تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686530
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    اتعرفون اين اخذت هذه الصورة؟ .

    في بغداد
    حين سرقوا الاطفال
    وسرقوا احلام برائتهم
    سرقوا دفاتر مدارسهم
    والوان طفولتهم
    يااااااااااااااعرب
    كيف تنام عيونكم
    كييييييف؟؟؟؟
    كيف وكيف وكيف
    ياااااااااااعرب
    اشعر بالغثيان
    اشعر بالبصق عليكم
    كيف تنام عيونكم؟
    وبغداد لاتنام
    سرقوا النفط
    وسرقوا الحكايات
    سرقوا الامهات
    وعذرية النارنج وبياض ( القيمر) وحلاوة الابوذيات
    سرقوا كل شيء
    حتى المز....

    التفاصيل

    بعدكِ ها هو الحزن .
    ها هو الحزن بعدكِ ...
    يعود ...
    ليحتل أراضي نفسي ...
    من جديد ...
    بعد أن ظننت ...
    بأنني استطعت أن أحررها ...
    ها هو يعود ...
    يقتل أطفال الشوق ...
    و يغتصب عذارى الأمل بداخلي ...
    عاد ...
    لينشر القلق بفكري ...
    و يحيطني بسياجٍ من الهموم .
    بعدكِ يا غاليتي ...
    ليلٌ طويل …
    أفكار لست أدري ما هي ؟…
    أوراق امتلأت بحبر قلمٍ ...
    أرهقه طول السفر بين السطور …
    ....

    التفاصيل

    لمن كان يُسمى قمر .


    أيها القمر …
    الساكن في عمق الليل … المنير في لوحة الظلام …
    المستدير في مستطيل الفضاء … الجميل الوحيد في زمن القبح …
    الصديق المخلص للسهارى في ليل الحب .

    أيها القمر …
    يحزنني كثيراً أن أعلن لك ...
    بأنك الآن لم تعد مهماً ، فنورك طغت عليه أنوار الشوارع …
    و لم يعد أحد يدري … أهلالاً أنت أم بدراً ؟ …
    فهناك الرزنامة الشهرية و الساعات الإلكترونية .
    التفاصيل

    هولاكو الجديد .

    (1)
    ضُرب الأسد على أنفه
    فهاج و ماج
    عن رأسه سقط التاج
    فأمر الجميع بتمشيط الغابة
    و أسر كل طيرٍ و ذبابة
    بحثاً عن الأوغاد
    (2)
    بالغابة مكان
    يحبه أسد هذا الزمان
    يتغاضى عنه قدر الإمكان
    لا عيش فيه لإنسان
    إلا من كان عبداً للأسياد
    (3)
    بقي بالغابة مكان
    صاحبه
    يُقتل الإنس و الجان
    مختبئ يرتقب الأوان
    يحلم لكن دون أمان
    بأن يظل سلطانه في ازدياد
    (....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    بطاقة محبة .

    ·       الحب ذلك الشعور الغريب الذي يسكن قلوبنا دون تحذير …
    يدخل إلى نفوسنا دون قرع باب …
     يتشعب بداخلنا …
    ينساب بين ضلوعنا ليغيرنا من حال إلى حال …
    يجعلنا سعداء رغم ما في حياتنا من شقاء .

    ·       الحب هو شعلة النور و بذرة الأمل ...
    التي من خلالها يستطيع الإنسان أن يستدل طريقه في الحياة ...
    رغم أشواك الغدر و سهام الخيانة و عقبات الزمن …
    إنه السمو فوق توافه الأشياء …
    إنه العطاء بلا حدود وبدون انتظار مردود …
    إنه الثقة في من نحب … و الوفاء لمن نحب …
    إنه هبة الله في نفوسنا ليجعل من عيشنا في هذه الدنيا قيمة ومعناً و لذة .

    ·       الحب هو ذلك الشي الذي لا يستطيع استيعابه أكبر عقل …
    بينما يستطيع أن يستوعبه أصغر قلب (بلزاك).

    ·       أنت عاشق عندما تشعر أن الذي ينقصك هو إنسان واحد دون البشر جميعاً (لامارتين).

    ·       ماذا يبقى لنا في الحياة عندما لا نستطيع أن نحب ؟ (اناتول فرانس) .

    ·       سألني فتى عن الحب ؟.
    قلت له : أنتظر .
    سألني عجوز عن الحب ؟.
     قلت له : تذكر .
    سألني رجل عن الحب ؟.
    فقلت له : حدثني أنت (لون تشاريسكي) .

