تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1075778
المتواجدين حاليا : 30


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    وقع الأمر كأنما حلم .
    ظننت أنة ينظر الي
    رأيت جفونة مملؤة بالنور
    كانت نظراتة متقدة كالجمر
    غمرني دون اشفاق
    بفيض من ضيائة
    علت ملامح إفاقة تشي
    بالتواطؤ معة على محياي
    تجاوزت حدود
    ما بيعث الرعش في الأبدان
    لم أخطأ حدس ما لا بد منه
    وبملء إرادتي أحببت
    التحرر من تكرار القلق
    المثقل للغرام في كل تفصيل
    يتحور الى تجسيد
    غادرت بعدها المدار
    متنهدة بهدوء متعبد
    وكأني احاول اتقاء اندلا....

    التفاصيل

    إمتلاك قلب.
    (1)

    أنا لا محالة سأموت ...

    و لكني لن أجعل هذا القلب يموت معي …

    أحلام ليلية :

    تبرعت بقلبي ...

    ليعيش القلب الذي أحبك .

    (2)

    أنا لا أحبك …

    لكنني أحب ذلك القلب الذي يسكن صدرك …

    أنا لا أتبعك بل أتبع حبي .

    (3)

    نعم قلبه لازال يحبك …
    التفاصيل

    فكرة النسيان .
    الإهداء : للأخت بسمة و دمعة .
    ­§
    عندما
    أسترجع شريط الذكريات ...
    أجد عنواناً ...
    يتشكل بنبض حنين ...
    لونه شوقٌ و صراخ أنين .
    ­§
    أهرب للأحزان ...
    و ترفضني ...
    مساحة المكان .

    §
    ­§
    ­§
    §
    ترفضني حتى ...
    فكرة النسيان .

    §
    §
    فأعود مهموماً ...
    أشاهد شريط الذكرى ...
    صوراً تترى ..
    و لتفاصي....

    التفاصيل

    لا تسأليني .
    تسأليني ...
    من أنا ؟.
    أنا دمعة حيرى ...
    في صحراء العيون .
    أنا قصيدة شاعر ...
    أنسته إياها السنون .
    أنا نطفة خالق ماتت ...
    قبل أن تكون .
    *
    تسأليني عن وطني ؟.
    وطني عالم الأحزان ...
    عدو النسيان .
    *
    تسأليني عن جنسيتي ؟ .
    جنسيتي عاشق ضائع ...
    في كل الدروب .
    يومي لا يعرف شروقاً ...
    من غروب .
    *
    حياتي
    كتاب سطوره من ألم ...
    و أنا فارس عشق ...التفاصيل

    سطور وخواطر

    إمتلاك قلب.

    (1)
    أنا لا محالة سأموت ...
    و لكني لن أجعل هذا القلب يموت معي …
    أحلام ليلية :
    تبرعت بقلبي ...
    ليعيش القلب الذي أحبك .
    (2)
    أنا لا أحبك …
    لكنني أحب ذلك القلب الذي يسكن صدرك …
    أنا لا أتبعك بل أتبع حبي .
    (3)
    نعم قلبه لازال يحبك …
    منذ اليوم الأول ...
    أحسست أن هذا القلب القابع بداخلي ...
    يعشق …
    و لكن لي حياتي التي يحترمها عقلي .
    (4)
    ترفض الواقع ...
    و تتبع الأوهام بأن تمتلك هذا القلب ...
    ذات صباح ...
    ورقة بجانب جثة رجل كُتب بها :
    ( حسناً لقد مات القلب الذي كان يحبك )
    (5)
    يدان تنبشان قبر ...
    : أتركوني أريد أن أخرج القلب الذي املكه ...
    (6)
    العنبر العشرون ...
    غرفة بها امرأة تلهو بقلبٍ ( بلاستيكي ) ...
    تُقبله بجنون .
    --*--
    الفيصل

    لمن أحب التوضيح

    (1)
    كانت تحبه و كان يحبها
    يحمل وثيقة تبرع بأعضائه
    و عندما توفي بحادث
    زُرع قلبه بصدر مريض
    بين ركام حزنها المفرط بالعشق
    كانت الأحلام الليلة
    تأتي بطيف الحبيب
    ليخبرها أن قلبه مازال حياً يحبها
    (2)
    تبحث عن من زُرع ذلك القلب له
    لتعيش بقرب قلب الحبيب المتوفى
    (3)
    يرفض المتبرع له هذا الوضع
    فلديه حياته الخاصة به
    (4)
    لكن تلك الحبيبة ترفض
    تحاول أن تسيطر على حياته
    تصبح الحالة لا تُطاق
    يفقد الرجل صوابه
    و ينتحر للخلاص من هذا القلب
    (5)
    تصر الحبيبة
    على الحصول على قلب حبيبها
    فتنبش قبر الرجل لاستخراجه
    (6)
    النهاية :
    وحيدة بغرفة مستشفاً للأمراض العقلية
    .


    عدد القرائات:18205


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    بوابة قبر حواء

    مشاركات الزوار
    سؤال
    سيدي أتعرف أي شيء عني
    أم انك تجهل كل شيء عني؟
    أن كنت تدري بكل أمري
    دعني أزدك من الشعر بيتا
    وان كنت لا تدري
    بما يدور بفكري
    دعني أحدثك عن نفسي
    فأنا أقف على عتبات المستقبل
    ارفض أن ادخل
    لا ارغب في العيش بعيدا
    …لن اقبل
    انظر للماضي بحزني
    بدمع قد غرق عيني
    فهل اسكن في الحاضر
    أم للمستقبل ارحل ؟
    وقد بت....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019