الآن لم تعد مهماً ، فنورك طغت عليه أنوار الشوارع …
    و لم يعد أحد يدري … أهلالاً أنت أم بدراً ؟ …
    فهناك الرزنامة الشهرية و الساعات الإلكترونية .
    التفاصيل

    رسم لصورتكِ .

    عندما أتخيلك
    أرسم صورتك على جدار ذهني
    لأمارس فوضويتي و هوايتي منذ طفولتي
    فمرة أرسمك وردة
    مرة عصفوراً على شجرة
    و مرة بيدراً يُثمر ألوان
    أنقش ملامحك على مزهرية
    فترفض الزهور خوفاً من إفتضاح سرها
    أفشل دائماً
    في تحديد الجهات الأربع بمستطيل وجهك
    فأعود لأرسمك بدخان سجايري
    فتنتشر صورتك بكل الأرجاء
    معانقة حيطان غرفتي
    و
    عندما أقابلك
    أكتشف كم أنا أحمق
    تصبح ....

    التفاصيل

    اللقاء الاول .
    مقدمة : لقاء خارج حدود الزمن و الوطن .
    الإهداء : لذكرياتٍ ما زلت تقاوم مطرقة النسيان و سندان الذكرى .
    -------***-------
    لم يكن يوماً كسائر الأيام
    كان الليل يمضي حالماً
    الفجر يعانق النور في لهفةٍ
    كانت الشمس تداعب وجه النهار
    البحر بحب يوقظ الشاطئ بأمواجه الهادئة
    ،،
    كل شيء كان جميلاً
    كل شيء كان يسير في مصلحتي ذلك الصباح
    قلبي كان هادئاً على غير العادة
    خطواتي....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    لمن كان يُسمى قمر .
    • أيها القمر …
      الساكن في عمق الليل … المنير في لوحة الظلام …
      المستدير في مستطيل الفضاء … الجميل الوحيد في زمن القبح …
      الصديق المخلص للسهارى في ليل الحب .
    • أيها القمر …
      يحزنني كثيراً أن أعلن لك ...
      بأنك الآن لم تعد مهماً ، فنورك طغت عليه أنوار الشوارع …
      و لم يعد أحد يدري … أهلالاً أنت أم بدراً ؟ …
      فهناك الرزنامة الشهرية و الساعات الإلكترونية .
    • تلك الفتاة التي كانت تنتظر من شعاع نورك الجميل ...
      أن يتسلل عبر شباك غرفتها حتى يعانق وجنتيها لتكتسب ضياء لونك …
      هي الآن أمام المرآة تلون وجنتيها من أحدث ما تنجه دور الزينة الأوربية .
    •  ذلك الشاب الذي كان يطل من سطح منزله ...
      أو يتسلق قمة الجبل القريب من قريته …
      لا لاشيء سوى أن يسهر معك و يحكي لك عن أسراره ...
      و يقص لك عن حبيبته التي تشبهك … و عن أحلامه و أمانيه …
      هو الآن في أحد مراكز الترفيه …
      أو جالساً أمام شاشة التلفاز يتنقل بين محطاته الفضائية الكثيرة …
    • لقد أصبحت غريبا أيها القمر …
      فلا أحد يذكرك ، لا شعراً و لا أغنية …
    • حتى العشاق …
      لم يعد أحد يشبه محبوبته بك … بل بجميلات الغرب …
      بدءاً من مارلين مونرو … و مروراً بفرح فاوست …
      بروك شيلدز … وانتهاء بسلمى الحايك .
    •  كل الناس فقيرهم ، غنيهم ، صغيرهم ، كبيرهم …
      تناسوك و نسوك ، ولى زمنك و زمن الحقيقة …
      و أتت المشاعر الصناعية … في زمن الأقمار الصناعية .

     

                                                                                 الفيصل ،


    عدد القرائات:41120


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : جار القمر الاسم : غالم ارسلان 2007-01-21

    يا قمر مين ينصفك
    يا غريب الدار من يعرفك
    انت غريب بين اهلك ...
    فمن ذا الذي يتغنى بك
    في زمن لا قيثارة فيه تعزف
    مجرد جروح تنزق
    آه يا قمر الليل
    نور لنا طريقنا
    فمنك النور و الأمل

    العنوان : هذه هي الحياه الاسم :خفايا الروح 2006-11-13

    نعم صدقت هذه هي الحياه
    وهذا هو البدر(عفوا اعني القمر..)تغير كثير فنحن لم نتغير لا بعد تغيره
    ذكرى لا تزل تنبض لكنها لم تعد تاثر فينا ولكنها اجمل واول واخر ذكرى في حياتي كلها....
    ودمتم

    العنوان : إنه القمر.. الاسم :ن ب ر ا س 2005-03-08

    إنه هو
    القمر
    فقط نحن من تغيرت جهة أبصارنا
    نسينا أن القمر في السماء
    وفي قلوبنا
    ربما علينا أن نُغمض كي نراه...!

    العنوان : لسيت رائعه..بل هي الاروع الاسم :lolo 2004-02-27

    بالفعل من الصعب اضافة اي كلمة على هذه الرائعه...
    واقول رغم زمن الشاعر الاصطناعية لن تعدم من يملك بقايا احاسيس دافئة حقيقية...
    ودمت مبدعا..

    العنوان : لا املك الا ان اشكرك الاسم :عبدالرحمن 2004-01-29

    رائع انت
    بودي ان اعلق على مقطوعتك اكثر
    ولكن كل خوفي هو ان تتشوه هذه الرائعه

    كن مبدعا دائما
    اخوك عبدالرحمن


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    قالوا في خالد .
    ·       عن أبي العالية : أن خالداً قال :
    يا رسول الله ، إن كائداً من الجن يكيدني .
    قال :
     ( قل : أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر و لا فاجر من شر ، ماذرأ في الأرض وما يخرج منها ، و من شر ما يعرج في السماء و ما ينزل منها ، و من شر كل طارق إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن ).
    ففعلت فأذهبه الله عني .
    ·       ع....

    التفاصيل

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    مسجد أبي قبيس

    مشاركات الزوار
    على عتبات الحب
    على عتبات الحب جلسنا...
    وفي أحضان الغرام ضعنا...
    فكيف لنظرتك أن تفارق نظرتنا؟
    أصحيح كما قالوا أننا تهنا ؟؟
    أصحيح أن حبنا كان من نظرتنا؟
    مالي لهذا القلب الدافئ يهجر مرفأنا؟
    مالي لهذا الصوت الساحر يغرق كهفنا؟
    أصحيح كما قالوا أن الحب مالنا؟
    أصحيح أن المال والجاه والسيادة
    تطغى على مشاعرنا
    أين أنت أيها....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018