تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 798208
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    حوار مع معده خاوية .
     تقرقعي ولا تطرقعي ......
    فهذا واقعي
    لا أملك سوى أربع ريالات
    لا تقتل الجوع ولا تسد رمقي
    قررت إنهاء جدالاً قد طال مع معدة
    لو عرفت طريق المحاكم لأشتكت
    وبالويلات لها تنطق ِ
    فخرجت والقيظ يلهب أرجلي
    إلى بقاله ٍ وحيده علّي أجد شيئاً لعّل ِ
    قلبت بصري حتى إستجار مني
    وأتعبت فؤادي وأجهدت مقلي
    أأخذ خبزاً أم جبنه أم بيضهً
    هل ياترى يبيعني عشر زيتوناتٍ دون تململ ِالتفاصيل

    أحببت السنابل .

    أحببت السنابل ...
    لأنك الأرض ...
    التي تسكنها الحقول .
    أحببت الماء ...
    لأنك المطر و الجداول ...
     و ساقية الزرع في كل الفصول .
    *
    أحببت الحرف ...
    لأنك الأبجدية ...
     و تاء التأنيث
    و الحب المؤنث السالم .
    أحببت القلم ...
    لأنك العقل
    و اليد و الفكر الحالم .
    *
    إليك يسير القلب ...
    على قدمين من نبض ...
    و يقدم لكِ ...
    على طبق من صدق ...
    ....

    التفاصيل

    الحقيقة .
    في زمان ما …
    مدينة كانت بلا اسم …
    يقطنها بشر يختلفون شكلاً و يتفقون جوهراً …
    كانت مدينة هادئة …
    لا نزاع … لا حرس نظام … و لا محاكم …
    كانوا يعيشون حياة رتيبة …
    فالأمس مثل اليوم و سيكون الغد مثلهما …
    و ذات يومٍ …
    تفاجئوا بفتاة تسير بطرقات مدينتهم كما خلقها الله …
    سرعان ما ذاع الخبر بكل أرجاء المدينة …
    في لحظات كان سكان المدينة يحاصرون الفتاة …
    و بدئوا بطرح الأسئ....

    التفاصيل

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.
    ....

    التفاصيل

    مـذكـرات كـاتـب

    أمطار الحنان .

    ·       الدموع تلك القطرات التي تخرج من أعيننا للتدفق على صحراء وجنتينا ...
    تلك الهبة الإلهية التي خلقها الله معنا ...
    ليست تعبيراً عن ضعف أو إعلاناً عن هزيمةٍ أو استمرارٌ للاستلام …
    ليست ذلاً أو إهانة وليست دماراً للكبرياء كما يظنها بعض القساة ...
    اللذين اختفت من قلوبهم أمطار الحب و الحنان وجفت لذلك دموع أعينهم  .

    ·       الدموع حبات من اللؤلؤ تخرج من أعيننا لتكشف عن كنز الإنسانية ...
    الذي مازلنا نحتفظ به بين ضلوعنا .

    ·       دموعك قد تغلب فجأة دون أن تدري ربما لحزنٍ و ربما لفرح ...
    ( و هنالك أسطورة تقول أن دموع الحزن مالحة أما دموع الفرح فالعكس ) .

    ·       دموع الحزن :
    عندما تخرج من عيوننا ...
    تخرج ليست مجرد مليمترات مكعبة من الماء المالح فقط
    بل تخرج مثقلة بالأحزان تحملها بعيداً عن نفوسنا ...
    و تغسل أعيننا من نظرة السواد و تبقيها بيضاء ...
    لنبدأ من جديد ننظر للحياة بمنظارٍ ابيض ...
    و تمسح من قلوبنا ما علق بها من كآبة و حزن .

    ·       دموع الفرح : تخرج كبركان لكبت شديد بداخلنا …
    لشوقٍ للعزيزٍ حضر بعد طول غياب ...
    أو لكثرة الآمال والأماني و ما يعيقها من صعوبات تظل تتصارع بداخلنا ...
    حتى نحقق ما نصبوا إليه ...
    عندها تكون ثورة بركان الـعيون و ما تقذفه من حمم الدموع .

    ·       تلك الدموع يظل احتياجنا لها دائماً ...
    وسط ما نحن فيه من مشاكل و هموم و تمزق العواطف بداخلنا و من حولنا …
    ( و ما اقسي أن ترى عينناً تغرقها الدموع حزناً ...
    و أنت تقف عاجزا حتى عن أن تمد له طوق النجاة ).

    ·       الدموع لا يعرفها إلا من كان يحمل بداخله و لو ذرة من إنسانية ...
    لهذا علينا إذا لم نبكي منذ مدة
    سواء لمنظر محزن أو مواساة لصديق أو لحزن على فقيد .

    ·       إذا لم نبكي …
    فعلينا فوراً أن نبحث بداخلنا عن إنسان كان …
    فربما نجده قبل فوات الأوان .

                                                                         الفيصل ،


    عدد القرائات:45416


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : ابداع الاسم :سميني 2010-07-31

    ابدعت هنا سيدي فمن منى لا تدمع عيناه

    العنوان : الدموع هى هبه من الله الاسم :نور الامل 2007-09-29

    الدموع هى هبه من الله منحها للانسان حتى يكشف ما بداخله من حزن او فرح ويسطتيع التعبير عما بداخله وانا عاجزه عن شكرى لك على هذه الكلمات الرائعه جدا

    العنوان : نعم .... الاسم :hanan 2007-03-26

    نعم الدموع شيئ مهم أنا أعتبرها صديقتي العزيزة , لأنها وحدها أستطيع التعري أمامها , ووحدها هي تعبر عما أشعر به و تشعر بما أشعر به و اللدين ليست لهم دموع هم جبابرة

    العنوان : إلى السيد الفيصل الاسم :زينب 2005-03-07

    كتابات رائعة والدموع ليست ضعف بل قوة لأنه نعمة من النعم الكثيرة علينا ولكن يجب علينا أن نعرف بحضرة من نبكي لأن الدموع غاليه لا نذرفها إلى أمام من يستحقها


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    السجينة :
    مليكة أوفقير

    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …
    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …
    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …
    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …
     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …
    لم تصدر عني في البداية أيّة ردة فعل …
    فإذا اختارت الموت فهذا حقها المطلق …
    لكن القلق ....

    التفاصيل

    في بداية خلافته .
    ·       إن العصر الذي عاش فيه عمر بن عبد العزيز رحمه الله قبيل خلافته كان كما يصفه أحد الكتاب : "زمن قسوة من الأمراء"، كيف لا و الحجاج بالعراق، و محمد بن يوسف باليمن ، و غيرهما بالحجاز و بمصر و بالمغرب .
    ·       قال عمر عن هذا الوضع :" امتلأت الأرض و الله جوراً".
    ·       كذلك فيه من الفساد أن را....

    التفاصيل

    الحجر الأسود

    مشاركات الزوار
    وداع.......
    أرحَل..

    أحزِم أمتِعَتَكَ
    عن قلبي
    ولبي نداءَ الرحيل..
    قد افترقَ دربُكَ
    عن دربي
    وانهار الحلمُ الجميل..
    قد أعلنَ استقالته
    تَعَبي
    وأخرس عينيَ عن العويل..
    لن أقصَ عليكَ مدى
    عَتَبي
    ولا حزني الشامخ الجليل..
    أذهب فقد مزقتكَ أوتارُ
    طربي
    وبعثرت صوركَ أناملُ صبريَ الطويل..
    أرحل فما عدتَ ل....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018