تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 641315
المتواجدين حاليا : 22


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    وعدت بقلبي .
    وعدت بقلبي أحمله
    يخضب الثرى دمه
    و ينزف جرحه ألم
    وعاد الخل ثانية
    ولما قد دنا مني
    تجمد داخلي الحس
    و لم يشعر
    و لم أشعر
    ولامس كتفه كتفي
    و لم يشعر
    و لم أشعر
    فقد ماتت مشاعرنا
    و قد ضاعت أمانينا
    وتاهت في خطاوينا
    تجمد حبه حتى دنوت إليه
    سائلة :
    أعائد كي تعذبني ؟
    تقلبها مواجعنا
    فلا حب ولا شوق
    و لا ودٌ معك
    تحمل
    فماذا في حقائبك ؟....

    التفاصيل

    .... نقاط للتأمل .


    نقطة أولى :
    عندما تغيب الحقيقة من واقعنا فأننا نتوه في طرقات الخيال ...
     نعيش على الأحلام نسرق أعمارنا بأنفسنا ...
    نضيع سنوات عمرنا هباء ...
    نظل نبحث عن ضوء شمعة الحقيقة ...
    بليل الخيال وسط رياح اليأس ...
    نتوه في دروب الضياع دون دليل ...
    نقف في محطة الأحلام ننتظر قطار الأمل ...
    لنذهب إلى مدن الحقيقة ...
    ندور في حلقة مفرغة لا أول لها و ليس ل....

    التفاصيل

    يبقى الوعد .
    قالت :
     سأعود يوماً ...
     و إن تاهت الأقدام ...
     يا أحلى رفيقْ .
    قالت
    ستعود أملاً ...
     يُكسب الأرض عشباً ...
     و الجدران عقيقْ .
    طال الانتظار يا عمري ...
     و ماتت الأمال يأساً ...
     و شاخ  الطريقْ .
    و أنا هنا وحدى ...
    على شاطيء الأحزن ...
     اقرأ مأساة الغريقْ .
    في كل يومٍ ...
    أبحث عنك ...
    بين العائدين على الدرب....

    التفاصيل

    صوت صديقي .
    المقدمة :

    قد تُعيد إليك رائحة عطر … نغمة موسيقى …

    الكثير من الذكريات … فكيف بصوتٍ يأتيك من الماضي .

    الإهداء:

    إلي صديقي القديم عبدالله مهل المطيري الذي هاتفني ذات مساء …

    بعد سنوات من الغياب ... إليه … وإلى كل الأوفياء مع التحية .

    (1)

    أتي صوتك … يا صديقي …
    ....

    التفاصيل

    سطور وخواطر

    إمتلاك قلب.

    (1)
    أنا لا محالة سأموت ...
    و لكني لن أجعل هذا القلب يموت معي …
    أحلام ليلية :
    تبرعت بقلبي ...
    ليعيش القلب الذي أحبك .
    (2)
    أنا لا أحبك …
    لكنني أحب ذلك القلب الذي يسكن صدرك …
    أنا لا أتبعك بل أتبع حبي .
    (3)
    نعم قلبه لازال يحبك …
    منذ اليوم الأول ...
    أحسست أن هذا القلب القابع بداخلي ...
    يعشق …
    و لكن لي حياتي التي يحترمها عقلي .
    (4)
    ترفض الواقع ...
    و تتبع الأوهام بأن تمتلك هذا القلب ...
    ذات صباح ...
    ورقة بجانب جثة رجل كُتب بها :
    ( حسناً لقد مات القلب الذي كان يحبك )
    (5)
    يدان تنبشان قبر ...
    : أتركوني أريد أن أخرج القلب الذي املكه ...
    (6)
    العنبر العشرون ...
    غرفة بها امرأة تلهو بقلبٍ ( بلاستيكي ) ...
    تُقبله بجنون .
    --*--
    الفيصل

    لمن أحب التوضيح

    (1)
    كانت تحبه و كان يحبها
    يحمل وثيقة تبرع بأعضائه
    و عندما توفي بحادث
    زُرع قلبه بصدر مريض
    بين ركام حزنها المفرط بالعشق
    كانت الأحلام الليلة
    تأتي بطيف الحبيب
    ليخبرها أن قلبه مازال حياً يحبها
    (2)
    تبحث عن من زُرع ذلك القلب له
    لتعيش بقرب قلب الحبيب المتوفى
    (3)
    يرفض المتبرع له هذا الوضع
    فلديه حياته الخاصة به
    (4)
    لكن تلك الحبيبة ترفض
    تحاول أن تسيطر على حياته
    تصبح الحالة لا تُطاق
    يفقد الرجل صوابه
    و ينتحر للخلاص من هذا القلب
    (5)
    تصر الحبيبة
    على الحصول على قلب حبيبها
    فتنبش قبر الرجل لاستخراجه
    (6)
    النهاية :
    وحيدة بغرفة مستشفاً للأمراض العقلية
    .


    عدد القرائات:9735


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       كان عمر رضي الله عنه يتمنى الشهادة في سبيل الله .
    ·       يدعو ربه لينال شرفها :
    ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك).
    ·       ذات يوم و بينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلام للمغيرة بن شعبة) عدة طعنات في ظهره  أدت الى مماته .
    ·....

    التفاصيل

    رقصة افريقية

    مشاركات الزوار
    جــنون الـــحــب
    جنون الحب

    إذا قالوا
    إني مجنون بحبكِ
    فقد صـدقوا
    وإذا قـالوا
    بأني وليد الحب منذ عرفتك
    فـقـد صـدقـوا
    فـبـكِ تـهـيـجـت أشـجاني
    وبـنـيـت قـصـر أحلامـي
    عـلـى سـحـابـةٍ
    تـجـعـلـنـي أُحـلـق في سـمـاء وجـدانـي
    فلـولا عـيـنـاكِ
    مـا كـتـبـتُ أشـعـاري
    فـبـكِ تـجـمـعـت مـشـاعـري
    وحـسـيـتُ بـوجـدانـي
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018