    ·       ليس ثمة غير الحب الذي يقضي بمنح من نحب حياتنا (تولستوي).

    ·       أخيراً بعد كل هذه الآراء من هؤلاء الفلاسفة …
    لنسأل أنفسنا ما هو الحب ؟ …
    و لن يجد الإجابة إلا من يحمل في صدره قلب …
    و مارس الحب … و أحس بلوعة العشق .

    ·       فاصلة ، :
    الحياة رسالة يسلمها الأجداد للآباء …
    و يسلمها الأباء بدورهم إلى الأبناء …
    و هكذا … حتى تؤدي الرسالة دورها …
    و هي استمرارية التناسل لتظل الأجيال تدفع عجلة الحياة جيلٍ بعد جيل …
    لتسير قافلة السنين بانتظام دون خلل .

     

                                                              الفيصل ،


    عدد القرائات:44524


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : شكرا الاسم :محمد 2008-06-02

    شكرا لك اخ الفيصل ويشرفنا انضمامك ل.

    ملتقى البواسل

    العنوان : إلى أبناء جنسي! الاسم :An99sS 2005-12-03

    إلى كل الرجال في الوطن العربي أقول: أيها الرجل الشرقي إذا أردت أن تكون جميلاً فكن نزارياً وتعلّم من نزار قباني شاعر المرأة والحب...

    العنوان : أنا الاسم :مرام 2005-06-22

    الحب يبدأ نضرة......فبسمة.....فوردة......فرسالة.......فخلفة ......فخربان بيت

    العنوان : الجنون الاسم :العاشق 2005-06-22

    الحب......كنية أطلقت على اللوف العاشقين فحين تعشق منذ سوط سنين ويصبح حبك المتين أكبر مافي الكون وتنادي حبيبك بحيب العيون

    العنوان : الحب هو الحياة الاسم :دموووع الغرام 2005-03-08

    يقول نزار القباني شاعر الحب أن الحب في الأرض من تخيلنا ولو لم يكن موجود لاختراعنا فوجوده مهم جدآ في حياتناا والارواع أن تجد من يشاركك هذه المشاعر والأحاسيبس فالحب مثل الزهرة تحتاج لمن يسقيها لكي تزهو وتزداد جمال فكيف لنا أن نعيش من غير حب الحب هو الجنون الحب أوع مافي الوجود

    العنوان : شعور لم يتمتع به سوى اثنين الاسم :mimo 2004-06-26

    الحب شعور لم يتمتع به سوى اثنين فقط آدم وحواء حيث لا توجد أسواق ولا هدايا

    العنوان : اذا صحيح / الحب الاسم :احمد 2004-02-04

    اذا صحيح ان الحب يموت فلا حاجة لنا للبقاء/ الحب كلمة لي عرفت وتمعنت تشوف كل شي في الدنيا صفالك/الحب ملح الروح والشوق يحله فيه / الحب منه نرتوي ويعطر الاشجان


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    في بداية خلافته .
    ·       إن العصر الذي عاش فيه عمر بن عبد العزيز رحمه الله قبيل خلافته كان كما يصفه أحد الكتاب : "زمن قسوة من الأمراء"، كيف لا و الحجاج بالعراق، و محمد بن يوسف باليمن ، و غيرهما بالحجاز و بمصر و بالمغرب .
    ·       قال عمر عن هذا الوضع :" امتلأت الأرض و الله جوراً".
    ·       كذلك فيه من الفساد أن را....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الثاني عشر -
    الفصل الثاني عشر - في العيد
    ·    اليوم تراق دماء الأضحيات في منى بين فرح الحجاج و تكبيرهم ، و ما فرحتهم لأنهم أراقوا دماً ، بل لأنهم أدوا فريضة ، و فعلوا واجباً ، و تعرَّضوا لنفحات الله في عرفات ، فهنيئاَ لمن قبله الله منهم ، و لمَ لا يقبلهم جميعاً ، إلا ظالماً أو مغتصباً أو قاطع طريق من أميرٍ أو حاكم ، أو غني أو قوي ؟ .
    ·       العيد فرصة....

    التفاصيل

    بايونير 1970

    مشاركات الزوار
    حنين
    امسيات ترحل ..

    وتاتي امسيات..

    انيني يذبل كذبول الورد..

    امالي ترحل ..لماذا ترحل .

    اسال القادمين من الاحبه.

    شحوب وجهي ..

    حنين بداخلي يتاخر..

    اعود وارحل وابكي حنين..

    بداخلي يذبل
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018